شريط الاخبار
زطشي ينهي 7 سنوات من تربع قرباج على عرش الرابطة أمن قسنطينة يستنفر عناصره لمنع تسلّل انتحاري إلى الوسط الحضري أسعار برنت تتراجع إلى 68 دولارا للبرميل تسجيل عجز بـ11 مليار دولار خلال 2017 الأطباء المقيمون على موعد مع مسيرة ثانية بالعاصمة اليوم أردوغان يواصل عمليته العسكرية ضد الأكراد في سوريا إمامان عن كل ولاية لمرافقة الحجاج الجزائريين هذا الموسم مديرية التربية بقسنطينة تشكل لجنة تحقيق الجزائر يقظة على الحدود وأخذت احتياطاتها من عودة مقاتلي داعش تقرير روسي يؤكد أن الجيش الجزائري بإمكانه مواجهة أي قوة استعمارية بنك الجزائر يرفع سعر صرف العملات الأجنبية لزيادة مداخيل صادرات النفط توقيف عشرات الموظفين زوّروا 350 ملف قاعدي للمركبات كاتبة ضبط بالمحكمة العليا تتلقى رشوة بـ100 مليون سنتيم مضيفو شركة الخطوط الجوية يشلّون مطار هواري بومدين مصالح الأمن تجهض الوقفة الاحتجاجية لطلبة المدارس العليا الأطباء المقيمون في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيطاليا ترحل جزائريا وتونسيا بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية الشروع في إقامة سياج في بين لجراف على الحدود مع المغرب هامل يؤكد حرص الشرطة الجزائرية على مواكبة أحدث التطورات المرقون العقاريون يعطلون 16 ألف سكن ويحوّلون أموالها لمشاريع أخرى! مديرية الفلاحة بعنابة تتوقع إنتاج مليون قنطار من الطماطم الصناعية الجزائر تنظم الصالون الدولي لزيت الزيتون مارس القادم برنامج مراقبة جوي مغربي بتمويل خليجي وتكنولوجيا إسرائيلية المجاهد زهير إحدادن يوارى الثرى بجوار شهداء الجزائر وزارات توحّد جهودها لإعادة تأهيل المدن التراثية القديمة «أوندا» يشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب زواج جزائريين بأجنبيات قاصرات.. أو عندما يتحدى الحب كل القوانين زطشي يسحب تسيير البطولة المحترفة من قرباج مولودية كازوني تبهر في سطيف وهلال الـ «شومبيوني» يظهر الاستنجاد بسدي تابلوط والعقرم لمواجهة أزمة المياه بجيجل وميلة زوخ يتراجع عن قرار إعادة إسكان سكان القصبة سكان العمارات المرممة مجبرون على دفع اشتراكات الصيانة الدورية مجموعة الـ 5+5 تعوّل على دور الجزائر في مكافحة الإرهاب نحو إنهاء احتكار اتصالات الجزائر للشبكة العنكبوتية شلل في المدارس ابتداء من 30 جانفي الجيش التونسي يقضي على بلال القبي الذراع الأيمن لدرودكال بالقصرين وكلاء السيارات يلتقون حداد لطرح انشغالاتهم الازدحام المروري يخنق الجزائريين لليوم الثاني على التوالي نقابيون وممثلو الاتحادات المحلية بقسنطينة يحتجون ضد قرار سيدي السعيد دعوة أرباب العمل إلى تقديم التصريح السنوي بالأجور والأجراء لسنة 2017

طائرة هبطت اضطراريا في إيطاليا وتوقيف أربعة تشاجروا على متنها

«حراڤة» جزائريون يهددون سلامة الطائرات القادمة من تركيا


  11 أوت 2017 - 19:50   قرئ 465 مرة   0 تعليق   الوطني
«حراڤة» جزائريون يهددون سلامة الطائرات القادمة من تركيا

هدد «حراقة» جزائريون ترحلهم السلطات التركية بين الفترة والأخرى نحو أرض الوطن، سلامة الطائرات القادمة من إسطنبول، حيث عرفت رحلة الخطوط الجوية التركية، الثلاثاء، شجارا بينهم دفع قائد الطائرة إلى تحويل وجهتها نحو مطار «فلكون برسولينوا» بمدينة «باليرمو» الإيطالية، خوفا على سلامة الركاب. 

