شريط الاخبار
أعمال شغب تحوّل حفلا خيريا إلى حلبة مصارعة وتلغي سهرة فنية تغييرات كبيرة على رأس المجمعات الصناعية تبون يواجه رجال المال المتوغلين في دواليب السلطة كسوة العيد ترهق العائلات ونساء يلجأن لرهن مجوهراتهن لست أدري لماذا يحتج الأساتذة... مقتل قروي ليس له علاقة بالجامعة مصالح الأمن تفتح تحقيقا في الحادثة لمعرفة ملابساتها أساتذة جامعة قسنطينة ينظمون وقفة ترحم على قروي سرحان أمنستي تستنكر الحملة الشرسة لرواد الفايسبوك على اللاجئين الأفارقة تنسيقية موظفي الصحة تهدد بمقاضاة الأطراف التي تحاول كسرها المعارضة متفائلة بوعود تبون بمحاربة اختلاط المال بالسياسة المخزن يرضخ لضغوطات الجزائر ومفوضية اللاجئين ويسمح للعائلات السورية بالمرور أساتذة يخرجون إلى الشارع تنديدا بمقتل الأستاذ قروي سرحان قوات الجيش تقبض على 5 إرهابيين في بني زيد بسكيكدة عودة الفوج الأول من الحرّاقة بعد أيام من الاعتقال بليبيا حصة الأسد لأساتذة الفيزياء والرياضيات في مسابقة التوظيف إجراءات صارمة لكل التجار المخالفين لنظام المداومة إصلاح المنظومة الضريبية أولوية ولا ضرائب جديدة على الجزائريين في 2018 حبس 3 جمركيين ووضع 3 أعوان تجارة تحت الرقابة القضائية أمنستــــي فـــي نجـــدة الخارجيـــن عـــن القانــــون الجزائر لن ترحّل الأفارقة قسرا إلى بلدانهم بوتفليقة يتنازل عن حقه في قضيته ضد صحيفة لوموند شبـــــح السنـــــة البيضـــــاء يحـــــوم حـــــول وكـــــلاء السيــــــارات وزارة التجارة تطمئن منتجي أغذية الدواجن والأنعام أس أن تي أف تدعـــــم قطـــــارات الخطــــــوط الطويلــــــة بمناسبــــــة العيـــــــد وزارة الصحة تؤكد وفرة الأدوية الأساسية في السوق كناس يدعو إلى وقفات غضب تنديدا بجريمة قتل الأستاذ قروي سرحان توقيف ناشري مواضيع امتحانات البكالوريا على فايسبوك زعلان يشدد على تسليم مشاريع القطاع في آجالها المحددة قروي سرحان تعرّض لـ 20 طعنة خنجر وضربات مطرقة حديدية البوانتاج لإجبار الوزراء السيناتورات على حضور الجلسات الدرك يضع مخططا لضمان موسم اصطياف دون مخدرات الأفافاس يتوعد المحرضين على أحداث غرداية بمتابعتهم قضائيا اطمئنوا سأوصل مطالبكم إلى الحكومة بن صالح يطالب الحكومة باحترام أعضاء السينا انخفاض طفيف فقط في فاتورة الاستيراد النفط لأول مرة عند 45 دولارا وتخوفات من تأزم وضع السوق مجددا لجنة وزارية تحقق في الحسابات المالية والإدارية لمركب الحجار أعوان الرقابة التجارية في وقفة احتجاجية بوهران انطلاق الاختبارات الاستدراكية لكل أطوار التعليم بداية من الغد الطالبات المقيمات يغلقن مقر الديوان بمدوحة - وسط

قال إن فرنسا لا تقدم الأوسمة إلا لمن خدمها

المجاهد رابح مشحود يصف والد فريال فيرون بالخائن


  17 ماي 2017 - 21:22   قرئ 596 مرة   0 تعليق   الوطني
المجاهد رابح مشحود يصف والد فريال فيرون بالخائن

وجه المجاهد والدبلوماسي رابح مشحود صفعة قوية للكاتبة فريال فيرون حفيدة الباشاغا القايد بوعزيز بن قانة صاحبة كتاب  سي بوعزيز آخر ملوك الزيبان ، حيث أكد أن  المستعمر الفرنسي لا يقدم الأوسمة إلا لمن يستحق ويعمل لصالحه ، في إشارة إلى أن التكريمات والتشريفات والحظوة التي حصل عليها القايد بن قانة وعائلته من المستعمر الفرنسي وحتى تحصله على رتبة  شيخ العرب  لم تأت بالمجان، بل قابلتها خدمات جمة قدمتها العائلة الكبيرة للمستعمر الفرنسي، مستطردا بقوله  قولوا الحق ولو كان مرا، لكن مراراته أفضل من الخيانة .

 

خلال الملتقى الدولي الحادي عشرة حول تاريخ الثورة الجزائرية الذي وسمت طبعته هذه السنة بعنوان  الحركة الطلابية الجزائرية والمسألة الوطنية  المنظمة من قبل كلية العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية بجامعة 20 أوت 1955، حيث تزامن هذه السنة مع إحياء ذكرى عيد الطالب، إذ قدم ابن منطقة الكاف بالحروش  رابح مشحود  شهادتة الحية عن أحد المجاهدين أدخل الرعب في نفوس الجنود الفرنسيين خلال هجومات 20 أوت 1955، ولم يتمكنوا منه إلا بعد خيانة من خالته عبر الطعام، ليتم إلقاء القبض عليه، وهو آخر من نفذ فيه حكم الإعدام بالمقصلة التي كانت موجودة بأعالي حي بوعباز بمدينة سكيكدة، فيما ذكر المعني أن اعتبار 19 ماي 1956 تاريخ التحاق الطلبة بصفوف الثورة أمر مناف للتاريخ، على اعتبار أن الطلبة خاصة الزيتونيين منهم الذين عادوا من أجل الثورة ومنهم من انضم لصفوفها ومنهم من استشهد قبل ذلك، كما أكد دورهم الكبير خلال جميع مراحلها، وأبرز بالوثائق أن جميع المحافظين السياسيين كانوا من الزيتونيين ومن القرويين والكتانيين ومعهد ابن باديس، وأن فرنسا كانت تفضل القضاء على محافظ سياسي بدلا عن القضاء على كتيبة كاملة من المجاهدين. ولم تخلُ مداخلة الدبلوماسي من التلميح للتهميش الذي مس جانبا من الثورة التي قال عنها إنها كبيرة وشاقة، معتبرا أن كتابة التاريخ الحديث أصعب من كتابة القديم منه، لأن الأمر يتعلق بأشخاص أحياء، حيث دعا إلى كتابة تاريخ الحركة الطلابية كما هو، مستشهدا بجمعية الطلبة الجزائريين الزيتونيين التي يجهل تاريخ تأسيسها والتي كانت فيما بعد واجهة الحركة الوطنية، وترأسها الشاذلي المكي وعبد الحميد مهري، وكان المجاهد المتحدث مسؤولا عن تنظيمها السري بحكم انتمائه للمنظمة السرية، ونفس الأمر بالنسبة لتاريخ سكيكدة خلال الحركة الوطنية، على غرار الملعب البلدي الذي دفن فيه أبناؤها  أحياءً أو تحت الجرافات أو بالمقصلة.

غالية. ن

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha