شريط الاخبار
تعاونية الحبوب بالبويرة تفتح ثلاث نقاط لبيع منتوجها مجمّع «جيكا» يصدّر 41 ألف طن من الكلينكر نحو جمهورية الدومينيكان وهايتي توقعات بتخفيف قيود اتفاق «أوبك+»بـ 2 مليون برميل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تستفيد من تمويل القروض الاستثمارية الجزائر لا تملك مخابر «بيوأمنية» للقيام بأبحاث لإيجاد لقاح ضد كورونا الناقلون الخواص ينظمون وقفات احتجاجية يوم 6 ديسمبر أمام المديريات الولائية كريكو تأمر بتطبيق إجراءات الوقاية في مراكز المسنين وديار الرحمة مساكن وإعانات مالية للمتضررين من زلزال سكيكدة جراد يأمر الولاة برفع قدرات المستشفيات من أسرّة الاستشفاء والإنعاش دييــــــــــــــــــــغو مــــــــارادونا…الوداع تغيّر قانون المحروقات أثّر سلبا على تطوّر قطاع الطاقة وصول أول حصة من لقاح كورونا إلى الجزائر خلال الثلاثي الأول من 2021 انطلاق بطولة المحترف الأول وسط ظروف استثنائية الروس والأمريكان يشيدون بالقوة العسكرية للجيش الجزائري قوات الجيش تدحر المجموعات الإرهابية وتلجم عناصر دعمها زغماتي يؤكد إمكانية العودة إلى تطبيق الإعدام لمواجهة جرائم الاختطاف وزير الداخلية يؤكد أن وضعية المدارس الابتدائية لا تستدعي تعليق الدراسة إيداع الوزير السابق عبد القادر والي رهن الحبس المؤقت الحكومة تواصل سياسة الدعم الاجتماعي للحفاظ على القدرة الشرائية الجزائر ستقدم طلبية رسمية لاقتناء بين 5 و10 ملايين جرعة لقاح كورونا غوارديولا يُسقط محرز من مخططاته الطاقم الفني للكناري يضع آخر الروتوشات قبل مواجهة «الكابا» السماح للمستثمرين الأجانب بملكية كاملة لمشاريع القطاعات غير الاستراتيجية النفط ينتعش والبرميل يتجاوز 46 دولارا الحكومة ستتخذ إجراءات لضمان الديمومة المالية لنظام الحماية الاجتماعية الصحة العالمية تتوقع قرب انتهاء أزمة كورونا مشاريع «أل بي يا» بمستغانم لم تسلّم منذ 10 سنوات ! النقابة الوطنية للمشرفين والمساعدين التربويين تستأنف حركاتها الاحتجاجية مستشفى سطيف يرجع ارتفاع استهلاك الأكسجين لتأخّر التشخيص تراجع قياسي لمنسوب مياه سد تاقسبت بتيزي وزو ومخزونه يكفي لـ3 أشهر جراد يبحث مع الولاة ملف التزويد بمياه الشرب والري الفلاحي الجزائريون يلجؤون للعيادات والمخابر الخاصة لإجراء تحاليل الكشف عن كورونا مخطط عمل استعجالي لاحتواء آثار شحّ المياه على المواطن والفلاحة المياه الجوفية لتعويض النقص المسجل في كميات الماء الجزائر تسلّم تركيا مبحوثا عنه بتهمة الانتماء إلى تنظيم «غولن» الجزائر تتجه إلى التخلي عن «سبوتنيكv» وشراء لقاح «فايزر» 3500 عامل بقطاع الفندقة يفقدون مناصب عملهم بسبب كورونا الوصاية تجتمع اليوم بـ«أس أن تي أف» للفصل في عودة النقل بالسكك الحديدية محمد جميعي أمام مجلس قضاء العاصمة يوم 7 ديسمبر وزير الصناعة يؤكد إطلاق قانون الاستثمار الجديد قبل نهاية السنة

مسح الديون سيشمل مبدئيا المتضررين من الكوارث الطبيعية

إلغاء المتابعات القضائية وغرامات التأخير لحاملي مشاريع «أونساج»


  20 أكتوبر 2020 - 18:50   قرئ 2186 مرة   0 تعليق   الوطني
إلغاء المتابعات القضائية وغرامات التأخير لحاملي مشاريع «أونساج»

ينتظر في غضون أيام، أن تتحول الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب إلى الوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية، في انتظار مجموعة من القرارات الهامة، حيث سيتم في هذا الخصوص وقف جميع المتابعات القضائية مع إلغاء غرامات التأخير لحاملي المشاريع الممولة من طرف الوكالة، فيما سيتم مسح الديون للفئات التي أعلنت عن توقف نشاطها جراء الكوارث الطبيعية، وفئات أخرى سيتم الكشف عنها عبر نصوص تنظيمية تصدر لاحقا.

بعد القرار الرئاسي الذي أسند سلطة الوصاية على الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب إلى الوزارة المنتدبة المكلفة بالمؤسسات المصغرة، وبعد أن تمت دراسة الملفات والمشاريع ذات العلاقة بالمشاريع الممولة من طرف الصندوق، تم الفصل مبدئيا في إمكانية إلغاء المتابعات القضائية وغرامات التأخير لحاملي مشاريع «أونساج»، في قرار ينتظر تنفيذه اعتبارا من 20 نوفمبر المقبل، وهو الموعد الذي سيشهد تحول اسم الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب إلى الوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية، وهي أول خطوة تعكس مسعى الحكومة في ترقية المقاولاتية، خاصة لدى فئة الشباب المستثمر. وفيما يتعلق بمشاريع الوكالة، أوضح الوزير المكلف بالمؤسسات المصغرة والناشئة «نسيم ضيافات» أن الوكالة ستبرم اتفاقيات ثنائية مع عدة بنوك لضمان حق البنك من جهة وحاملي المشاريع من جهة أخرى، وهو القرار الذي سيتبعه وقف جميع المتابعات القضائية، وكذا إلغاء غرامات التأخير، والتواصل مع حاملي المشاريع الممولة عن طريق الوكالة، وهي خطوة إيجابية ستتم عن طريق منصة رقمية ستطلقها الوزارة لضمان المرافقة القبلية والبعدية لحاملي المشاريع. أما فيما يتعلق بإمكانية مسح ديون المستفيدين من قروض «أونساج»، فسيتم بعد أسبوعين من الآن تحديد الفئات التي ستستفيد من مسح الديون، والتي لن يطلق عليها عملية مسح، وإنما عتق من تسديد قرض الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب، حيث ستتضمن القائمة مبدئيا شرائح عديدة، تضم المتضررين من الكوارث الطبيعية، على غرار المستفيدين الذين أعلنوا إفلاسهم بعد تضررهم من زلزال بومرداس سنة 2003 وزلزال غرداية وكوارث طبيعية أخرى تكبّد على إثرها أصحاب المشاريع خسائر كبرى، كما سيتم عتق المستفيدين من القرض المتوفين، وأولئك الذين تعرضوا لحوادث مرور خطيرة أدت بهم إلى توقف النشاط، فيما سيتم تحديد فئات أخرى سيتم الكشف عنها لاحقا عبر النصوص التنظيمية التي ستؤطر هذه العملية.

عبد الغاني بحفير