شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

فيما تسود فوضى التنافس على قوائم الانتخابات المحلية

السعيد بوحجة يتمسك بتمثيل ولاية سكيكدة في البرلمان رغم المسؤولية


  09 أوت 2017 - 23:27   قرئ 536 مرة   0 تعليق   الوطني
السعيد بوحجة يتمسك بتمثيل ولاية سكيكدة في البرلمان رغم المسؤولية

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة، أنه سيظل ممثلا لسكان ولاية سكيكدة الذين صوتوا لصالحه وصالح حزبه في الانتخابات التشريعية الماضية، من خلال العمل على حل مختلف انشغالاتهم ومشاكل المقاولين الذين يتلقون العديد من الصعوبات، من أجل الارتقاء بالولاية التاريخية التي أنجبت العديد من الأبطال.

 

 رغم المسؤولية الملقاة على عاتقه وهي رئاسة المجلس الشعبي الوطني التي تحمله الاهتمام بكافة المواضيع الوطنية، مقدما حصيلة استقباله للمواطنين في مكتبه الجديد إلى حد الآن والتي بلغت 950 مواطن، وأكد رئيس الغرفة السفلى أن نجاحه الذي يعد نجاح الولاية ككل في افتكاك هذا المنصب، لم يأت من فراغ وإنما نتيجة جهود النخبة السياسية التي شاركت في التشريعات بقوائمها، وكذا من خلال الحملة الانتخابية التي مكنت من استقطاب شريحة واسعة من الناخبين، مساهمة بذلك في رفع نسبة المشاركة التي كانت هدف الجميع، في إشارة إلى التصعيد الانتخابي خلال الحملة الذي كان بين حزبي  الأفلان  والأرندي  على المستوى الوطني، والذي ميزه بولاية سكيكدة وجود رئيس المجلس الوطني الشعبي حاليا في القائمة، حيث تم التركيز عليه من خلال سنه ومكان إقامته الدائم في العاصمة وهما الورقتان اللتان استعملهما غريم الأفلان الأرندي، مع ملاحظة غياب الأمين الولائي للأخير ومتصدر قائمته في التشريعيات فؤاد بن مرابط عن الحفل، وصول رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة إلى ولاية سكيكدة جاء من أجل تكريمه بمسقط رأسه من قبل قيادة الأفلان، نتيجة افتكاك ممثل الحزب بالولاية لقيادة القبة البرلمانية السفلى، رغم تغلب الأرندي عليه بحصوله على 4 مقاعد مقابل 3 للأفلان عكس العهدة السابقة التي حصل فيها الأفلان على 5 مقاعد مقابل 3 للأرندي، حيث قدمت إليه عدة جوائز وهدايا، غير أن عرس السعيد بحجة لم يكتمل ولم يصل إلى المستوى الذي طمح إليه المنظمون، بعدما سادت الفوضى وسوء التنظيم أجواء التكريم من البداية إلى غاية النهاية، بداية من دخوله إلى قصر الثقافة والفنون، أين حاول الجميع الالتقاء به متسببين في فوضى كبيرة سببت عراقيل للأجهزة الأمنية المسخرة، بغلقهم لباب قاعة استقبال الضيوف، واستمرت الفوضى حوله حتى وهو جالس في مقعده بجانب مستشار رئيس الجمهورية محمد بوغازي وعدد من ممثلي التشكيلات السياسية ومناضلي الأفلان، الأمر الذي دفع ممثلي الأسرة الإعلامية إلى الانسحاب من القاعة، نظرا لعدم تمكنهم من أداء مهامهم على النحو المطلوب، مصادر عديدة كشفت لجريدة  المحور اليومي  عن سبب قدوم السعيد بوحجة إلى الولاية، فلم يكن فقط التكريم، سيما التوقيت الذي حضر فيه، والذي سبقه قيام  أفلان  سكيكدة بعقد اجتماع لم يسفر عن أي نتيجة سوى توسيع الهوة بين المناضلين وتحديدا الطامحين للترأس أو الانضمام إلى القوائم تحسبا للانتخابات المحلية المقبلة، حيث من المرجح أن يكون رئيس المجلس الشعبي الوطني هو من يقود سفينة متنافسي الأفلان نحو التفاهم والتوافق، حتى أن حفل التكريم كشف عن تسابق الجميع نحو إعلان الولاء عن أحد أقوى الرجال حاليا في الأفلان.

غالية . ن

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha