شريط الاخبار
إسبانيا تحتج لدى الجزائر حول التدفق الكبير لقوارب الموت 66 ألف مكتتب من عدل2 سيختارون مواقع سكناتهم بداية ديسمبر بسكرة ستصبح قطبا لإنتاج الكهرباء في آفاق 2023 مشاريع استثمارية مرتقبة بين الجزائر وطهران الاسترقاق على حدود الجزائر تراجع العجز التجاري بـ34 بالمائة وارتفاع طفيف في حجم الصادرات ارتفاع نسبة توجّه المستثمرين نحو القطاع السياحي بـ 7 بالمائة زيادات جديدة مرتقبة في أسعار التبغ! الأمن يقدم تسهيلات أمنية لعبور قرابة 05 ملايين مسافر المحافظة على الطفل مسؤولية جماعية تتطلب التجنّد المستمر اعتصام أساتذة كنابست أمام مقر مديرية التربية بقسنطينة طلبة معهد العلوم السياسية يدخلون في إضراب مفتوح ويهددون بالتصعيد بدوي يبحث عن السبل القانونية لمواجهة التجاوزات عبر فايسبوك انتهاء فترة اختيار الرغبات في القوائم الاحتياطية والنّتائج يوم 26 نوفمبر الجزائر تخرج عن سياسة النأي بالنفس رأبا للصدع العربي حجار يؤكد أن توظيف خريجي المدارس العليا يخضع لاحتياجات القطاع تجربة الجزائر في مكافحة التطرف بإمكانها إنقاذ العالم من الإرهاب بن حمو يدعو المعارضة إلى التوقف عن خطابات اليأس الجيش يأمر بمطاردة فلول الإرهابيين الضالين دربال يؤكد استحالة تطبيق الصمت الانتخابي على فايسبوك الجيش يدمر ورشتين لصناعة المتفجرات بجيجل مجلس الأمة يدعو الجزائريين إلى جعل المحليات موعدا وطنيا سوق النفط تحبس أنفاسها في انتظار اجتماع فيينا ترانسمكس تستفيد من خدمات اتصالات الجزائر الفضائية أل جي إلكترونيكس ستنتج 5 آلاف وحدة يوميا الرئاســــــة تنفــــــي لقــــــاء بوتفليقــــــــة بفـــــــاروق قسنطينـــــــــي المواطنون البسطاء يستفيدون من 10 بالمائة فقط من إجمالي دعم الدولة الجزائر ضمن أولى الدول العربية في احتياطي الذهب 56 دولارا للبرميل السعر الملائم في سنة 2018 أسعار اللحوم البيضاء تبلغ مستويات قياسية قبل المولد النبوي إجراء المقابلة الشفهية يوم 26 ديسمبر الحماية المدنية تنظم دورة تكوينية لفائدة الضباط المكلفين بالإعلام التعبد حديات الأمنية تفرض علينا تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والي قسنطينة يرهن توزيع المساكن الجاهزة بربطها بالشبكات الحيوية المساعدون والمشرفون التربويون في إضراب وطني اليوم إضراب طلبة المدارس العليا يدخل أسبوعه الثاني تفكيك شبكة دولية لتهريب حراقة وتوقيف 11 عنصرا بتلمسان وعين تموشنت تعليمات صارمة بمنع العقاب الجسدي واللفظي ضد التلاميذ آلاف الضحايا في قرابة 20 ألف حادث مرور خلال 9 أشهر نطمح إلى إيجاد بديل حقيقي للدفع بالجزائر إلى الأمام

التيار الديمقراطي التقليدي خارج الائتلاف الحكومي

بوشافع: عدم مشاركتنا في حكومة الائتلاف سببه عدم تغيّر الخارطة السياسية


  16 ماي 2017 - 21:16   قرئ 534 مرة   0 تعليق   الوطني
بوشافع:  عدم مشاركتنا في حكومة الائتلاف سببه عدم تغيّر الخارطة السياسية

أرجع الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية عبد المالك بوشافع عدم مشاركة حزبه في حكومة الائتلاف رغم العروض المقدمة لحزبه إلى عدم تغير الخارطة السياسية في الجزائر، رغم إجراء الانتخابات التشريعية الأخيرة التي أفرزت نتائج على مقاس بعض الأطراف خدمة لمصالح شخصية، مشيرا إلى أن الأفافاس يسعى  إلى إعادة بناء الإجماع الوطني قصد الخروج من الأزمة التي تعيشها الجزائر.

 

أوضح الأمين الوطني الأول لحزب جبهة القوى الاشتراكية لـ  المحور اليومي  أمس أن نضال الأفافاس راديكالي سليم، حتى يصل إلى تحقيق دولة الحق والقانون التي يسعى إليها منذ زمن طويل، قصد تجسيد البديل المتضمن استقلال العدالة وكل المؤسسات المنتخبة الأخرى دون استثناء، وكذا تحقيق عدالة اجتماعية حتى يكون كل المواطنين سواسية أمام القانون، وبالتالي تأسيس جمهورية ثانية، وإلى هذا الوقت لم نصل إلى تجسيد هذا الطرح الديمقراطي، يضيف ذات المتحدث. كل هذه الأسباب دفعت  الأفافاس  إلى عدم المشاركة في حكومة الائتلاف. وذكر عبد المالك بوشافع أن الهدف الذي وضعته جبهة القوى الاشتراكية نصب عينيها هو كيفية تجسيد البديل الديمقراطي، المتمثل في إعادة بناء الإجماع الوطني بمشاركة الجميع الأطياف السياسية، للتوصل إلى حل الأزمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد منذ فترة طويلة، وبالتالي حل كل الأزمات التي تؤثر على تطور البلاد. وفي رده بشأن الكيفية التي يرى بها الأفافاس الحكومة المقبلة، أوضح أنه رغم الانتخابات التشريعية المنظمة إلا أن الخارطة السياسية في الجزائر لم يطرأ عليها التغيير المرجو، بمعنى أن ممثلي النظام هم المتحكمون في اللعبة السياسية، ويتجسد ذلك عن طريق استغلال بعض التيارات السياسية من أجل تحقيق ما يطمحون إليه خدمة لمصالحهم الشخصية لا غير. وللإشارة، تحصلت جبهة القوى الاشتراكية خلال التشريعيات على 14 مقعدا، حيث أبرز الحزب مباشرة أن النتائج عمّقت ضعف وهشاشة الجزائر أكثر من ذي قبل، وعززت مواقع المتسببين في هذه الأزمة متعددة الأبعاد التي نعيشها، معتبرا أن الفائز الوحيد خلال هذا الاستحقاق هو العزوف السياسي بكل أشكاله. 

من جهته أرجأ حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية في اتصالنا به الإجابة عن عدم دخوله حكومة الائتلاف إلى الأيام المقبلة، حيث سيصدر بيان يشرح فيه أسباب ذلك، علما أن حزب  الأرسيدي  الذي كان يرأسه الدكتور سعيد سعدي سبق أن دخل الحكومة خلال السنوات الأولى لحكم الرئيس بوتفليقة، إذ أسندت إليها حقيبتان وزاريتان تمثلتا في وزارتي النقل والصحة لكل من حميد لناوسشي وعمارة بن يونس على التوالي، مع التذكير بأن هذا الأخير انشق عن  الأرسيدي ، بالإضافة إلى وزيرة الثقافة خليدة تومي التي تولت حقيبة وزارة الثقافة بعدما استقالت من حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية.

نادية حدار

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha