شريط الاخبار
الحكومة مطالبة بإصلاح ضريبي وبنكي للنهوض بالاقتصاد بعد كورونا جعبوب يستعرض علاقات التعاون مع منظمة الأمم المتحدة الحكومة مطالبة بالتحكم في التجارة الالكترونية لحماية الاقتصاد الوطني دعوات إلى احترام تدابير الوقاية لتجاوز الموجة الثانية بأخف الأضرار وكالات الأسفار والجوية الجزائرية تستقبل الزبائن بكاي يدعو إلى استكمال البطاقية الوطنية للمتعاملين الاقتصاديين بلعمبري يدعو إلى إنشاء خلية يقظة للتحقيق في ندرة الأدوية طبيب «الفاف» لا يستبعد عودة الجماهير «بأعداد محدودة» إلى الملاعب إيفاد لجنة وزارية خاصة إلى مؤسسة «أنيام» بتيزي وزو استشهاد رقيب في الجيش إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية بجيجل البرلمان الأوروبي يسعى لابتزاز الجزائر لمنع مراجعة الشراكة مع الأوروبيين تأجيل الاستئناف في ملف الإخوة كونيناف إلى 16 ديسمبر الدينار يواصل الانهيار أمام الأورو والدولار في السوق السوداء إيداع الخبير لدى صندوق النقد الدولي جمال شرفي الحبس الجيش يحيّد 04 إرهابيين ويدمر 16 «كازمة» خلال الأسبوع الأخير وزير المالية يكشف عن إطلاق 30 نافذة للصيرفة الإسلامية قريبا إجماع دول «أوبك» على تمديد تخفيض الإنتاج بـ7.7 مليون برميل يوميا إضراب العمال غير مؤسّس لأن قرار مجلس الإدارة منطقي وزارة التعليم العالي تضع أربعة شروط لإعادة الطلبة إلى تونس يوم السبت اللجنة العلمية تراهن على تجاوز الموجة الثانية قبل استيراد اللقاح «عدل» تمكّن المكتتبين من استرجاع كلمة المرور واختيار المواقع خبراء الصحة يحذرون من بيع مضادات التخثر دون وصفة طبية ثلاث فئات فقط من الجزائريين العالقين بالخارج معنية بالإجلاء صفقات غير قانونية لاستيراد 135 مليون كمامة بـ 370 مليار سنتيم شنڤريحة يشدد على خوض الصناعة العسكرية لتلبية احتياجات الجيش فتح 9 مطارات بالجنوب وأخرى بالشمال أمام الرحلات الداخلية قسنطيني يلمّح إلى إمكانية برمجة قضية السعيد وتوفيق وطرطاق الشهر الجاري القضاء على 3 إرهابيين واسترجاع أسلحة وذخيرة في جيجل بلحيمر يتهم فرنسا بالوقوف وراء لائحة البرلمان الأوروبي حول الجزائر 05 ملايين وتعويض 50 بالمائة من التحاليل الطبية لعمال التربية المصابين بكورونا «انخفاض مقلق» في منسوب مياه 20 سدا وتراجع بـ14 بالمائة في المتوسط السنوي بلماضي في جولة أوروبية لمعاينة 6 لاعبين لتعزيز صفوف «الخضر» الشركات التجارية مطالبة بإيداع حساباتها لسنة 2019 قبل نهاية 2020 قروض بمليوني دينار للمؤسسات الناشئة و50 مليونا للمتوسطة رابع اجتماع للخلية المركزية بعد خمسة أشهر من تنصيبها هذا الخميس مكتتبو «عدل2» يطالبون بتمكينهم من الرقم السري وكلمة المرور لاختيار مواقعهم استراتيجية جديدة ستمكّن المواطن من بيع الكهرباء لـ»سونلغاز» استئناف رحلات القطار لنقل الطلبة بداية من 15 ديسمبر السماح للابتدائيات بالاستغناء عن العمل يوم السبت ابتداء من 05 ديسمبر عودة النقل الجوي الداخلي والسماح بأداء الصلوات في المساجد التي تتسع لأكثر من 500 مصلٍ

انتقد المخططات الإستثنائية للتدريس وتسببها في إرهاق الأساتذة والتلاميذ

النقابات تؤكد فشل تطبيق البروتوكول الصحي في المدارس لغياب الإمكانيات


  21 نوفمبر 2020 - 13:57   قرئ 131 مرة   0 تعليق   الوطني
النقابات تؤكد فشل تطبيق البروتوكول الصحي في المدارس لغياب الإمكانيات

أكد التكتل النقابي لقطاع التربية الوطنية أن البروتوكول الصحي الذي أعدته وزارة التربية لم توفر له الإمكانيات اللازمة التي تجعله فعالا في الميدان في ظل غياب أدوات التعقيم وأجهزة قياس درجات الحرارة في المؤسسات التربوية، مضيفا أن المخططات الإستثنائية التي أعدتها الوزارة لضمان استمرار السنة الدراسية، لم يتم استشارتهم عند إعدادها مما جعل تطبيقها يكشف عن خلل كبير في التناسق ما بين البرامج والحجم الساعي المخصص لها وتسبب في إرهاق الأساتذة والتلاميذ على حد سواء.

و أوضح التكتل النقابي خلال اجتماع لدراسة الوضعية التي يعيشها قطاع التربية الذي يضم زهاء 10 ملايين تلميذ و 750 ألف موظف باشروا دخولا مدرسيا على مرحلتين و ذلك منذ 21 أكتوبر، و بعد نقاش مسؤول تضمن تبادل المعلومات الواردة ضمن التقارير الولائية لكل نقابة منذ انطلاق الموسم الدراسي، خلص المجتمعون إلى أن البروتوكول الصحي الذي أعدته وزارة التربية و أمرت به اللجنة العلمية، لم توفر له الإمكانيات اللازمة التي تجعله فعالا في الميدان بالشكل الذي يؤدي فيه الهدف المنشود في ظل غياب أدوات التعقيم و أجهزة قياس درجات الحرارة في المؤسسات التربوية.

وفيما يخص المخططات الإستثنائية التي أعدتها الوزارة لضمان استمرار السنة الدراسية، أشار التكتل القابي، في بيان له تسلمت المحور اليومي نسخة منه، إلى أن الوصاية لم تشاور شريكها الاجتماعي عند إعدادها بل تم اطلاعهم عليها مثلهم مثل الرأي العام الوطني ووسائل الإعلام، مما جعل تطبيقها في الميدان يكشف منذ بدايته عن خلل كبير في التناسق ما بين البرامج و الحجم الساعي المخصص لها جراء عملية الحشو البيداغوجي التي اعتمدته وزارة التربية و الذي أرهق الأساتذة و التلاميذ على حد سواء، مضيفة أن تلك المخططات لم تحترم أحد شروط البروتوكول الصحي و هو عدم المساس بالحجم الساعي للأساتذة، حيث لوحظ إرهاق المعلمين و الإداريين بساعات عمل إضافية أتعبت أدائهم رغم مضي أقل من شهر فقط عن انطلاق الدراسة.

و طالب التكتل النقابي من السلطات العمومية باتخاذ بعض الإجراءات لتفادي "الكارثة" لا سيما ما تعلق بتخصيص غلاف مالي بعنوان "مكافحة جائحة كورونا" يصرف جزء منه بغرض توفير الإمكانيات لقطاع التربية حتى يستطيع موظفوه العمل وفق  الظروف الصحية التي يكفلها القانون و تحمي حياتهم و حياة التلاميذ، و توفير الأقنعة الواقية يوميا للتلاميذ و الأساتذة و الموظفين و العمال مع توفير أدوات التعقيم الضرورية للمؤسسات التربوية، إضافة إلى وضع فريق طبي تحت تصرف مجموعو من المؤسسات التربوية على الأقل، و تعديل المخططات السنوية لبرامج التعليم لجعلها تلائم الحجم الساعي القانوني و الأصلي للمعلمين و الأساتذة و لا تثقل كاهل التلاميذ عن طريق التركيز على الدروس الأساسية فقط و تفادي الحشو البيداغوجي الذي لا فائدة منه و هذا تحت عنوان "إنقاذ ما يم>كن إنقاذه من الموسم الدراسي"، ناهيك عن إلغاء التدريس يوم السبت بالنسبة للمدارس التي تعمل بنظام الدوامين لعدم توفر النقل في أغلب مناطق الوطن في ظل إجراءات الحجر الجديدة.

 

وفي ذات السياق، دعا التكتل النقابي السلطات العمومية إلى العمل على تحسين الأوضاع في القريب العاجل عن طريق توفير الإمكانيات المادية الأساسية لاستمرار العملية التربوية بضمان حماية الأساتذة والتلاميذ والعمال وحتى يتحقق ذلك سيكونون ملزمين بتحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية في حماية المصالح المادية والمعنوية لمنتسبي القطاع والتلاميذ والتي على راسها الحق في العمل في ظروف صحية ملائمة.

نبيل شعبان