شريط الاخبار
الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة

القرار سيسمح للعديد من العائلات الجزائرية بالالتحاق بذويها

مجلس الدولة الفرنسي يرفع التجميد عن تأشيرات «لمّ الشمل العائلي»


  24 جانفي 2021 - 18:34   قرئ 304 مرة   0 تعليق   الوطني
مجلس الدولة الفرنسي يرفع التجميد عن تأشيرات «لمّ الشمل العائلي»

تنفست العديد من العائلات الجزائرية الصعداء بعد أن علّق مجلس الدولة في فرنسا، الجمعة 22 جانفي 2021، قرارا للحكومة يقضي بتجميد منح تأشيرات السفر التي تهدف إلى لمّ شمل الأسر، الأزواج والأطفال غير الأوروبيين المقيمين فرنسا، والذي تم اتخاذه منذ عام تقريبا، بحجة تفشي فيروس كورونا وضرورة الحد من التنقلات لمجابهة تفاقم الوضع الوبائي. 

ستتمكن العديد من العائلات الجزائرية من الالتحاق بذويها في الأراضي الفرنسية بعد طول انتظار، على خلفية إنصافها من طرف مجلس الدولة الفرنسي برفع التجميد عن قرار تعليق إجراءات التحاقها بذويها منذ نوفمبر الماضي، ضمن آلية «لم شمل الأسر»، واعتبر المجلس المذكور أن « قرار التجميد انتهاك للحق في الحياة الأسرية، وهناك شكوك حول جديته، وهذا ما يبرر تعليقه، بل إنه ينتهك بشكل غير متناسب الحق في الحياة الأسرية الطبيعية والمصالح الفضلى للطفل».

يشار إلى أن هذا القرار جاء بعد أن تجندت تسع جمعيات، بما في ذلك رابطة حقوق الإنسان، لحل القضية في ديسمبر الماضي، لتستنجد بمجلس الدولة، الذي يعمل كمستشار قانوني للسلطة التنفيذية والمحكمة العليا للشؤون الإدارية.

وأكد القاضي الذي أصدر القرار «وجوب تطبيق إجراءات الفحص الطبي والعزل على المعنيين في هذه القضايا، شأنهم شأن الجميع». 

وكانت الحكومة الفرنسية قد أصدرت في مارس 2020 قرارا بالحد من دخول القادمين إلى البلاد من غير الأوروبيين والمقيمين في فرنسا والاتحاد الأوروبي، كجزء من الإجراءات الصحية لمكافحة كورونا. 

وبالقرار السابق المتخذ من الحكومة الفرنسية، لم يكن بإمكان المقيمين الأجانب الشرعيين في فرنسا، من جنسيات مختلفة، والذين حصلوا على موافقات لمّ شمل الأسرة، الحصول على تأشيرات لأقاربهم، فيما طالبت جمعيات ونقابات وشخصيات معنية في مجلس الدولة مرارا بتعليق القرار.

وسبق للنائب الفرنسي هوبيرت جوليان لفيريار، عن منطقة «رون»، أن انتقد بشدة تعاطي السلطات الفرنسية مع قضية «لم الشمل العائلي» بالنسبة للأجانب المقيمين على التراب الفرنسي، متهما الإدارة بعرقلة حل هذه المشكلة، مصرحا بقوله «أقدمت السلطات على وقف منح التأشيرات بعنوان التجمع العائلي منذ البدايات الأولى لتفشي الجائحة لرعايا بعض البلدان، في حين واصلت المصالح المختصة منح تأشيرات لزوجات الفرنسيين، وتأشيرات الدراسة والعمل لرعايا البلدان ذاتها»، الأمر الذي اعتبره النائب «غير مؤسس وقائما على التمييز».

النائب ذاته أحرج وزير الداخلية الفرنسي، عندما قال إن سلطات بلاده دعت إلى التعايش مع الفيروس، كما دعا الاتحاد الأوروبي إلى لم شمل العائلات المشتتة بسبب الإجراءات المتخذة جراء «كوفيد 19″، وهو ما كان وراء تساؤله حول المدة التي ستستغرقها السلطات الفرنسية المخولة، لحل هذه المشكلة، التي تحولت إلى قضية رأي عام في فرنسا.

وكشف المسؤول ذاته عن وجود تمييز غير مبرر في منح التأشيرات بعنوان «لم الشمل» على مستوى الإدارة الفرنسية، رغم أنها تعتبر حقا مكفولا بقوة القانون، الأمر الذي وضع باريس أمام حتمية مراجعة موقفها، لاسيما أنها باتت على يقين بأن الجائحة الفيروسية ستطول، ما يفرض عليها التعايش معها، ومن ثم رفع الإجراءات المفروضة على هذه الفئة من طالبي التأشيرة.

ز.أيت سعيد