شريط الاخبار
فتح وكالة الصيرفة الإسلامية بمسجد الجزائر الأعظم قريبا مشروع قانون المالية 2021 يحسن الوعاء الجبائي ومناخ الاستثمار تصدير 13 ألف طن من مادة الكلنكر إلى موريتانيا معهد فنون العرض لبرج الكيفان يكشف عن نتائج مسابقة الليسانس التسجيل في مدارس شبه الطبي لن يتم عن طريق «بروغرس» «أونباف» تشلّ المدارس بإضراب وطني غدا 120 وفاة و9146 إصابة بين مهنيي الصحة منذ بداية الجائحة «يونيسيف» تستثني الجزائر من الاستفادة من اللقاح مجانا معهد باستور يطلق تحقيقات وبائية بمستشفيات الولايات الموبوءة قانون الوقاية من جرائم الاختطاف يرمي لتكييف التشريع الوطني مع تطوّر الإجرام السعي إلى التعويض وراء ارتفاع معدل حرائق الغابات هذا العام استمرار «المناخ الجاف» يهدد الموسم الفلاحي! تأجيلات بالجملة لقضايا فساد بسبب تفشي جائحة كورونا بن بوزيد ينفي تشبّع الأسرة ويطمئن بتوفير مستشفيات ميدانية الشروع في ترحيل الجزائريين العالقين بالخارج ابتداء من الخميس المقبل «عدل» تتمسك بموعد 30 نوفمبر لاختيار آخر المكتتبين مواقع مساكنهم إصابة أربعة لاعبين في «الخضر» بكورونا أياما بعد سفرية زيمبابوي المدرسة لا تنقل الفيروس والأساتذة المرضى أصيبوا بالعدوى في الشارع هيئة دفاع لوح تطعن في قرار غرفة الاتهام في قضية التأثير على قرارات العدالة ناقلو المسافرين ما بين بلديات تيزي وزو في إضراب مفتوح مجلس الأمة يناقش اليوم قانون المالية للعام 2021 نظام رقمي خاص لمراقبة الأسواق وتموينها بالمواد الغذائية 1088 إصابة جديدة بكورونا في الجزائر المدارس لن تكون مصدرا لانتشار الوباء إذا طُبّق البروتوكول الصحي تمديد التسجيلات الجامعية النهائية والتحويلات لحاملي البكالوريا الجدد رحال يشدّد على ضرورة محاربة كورونا خارج المستشفيات وزارة الصحة تتحكم في الوضع الوبائي وترفع طاقة استيعاب المستشفيات إلى 18500 سرير وزير الصحة يكشف عن العقبات التي تواجه عملية اقتناء لقاح «فايزر» هلع وتضرّر في المنازل والمدارس في زلزال سكيكدة انخفاض صادرات الغاز الجزائرية بـ4.7 بالمائة النماذج الجديدة للتصريحات الجبائية تحت تصرف المعنيين «أمير» جديد على رأس القاعدة في بلاد المغرب وزارة الصحة تنصّب لجنة لمراجعة قوانين أسعار التحاليل الطبية تأجيل ملف البرلماني السابق طليبة ونجلي جمال ولد عباس إلى 29 نوفمبر استخلاف رئاسة المحكمة العسكرية في البليدة بصفة مؤقتة إخلاء الإقامات الجامعية بغرض تعقيمها تحضيرا للدخول الجامعي المقبل توقعات بالتهاب أسعار الهواتف النقالة والحواسيب الآلية بــــن رحمــــــة يتلقــــى الإشــــادة مــن طـــرف ديفيـــد مويـــس مدربــون ورؤســاء أنديــة يجمعــــــون علــــــــى استحالـــــة استكمــــــــال الــــــــدوري تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي بالعاصمة تقرر مقاطعة يومي السبت والخميس

متابعون في قضية بيع وشراء الترشيحات في تشريعيات 2017

استئناف محاكمة البرلماني السابق طليبة ونجلي ولد عباس اليوم


  21 نوفمبر 2020 - 14:51   قرئ 184 مرة   0 تعليق   الوطني
استئناف محاكمة البرلماني السابق طليبة ونجلي ولد عباس اليوم

ستنظر الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة اليوم، في ملف البرلماني السابق بهاء الدين طليبة المتابع في قضية بيع وشراء الترشيحات خلال الانتخابات التشريعية لسنة 2017، المتورط رفقة نجلي رئيس حزب الأفلان السابق جمال ولد عباس، بعدما أجلت القضية بطلب من هيئة الدفاع التي طالبت بإحضار اللواء بشير طرطاق كشاهد في القضية، غير أن القاضي رفض الطلب.

عادت القضية من جديد بعد استئناف الأحكام الابتدائية الصادرة عن محكمة سيدي امحمد شهر سبتمبر الماضي، التي أدانت كلا من بهاء الدين طليبة وإسكندر ولد عباس بعقوبة 8 سنوات سجنا نافذا و8 ملايين دينار غرامة مالية مع مصادرة جميع أملاك طليبة، كما أصدرت حكما غيابيا يقضي بإدانة «الوافي ولد عباس» بـ 20 سنة سجنا نافذا و8 ملايين دينار غرامة، مع تأييد الأمر بالقبض الصادر ضده، والحكم بعامين حبسا نافذا و200 ألف دينار مع براءة الوكيل العقاري، حبشي محمد، من جميع التهم المتابع بها.

ويتابع المتورطون في هذه القضية بتهم ثقيلة تتعلق بتبييض الأموال في إطار جماعة إجرامية منظمة، وتلقي مزية غير مستحقة، ومخالفة التشريع والتنظيم الخاص بحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج.

ووفق ما دار في جلسة المحاكمة سابقا، فإن إسكندر ولد عباس نفى علاقته بعملية إعداد القوائم الخاصة بالمنتخبين أو تلقيه رشاوى لإدراج المنتخبين في القوائم وأن المبلغ المالي المقدر بأكثر من 4 ملايير سنتيم والمبلغ بالعملة الصعبة الذي قدره 200 ألف أورو الذي ضبط بمسكنه خلال التفتيش يعد من عائدات تجارته في بيع السيارات. وبينت جلسة المحاكمة أن طليبة طلب من نجل ولد عباس التوسط له ومساعدته في ترتيب قائمة 8 أشخاص بولاية قالمة، غير أن هذا الأخير نفى ذلك جملة وتفصيلا، نافيا أي علاقة له بترتيب قوائم المنتخبين لا من قريب ولا من بعيد، مؤكدا أن السعيد بوتفليقة من كان يأمر بإعداد القوائم، وأنه قام بتنصيب أفراد من عصابته، على غرار الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، ووزير الداخلية السابق نور الدين بدوي، ووزير العدل السابق الطيب لوح.

ونفى المتهم عملية شراء وبيع الترشيحات بعد الاتصال بطليبة، وإخطاره بأنه جمع مبلغ 300 مليار سنتيم كرشاوى، بعد إعداده قائمة المترشحين، إلى جانب تحصله على 6 آلاف ملف يخص المترشحين، وأكد أنه لا تربطه أي علاقة بحزب الأفلان، ليواجهه قاضي الجلسة مرة ثانية بتصريحات والده جمال ولد عباس، الذي أكد أنه اتصل بالسعيد بوتفليقة من أجل إطلاق سراح أبنائه، إلا أن المتهم نفى ذلك، رغم أن جمال ولد عباس أكد ذلك خلال الإدلاء بشهادته. من جهته، صرح النائب البرلماني السابق بهاء الدين طليبة خلال المحاكمة بأنه طُلب منه تسليم مبلغ 7 ملايير سنتيم مُقابل تصدره قائمة المترشحين في الانتخابات، مضيفا أنه توجه بعد تلك الواقعة مباشرة إلى المصالح الأمنية، وقيد شكوى ضد المعنيين، وأنه نسق مع المخابرات لمدة 20 يوما، كما قام بتسجيل مكالماتهم الهاتفية بغية توقيفهم في حالة تلبس، مؤكدا أنه تم إطلاق سراح أبناء ولد عباس بعد يومين من توقيفهم.

وعلى أساس ما نسب إلى المتهمين، التمس ممثل الحق العام عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا و8 ملايين دينار غرامة مالية ضد طلبية وإسكندر ولد عباس، و7 سنوات سجنا نافذا ومليون دينار غرامة ضد بوشناق خلادي، و3 سنوات حبسا ضد المتهم الرابع، مع تسليط أقصى عقوبة ضد الوافي ولد عباس وإصدار أمر بالقبض عليه، إلى جانب مصادرة كل الممتلكات والأموال. 

 

حياة سعيدي