شريط الاخبار
الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني نواب الغرفة العليا يزكون بالأغلبية قوجيل رئيسا لمجلس الأمة الجزائر تضمن مبدئيا 23 مليون جرعة لتطعيم 35 بالمائة من المواطنين تبون يدعو المركزية النقابية لتحصين الجبهة الاجتماعية لا خسائر بشرية.. هلع وتشققات بمنازل ومدارس في زلزال سطيف الجزائر تستلم 200 ألف جرعة من لقاح «سينوفارم» الصيني المركزية النقابية تؤكد عزمها على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي جراد يؤكد مواصلة متابعة المسؤولين الذين أضرّوا بالاقتصاد الوطني شنڤريحة يحذر من استغلال حروب الجيل الجديد في توجيه الرأي العام تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية المقبلة «لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى» المساعدون والمشرفون التربويون يجتمعون اليوم للفصل في قرار الإضراب العميد يكتفي بنقطة بطعم الهزيمة أمام الترجي «تربص مارس فرصة لبلماضي لاكتشاف عناصر جديدة» كبح الأطماع غير المشروعة زيارة مرتقبة لأعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا إلى الجزائر وزارة المالية تمدّد آجال صرف منحة كورونا إلى 10 مارس 389 قضية اعتداء على الأطقم الطبية منذ بداية الجائحة

وزارة الصناعة الصيدلانية دعت الفاعلين إلى تغليب الحوار

الصراع بين الصيادلة الخواص والموزّعين يخرج الوصاية عن صمتها


  22 فيفري 2021 - 20:38   قرئ 308 مرة   0 تعليق   الوطني
الصراع بين الصيادلة الخواص والموزّعين يخرج الوصاية عن صمتها

 دعت وزارة الصناعة الصيدلانية، جميع الفاعلين في القطاع، إلى عدم التأثر بدعوات الإضراب التي تحاول زعزعة الرأي العام بخصوص وفرة الأدوية، وفنّدت الجمعية الوطنية لموزعي المواد الصيدلانية اتهامات النقابة الوطنية للصيادلة الخواص التي حملت الموزعين أسباب الندرة والمشاكل المترتبة عنها، على غرار اختلال العرض والتموين الذي يعاني منه الصيادلة، وكذا ممارسة البيع المشروط، وغيرها من الممارسات المنافية للأخلاق، لتنفي الاتهامات، مرجعة أسباب الندرة إلى تأخر الترخيص لبرامج الاستيراد، ومحدودية نظام تسجيل الأدوية.

عجّل الصراع القائم بين نقابة الصيادلة الخواص وموزعي الأدوية بخروج وزارة الصناعة الصيدلانية عن صمتها، حيث دعت جميع الفاعلين المعنيين إلى عدم التأثر ببعض الجهات التي تحاول زعزعة الرأي العام فيما يتعلق بوفرة الأدوية مع الاستمرار في تحمل المسؤولية والانخراط في نهج بناء يهدف إلى الاستجابة لخدمة المواطنين، موضحة أنّ القطاع يتكفل حاليا بتنظيم الأنشطة الصيدلانية بما فيها التصنيع والاستيراد والاستغلال والتوزيع والتصدير بخصوص المواد الصيدلانية والأجهزة الطبية، في إطار استشارة واسعة وكاملة مع جميع المتدخلين في مسار الدواء والسلك الطبي، وهو ما يمكن أن يتأثر سلبا بسلسلة الإضرابات التي تدعو إليها بعض الأطراف، مضيفة في بيان لها، أمس، أن مرصد اليقظة لتوفر المواد الصيدلانية الذي أنشئ مؤخرا سيعمل على حل إشكالية اضطرابات ندرة الأدوية. من جهته، أدان رئيس المجلس الوطني لنقابة الصيادلة عبد الكريم طواهرية دعوات الإضراب التي دعا إليها الصيادلة الخواص، موضحا أن الحلّ يكمن في تقديم النقابة مقترحات بناءة من أجل تحسين الوضعية المهنية وحماية صحة المواطنين، عوض التهديد واللجوء المتواصل إلى الإضراب كحل وحيد، وهو ما من شأنه أن يزيد من معاناة المرضى وذويهم، خاصة بعدما أطلقت النقابة الوطنية للصيادلة الخواص الأسبوع الماضي «إضرابا أبيض» بولاية قسنطينة، قبل أن يهددوا بتوسيعه ليشمل ولايات أخرى. وحول أسباب التوجه إلى الإضراب، أكدت نقابة الصيادلة الخواص، في بيان سابق لها، أن الصيادلة الخواص يعانون منذ تفاقم مشكل ندرة الأدوية من ممارسات مجحفة بحقهم من قبل الموزعين، مستعرضة في البيان مشاكل العرض والتموين التي يعاني منها الصيادلة والتجاوزات المتعددة التي لوحظت في قطاع التوزيع، على غرار الاحتفاظ بالمخزون، إخفاء المنتجات، البيع المشروط، البيع المصاحب، التمييز بين الصيادلة، وبعض الممارسات الأخرى التي عجّلت بالدعوة إلى الإضراب، قبل أن ترد الجمعية الوطنية لموزعي المواد الصيدلانية، عبر بيان لها، وصفت فيه هذه الاتهامات بالباطلة، مؤكدة أنّ الظرف الاستثنائي يفرض على الفاعلين الأساسيين على غرار النقابة الوطنية للصيادلة الخواص التحفظ، وعدم تغذية الفوضى، في ظل وجود الحوار، مرجعة أسباب نقص التموين والندرة إلى تأخر الترخيص لبرامج الاستيراد، ومحدودية نظام التسجيل والقيود المفروضة عليه، وتسيير محظورات الاستيراد وغياب نظام إعلامي، مبرزة أن جميع الصيادلة يواجهون نفس الصعوبات، ويخضعون لنفس القواعد، داعية النقابة إلى متابعة الممارسات التجارية غير المشروعة في حال إنتهاجها من قبل بعض الموزعين، عبر تقديم شكاوى للعدالة ضد هؤلاء الموزعين بشكل فردي، دون تحميل الجمعية أسباب هذا الاختلالات التي لا تتحمل مسؤوليتها.

عبد الغاني بحفير