شريط الاخبار
من الطاوس عمروش إلى مولود معمري فطلبة 80 .. تاريخ حافل بالنضالات الحج بالمجسمات في الولايات لتدريب الحجاج على المناسك الأفلان يرمّم اتحاد الشبيبة انطلاقا من منطقة القبائل غينيا تطلب "خبرة" الجزائر في تأمين المدن والقضاء على السكن الفوضوي "الفتوى مضمونة في الحج والجزائري عاد إلى مفتيه" رئيس مندوبية بلدية باب الزوار زوّر قرارات الاستفادة من عقارات لعائلة برلماني تغريم شركة "ميديتيرايين" التابعة لمجمع "سيفيتال" عن تهمة مخالفة التشريع مدير المركز الوطني للسمعي البصري يتابع رئيس جمعية "أضواء" 6 أشهر حبسا نافذا لطالبة وعشيقها عن تهمة التعدي على ملكية عقارية وزارة الفلاحة ترفع الحظر عن استيراد اللحوم الطازجة والأسماك بن غبريت تأمر بإعداد مرجعية خاصة بكل مادة تعليمية أخطاء الشهادات الطبية وراء تزايد المطالبة بتشريح الجثث برنامج لإنجاز 34 محطة لمعالجة عصارة النفايات عبر الوطن 25 إرهابيا سلموا أنفسهم منذ بداية السنة 7 منهم خلال الشهر الجاري أجساد الشناوة في 5 جويلية وعقولهم في حملاوي قطاعات عديدة على صفيح ساخن منذ أشهر والوصاية تتفرج وكلاء السيارات يدقون ناقوس الخطر بعد إلغاء مئات الطلبيات شباب بوحفص… من المنافسة على 4 جبهات إلى الصراع على البقاء سوسطارة تؤكد نواياها في حصد كأس الكاف الأمازيغية عبر 48 ولاية وتخصيص 300 منصب جديد لتدريسها السنة القادمة خــــطــر الانقـــلاب يثـــير مـــخاوف زطــشي في الذكرى الـ38 للربيع الأمازيغي الجزائريون يتصالحون مع ذواتهم 200 ألف مسافر بميترو الجزائر بعد استلام ثلاث محطات جوان المقبل الحكومة تخصص 3100 مليار للتحضير لموسم الصيف "جازي" تشارك في يوم برلماني حول دور الاتصالات والنقل شباب قسنطينة يواجه الاتحاد في مباراة مفصلية توقيع اتفاقية بين "سوناطراك" والوكالة الفضائية الجزائرية ارتفاع أسعار النفط وسط تفاؤل بانتعاش السوق ڤيطوني يدعو "نفطال " للبحث عن أسواق جديدة لتصدير غاز البوتان الشرطة تطيح بشبكة دولية استولت على 2.3 مليار من أموال جزائريين مولودية وهران تنهي الموسم دون أنصارها وأحلام التتويج تتبخر قافلة الحج المبرور تجوب 33 ولاية بداية من اليوم بوتفليقة يحذر من الأفكار الغريبة ويدعو إلى التصدي لها بتبصّر الأحكام المستحدثة جاءت لتكييف الإطار التشريعي والتنظيمي العلبة السوداء للطائرة العسكرية سيتم تحليلها في موسكو حطاب يدافع عن زطشي في قضية حملاوي الجيش العربي السوري الوحيد الذي أسقط صاروخا إسرائيليا منذ حرب 73 الأساتذة الاستشفائيون في إضراب وطني بداية من 29 أفريل 18 شهرا حبسا نافذا لمغربية قدّمت بلاغا كاذبا بتفجير طائرة تركية 200 مليون دولار قيمة عقد بين سوناطراك و إيني الإيطالية

حمس تعيش مخاضا عسيرا لاختيار مستقبلها السياسي

حرب افتراضية بين مقري وسلطاني عشية اجتماع مجلس الشورى


  16 ماي 2017 - 21:17   قرئ 829 مرة   0 تعليق   الوطني
حرب افتراضية بين مقري وسلطاني عشية اجتماع مجلس الشورى

اشتدّ الصراع بين رأسي الجناحين المتخالفين داخل حركة مجتمع السلم، وانتقل إلى الفضاء الافتراضي، ليخرج الحراك الصامت الحاصل داخل الحركة عشية انعقاد مجلس شوراها يوم الجمعة المقبل، للبتّ في مقترح أغرى جناح الراغبين في المشاركة، مقابل تمسّك شديد من قبل القيادة برفض  ركوب القطار لإنقاذ السلطة .

 

اشتعلت الحرب الافتراضية بين رئيس حركة  حمس  عبد الرزاق مقري، وسابقه أبو جرّة سلطاني، ليتحوّل الفضاء الأزرق إلى ساحة حرب بين الرجلين البارزين فيها، لا سيما مع استقدام مقري لعبد المجيد مناصرة وإعادة إدماج مجموعته داخل  حمس ، مما قد يشكّل  خطأ  لا يغتفر لمقري إن تغلّب دعاة المشاركة على الرافضين، لا سيما بعد اللقاء السري الذي جمع بين مناصرة وعبد المالك سلال دون أن يعلم مقري.

ودافع عبد الرزاق مقري عن خطّه المعارض الراديكالي في تسيير حركة مجتمع السلم منذ تولّيه رئاستها، وقال إنه استطاع إخراجها من محاولة إفنائها أو إضعافها أو جعلها مجرّد ديكور سياسي أو ملحق وظيفي للنظام. وهاجم مقري ضمنيا في مقال نُشر على الموقع الرسمي للحركة أمس طريقة إدارة سلطاني لـ  حمس ، وقال إنه (مقري) أخرجها من الخطاب التقليدي إلى خطاب وطني علمي اقتصادي يهتم بهموم الناس واحتياجاتهم في مختلف المجالات.

ويرى مقري في محاولة إدخال  حمس  إلى الحكومة أنهم  لا يريدون أن تكون حمس هي البديل عندما تعصف الأزمة بالأحزاب التقليدية، لأنها حركة وطنية قابلة للنجاح وتحقيق التطور وتحمل رؤية غير خاضعة للمنظومة الاستعمارية في الخارج ومنظومة الفساد في الداخل، بل يريدون بديلا مصنوعا يسوقونه للجزائريين، أو أن يبقى المجتمع بلا قيادة ولا وسائط تؤطره، فيدخل في فتنة تعيدنا للمربع الأول مع التخلي عن مطلب التغيير .

وأكد مقري أنّه يرفض أن تركب الحركة القطار المتجه إلى المجهول، بعدما أخطأ الوجهة في الأول وما زال يخطئ اليوم، بل تريد ركوب قطارها الخاص الموصل إلى عمق المجتمع.

وردّ الرئيس السابق للحركة أبو جرة سلطاني على مقري بمنشور على صفحته عبر  فايسبوك ، يدافع فيه عن خيار المشاركة، قال فيه إنّ السلطات العليا عرضت على  حمس  دخول الحكومة حرصا على أن تشرك الحركة في إدارة مرحلة مفصليّة، تبدأ تقنيّا بتشكيل حكومة واسعة القاعدة لتتوسّع سياسيا بتحالفات تستوعب استحقاق 2019 وما بعده، لكنّ المعارضة لا تريد مشاركتها بل تريدها معادية لها، حتى تتوكّأ عليها في عبـور عقبة استحقاق 2019، من خلال تجربتها في 2004 و2009.

وأكّد سلطاني أنّ غياب الحركة عن الحكومة سينجم عنه تعويضها بحزب آخر، لأنه مهما يكن قرار مجلس شورى حمس، فإن البرلمان سينتخب رئيسه وسوف توزّع هياكله على المهيمنين على الغرفتين، والحكومة ستشكّل بحضور الإسلاميين أو بغيابهم.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha