شريط الاخبار
زطشي ينهي 7 سنوات من تربع قرباج على عرش الرابطة أمن قسنطينة يستنفر عناصره لمنع تسلّل انتحاري إلى الوسط الحضري أسعار برنت تتراجع إلى 68 دولارا للبرميل تسجيل عجز بـ11 مليار دولار خلال 2017 الأطباء المقيمون على موعد مع مسيرة ثانية بالعاصمة اليوم أردوغان يواصل عمليته العسكرية ضد الأكراد في سوريا إمامان عن كل ولاية لمرافقة الحجاج الجزائريين هذا الموسم مديرية التربية بقسنطينة تشكل لجنة تحقيق الجزائر يقظة على الحدود وأخذت احتياطاتها من عودة مقاتلي داعش تقرير روسي يؤكد أن الجيش الجزائري بإمكانه مواجهة أي قوة استعمارية بنك الجزائر يرفع سعر صرف العملات الأجنبية لزيادة مداخيل صادرات النفط توقيف عشرات الموظفين زوّروا 350 ملف قاعدي للمركبات كاتبة ضبط بالمحكمة العليا تتلقى رشوة بـ100 مليون سنتيم مضيفو شركة الخطوط الجوية يشلّون مطار هواري بومدين مصالح الأمن تجهض الوقفة الاحتجاجية لطلبة المدارس العليا الأطباء المقيمون في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيطاليا ترحل جزائريا وتونسيا بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية الشروع في إقامة سياج في بين لجراف على الحدود مع المغرب هامل يؤكد حرص الشرطة الجزائرية على مواكبة أحدث التطورات المرقون العقاريون يعطلون 16 ألف سكن ويحوّلون أموالها لمشاريع أخرى! مديرية الفلاحة بعنابة تتوقع إنتاج مليون قنطار من الطماطم الصناعية الجزائر تنظم الصالون الدولي لزيت الزيتون مارس القادم برنامج مراقبة جوي مغربي بتمويل خليجي وتكنولوجيا إسرائيلية المجاهد زهير إحدادن يوارى الثرى بجوار شهداء الجزائر وزارات توحّد جهودها لإعادة تأهيل المدن التراثية القديمة «أوندا» يشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب زواج جزائريين بأجنبيات قاصرات.. أو عندما يتحدى الحب كل القوانين زطشي يسحب تسيير البطولة المحترفة من قرباج مولودية كازوني تبهر في سطيف وهلال الـ «شومبيوني» يظهر الاستنجاد بسدي تابلوط والعقرم لمواجهة أزمة المياه بجيجل وميلة زوخ يتراجع عن قرار إعادة إسكان سكان القصبة سكان العمارات المرممة مجبرون على دفع اشتراكات الصيانة الدورية مجموعة الـ 5+5 تعوّل على دور الجزائر في مكافحة الإرهاب نحو إنهاء احتكار اتصالات الجزائر للشبكة العنكبوتية شلل في المدارس ابتداء من 30 جانفي الجيش التونسي يقضي على بلال القبي الذراع الأيمن لدرودكال بالقصرين وكلاء السيارات يلتقون حداد لطرح انشغالاتهم الازدحام المروري يخنق الجزائريين لليوم الثاني على التوالي نقابيون وممثلو الاتحادات المحلية بقسنطينة يحتجون ضد قرار سيدي السعيد دعوة أرباب العمل إلى تقديم التصريح السنوي بالأجور والأجراء لسنة 2017

طالبوا بإنشاء مديرية عامة للمصالح البيطرية

البياطرة يطالبون الحكومة بتوفير الإمكانات لمنع تسويق لحوم فاسدة


  17 ماي 2017 - 20:59   قرئ 720 مرة   0 تعليق   الوطني
البياطرة يطالبون الحكومة بتوفير الإمكانات لمنع تسويق لحوم فاسدة

يبدو أن استفحال ظاهرة التسويق والبيع غير الشرعي لقناطير من اللحوم الفاسدة غير المُراقبة الموجهة إلى المستهلك تزامنا مع حلول شهر رمضان بأيام قليلة، سببها غياب الإمكانات والتجهيزات اللازمة لمراقبة المذابح ونقاط بيع اللحوم على المستوى الوطني ـ حسب نقابة البياطرة المنضوي تحت لوائها 1400 بيطري عام ـ مؤكدة أن القضاء عليها لن يكون إلا بإنشاء مديرية عامة للمصالح البيطرية تنشط النقابة تحت لوائها.

 

أكدت المكلفة بالإعلام بالنقابة الوطنية للبياطرة جيكلي زكية في تصريح لـ  المحور اليومي ، أن هناك نقصا في عدد البياطرة المعتمدين، حيث لايتجاوز 1400 بيطري عمومي على المستوى الوطني التابعين للنقابة، وكذا يوجد نقص الإمكانات ووسائل المراقبة البيطرية وعدم توفيرها للأطباء، وهذا ما يعد السبب الرئيسي لاستفحال ظاهرة البيع غير الشرعي للحوم بنوعيها دون توفير أدنى الشروط الصحية. أوضحت جيكلي في ذات الشأن، أن انعدام وسائل النقل التي تعين الطبيب على أداء مهمته ومنع أي تجاوزات في عرض وتسويق اللحوم، ضف إلى ذلك عدم توفر معدات قياس حرارة كل المنتوجات ذات الأصل الحيواني التي تتطلب في بعض الحالات أخذ عينة في نفس المكان المُراقب، تُقلص من عمليات المراقبة بنقاط البيع الرسمية والموازية على حد سواء، مضيفة بقولها  البيطري هو الذي يتكفل بتوفير وسائل عمله شخصيا، ناهيك عن التنقل بوسائله الخاصة التي تعمل على مضيعة الوقت أكثر، مما يعطل ويؤخر أداء مهام الطبيب على أكمل وجه ، مشيرة إلى أن هذه العراقيل تفتح المجال واسعا أمام التجار الفوضويين لانتهازهم فرصة غياب الرقابة لبيع لحوم حمراء وبيضاء لم تمر على المراقبة الصحية لإثبات صحتها للاستهلاك البشري، في ظل غياب شهادة بيطرية تثبت مراقبة اللحم الموجه للاستهلاك البشري بالموازاة مع تسجيل عمليات مختلفة لحجز كميات معتبرة من اللحوم الفاسدة أوغير الخاضعة للمراقبة ولا تحمل أي دمغة تؤكد ذلك. شددت ذات المتحدثة في سياق متصل، على أن المشكل السالف ذكره مطروح كل سنة ولاحياة لمن تنادي، خاصة فيما يتعلق بالمقترح الرئيسي الذي تم رفعه إلى الحكومة والمتمثل في إنشاء مديرية عامة للمصالح البيطرية تنشط النقابة تحت لوائها لتكون المراقبة وفقا لمعايير الصحة والسلامة العامة، ملفتة إلى أن 80 بالمائة من العراقيل التي يواجهها مجال المراقبة البيطرية سيُحل وقتها حينما يتم العمل بالمطلب الأساسي المذكور، خاصة أن النقابة حاليا تملك مكتبا واحدا فقط على مستوى الولاية وهو ما انجر عنه فوضى بيع اللحوم. طالبت محدثتنا في السياق ذاته على لسان البياطرة العموميين المنضوين تحت لواء النقابة الحكومية، بضرورة توفير كل التجهيزات والوسائل اللازمة ليقوم الطبيب بدوره ومنحه حرية الرقابة أكثر، قصد تسهيل مهمة البياطرة في مراقبة اللحوم وعمليات الذبح على مستوى المذابح ونقاط البيع خاصة في شهر رمضان، موجهة كلامها إلى السلطات العمومية المسؤولة عن توفير كل ما يحتاجه البيطري من معدات تسهل مهمته في حفظ سلامة وصحة المستهلك، وعدم تسويق منتوج فاسد غير مراقب.

مريم سلماوي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha