شريط الاخبار
امتحانات شفهية للتحقق من الخلفيات الفكرية للأئمة الجدد تواطؤ فرنسي - مغربي للتضييق على نفوذ الجزائر وعلاقاتها في إفريقيا «مساهل لم يرتكب خطأ دبلوماسيا وإنتاج المخـــــــــــــــــــــدرات في المغرب مقنّن» المخزن يكيل التصريحات بـ»مكيالين» ويحاول التغطية على أزماته بمهاجمة الجزائر الجزائر ترفض الردّ على التصريحات العدائية للمغرب توقيف سبعة عناصر دعم للإرهاب بسكيكدة وباتنة والشلف منافسة شرسة بين الجوية الجزائرية والشركات الأجنبية أويحيى في زيارة تفقدية لورشات العاصمة الثلاثاء المقبل الإدارة مدعوة إلى التدقيق في شطب الموتى 60 مليار متر مكعب خزان المياه الذي تنام عليه سلسلة جرجرة هامل يؤكد استعداد الشرطة الجزائرية لتقاسم الخبرة مع الدول الشقيقة راوية يطمئن المواطنين ويؤكد أن الآلية لن تؤثر في القدرة الشرائية لازيادة في إي ار جي ، إي بي أس والكهرباء ضمن قانون مالية 2018 قانون المالية محفوف بالمخاطر وإشراك البرلمان في المراقبة أمر حتمي الحكومة في مواجهة المحرضين السياسيين ضد عرقلة حلولها للخروج من الأزمة «الحكومة جددت الثقة في أفسيو وما حدث من الماضي» المغرب يستدعي سفيره والقائم بالأعمال الجزائري احتجاجا على تصريحات مساهل «قضايــــــا تجنيــــــد الجزائرييــــــن عبــــــر فايسبـــــــوك ملفــــــات فارغــــــة ولا تحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمل ثقــــــلا إرهابيــــــــــــا» الحكومة تقحم الخارجية في البحث عن مخارج من الازمة المالية الحكومة تراهن على «إعادة الاعتبار» للعملة الوطنية في قانون المالية 2018 الإفراج عن قائمة أسماء الأساتذة الاحتياطيّين الناجحين يوم 26 نوفمبر أويحيى يرافع لصالح تشجيع الاستثمار المحلي لتجاوز الأزمة الجامعة الصيفية لـبأفسيو تتحول إلى ما يشبه ندوة للوفاق الوطني إحباط إغراق سوق السكوار بـ 2.5 مليون أورو مزورة الجزائر تتجه نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي في الإسمنت وتصديره بحلول جانفي الطلاق بالتراضي قرابة مليوني جزائري زاروا تونس منذ بداية السنة إرهابي يسلم نفسه للجيش بتمنراست غليان بقطاع التربية والنقابات تهدد بالاحتجاج والإضراب في نوفمبر نجاح المفاوضات مرهون بتخلي فرنسا عن الأطروحة المغربية منح 26 إعلاميا عربيا شهادات تدريبية في الاستشراف الجيوسياسي والاقتصادي الفصل في تقديم طلب رفع كوطة الجزائر من الحجاج بعد أيام الأساتذة والطلبة يشلّون 7 جامعات لأسبوع والعدوى قد تنتقل إلى أخرى تسويق 32 ألف طن من البطاطا المخزنة في بومرداس مغترب وزوجته يتعرضان للنصب على يد قريبهما سلبهما 400 مليون سنتيم أويحيى يسحب صلاحية توزيع العقار الصناعي من الولاة وزارة الصحة تحذر من انتشار بعوضة النمر بالولايات الساحلية حداد ورجال الأفسيو في مهمة إيجاد حلّ للنهوض بالاقتصاد الوطني 83.57 مليار دينار خارج الفوترة خلال 2017 التجارة الإلكترونية ستدخل حيز التطبيق بعد تبني البرلمان مشروع القانون

طائرة هبطت اضطراريا في إيطاليا وتوقيف أربعة تشاجروا على متنها

«حراڤة» جزائريون يهددون سلامة الطائرات القادمة من تركيا


  11 أوت 2017 - 19:50   قرئ 301 مرة   0 تعليق   الوطني
«حراڤة» جزائريون يهددون سلامة الطائرات القادمة من تركيا

هدد «حراقة» جزائريون ترحلهم السلطات التركية بين الفترة والأخرى نحو أرض الوطن، سلامة الطائرات القادمة من إسطنبول، حيث عرفت رحلة الخطوط الجوية التركية، الثلاثاء، شجارا بينهم دفع قائد الطائرة إلى تحويل وجهتها نحو مطار «فلكون برسولينوا» بمدينة «باليرمو» الإيطالية، خوفا على سلامة الركاب. 

عاش المسافرون على متن الرحلة «TK 665» للخطوط الجوية التركية بين إسطنبول-الجزائر العاصمة، الثلاثاء، ذعرا وخوفا شديدين بعد شجار وقع بين عدد من «الحراقة» الجزائريين الذين رحلتهم السلطات التركية نحو أرض الوطن، ويروي شهود عيان لـ «المحور اليومي»، أن شجارا اندلع بين هؤلاء المهاجرين، بعد إقلاع الطائرة من أرضية مطار إسطنبول، ليضطر قائد الطائرة فيما بعد إلى تحويل وجهتها نحو مطار «فلكون برسولينوا» بمدينة «باليرمو»، أين كانت عناصر الأمن بالمرصاد لمهددي سلامة المسافرين على متن الرحلة، ويضيف مصدرنا أنه تم توقيف أربعة «حراقة» بناء على إفادات المضيفين، حيث تم اقتيادهم للتحقيق، في حين كان على متن الطائرة 10 مهاجرين جزائريين دخلوا تركيا أملا في العبور نحو اليونان وبلوغ باقي أوروبا، وقام أعوان الأمن بتفتيش الحقائب اليدوية للركاب، بعد أن أمروا كل واحد منهم بوضعها بين قدميه، وكذلك الأمر بالنسبة للحقائب المشحونة، في إطار الإجراءات الأمنية المتخذة في مثل هذه الحالات، قبل أن تقلع الطائرة من جديد بعد 5 ساعات تأخر دون الموقوفين سالف ذكرهم، الذين اقتيدوا إلى المحكمة لمحاكمتهم، وفق ما أفادت به مراجعنا. تقوم في هذا السياق، السلطات التركية بإعادة «الحراقة» الجزائريين نحو أرض الوطن تدريجيا، كلما وجدت أماكنا على متن الجوية التركية، دون مراعاة أمن وسلامة المسافرين فيها، في وقت لا يزال حلم الكثير من الجزائريين بلوغ الضفة الأخرى من المتوسط، حيث يفضل العشرات منهم الحدود التركية اليونانية ودول أوروبا الشرقية مع شبكات الاتجار بالبشر لبلوغ القارة العجوز، بدلا من المخاطرة وركوب قوارب الموت عبر البحر المتوسط، علما أنهم يمثلون نسبة قليلة مقارنة باللاجئين السوريين، وما زال هؤلاء طعما سهلا لشبكات تهريب البشر التركية واليونانية، وكشفت تحقيقات للشرطة التركية نهاية 2016 عن تكلفة رحلة التهريب على متن قارب من تركيا إلى جزيرة يونانية التي انخفضت إلى 250 دولار بدلا من 1000 و1500 دولار مقارنة بالسنة السابقة. يشار إلى أن السفارة التركية في الجزائر فرضت شروطا جديدة للحصول على تأشيرة دخول أراضي بلادها منذ جانفي 2016، حيث لن يتمكن الجزائريون الذين لا يملكون ملفا «كاملا» من الحصول على «فيزا» لدخول هذه الدولة، في محاولة لتقليص عمليات «الحرقة»، وبات من الضروري حاليا تضمن ملف طلب التأشيرة لـ عقد «التأمين على السفر»، «الحجز في الفندق» وكذا «تذكرة الطائرة» أو ما يعرف بـ «التيليكس»، إضافة إلى شهادة العمل وكشف الراتب للثلاث أشهر الأخيرة بالنسبة للأشخاص العاديين المتوجهين إلى تركيا للسياحة، مع كشف الحساب البنكي من العملة الصعبة والسجل التجاري بالنسبة للتجار. 

 زين الدين زديغة 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha