شريط الاخبار
الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة

المؤرخ محمد القورصو اعتبره لا يرقى إلى تطلعات الشعب الجزائري

تقرير ستوار حول الذاكرة يخص الدولة الفرنسية فقط ولا يعنينا


  24 جانفي 2021 - 18:39   قرئ 270 مرة   0 تعليق   الوطني
تقرير ستوار حول الذاكرة يخص الدولة الفرنسية فقط ولا يعنينا

  اعتبر المؤرخ الجزائري، محمد القورصو، أمس، أن تقرير بنجامين ستورا، الأخير حول الذاكرة، خاص بالدولة الفرنسية فقط، أُعد بطلب من الرئيس إيمانويل ماكرون، ويَعكس وجهة نظرها نحو هذا الملف، معتبرا أن هذا التقرير لا يعني الجزائر ولا يرقي الى تطلعات شعبها.

أوضح المؤرخ الجزائري، أن تقرير بنجامين ستوار، يطرح مجموعة من القضايا والأحداث التاريخية التي عرفتها الجزائر خلال فترة الاستعمار، ويعكس وجهة نظر فرنسا فيما يخص مسائل الذاكرة، وأضاف في اتصال بـ «المحور اليومي»، أمس، أن ردود الفعل حول التقرير كامنة فيه، باعتبار أنه يطرح وجهة نظر الدولة الفرنسية، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة لا تعترف بما ارتكبته من جرائم في الجزائر وباقي مستعمراتها، أي أنها لا تقر بذلك.

واعتبر محمد القورصو أن الطرح الجزائري المتداول حول مسائل الذاكرة، يَكمن في أن جرائم فرنسا في الجزائر مثلها مثل الجرائم التي ارتكبت عبر التاريخ، خاصة في أوروبا من طرف ألمانيا، إذ تعد جرائم ضد الإنسانية ولا تتقادم، وبالتالي ينبغي الإقرار بارتكابها. أما عن الاعتراف باغتيال المناضل علي بومنجل، قال المتحدث ذاته إنه جاء في مرحلة تاريخية معينة، بعد ما تم الاعتراف باغتيال العربي بن مهيدي من طرف الجنرال بول أوساريس، الذي ارتكب مجموعة من الاغتيالات والجرائم، أما بالنسبة للمحامي علي بومنجل فإنه يبقى أحد المواضيع العالقة، على حد تعبيره.

وحسب المتحدث، فإن كيفية الاعتذار قابلة للنقاش والتداول بين الدولتين الجزائرية والفرنسية، مستشهدا باعتراف ألمانيا بما ارتكبته من جرائم في حق اليهود، موضحا أن الإشكال بالنسبة لمسائل الذاكرة يكمن في وجود قوى صلبة في فرنسا تتمثل في الأقدام السوداء والحركى الذين يرفضون حتى الحوار حول هذه المسائل. أما عن مطالب عودة الحركى وأبنائهم إلى الجزائر، قال المؤرخ الجزائري إن نظرته من الناحية التاريخية تكمن في أن آباءهم اختاروا الجنسية الفرنسية، وبالتالي مصيرهم من مصير الأقدام السوداء الذين غادرو الجزائر غداة الاستقلال، وبالتالي -يضيف المتحدث- فقدوا كل حقوقهم، لاسيما أنه بالنسبة للأقدام السوداء يوجد قانون فصل في الموضوع.

زين الدين زديغة