عاش المسافرون على متن الرحلة «TK 665» للخطوط الجوية التركية بين إسطنبول-الجزائر العاصمة، الثلاثاء، ذعرا وخوفا شديدين بعد شجار وقع بين عدد من «الحراقة» الجزائريين الذين رحلتهم السلطات التركية نحو أرض الوطن، ويروي شهود عيان لـ «المحور اليومي»، أن شجارا اندلع بين هؤلاء المهاجرين، بعد إقلاع الطائرة من أرضية مطار إسطنبول، ليضطر قائد الطائرة فيما بعد إلى تحويل وجهتها نحو مطار «فلكون برسولينوا» بمدينة «باليرمو»، أين كانت عناصر الأمن بالمرصاد لمهددي سلامة المسافرين على متن الرحلة، ويضيف مصدرنا أنه تم توقيف أربعة «حراقة» بناء على إفادات المضيفين، حيث تم اقتيادهم للتحقيق، في حين كان على متن الطائرة 10 مهاجرين جزائريين دخلوا تركيا أملا في العبور نحو اليونان وبلوغ باقي أوروبا، وقام أعوان الأمن بتفتيش الحقائب اليدوية للركاب، بعد أن أمروا كل واحد منهم بوضعها بين قدميه، وكذلك الأمر بالنسبة للحقائب المشحونة، في إطار الإجراءات الأمنية المتخذة في مثل هذه الحالات، قبل أن تقلع الطائرة من جديد بعد 5 ساعات تأخر دون الموقوفين سالف ذكرهم، الذين اقتيدوا إلى المحكمة لمحاكمتهم، وفق ما أفادت به مراجعنا. تقوم في هذا السياق، السلطات التركية بإعادة «الحراقة» الجزائريين نحو أرض الوطن تدريجيا، كلما وجدت أماكنا على متن الجوية التركية، دون مراعاة أمن وسلامة المسافرين فيها، في وقت لا يزال حلم الكثير من الجزائريين بلوغ الضفة الأخرى من المتوسط، حيث يفضل العشرات منهم الحدود التركية اليونانية ودول أوروبا الشرقية مع شبكات الاتجار بالبشر لبلوغ القارة العجوز، بدلا من المخاطرة وركوب قوارب الموت عبر البحر المتوسط، علما أنهم يمثلون نسبة قليلة مقارنة باللاجئين السوريين، وما زال هؤلاء طعما سهلا لشبكات تهريب البشر التركية واليونانية، وكشفت تحقيقات للشرطة التركية نهاية 2016 عن تكلفة رحلة التهريب على متن قارب من تركيا إلى جزيرة يونانية التي انخفضت إلى 250 دولار بدلا من 1000 و1500 دولار مقارنة بالسنة السابقة. يشار إلى أن السفارة التركية في الجزائر فرضت شروطا جديدة للحصول على تأشيرة دخول أراضي بلادها منذ جانفي 2016، حيث لن يتمكن الجزائريون الذين لا يملكون ملفا «كاملا» من الحصول على «فيزا» لدخول هذه الدولة، في محاولة لتقليص عمليات «الحرقة»، وبات من الضروري حاليا تضمن ملف طلب التأشيرة لـ عقد «التأمين على السفر»، «الحجز في الفندق» وكذا «تذكرة الطائرة» أو ما يعرف بـ «التيليكس»، إضافة إلى شهادة العمل وكشف الراتب للثلاث أشهر الأخيرة بالنسبة للأشخاص العاديين المتوجهين إلى تركيا للسياحة، مع كشف الحساب البنكي من العملة الصعبة والسجل التجاري بالنسبة للتجار. 

 زين الدين زديغة 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha