شريط الاخبار
الحكومة مطالبة بإصلاح ضريبي وبنكي للنهوض بالاقتصاد بعد كورونا جعبوب يستعرض علاقات التعاون مع منظمة الأمم المتحدة الحكومة مطالبة بالتحكم في التجارة الالكترونية لحماية الاقتصاد الوطني دعوات إلى احترام تدابير الوقاية لتجاوز الموجة الثانية بأخف الأضرار وكالات الأسفار والجوية الجزائرية تستقبل الزبائن بكاي يدعو إلى استكمال البطاقية الوطنية للمتعاملين الاقتصاديين بلعمبري يدعو إلى إنشاء خلية يقظة للتحقيق في ندرة الأدوية طبيب «الفاف» لا يستبعد عودة الجماهير «بأعداد محدودة» إلى الملاعب إيفاد لجنة وزارية خاصة إلى مؤسسة «أنيام» بتيزي وزو استشهاد رقيب في الجيش إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية بجيجل البرلمان الأوروبي يسعى لابتزاز الجزائر لمنع مراجعة الشراكة مع الأوروبيين تأجيل الاستئناف في ملف الإخوة كونيناف إلى 16 ديسمبر الدينار يواصل الانهيار أمام الأورو والدولار في السوق السوداء إيداع الخبير لدى صندوق النقد الدولي جمال شرفي الحبس الجيش يحيّد 04 إرهابيين ويدمر 16 «كازمة» خلال الأسبوع الأخير وزير المالية يكشف عن إطلاق 30 نافذة للصيرفة الإسلامية قريبا إجماع دول «أوبك» على تمديد تخفيض الإنتاج بـ7.7 مليون برميل يوميا إضراب العمال غير مؤسّس لأن قرار مجلس الإدارة منطقي وزارة التعليم العالي تضع أربعة شروط لإعادة الطلبة إلى تونس يوم السبت اللجنة العلمية تراهن على تجاوز الموجة الثانية قبل استيراد اللقاح «عدل» تمكّن المكتتبين من استرجاع كلمة المرور واختيار المواقع خبراء الصحة يحذرون من بيع مضادات التخثر دون وصفة طبية ثلاث فئات فقط من الجزائريين العالقين بالخارج معنية بالإجلاء صفقات غير قانونية لاستيراد 135 مليون كمامة بـ 370 مليار سنتيم شنڤريحة يشدد على خوض الصناعة العسكرية لتلبية احتياجات الجيش فتح 9 مطارات بالجنوب وأخرى بالشمال أمام الرحلات الداخلية قسنطيني يلمّح إلى إمكانية برمجة قضية السعيد وتوفيق وطرطاق الشهر الجاري القضاء على 3 إرهابيين واسترجاع أسلحة وذخيرة في جيجل بلحيمر يتهم فرنسا بالوقوف وراء لائحة البرلمان الأوروبي حول الجزائر 05 ملايين وتعويض 50 بالمائة من التحاليل الطبية لعمال التربية المصابين بكورونا «انخفاض مقلق» في منسوب مياه 20 سدا وتراجع بـ14 بالمائة في المتوسط السنوي بلماضي في جولة أوروبية لمعاينة 6 لاعبين لتعزيز صفوف «الخضر» الشركات التجارية مطالبة بإيداع حساباتها لسنة 2019 قبل نهاية 2020 قروض بمليوني دينار للمؤسسات الناشئة و50 مليونا للمتوسطة رابع اجتماع للخلية المركزية بعد خمسة أشهر من تنصيبها هذا الخميس مكتتبو «عدل2» يطالبون بتمكينهم من الرقم السري وكلمة المرور لاختيار مواقعهم استراتيجية جديدة ستمكّن المواطن من بيع الكهرباء لـ»سونلغاز» استئناف رحلات القطار لنقل الطلبة بداية من 15 ديسمبر السماح للابتدائيات بالاستغناء عن العمل يوم السبت ابتداء من 05 ديسمبر عودة النقل الجوي الداخلي والسماح بأداء الصلوات في المساجد التي تتسع لأكثر من 500 مصلٍ

تزامنا مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات بكورونا منذ الدخول المدرسي

الشركاء الاجتماعيون لقطاع التربية يطالبون الحكومة بتعليق الدراسة


  18 نوفمبر 2020 - 20:20   قرئ 413 مرة   0 تعليق   الوطني
الشركاء الاجتماعيون لقطاع التربية يطالبون الحكومة بتعليق الدراسة

النقابات تستلم تقارير صادمة عن تطبيق البروتوكول الصحي في المدارس

طالب الشركاء الاجتماعيون لقطاع التربية الوطنية من نقابات وممثلي أولياء التلاميذ، بالتدخل العاجل للحكومة من أجل تعليق الدراسة عبر كل المؤسسات التربوية للأطوار التعليمية الثلاثة، للحد من انتشار فيروس كورونا عبر المدارس وتفشيها وسط العائلات مما أدى إلى ارتفاع غير مسبوق لعدد حالات الإصابة التي تجاوزت عتبة 1000 إصابة مؤكدة في اليوم، خاصة أن التقارير الولائية التي استلمتها بعض النقابات أفرزت حقائق صادمة فيما يخص تطبيق البروتوكول الصحي، مقابل النقص الفادح للإمكانيات المادية والبشرية التي حالت دون تجسيده.

حمّلت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، وزارة التربية الوطنية مسؤولية تفشي فيروس كورونا عبر العديد من المؤسسات التربوية، بسبب عدم التحضير الجيد لتطبيق البروتوكولات الصحية على أرض الواقع، داعية الوزارة الوصية إلى تعليق الدراسة إلى غاية منتصف شهر ديسمبر المقبل من أجل تدارك الأخطاء المرتكبة فيما يخص تطبيق الإجراءات الوقائية، لا سيما ما تعلق بتوفير الوسائل المادية والبشرية اللازمة.

المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ تدعو لتعليق الدراسة إلى غاية منتصف ديسمبر

أوضح رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ علي بن زينة في اتصال هاتفي للمحور اليومي، أمس، أن وزارة التربية الوطنية أصبحت تلعب دورا صحيا بإعدادها البروتوكولات الصحية التي لم تتمكن من تطبيقها على أرض الواقع، ونسيت دورها الرئيس المتمثل في الاهتمام بالمسائل البيداغوجية التي تعتريها جملة من النقائص، داعيا وزارة التربية الوطنية إلى الإعلان عن «عطلة استثنائية» إلى غاية 15 ديسمبر المقبل من أجل تحضير بروتوكول بيداغوجي لضمان استمرار السنة الدراسية. وأكد بن زينة أن وزارة التربية الوطنية فشلت في تطبيق البرتوكول الصحي على أرض الواقع رغم إعدادها أربعة بروتوكولات متنوعة وصادقت عليها اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي الوباء، بسبب نقص الإمكانيات المادية والبشرية على مستوى المؤسسات التربوية، ناهيك عن النقص الفادح في التأطير البيداغوجي والإداري، وانعدام الخبرة في المجال الصحي لدى المفتشين التربويين المكلفين بمتابعة تطبيق البروتوكول.

«أسنتيو» تدعو الحكومة لغلق كل المدارس بعد استمرار تفشي الوباء

دعت النقابة الوطنیة لعمال التربیة «أسنتيو» الحكومة إلى اتخاذ إجراء غلق كامل وشامل للمؤسسات التربوية بسبب تفاقم الوضع وزيادة الإصابات إلى حین التحكم في الوضعية وتوفیر كل الظروف الملائمة للحد من انتقال العدوى وحماية التلاميذ والأساتذة

وأكدت النقابة وجود تناقض بین قرارات الوزارة الوصیة والنقص الفادح للوسائل والإجراءات الخاصة بإنجاح البروتوكول الصحي على جميع الأصعدة، مع ضعف ميزانية مؤسسات المتوسط والثانوي المرصودة من قبل وزارة التربية، والغياب شبه التام لمصالح البلدية للتكفل بالمدارس الابتدائية، إضافة إلى صعوبة تطبيق المواقيت والبرامج وكثافة الحجم الساعي مع إرهاق الطاقم التربوي والإداري بسبب تطبيق التوقيت الأسبوعي الذي يشهد زيادة من خلال زيادة الحصص التعليمية.

وأشارت الـ»أسنتيو» إلى عدم توفر التجهيزات المدرسية الضرورية للعديد من المؤسسات على المستوى الوطني، حيث تعاني نقص التجهيزات وكذا التأطير الإداري، ونقص المناصب المالية في مختلف المواد رغم إمكانية اللجوء إلى توظيف الأساتذة خريجي المدارس العليا واستغلال الناجحين في القوائم الاحتياطية بفتح الأرضية الرقمية.

«الكلا»: غلق المؤسسات سيفرض نفسه في حال استمرار الوضع الحالي 

استنكرت نقابة مجلس أساتذة ثانويات الجزائر «الكلا» ما سجلته من التقارير الولائية عن إجراءات الدخول المدرسي، حيث التمست غيابا شبه تام في أغلب المؤسسات التربوية للوسائل المتعلقة بتجسيد ما جاء في البروتوكول الصحي، وكثرة التجمعات أمام أبواب المدارس، وغياب أدنى قواعد التباعد والالتزام بين التلاميذ، محملة انعكاسات الوضع للسلطات المعنية ووزارة التربية، مؤكدة أنها تتبرأ من نتائج ذلك إذا لم يتغير الوضع واستمر على حاله مما يجعل غلق المؤسسات قرارا يفرض نفسه. وفيما يخص الجانب التربوي، أكدت النقابة في بيان لها تسلمت المحور اليومي أن الوضع الاستثنائي استغل لتبرير سوء التسيير والتغطية عن الفشل الإداري الذي برز في عدة ولايات لا سيما محاولات إيجاد حلول ترقيعية للانعكاسات المنجزة عن التفويج وتقليص مدة الحصة إلى 45 دقيقة على حساب الأستاذ دون مراعاة الصعوبات التي يواجهها والتحديات الكبرى التي تهدده، حيث وصل عدد الحصص عند البعض إلى 32 حصة، مما خلق تذمرا وسط الأساتذة في هذا الظرف العصيب بدل خلق مناصب جديدة لتوظيف الأساتذة، إضافة إلى معاناة الأساتذة من صعوبة التنقل عبر الولايات وكذا ضمان الإيواء في هذه الظروف الصعبة.

نبيل شعبان