شريط الاخبار
حداد يتحث عن مؤامرة والحكومة تصر بالأدلة هل يحضّر بلخادم للعودة؟ قايد صالح يشرف على تمرين مجد 2017 على الحدود مع موريتانيا تيزي وزو الأولى وطنيا للمرة التاسعة وأشبال الأمة يصنعون المفاجأة الاشتباه في تحويل غير قانوني للأموال دون تصريح من بنك الجزائر المنتخب الوطني لكرة اليد يودع بطولة العالم بعد انهزامه امام مقدونيا وزير التجارة يعطي الضوء الأخضر لتسويق سيارات سوفاك اليوم قاسي السعيد يواصل غربلة مؤيدي غريب وشاوشي في عين الإعصار سواح جزائريون يتسببون في تهريب ملايين الأورو إلى تونس بعد حداد... هل جاء الدور على اعمر بن عمر، سيم وآخرين؟ أسعار النفط تواصل الارتفاع بعد اجتماع أوبك صيدال يراهن على إنتاج 300 مليون وحدة مطلع 2019 أمبيا تتهم بطاش بتحويل الحزب إلى ملكية خاصة وزارة التجارة تفرج عن 113 رخصة لاستيراد الحديد تصدر الرياضيّين والعلميّين الترتيب يوحي ببداية نجاح الإصلاحات كمال رزاق بارة.. نهاية رجل وطني المطالبة بإعادة النظر في قانون الجمعيات ودعم المنظمة في مهامها باريس تغازل الجزائر لمواجهة الجماعات الإرهابية في الساحل رجال أعمال نافذون ممنوعون من القروض بسبب عدم تسديد الديون بنك الجزائر يقاضي سيتي بنك بتهمة تحويل الملايير إلى الخارج الحرب الباردة متواصلة بين زطشي وقرباج! قايد صالح يؤكد على تحسين التكوين والتحضير القتالي للجيش الطلابي الحر يدعو إلى تجنّب دخول جامعي ملغّم نظام آلي لتسيير حركة المرور في الجزائر وزارة الفلاحة تباشر إجراءات التحضير لعيد الأضحى دعم حكومي لمصدّري مواد التجميل والتنظيف لاقتحام الأسواق الإفريقية وفاة مستشار رئيس الجمهورية كمال رزاق بارة نسبة النجاح في الـ"باك" 56.07 بالمائة 3700 جزائري ينشطون في صفوف تنظيم داعش ! القضاء على إرهابيين خطرين ببلدية أغبال في تيبازة نتعامل مع الجزائر بقاعدة رابح - رابح في مناخ اقتصادي خصب 90 بالمائة من المؤسسات الصناعية تفتقر إلى المخطط الداخلي للتدخل العرب يؤجّلون اجتماعهم الطارئ حول فلسطين ارتفاع أسعار الأثاث بـ 30 بالمائة جمعية التجار والحرفيين تثمن قانون الإعفاء من الغرامات الضريبية الداخلية تضيّق على الأميار لمنعهم من استغلال المال العام في حملات انتخابية مسبقة بولنوار يثمن قرار الحكومة بفصل المال عن السياسة وزارة التضامن تكشف عن قائمة الإعانات للمسنين وزارة الدفاع تعذر حداد وبليكز لإتمام أشغال مشروعهما في قسنطينة توقيف 18 ألف شخص في 16101 قضية تتعلق بمختلف الجنح

إضافة إلى تزامنهما مع امتحانات نهاية العام

مخطط أمني خاص للشرطة والدرك لتأمين رمضان وموسم الاصطياف


  17 ماي 2017 - 20:58   قرئ 752 مرة   0 تعليق   الوطني
مخطط أمني خاص للشرطة والدرك لتأمين رمضان وموسم الاصطياف

سطرت المديرية العامة للأمن الوطني مخططا أمنيا صارما لتأمين شهر رمضان المتزامن مع موسم الاصطياف وفترة الامتحانات النهائية، حيث سخرت لهذا الغرض إمكانات بشرية ووسائل وتجهيزات تفوق 170 ألف شرطي ووحدات لحفظ النظام وطائرات مروحية وكاميرات للمراقبة عبر مختلف النقاط الحساسة والشواطئ.

 

تسعى مصالح الأمن الوطني إلى إنجاح موسم الاصطياف وتأمين الامتحانات النهائية، من خلال تجنيد إمكانات بشرية ومادية مهمة، لاسيما أنه يتزامن مع شهر رمضان، حيث سخرت لأجل تأمين الموطنين عبر مختلف السواحل والأسواق والطرقات والأماكن العامة أكثر من 170 ألف شرطي من مختلف الرتب على غرار السنة الماضية، لتأمين 77 شاطئا مرخصا للسباحة، موزعين على مركز رفقة 52 وحدة لحفظ النظام العام، حيث أعطى اللواء عبد الغني هامل تعليمات صارمة لجميع مصالح الشرطة، لتقديم أحسن الخدمات للمواطنين وحمايتهم وتوفير كل التسهيلات لهم، سواء في تنظيم حركة المرور أو حمايتهم من جميع أنواع الجرائم، فضلا عن تقديم تسهيلات للمسافرين عبر جميع المراكز الحدودية التي تعرف حركة كبيرة خلال موسم الاصطياف.

وفي إطار التحضير لموسم الاصطياف وبغرض ضمان السير الحسن، تفعل قيادة الدرك الوطني مخطط  دلفين  2017، بهدف ضمان الأمن بالأماكن العمومية التي تشهد توافدا معتبرا للمواطنين، وكذلك من أجل السهر على راحة المصطافين وتأمين شبكة المواصلات، حيث يشهد موسم الاصطياف توافدا كبيرا للمواطنين على مستوى الولايات الساحلية بشواطئها ومركباتها السياحية، مما يتسبب في كثافة مرورية على مختلف  أنواع الطرق وأهم المحاور الكبرى، فضلا عن الحركية الكبيرة من حيث تنقلات المواطنين باتجاه المواقع السياحية وكذا مناطق النشاطات الترفيهية وأماكن التسوق خاصة في الفترات الليلية، حيث ترتكز الوحدات والتشكيلات الموضوعة في الميدان على تكثيف الانتشار الميداني عبر مختلف شبكات الطرق والمواصلات التي ستشهد حركة مكثفة للمرور، بالإضافة إلى تدعيم الفرق الإقليمية بفصائل الأمن والتدخل والفرق السينوتقنية والأسراب الجوية، بغية تأمين ومراقبة الأماكن التي تعرف توافدا مكثفا للمصطافين على الشواطئ والغابات وأماكن الاستجمام والراحة، دون إغفال الأماكن المنعزلة كالشواطئ غير المحروسة في إجراء وقائي. وفيما يخص أمن الطرقات، وجب تصور وإعداد مخططات لمكافحة هذه الظاهرة وتقليص عدد الحوادث، لاسيما من خلال وضع تشكيلات عبر كامل شبكة الطرقات، يتم تكييفها من حيث الزمان والمكان، عبر إقحام عدد إضافي من الدركيين الدراجين، وباستغلال كل وسائل أمن الطرقات بما فيها المركبات والدراجات النارية المموهة.

أسامة سبع

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha