شريط الاخبار
فرانـــــس فوتبــــول تشيــــد بإمكانـــــات بلعمــــري اتحاد العاصمة يخيّب وعمل كبير ينتظر بن عريبي مديرية التجارة تتدخل لوقف تجاوزات المركز التجاري بباب الزوار نواب الجالية يدعون الحكومة لإجلاء العالقين المتبقين و»الزماقرة» الجزائر تراهن على علاقاتها الدبلوماسية لتأمين لقاح بأسعار تنافسية ندرة في الأدوية وإحصاء 300 دواء غائب عن رفوف الصيدليات الجزائر تثبت خطوات العودة إلى عمقها الإفريقي الحكومة خفضت فاتورة الواردات بـ10 ملايير دولار في 2020 البرلماني السابق بهاء الدين طليبة يؤكد أنه ضحية ابتزاز ومساومة من نجلي ولد عباس قوجيل يهاجم البرلمان الأوروبي ويؤكد رفض الجزائر أي تدخل في شؤونها الأمطار الأخيرة ترفع منسوب مياه السدود إلى 39 بالمائة وتبدّد سيناريو الجفاف تسجيل أكثر من 40 مصابا بكورونا وسط عمال الجامعات عبر 11 ولاية وزارة التجارة تطمئن باستقرار أسعار المواد المدعّمة محرز يٌبهر ويواصل كتابة تاريخ « المان سيتي» تأجيل ملف الوزيرين جمال ولد عباس وسعيد بركات إلى 6 ديسمبر تعاونية الحبوب بالبويرة تفتح ثلاث نقاط لبيع منتوجها مجمّع «جيكا» يصدّر 41 ألف طن من الكلينكر نحو جمهورية الدومينيكان وهايتي توقعات بتخفيف قيود اتفاق «أوبك+»بـ 2 مليون برميل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تستفيد من تمويل القروض الاستثمارية الجزائر لا تملك مخابر «بيوأمنية» للقيام بأبحاث لإيجاد لقاح ضد كورونا الناقلون الخواص ينظمون وقفات احتجاجية يوم 6 ديسمبر أمام المديريات الولائية كريكو تأمر بتطبيق إجراءات الوقاية في مراكز المسنين وديار الرحمة مساكن وإعانات مالية للمتضررين من زلزال سكيكدة جراد يأمر الولاة برفع قدرات المستشفيات من أسرّة الاستشفاء والإنعاش دييــــــــــــــــــــغو مــــــــارادونا…الوداع تغيّر قانون المحروقات أثّر سلبا على تطوّر قطاع الطاقة وصول أول حصة من لقاح كورونا إلى الجزائر خلال الثلاثي الأول من 2021 انطلاق بطولة المحترف الأول وسط ظروف استثنائية الروس والأمريكان يشيدون بالقوة العسكرية للجيش الجزائري قوات الجيش تدحر المجموعات الإرهابية وتلجم عناصر دعمها زغماتي يؤكد إمكانية العودة إلى تطبيق الإعدام لمواجهة جرائم الاختطاف وزير الداخلية يؤكد أن وضعية المدارس الابتدائية لا تستدعي تعليق الدراسة إيداع الوزير السابق عبد القادر والي رهن الحبس المؤقت الحكومة تواصل سياسة الدعم الاجتماعي للحفاظ على القدرة الشرائية الجزائر ستقدم طلبية رسمية لاقتناء بين 5 و10 ملايين جرعة لقاح كورونا غوارديولا يُسقط محرز من مخططاته الطاقم الفني للكناري يضع آخر الروتوشات قبل مواجهة «الكابا» السماح للمستثمرين الأجانب بملكية كاملة لمشاريع القطاعات غير الاستراتيجية النفط ينتعش والبرميل يتجاوز 46 دولارا الحكومة ستتخذ إجراءات لضمان الديمومة المالية لنظام الحماية الاجتماعية

لزهاري أكد أن المشروع يعطي أدوات قوية لحماية حقوق الإنسان

الحراك فرض التعديل الدستوري الذي سيكرس القطيعة مع الممارسات القديمة


  25 أكتوبر 2020 - 18:37   قرئ 247 مرة   0 تعليق   الوطني
الحراك فرض التعديل الدستوري الذي سيكرس القطيعة مع الممارسات القديمة

 أكد رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان بوزيد لزهاري، أن الحراك الشعبي ما فرض التعديل الدستوري الذي جاء ليجسد مطالبه، قائلا إن موازين القوى تغيرت، ولأول مرة يدخل الشعب بقوة عن طريق الحراك لعبر عن رفضه لما هو موجود بالوثائق وغائب عن الواقع، مشددا على أن مشروع التعديل الدستوري يعطي أدوات قوية لحماية حقوق الإنسان، يجب أن يتم استغلالها من طرف المواطنين والمجتمع المدني.

أكد لزهاري، أن الدستور الجديد يمنح أسلحة في أيدي المدافعين عن حقوق الإنسان من مواطنين وجمعيات، من أجل كشف الانتهاكات والتجاوزات والقيام بعمليات الرصد والإنذار المبكر وإبلاغ السلطات بحدوث أي مس بالحقوق، ومن شأن هذه الأدوات التي تضمنتها الوثيقة أن تمكن من استرجاع الثقة بين المواطن ودولته، وهي الثقة التي فقدت بسبب الممارسات السابقة، معتبرا أن الخطأ الذي كان سائدا في السابق يتمثل في أن هذه الحقوق كانت موجودة لكن لا يوجد التفاف مجتمعي حولها من طرف المنظمات والجمعيات من أجل الدفاع عنها، وأضاف لزهاري أن المشروع يتضمن فقرة جديدة تؤكد تمسك الشعب الجزائري بحقوق الإنسان وتلزم السلطات بتجسيد هذه الحقوق، حيث يعرض الباب الثاني من الفصل الأول من المشروع، الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، بالإضافة إلى الحقوق التي صادقت عليها الجزائر في إطار الاتفاقيات الدولية الثقيلة في ميدان حقوق الإنسان، كما تكرس المادة 77 من الوثيقة حق المواطنين في تقديم ملتمسات بصفة فردية أو جماعية، وهو ما يعتبر واحدا من أهم الحقوق، حيث يمكن استخدام هذه الملتمسات لـ «تقديم مقترحات من أجل تحسين القوانين والممارسات»، وأوضح رئيس المجلس أن من أهم الأدوات التي تضمنها المشروع كذلك، هي المحكمة الدستورية التي تضمن عدم تداخل صلاحيات مختلف السلطات، والتي أحدث إنشاؤها «ثورة صامتة» من حيث التشكيلة البشرية التي تتكون من أقلية معينة من طرف رئيس الجمهورية بأربعة أعضاء مقابل ثمانية أعضاء منتخبين، حيث يؤدي أعضاؤها اليمين أمام الرئيس الأول للمحكمة العليا وليس أمام رئيس الجمهورية كما كان عليه الحال سابقا، مما يضمن الاستقلالية والشفافية والحكامة، مشددا على أن الجزائر الجديدة تعني إحداث تغييرات عميقة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، للقضاء على كل الممارسات والأفكار والذهنيات التي أدت إلى فقدان الثقة بين المواطن وحكامه، مضيفا أنها «مشروع مستقبلي أساسه الدستور المعدل». من جهة أخرى، أكد لزهاري أن الجمعيات الدينية في الجزائر لعبت عدة أدوار كبيرة بعيدة عن الدولة والقطاع الخاص، قائلا إن الجمعيات الدينية قامت بالتعليم والرعاية الصحية، ولها باع طويل في تقديم الخدمات للمجتمع.

أسامة  سبع