شريط الاخبار
امتحانات شفهية للتحقق من الخلفيات الفكرية للأئمة الجدد تواطؤ فرنسي - مغربي للتضييق على نفوذ الجزائر وعلاقاتها في إفريقيا «مساهل لم يرتكب خطأ دبلوماسيا وإنتاج المخـــــــــــــــــــــدرات في المغرب مقنّن» المخزن يكيل التصريحات بـ»مكيالين» ويحاول التغطية على أزماته بمهاجمة الجزائر الجزائر ترفض الردّ على التصريحات العدائية للمغرب توقيف سبعة عناصر دعم للإرهاب بسكيكدة وباتنة والشلف منافسة شرسة بين الجوية الجزائرية والشركات الأجنبية أويحيى في زيارة تفقدية لورشات العاصمة الثلاثاء المقبل الإدارة مدعوة إلى التدقيق في شطب الموتى 60 مليار متر مكعب خزان المياه الذي تنام عليه سلسلة جرجرة هامل يؤكد استعداد الشرطة الجزائرية لتقاسم الخبرة مع الدول الشقيقة راوية يطمئن المواطنين ويؤكد أن الآلية لن تؤثر في القدرة الشرائية لازيادة في إي ار جي ، إي بي أس والكهرباء ضمن قانون مالية 2018 قانون المالية محفوف بالمخاطر وإشراك البرلمان في المراقبة أمر حتمي الحكومة في مواجهة المحرضين السياسيين ضد عرقلة حلولها للخروج من الأزمة «الحكومة جددت الثقة في أفسيو وما حدث من الماضي» المغرب يستدعي سفيره والقائم بالأعمال الجزائري احتجاجا على تصريحات مساهل «قضايــــــا تجنيــــــد الجزائرييــــــن عبــــــر فايسبـــــــوك ملفــــــات فارغــــــة ولا تحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمل ثقــــــلا إرهابيــــــــــــا» الحكومة تقحم الخارجية في البحث عن مخارج من الازمة المالية الحكومة تراهن على «إعادة الاعتبار» للعملة الوطنية في قانون المالية 2018 الإفراج عن قائمة أسماء الأساتذة الاحتياطيّين الناجحين يوم 26 نوفمبر أويحيى يرافع لصالح تشجيع الاستثمار المحلي لتجاوز الأزمة الجامعة الصيفية لـبأفسيو تتحول إلى ما يشبه ندوة للوفاق الوطني إحباط إغراق سوق السكوار بـ 2.5 مليون أورو مزورة الجزائر تتجه نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي في الإسمنت وتصديره بحلول جانفي الطلاق بالتراضي قرابة مليوني جزائري زاروا تونس منذ بداية السنة إرهابي يسلم نفسه للجيش بتمنراست غليان بقطاع التربية والنقابات تهدد بالاحتجاج والإضراب في نوفمبر نجاح المفاوضات مرهون بتخلي فرنسا عن الأطروحة المغربية منح 26 إعلاميا عربيا شهادات تدريبية في الاستشراف الجيوسياسي والاقتصادي الفصل في تقديم طلب رفع كوطة الجزائر من الحجاج بعد أيام الأساتذة والطلبة يشلّون 7 جامعات لأسبوع والعدوى قد تنتقل إلى أخرى تسويق 32 ألف طن من البطاطا المخزنة في بومرداس مغترب وزوجته يتعرضان للنصب على يد قريبهما سلبهما 400 مليون سنتيم أويحيى يسحب صلاحية توزيع العقار الصناعي من الولاة وزارة الصحة تحذر من انتشار بعوضة النمر بالولايات الساحلية حداد ورجال الأفسيو في مهمة إيجاد حلّ للنهوض بالاقتصاد الوطني 83.57 مليار دينار خارج الفوترة خلال 2017 التجارة الإلكترونية ستدخل حيز التطبيق بعد تبني البرلمان مشروع القانون

الإعلان عنها سيكون قبل الشهر الفضيل

رمضان الدخول الاجتماعي وصياغة قوانين الدستور رهانات الحكومة الجديدة


  17 ماي 2017 - 21:01   قرئ 720 مرة   0 تعليق   الوطني
رمضان  الدخول الاجتماعي وصياغة قوانين الدستور رهانات الحكومة الجديدة

يفتتح النواب الجدد الدورة التشريعية الثامنة يوم الثلاثاء المقبل، حيث تخصص الجلسة الصباحية للتنصيب، لينتخبوا مساءً رئيسا للمجلس الشعبي الوطني، على أن يكون مخطط عمل الحكومة أوّل مشروع قانون سيعرضونه للنقاش والمصادقة عليه، بعد تشكّل الجهاز التنفيذي الذي سيكون قبل شهر رمضان.

 

أفادت مصادر  المحور اليومي  أنّ الإعلان عن التشكيلة الحكومية الجديدة سيكون قبيل شهر رمضان المبارك، بسبب المسائل المهمة التي يجب على المسؤولين عن القطاعات الوزارية تسييرها خلال شهر رمضان، لا سيما أنّ قطاع التجارة الأكثر حساسية خلال الشهر الكريم، وما يزال يُسيَّر بالنيابة من قبل وزير السكن عبد المجيد تبون منذ وفاة بختي بلعايب قبل نحو ثلاثة أشهر، فضلا عن القطاعات الحكومية الأخرى التي تُسيَّر بالنيابة هي الأخرى بعدما ترشّح وزراؤها للانتخابات التشريعية.

وستعرض الحكومة الجديدة التي ستجمع إلى غاية اليوم أربعة أحزاب سياسية في انتظار قرار حركة  حمس  غدا مخطط عملها وفقا لما تنصّ عليه المادة 94 من الدستور، في الأسبوع الأوّل من شهر رمضان، ليناقش على مدار يومين ثمّ المصادقة عليه من قبل النواب.

وينتظر من تركيبة الجهاز التنفيذي الجديد أن تحمل أسماء جديدة بما أنّ التمثيل الحزبي فيها سيتوسّع إلى ثلاثة أحزاب جديدة، تجمع أمل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية واحتمالا حركة مجتمع السلم، هذه الأخيرة التي يرجّح أن تعيد وزراءها السابقين إلى الحكومة، على غرار إسماعيل ميمون والهاشمي جعبوب وعبد المجيد مناصرة. أما بالنسبة لحزب  تاج  فسيعيد عمار غول إلى الحكومة، وفقا لما علم من الحزب، ذلك أنّ رئيس الحزب لن يقدّم اسما آخر إلا إذا ما طُلب منه أكثر من اسم. كما سيعود عمارة بن يونس إلى الجهاز التنفيذي وسيقترح اسما آخر ليتولّى حقيبة وزارة منتدبة، وفقا لما عُلم من تسريبات من حزبه، عقب لقائه بعبد المالك سلال خلال المشاورات. وبالنسبة لحزب الأرندي، فلن يقلّ عدد حقائب الحزب في الحكومة عن ثمانية وزراء، يبرز منهم اليوم وزراء سابقون، على غرار عضو مجلس الأمة حاليا عن الثلث الرئاسي نوارة سعدية جعفر، وقيادات مقرّبة من أحمد أويحيى على غرار مستشاره مصطفى ناصي، وكذا سيد علي خالدي. وستكون الحكومة الجديدة أمام تحديات إنجاح شهر رمضان المبارك، وكذا استقبال الدخول الاجتماعي المقبل، فضلا عن تزامن تعيينها مع موسم الاصطياف، ناهيك عن الرهانات الاقتصادية والسياسية التي ستواجهها وستتجسّد باقتراح مشاريع القوانين التنظيمية للدستور الجديد.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha