شريط الاخبار
مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني

«كوفاكس» تواجه اتهامات أخلاقية بعد ممارسة التفضيل في توزيع اللقاحات

49 دولة غنية استفادت من 40 مليون جرعة والدول الفقيرة تنتظر التفاتة!


  19 جانفي 2021 - 19:09   قرئ 333 مرة   0 تعليق   الوطني
49 دولة غنية استفادت من 40 مليون جرعة والدول الفقيرة تنتظر التفاتة!

الجزائر ضمن 14 دولة عربية ستحصل على حاجاتها من اللقاح بالشراء المباشر

 بعد حصول 49 دولة غنية على نحو 40 مليون جرعة من حصص اللقاحات المضادة لفيروس كورونا التي تتوفر عليها آلية «كوفاكس» التابعة لمنظمة الصحة العالمية، على حساب الدول الفقيرة، يواجه التكتل الذي يضم أكثر من 180 دولة اتهامات أخلاقية ثقيلة، بسبب ممارستها سياسة التفضيل فيما يتعلق بتوزيع اللقاحات، وكإجراء استعجالي دعت الصحة العالمية أول أمس، الدول والشركات المُصنعة للقاحات إلى تخصيص كميات للدول الفقيرة اقتصاديا.

حذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية «تيدروس أدهانوم غيبريسوس»، من أن العالم مهدد بـ»فشل أخلاقي كارثي» بسبب عدم تكافؤ سياسات توزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا من قبل تكتل «كوفاكس»، وهو ما أجبر عددا من الدول من بينها الجزائر على إمضاء اتفاقيات للشراء المباشر مع المخابر والدول التي تعكف على إنتاج اللقاحات.

وبهذا الخصوص، أكدت المنظمة أن من غير العادل منح 39 مليون جرعة من اللقاحات لـ 49 دولة غنية، بينما لم تحصل إحدى الدول الفقيرة إلا على كميات قليلة، رغم زيادة الدول التي شرعت في إنتاج اللقاحات، على غرار الصين، الهند، روسيا، المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، فيما تطور فرق عمل دولية لقاحات أخرى مثل لقاح «فايزر» الذي يتم تطويره وإنتاجه من قبل خبراء أمريكيين وألمان.

في السياق، أطلقت منظمة الصحة العالمية بعد هذه الأحداث والتحولات، جرس إنذار لتوعية الدول المتقدمة حول خطورة ما يجرى حول لقاح كورونا، بينما يستمر عداد ضحايا الفيروس التاجي بالارتفاع يوميا، حيث دعا «جيبريسوس» الدول والشركات المُصنعة على مشاركة الجرعات المُضادة لكوفيد19 بشكل أكثر إنصافا في جميع أنحاء العالم. وكإجراء استعجالي، قال المسؤول إن على الدول والشركات المُصنعة للقاحات تخصيص كميات للدول الفقيرة اقتصاديا، مضيفا أن حصول غير ذلك أمام ما يحصل في «كوفاكس» سيجعل الدول الأكثر فقرا وضعفا في العالم في خطر فحسب، وتواجه نتائج عكسية، ومن الممكن أن تمتد هذه التصرّفات لتسفر في نهاية المطاف عن إطالة أمد الوباء، وكذا خلق فوضى في السوق باستمرار الاختلالات الاجتماعية والاقتصادية.

في سياق ذي صلة، أجبرت حكومات الدول المنتمية للتكتل على المسارعة لتوفير كميات من اللقاحات عبر الشراء المباشر، على غرار الجزائر التي تعتبر من ضمن 14 دولة عربية أعلنت عن توفير احتياجاتها المحليّة عن طريق الشراء المباشر، فيما تنتظر 9 دول عربية أخرى تلقي المساعدة من أجل الحصول على حصة من اللقاح.

عبد الغاني بحفير