شريط الاخبار
فرانـــــس فوتبــــول تشيــــد بإمكانـــــات بلعمــــري اتحاد العاصمة يخيّب وعمل كبير ينتظر بن عريبي مديرية التجارة تتدخل لوقف تجاوزات المركز التجاري بباب الزوار نواب الجالية يدعون الحكومة لإجلاء العالقين المتبقين و»الزماقرة» الجزائر تراهن على علاقاتها الدبلوماسية لتأمين لقاح بأسعار تنافسية ندرة في الأدوية وإحصاء 300 دواء غائب عن رفوف الصيدليات الجزائر تثبت خطوات العودة إلى عمقها الإفريقي الحكومة خفضت فاتورة الواردات بـ10 ملايير دولار في 2020 البرلماني السابق بهاء الدين طليبة يؤكد أنه ضحية ابتزاز ومساومة من نجلي ولد عباس قوجيل يهاجم البرلمان الأوروبي ويؤكد رفض الجزائر أي تدخل في شؤونها الأمطار الأخيرة ترفع منسوب مياه السدود إلى 39 بالمائة وتبدّد سيناريو الجفاف تسجيل أكثر من 40 مصابا بكورونا وسط عمال الجامعات عبر 11 ولاية وزارة التجارة تطمئن باستقرار أسعار المواد المدعّمة محرز يٌبهر ويواصل كتابة تاريخ « المان سيتي» تأجيل ملف الوزيرين جمال ولد عباس وسعيد بركات إلى 6 ديسمبر تعاونية الحبوب بالبويرة تفتح ثلاث نقاط لبيع منتوجها مجمّع «جيكا» يصدّر 41 ألف طن من الكلينكر نحو جمهورية الدومينيكان وهايتي توقعات بتخفيف قيود اتفاق «أوبك+»بـ 2 مليون برميل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تستفيد من تمويل القروض الاستثمارية الجزائر لا تملك مخابر «بيوأمنية» للقيام بأبحاث لإيجاد لقاح ضد كورونا الناقلون الخواص ينظمون وقفات احتجاجية يوم 6 ديسمبر أمام المديريات الولائية كريكو تأمر بتطبيق إجراءات الوقاية في مراكز المسنين وديار الرحمة مساكن وإعانات مالية للمتضررين من زلزال سكيكدة جراد يأمر الولاة برفع قدرات المستشفيات من أسرّة الاستشفاء والإنعاش دييــــــــــــــــــــغو مــــــــارادونا…الوداع تغيّر قانون المحروقات أثّر سلبا على تطوّر قطاع الطاقة وصول أول حصة من لقاح كورونا إلى الجزائر خلال الثلاثي الأول من 2021 انطلاق بطولة المحترف الأول وسط ظروف استثنائية الروس والأمريكان يشيدون بالقوة العسكرية للجيش الجزائري قوات الجيش تدحر المجموعات الإرهابية وتلجم عناصر دعمها زغماتي يؤكد إمكانية العودة إلى تطبيق الإعدام لمواجهة جرائم الاختطاف وزير الداخلية يؤكد أن وضعية المدارس الابتدائية لا تستدعي تعليق الدراسة إيداع الوزير السابق عبد القادر والي رهن الحبس المؤقت الحكومة تواصل سياسة الدعم الاجتماعي للحفاظ على القدرة الشرائية الجزائر ستقدم طلبية رسمية لاقتناء بين 5 و10 ملايين جرعة لقاح كورونا غوارديولا يُسقط محرز من مخططاته الطاقم الفني للكناري يضع آخر الروتوشات قبل مواجهة «الكابا» السماح للمستثمرين الأجانب بملكية كاملة لمشاريع القطاعات غير الاستراتيجية النفط ينتعش والبرميل يتجاوز 46 دولارا الحكومة ستتخذ إجراءات لضمان الديمومة المالية لنظام الحماية الاجتماعية

ولوج أزيد من 76 ألف طالب جديد للأرضية الرقمية المخصصة للتسجيلات

المدارس العليا للأساتذة.. الطب والصيدلة واللغات تستقطب الناجحين الجدد


  25 أكتوبر 2020 - 18:29   قرئ 332 مرة   0 تعليق   الوطني
المدارس العليا للأساتذة.. الطب والصيدلة واللغات تستقطب الناجحين الجدد

سيطرت المدارس العليا للأساتذة باختلافها على اختيارات الطلبة الناجحين في شهادة البكالوريا، ليأتي بعدها الطب والصيدلة واللغة الأجنبية في المرتبة الثالثة، حيث رأى الطلبة أنها السبيل الوحيد لضمان وظيفة بعد التخرج، يأتي هذا في الوقت الذي انعكس غياب الأبواب المفتوحة على الجامعات سلبا على اختيارات الطلبة أمام غياب التوجيه والمعلومات الكافية حول التخصص والمؤسسة الخاصة به وكذا سنوات الدراسة على مستواها، فيما سجلت الوزارة ولوج 76131 طالب جديد على مستوى الأرضية الرقمية، التي خصصتها من أجل التسجيلات الأولية أي بنسبة 27.19 في المائة.

بدت نتائج غياب الأبواب المفتوحة التي داومت عليها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي واضحا مع أول أيام التسجيل الخاص باختيار رغبات الطلبة، حيث كانت 24 ساعة كافية لدخول معظمهم في دوامة البحث عن التخصص ومكان دراسته، وهل سيحصل بعد التخرج على وظيفة لتجنب دخول عالم البطالة، حيث ورغم تنظيم أبواب افتراضية من أجل تقريب الطالب من مؤسساته بسبب الوضع الصحي الذي تعرفه البلاد بسبب أزمة كورونا إلا أن أسئلة الطلبة، أمس، كانت مغايرة للسنوات الماضية، فبدل البحث عن معدل الولوج إلى تلك المدرسة أو الكلية وحتى المعهد - كما جرت عليه العادة - راح الناجحون الجدد هذه السنة يتساءلون عن نوع التخصص ومستوى الجامعة، ناهيك عن السؤال الرئيسي: هل يضمن التمدرس على مستوى هذه المؤسسات التوظيف المباشر؟ غير بعيد عن ذلك، كانت المدارس العليا وتخصص الطب والصيدلة واللغات الأجنبية الأكثر طلبا من غيرها بالنسبة للناجحين الجدد في البكالوريا، بداية بضمان وظيفة بعد التخرج وصولا إلى دراسة تخصص القلّة القليلة فقط من تدرسه أيضا لنفس السبب، حيث لم يجد الناجحون الجدد من حل سوى اللجوء إلى مواقع التواصل الاجتماعي باختلافها وتقديم نسخة عن قائمة الرغبات، والمطالبة بالمشاركة في المساعدة في اختيار التخصص الأنسب مع شرح سبب ذلك، وراح البعض إلى الاستفسار عن المعدلات المطلوبة هذه السنة ومقارنتها بالسنوات الماضية.

وعكس المتوقع تماما، وإن كان أصحاب المعدلات 9 من 20 الأوفر حظا في بطاقة الرغبات حسب التخصصات التي ضمتها وكانت في المستوى، وجد أصحاب معدلات 14 و15 من 20 بكالوريا تسيير واقتصاد صعوبة في اختيار رغباتهم بالنظر إلى رفع بعض التخصصات المراد اختيارها، وفي حالة توفرها تكون خارج الولاية التي يقيم فيها الطالب، إلى جانب تقديم اختيارات لا تتناسب مع شعبة البكالوريا من بينها الموسيقى وكذا الفنون.

أمينة صحراوي