شريط الاخبار
الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني نواب الغرفة العليا يزكون بالأغلبية قوجيل رئيسا لمجلس الأمة الجزائر تضمن مبدئيا 23 مليون جرعة لتطعيم 35 بالمائة من المواطنين تبون يدعو المركزية النقابية لتحصين الجبهة الاجتماعية لا خسائر بشرية.. هلع وتشققات بمنازل ومدارس في زلزال سطيف الجزائر تستلم 200 ألف جرعة من لقاح «سينوفارم» الصيني المركزية النقابية تؤكد عزمها على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي جراد يؤكد مواصلة متابعة المسؤولين الذين أضرّوا بالاقتصاد الوطني شنڤريحة يحذر من استغلال حروب الجيل الجديد في توجيه الرأي العام تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية المقبلة «لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى» المساعدون والمشرفون التربويون يجتمعون اليوم للفصل في قرار الإضراب العميد يكتفي بنقطة بطعم الهزيمة أمام الترجي «تربص مارس فرصة لبلماضي لاكتشاف عناصر جديدة» كبح الأطماع غير المشروعة زيارة مرتقبة لأعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا إلى الجزائر وزارة المالية تمدّد آجال صرف منحة كورونا إلى 10 مارس 389 قضية اعتداء على الأطقم الطبية منذ بداية الجائحة

ببناء مؤسسات تنبثق من الإرادة الشعبية وإبعاد المال الفاسد عن الحقل السياسي

الجزائر تُحيي الذكرى الثانية للحراك الشعبي


  22 فيفري 2021 - 20:43   قرئ 244 مرة   0 تعليق   الوطني
الجزائر تُحيي الذكرى الثانية للحراك الشعبي

 أحيت الجزائر الذكرى الثانية للحراك الشعبي، أمس، في ظروف تميزها الورشات الممهدة للتغيير الذي طالب به الشعب منذ عامين، وانطلق بانتخابات رئاسية وعد إثرها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بجملة من الإصلاحات استجابة لتطلعات الجزائريين والجزائريات، خصوصا ما تعلق باستعادة مؤسسات الدولة شرعيتها بتنظيم انتخابات تشريعية ومحلية تكرس الممارسة الديمقراطية وتشكل قطيعة مع كل أشكال الفساد التي ثار ضدها الشعب في 22 فيفري 2019.

كان لا بد من محطة 22 فيفري، ليتطلع الجزائريون إلى ما هو أفضل بوضع حد لممارسات بنيت أساسا على المال الفاسد في المؤسسات التشريعية والبيروقراطية في الإدارة ومسائل أخرى، سعى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في برنامج سياسي واقتصادي واجتماعي للقضاء عليها منذ انتخابه في 12 ديسمبر 2019 بعد إستقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، لينتقل مباشرة إلى العمل على بناء الدولة على أسس متينة سليمة بالتحضير لقانون عضوي للانتخابات، تداركا للنقائص التي أشارت إليها مختلف التشكيلات السياسية والطموح لإرساء مؤسسات «مراقبة ومحاسبة»، كما أشار إليها رئيس الجمهورية في خطابه الأخير للأمة. الحراك الذي أبهر العالم بسلميته وتحضر شبابه الذين خرجوا لوضع حد لنظام دام عشرين سنة، وانتفاضة ثارت على شخصياته، فتح المجال لمحاكمة مسؤولين في الدولة، من مختلف القطاعات، بين وزراء ومسؤولين في الأمن ورجال أعمال، وكل الوجوه التي مثلت حِقبة شعر طيلة سنواتها الشعب بوضع انشغالاته جانبا، وحكمت أقلية كبدت الخزينة العمومية خسائر فادحة وساهمت في أزمات متعددة في شتى المجالات. ولعل أكبر انتصار حققه الحراك، أنه بات في الدستور شاهدا على أكبر حدث تاريخي عرفته الجزائر، يضاف إلى تلك المحطات المصيرية التي صنعت الفارق في وطن مر إلى مرحلة تجديد مؤسسات الدولة كأداة للممارسة الديمقراطية وتطهيرها من الفساد المالي لاسترجاع الثقة بين المواطن والحاكم، ولعل أكبر تحد أن يتصالح هذا الأخير مع الصندوق، بعد أن كان يخشى التزوير ويفضل المقاطعة، ليدلي بصوته وتنبثق مختلف الهيآت التنفيذية والتشريعية من إرادته باختياره مسؤوليها. وبالعودة إلى الشباب، القلب النابض ووقود الحراك الذي كان مصدر التغيير المنشود، يتوجب عليه الأن إسماع صوته كما دعاه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بآليات جديدة يتصدرها تمويل الحملات الانتخابية من طرف الدولة، تجنبا لشبهات الفساد، كما كان الحال في السابق، حيث تشترى الذمم بالملايين والملايير، مع طموح في إرساء شرعية يكون لبّها النقاش ووضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار.

ز. أيت سعيد