شريط الاخبار
إلغاء الامتحانات الاستدراكية واحتساب المعدلات الفصلية للراسبين في الـ سانكيام بوحجــــة فـــي مواجهــــة مــــع معارضــــة شرســــة لخمـــس سنـــــوات كناص تطلق البوابة الوطنية الإلكترونية للتعاقد شركة التوزيع للجزائر العاصمة تعد بتقليص الآجال إلى 5 أيام بحلول 2021 التصنيع لا يساهم إلا في 5 بالمائة من الناتج المحلي الخام حاليا لجان مشتركة للتحري في وجهة مسحوق الحليب وضبط توزيعه في رمضان 15 شركة جزائرية تشارك في طبعة صالون باتيما الفرنسي للبناء وزراء نوّاب طلبوا إعفاءهم من الحكومة الجديدة حفاظا على الحصانة الدولة تخسر 150 مليار بسبب معارضة السكان لمشروع سد سوق نتسلاثة قايد صالح يؤكد حياد الجيش خلال التشريعيات الأخيرة الصندوق الوطني للسكن يموّل المشاريع السكنية بـ 7400 مليار سنتيم عمال البلديات و سونلغاز ينتفضون ضد صمت الوصاية بوضياف: الجزائر بذلت جهودا للنهوض بالإنتاج المحلي للأدوية استقالة جماعية لـ 38 إطارا ومناضلا من أفلان تيزي وزو أصغر نائب يطمح إلى مشاركة أكبر للشباب في الحياة السياسية حنون تحذر من استغلال أطراف للبرلمان لتنفيذ انقلاب برلمانيون بزي رسمي وزميلاتهم ببذلات كلاسيكية عريبي يطالب السلطات بفتح الحوار لمناقشة مشاكل المواطنين الجوية الفرنسية تدخل المنافسة بخطين جديدين مناوشة بسيطة تتعلق بـ تشويش والحادث لم يتطلب تدخل الأمن مراد مدلسي: إعداد قانون عضوي يسمح بتطبيق الدفع بعدم الدستورية 600 عائلة تغادر الصفيح إلى سكنات جديدة بالدويرة 400 ألف مترشح يتنافسون على 10 آلاف منصب أستاذ يوم 29 جوان إسقاط فرضية تيهان الطفلة نهال وإثبات فعل الاختطاف والقتل العمدي تنصي النواب الجدد للبرلمان اليوم قايد صالح يتفقدجاهزية الوحدات العملياتية بالناحية العسكرية الرابعة 380 مليون دينار لإعانة 70 ألف عائلة معوزة بالعاصمة هامل يدعو إلى اندماج المواطن مع مؤسسة الأمن لوقف انتشار الجريمة المرحلة الـ 23 ستنطلق في ديسمبر المقبل و6 آلاف عائلة معنية كناس في وقفة احتجاجية على المستوى الوطني يوم الأربعاء بن غبريت تدعو تلاميذ الـ باك إلى تفادي الفايسبوك خلال الامتحانات علي عية يفتي بعدم جواز قروض بنك البركة للأئمة المحامون يطالبون بتأجيل القضايا لاستفادة موكليهم من حق التقاضي على درجتين مقري استغلّ نفوذه للتأثير على مجلس الشورى نحو إطلاق حوار ثنائي رفيع بين الجزائر والاتحاد الأوروبي غول يعلن دعمه لرئيس المجلس الشعبي الوطني الجديد السعيد بوحجة نسعى إلى إنعاش السياحة المحلية وجعل الجزائر من الوجهات المرغوب فيها ولد عباس يسارع كسب ولاء النواب الجدد بريد الجزائر يطمئن بتوفر السيولة النقدية خلال شهر رمضان وزير النفط السعودي في العراق لبحث سوق النفط

قال إن فرنسا لا تقدم الأوسمة إلا لمن خدمها

المجاهد رابح مشحود يصف والد فريال فيرون بالخائن


  17 ماي 2017 - 21:22   قرئ 442 مرة   0 تعليق   الوطني
المجاهد رابح مشحود يصف والد فريال فيرون بالخائن

وجه المجاهد والدبلوماسي رابح مشحود صفعة قوية للكاتبة فريال فيرون حفيدة الباشاغا القايد بوعزيز بن قانة صاحبة كتاب  سي بوعزيز آخر ملوك الزيبان ، حيث أكد أن  المستعمر الفرنسي لا يقدم الأوسمة إلا لمن يستحق ويعمل لصالحه ، في إشارة إلى أن التكريمات والتشريفات والحظوة التي حصل عليها القايد بن قانة وعائلته من المستعمر الفرنسي وحتى تحصله على رتبة  شيخ العرب  لم تأت بالمجان، بل قابلتها خدمات جمة قدمتها العائلة الكبيرة للمستعمر الفرنسي، مستطردا بقوله  قولوا الحق ولو كان مرا، لكن مراراته أفضل من الخيانة .

 

خلال الملتقى الدولي الحادي عشرة حول تاريخ الثورة الجزائرية الذي وسمت طبعته هذه السنة بعنوان  الحركة الطلابية الجزائرية والمسألة الوطنية  المنظمة من قبل كلية العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية بجامعة 20 أوت 1955، حيث تزامن هذه السنة مع إحياء ذكرى عيد الطالب، إذ قدم ابن منطقة الكاف بالحروش  رابح مشحود  شهادتة الحية عن أحد المجاهدين أدخل الرعب في نفوس الجنود الفرنسيين خلال هجومات 20 أوت 1955، ولم يتمكنوا منه إلا بعد خيانة من خالته عبر الطعام، ليتم إلقاء القبض عليه، وهو آخر من نفذ فيه حكم الإعدام بالمقصلة التي كانت موجودة بأعالي حي بوعباز بمدينة سكيكدة، فيما ذكر المعني أن اعتبار 19 ماي 1956 تاريخ التحاق الطلبة بصفوف الثورة أمر مناف للتاريخ، على اعتبار أن الطلبة خاصة الزيتونيين منهم الذين عادوا من أجل الثورة ومنهم من انضم لصفوفها ومنهم من استشهد قبل ذلك، كما أكد دورهم الكبير خلال جميع مراحلها، وأبرز بالوثائق أن جميع المحافظين السياسيين كانوا من الزيتونيين ومن القرويين والكتانيين ومعهد ابن باديس، وأن فرنسا كانت تفضل القضاء على محافظ سياسي بدلا عن القضاء على كتيبة كاملة من المجاهدين. ولم تخلُ مداخلة الدبلوماسي من التلميح للتهميش الذي مس جانبا من الثورة التي قال عنها إنها كبيرة وشاقة، معتبرا أن كتابة التاريخ الحديث أصعب من كتابة القديم منه، لأن الأمر يتعلق بأشخاص أحياء، حيث دعا إلى كتابة تاريخ الحركة الطلابية كما هو، مستشهدا بجمعية الطلبة الجزائريين الزيتونيين التي يجهل تاريخ تأسيسها والتي كانت فيما بعد واجهة الحركة الوطنية، وترأسها الشاذلي المكي وعبد الحميد مهري، وكان المجاهد المتحدث مسؤولا عن تنظيمها السري بحكم انتمائه للمنظمة السرية، ونفس الأمر بالنسبة لتاريخ سكيكدة خلال الحركة الوطنية، على غرار الملعب البلدي الذي دفن فيه أبناؤها  أحياءً أو تحت الجرافات أو بالمقصلة.

غالية. ن

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha