شريط الاخبار
ولد عباس يؤكد أن 700 ألف مناضل يطالبون بترشح الرئيس تسجيلات الحج لدى وكالات الأسفار دون رحلات واشنطن تنتقد الجزائر بسبب اليهود وتدافع عن المثليين ! اللحوم الفرنسية المستوردة تُثير مخاوف الجزائريين قبل رمضان ! الجيش يكشف أسلحة حربية منها صواريخ مضادة للدبابات في إن أمناس الحظائر العشوائيّة تعود إلى الواجهة وتشعل حرب عصابات بالأحياء الشعبيّة الجيش الجزائري في صدارة أقوى الجيوش الإفريقية توقيف إرهابي بتبسة واكتشاف جثة "أبو دجانة" المقضي عليه بجيجل العسكري في رهان لمّ شمل "الأفافاس" وإعادة الحزب إلى خطه النضالي 153 ملازم أول للشرطة يؤدون اليمين بمجلس قضاء الجزائر تدني مستوى خدمات المراكز الاستشفائية الجامعية بالعاصمة إضراب وطني لموظفي التوجيه والإرشاد المدرسي بعد غد مشروع قانون الصحة الجديد أمام البرلمان اليوم الحكومة تأمر بتوزيع المستودعات المهجورة والمحلات غير المستغلة للشباب لتجسيد مشاريعهم القطاع الفلاحي أمام تحدي تحقيق الأمن الغذائي للجزائريين سوناطراك تعلن عن استراتيجية جديدة لمؤسساتها نهاية الشهر الجاري تراجع طفيف في أسعار النفط الجزائريون متخوفون من ارتفاع الأسعار بسبب رخص الاستيراد انهيار صخري في "فريفالون" يثير رعب السكان وأصحاب المركبات نحو تصنيف جزيرة "المطا" بسكيكدة محمية بحرية توقيف شخصين استولا على مجوهرات بقيمة 250 مليون سنتيم الدراجات النارية تسببت في 605 حادث مرور مميت وكالات الأسفار ممنوعة من تنظيم الزيارات للمعتمرين في مكة المائات من المواطنين في مسيرة "الربيع الامازيغي" بتيزي وزو استحداث أنظمة معلوماتية لتسيير الكوارث الطبيعية باماكو تنفي استدعاء سفيرها لدى الجزائر احتجاجا على إعادة المهاجرين ولد عباس يهرّب اجتماع اللجنة المركزية إلى بعد العيد الطلبة يحتفلون بالربيع الأمازيغي في بجاية المقتصدون يشنون إضرابا وطنيا لمدة أسبوع بداية من الإثنين 1645 متربص باتصالات الجزائر يهددون بالخروج إلى الشارع موظفو المصالح الاقتصادية لقطاع التربية يحتجون بتيزي وزو دروس دعم مجانية عبر الأنترنت لتلاميذ "الباك" و"البيام" إطارات بميناء وهران يتورطون في قضية تغريم الديوان الوطني للحبوب الجزائر تسعى للوصول إلى تركيب 500 ألف سيارة سنويا نسبة امتلاء السدود بلغت 66 بالمائة إلى غاية افريل الحالي روراوة يتراجع عن حضور أشغال جمعية «الفاف» مسؤول تنظيم إرهابي بمنطقة الساحل يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست فرنسا ترحل إماما "سلفيا" إلى الجزائر إجراءات ردعية لمكافحة استيراد المفرقعات درك سطيف يفكك ورشة سرية لصناعة الأسلحة والذخيرة

طالبوا بإنشاء مديرية عامة للمصالح البيطرية

البياطرة يطالبون الحكومة بتوفير الإمكانات لمنع تسويق لحوم فاسدة


  17 ماي 2017 - 20:59   قرئ 794 مرة   0 تعليق   الوطني
البياطرة يطالبون الحكومة بتوفير الإمكانات لمنع تسويق لحوم فاسدة

يبدو أن استفحال ظاهرة التسويق والبيع غير الشرعي لقناطير من اللحوم الفاسدة غير المُراقبة الموجهة إلى المستهلك تزامنا مع حلول شهر رمضان بأيام قليلة، سببها غياب الإمكانات والتجهيزات اللازمة لمراقبة المذابح ونقاط بيع اللحوم على المستوى الوطني ـ حسب نقابة البياطرة المنضوي تحت لوائها 1400 بيطري عام ـ مؤكدة أن القضاء عليها لن يكون إلا بإنشاء مديرية عامة للمصالح البيطرية تنشط النقابة تحت لوائها.

 

أكدت المكلفة بالإعلام بالنقابة الوطنية للبياطرة جيكلي زكية في تصريح لـ  المحور اليومي ، أن هناك نقصا في عدد البياطرة المعتمدين، حيث لايتجاوز 1400 بيطري عمومي على المستوى الوطني التابعين للنقابة، وكذا يوجد نقص الإمكانات ووسائل المراقبة البيطرية وعدم توفيرها للأطباء، وهذا ما يعد السبب الرئيسي لاستفحال ظاهرة البيع غير الشرعي للحوم بنوعيها دون توفير أدنى الشروط الصحية. أوضحت جيكلي في ذات الشأن، أن انعدام وسائل النقل التي تعين الطبيب على أداء مهمته ومنع أي تجاوزات في عرض وتسويق اللحوم، ضف إلى ذلك عدم توفر معدات قياس حرارة كل المنتوجات ذات الأصل الحيواني التي تتطلب في بعض الحالات أخذ عينة في نفس المكان المُراقب، تُقلص من عمليات المراقبة بنقاط البيع الرسمية والموازية على حد سواء، مضيفة بقولها  البيطري هو الذي يتكفل بتوفير وسائل عمله شخصيا، ناهيك عن التنقل بوسائله الخاصة التي تعمل على مضيعة الوقت أكثر، مما يعطل ويؤخر أداء مهام الطبيب على أكمل وجه ، مشيرة إلى أن هذه العراقيل تفتح المجال واسعا أمام التجار الفوضويين لانتهازهم فرصة غياب الرقابة لبيع لحوم حمراء وبيضاء لم تمر على المراقبة الصحية لإثبات صحتها للاستهلاك البشري، في ظل غياب شهادة بيطرية تثبت مراقبة اللحم الموجه للاستهلاك البشري بالموازاة مع تسجيل عمليات مختلفة لحجز كميات معتبرة من اللحوم الفاسدة أوغير الخاضعة للمراقبة ولا تحمل أي دمغة تؤكد ذلك. شددت ذات المتحدثة في سياق متصل، على أن المشكل السالف ذكره مطروح كل سنة ولاحياة لمن تنادي، خاصة فيما يتعلق بالمقترح الرئيسي الذي تم رفعه إلى الحكومة والمتمثل في إنشاء مديرية عامة للمصالح البيطرية تنشط النقابة تحت لوائها لتكون المراقبة وفقا لمعايير الصحة والسلامة العامة، ملفتة إلى أن 80 بالمائة من العراقيل التي يواجهها مجال المراقبة البيطرية سيُحل وقتها حينما يتم العمل بالمطلب الأساسي المذكور، خاصة أن النقابة حاليا تملك مكتبا واحدا فقط على مستوى الولاية وهو ما انجر عنه فوضى بيع اللحوم. طالبت محدثتنا في السياق ذاته على لسان البياطرة العموميين المنضوين تحت لواء النقابة الحكومية، بضرورة توفير كل التجهيزات والوسائل اللازمة ليقوم الطبيب بدوره ومنحه حرية الرقابة أكثر، قصد تسهيل مهمة البياطرة في مراقبة اللحوم وعمليات الذبح على مستوى المذابح ونقاط البيع خاصة في شهر رمضان، موجهة كلامها إلى السلطات العمومية المسؤولة عن توفير كل ما يحتاجه البيطري من معدات تسهل مهمته في حفظ سلامة وصحة المستهلك، وعدم تسويق منتوج فاسد غير مراقب.

مريم سلماوي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha