شريط الاخبار
الجزائر تتجه لإبرام اتفاقيات اقتناء لقاحي «جونسون» و«نوفافاكس» لجنة لعرابة تفتح نقاشا حول مشروع قانون الانتخابات الوضعية الوبائية تفضح تجار «المناسبات» وتكشف تورط قرابة ألفي مضارب 169 إطار من الداخلية لمتابعة تنفيذ المشاريع بمناطق الظل عقوبات قديمة ترمي بزطشي خارج انتخابات الفيفا الجزائر تطالب بمقعدين دائمين لإفريقيا في مجلس الأمن حجز 04 قناطير من الكيف وتوقيف 27 تاجر مخدرات خلال أسبوع مواصلة التحقيقات مع خليدة تومي في ملفات فساد متعلقة بتظاهرات ثقافية مستثمرون ورجال أعمال يدقون ناقوس خطر التفكيك الجمركي مع أوروبا انقضاء فترة التسجيل للامتحانات الوطنية اليوم والتأكيد ابتداء من الفاتح مارس مجلس قضاء العاصمة يصدر اليوم الأحكام في ملف تركيب السيارات 44.60 بالمائة نسبة امتلاء السدود عبر الوطن قروض «حلال» لمكتتبي «أل بي بي» لتسديد مستحقاتهم المالية والظفر بالسكن الصيرفة الإسلامية لمحاصرة الأموال الموازية وإدخالها في القنوات الرسمية «قضية الطفل يانيس لا علاقة لها بالاختطاف والشعوذة» تراجع محسوس في وفيات كورونا وتسجيل أضعف حصيلة في جانفي تأميم النقل الجامعي.. مراجعة المنحة ورفع تسعيرة الخدمات وتحسين نوعيتها تمديد خطوط النقل بالميترو إلى الشراقة والدرارية ودالي إبراهيم 9154 احتجاج ومسيرات الحراك تراجعت بـ84 بالمائة خلال 2020 ستورا يتشبث بتقريره ويستبعد معالجة الملف بالاعتذار 197 إجراء مستعجل لـ«كناس» على طاولة رئيس الجمهورية حجز قرابة نصف مليون أورو و30 ألف دولار في 2020 جراد يدعو الجمارك للمشاركة بشكل أكبر في جهود مكافحة الفساد تعديل مرتقب في قانون الجمارك لتكيّيفه مع التوجه الجديد للسياسة الخارجية رئيس منظمات المحامين يؤكد وضع تدابير صارمة لضمان «كفاءة» المحامين الصحة العالمية توصي بتشارك اللقاحات بين البلدان إعداد النسخة النهائية للإستراتيجية الوطنية لترقية الصادرات خارج المحروقات معاقبة أزيد من نصف مليون مواطن لعدم ارتدائهم أقنعة واقية من كورونا زيادات مرتقبة تصل إلى 40 بالمائة في تكاليف العمرة بسبب جائحة كورونا «أسترازينيكا» تعلن تأخرا في الإمداد بالجرعات والجزائر ضمن الدول المعنية 10 آلاف مكتتب «أل بي بي» عاجزون عن تسديد مستحقاتهم الشريك الإسباني ينسحب من مشروع مخطط سير العاصمة الدبلوماسية تتحرك لضمان حصة الجزائر من اللقاح في وقتها إسقاط شرط عتبة 4 بالمائة سيفتح سوقا جديدة لبيع القوائم لدى الأحزاب قرابة مليوني تلميذ سيجتازون امتحانات «السانكيام» و»البيام» و»الباك» وزير الطاقة يتوقع استقرار أسعار النفط عند 55 دولارا خلال 2021 إنشاء 30 ألف مؤسسة في الصناعات التقليدية والحرف خلال 2020 قرار تجميد استيراد اللحوم الحمراء سيوفّر 200 مليون دولار سنويا عمال «أنيام» في مسيرة حاشدة بتيزي وزو دفتر شروط جديد لتنظيم نشاط مدارس تعليم السياقة

سيمثلون أمام المجلس العسكري بعد قبول المحكمة العليا الطعن بالنقض

قسنطيني يلمّح إلى إمكانية برمجة قضية السعيد وتوفيق وطرطاق الشهر الجاري


  01 ديسمبر 2020 - 19:07   قرئ 364 مرة   0 تعليق   الوطني
قسنطيني يلمّح إلى إمكانية برمجة قضية السعيد وتوفيق وطرطاق الشهر الجاري

من المنتظر أن تبرمج المحكمة العسكرية بالبليدة خلال الشهر الجاري، محاكمة الجنرال محمد مدين المعروف بـ»توفيق»، والسعيد بوتفليقة شقيق رئيس الجمهورية السابق، والجنرال عثمان طرطاق، وزعيمة حزب العمال لويزة حنون، بعد قبول الغرفة الجنائية بالمحكمة العليا قرارا بقبول الطعن بالنقض في القضية والإحالة على المجلس العسكري في البليدة بتشكيلة جديدة، بعد الطعن في الأحكام الصادرة ضد المتهمين في قضية المساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة.

أكد فاروق قسنطيني، محامي قائد «الدياراس» الأسبق الفريق محمد مدين، أن المحكمة العليا ستحيل الملف على مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة، بعد أن فصلت الغرفة الجنائية الثانية لدى المحكمة العليا بقبول الطعن بالنقض الذي تقدم به كل من السعيد بوتفليقة، والجنرالين توفيق وطرطاق، والأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، المرفوع ضد الحكم الصادر عن مجلس الاستئناف لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، مشيرا في حديثه لـ»المحور اليومي» إلى أن من المنتظر أن تبرمج القضية قريبا في حال إحالتها على مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة خلال الأيام القليلة القادمة، وهو ما سيعجل ببرمجة القضية التي سيتم النظر فيها بتشكيلة جديدة، كما أظهر قسنطيني تفاؤله بإعادة برمجة القضية.

وأحال مجلس الاستئناف لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، في 11 جوان الماضي، ملف المتهمين الأربعة، سعيد بوتفليقة، الجنرالين توفيق وطرطاق، والأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، المتابعين بجناية المساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة على المحكمة العليا، بعد أن أصدر القاضي العسكري عقوبة تتراوح بين 3 و15 سنة سجنا نافذا ضد المتهمين في قضية الحال بتاريخ 28 أكتوبر 2019، في حين أن هيئة الدفاع عن المتهمين وكذا النائب العام العسكري، قد طعنا في الأحكام الصادرة ضد المتهمين في قضية المساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة، وهي الأفعال المنصوص والمعاقب عليها على التوالي بالمادة 284 من قانون القضاء العسكري والمادتين 77 و78 من قانون العقوبات. وبعد استيفاء جميع الإجراءات القانونية، أحالت المحكمة العسكرية ملف المتهمين على المحكمة العليا للفصل فيه. وكان مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة بالناحية العسكرية الأولى قد حكم في 28 أكتوبر من العام الماضي بعقوبة 15 سنة سجنا نافذة في حق كل من سعيد بوتفليقة، محمد مدين، عثمان طرطاق، فيما خففت العقوبة بالنسبة للأمينة العامة لحزب العمال من 15 سنة إلى ثلاث سنوات حبسا، منها 9 أشهر نافذة، عن تهمة عدم التبليغ عن جناية التآمر على سلطتي الدولة والجيش، كما أصدرت المحكمة الابتدائية العسكرية بالبليدة في 25 سبتمبر من العام الماضي، حكمها حضوريا بالإدانة والحكم على كل من سعيد بوتفليقة ومحمد مدين وعثمان طرطاق ولويزة حنون بعقوبة 15 سنة سجنا عن الأفعال المنسوبة إليهم، كما أدانت كلا من خالد نزار ولطفي نزار وفريد بن حمدين عن الأفعال المنسوبة إليهم، غيابيا، بعقوبة 20 سنة سجنا.

أسامة سبع