شريط الاخبار
رئيس الجمهورية يعيّن أعضاء الحكومة الجديدة تخوّفات من مصير مشاريع السكن بعد إنهاء مهام صاحب صيغتي "عدل" و "أل بي بي" الوزير ولد علي يطالب محليي الخضر بالتأهل إلى الـ شان هامل يأمر شرطة الحدود بتشديد المراقبة في النقاط الحدودية لمنع تهريب الذهب والعملة الحكومة تفرج عن الترتيبات التنظيمية والقانونية لصيد المرجان وزارة الفلاحة تحذر المواطنين من مواشي الأسواق الفوضوية مركب الوهرانية لإنتاج وتكرير السكر على حافة الإفلاس أويحيى يعود إلى قصر الدكتور سعدان بعد خمس سنوات من الغياب إقالة تبون تصنع الحدث العالمي وتخلّف ردود فعل متباينة تاج يثمّن قرار رئيس الجمهورية بتعيين أويحيى وزيرا أولا اللجان المكلّفة بدراسة قانون المجالس المحلية تجتمع يوم السبت حمس تعتبر تنحية تبون عملية سطو نفذّها رجال المال الجزائر تطالب دول الساحل بإجراءات تحد من تنقل الإرهابيين ارتفاع أسعار الأضاحي بسبب تهريب المواشي نحو تونس انطلاق التسجيلات بمعاهد التكوين شبه الطبي للطلبة الجدد رجال أعمال ألمان في الجزائر الشهر المقبل لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات 12 سنة سجنا ضد مغتصب ابنته على مدار أربع سنوات بوهران موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية ثابت الجيش يدمر 4 مخابئ للإرهابيين في باتنة الدرك يطبق النظام الإلكتروني لتعقّب السيارات المسروقة مراجعة الدعم العشوائي ورفع تسعيرة الكهرباء.. ملامح قانون المالية لـ 2018 نحو توسيع مساحات الحبوب وزراعة البقوليات الجافة تعييـــــن أحمـــــد أويحيـــــى وزيـــــــرا أول خلفـــــــا لتبــــــــون من الإعذارات إلى عطلة فرنسا... هكذا انتهى مسار تبون رسميا... نقل جثامين الرعايا الجزائريين بالخارج مجانا أويحيى أمام تحدي إقرار قانون المالية لـ 2018 مطالب بالعودة للعمل بنظام التحويلات التقليدي في المؤسسات الجامعية النفط يواصل انهياره إلى 50 دولارا ويقلّص عائدات الجزائر زعلان يأمر بإطلاق أشغال مشروع ميناء شرشال الدينار يسجل تراجعا رهيبا ومخاوف من استمرار الأزمة مجانيـــــن الله يعـــودون هــــذا الأسبـــــوع! الإطاحة بنصّاب يبيع جوازات الحج بـ 80 مليون سنتيم في وهران إخماد 2532 حريق وتوقيف 16 متورطا في إضرامها 11436 حاج جزائري في المدينة المنورة وأفواج أخرى تغادر إلى مكة وفاة جزائري وجرح آخر في الهجوم الذى استهدف مطعما في وغادوغو العثور على جثة إرهابي بالبويرة واكتشاف ورشة لصناعة المتفجرات في تيبازة فرنسا تحذر رعاياها من السفر إلى الجزائر الفيسبوكيون بين متفائل ومتشائم بقرار إقالة تبون الأحزاب السياسية تُجمع على أنّ تعيين أويحيى قرار أملته الظروف الراهنة نقابة القابلات تطالب بالإفراج الفوري عن الموقوفات بالجلفة

نفي الطابع الجهوي عن حزب الدا الحسين

تعيين حاج جيلاني على رأس «الأفافاس» يؤكد البعد الوطني للحزب


  12 أوت 2017 - 21:04   قرئ 36 مرة   0 تعليق   الوطني
تعيين حاج جيلاني على رأس «الأفافاس» يؤكد البعد الوطني للحزب

ضربت جبهة القوى الاشتراكية  كل المزاعم التي تريد حصر الحزب في منطقة معينة دون المناطق الأخرى، لتؤكد مرة أخرى بتعيينها محمد حاج جيلاني على رأس الحزب، المنحدر من ولاية عين الدفلى خلفا لعبد المالك بوشافة، الذي عُين لتولي لجنة أخلاقيات الحزب، أن الحزب وطني بامتياز نظرا للكوادر التي انظمت تحت جناحيه من مختلف الولايات وليس جهويا كما يفضل خصومه وصفه، للتقليل من دوره ووقف انتشاره في الساحة السياسية.

يأتي تعيين محمد حاج جيلاني، على رأس «الأفافاس» - حسب مبدأ التداول على المناصب الذي كرسته الهيئة الرئاسية منذ رحيل الزعيم حسين أيت احمد من الحزب ـ وبهذا التعيين يؤكد الحزب مرة أخرى، أنه وطني وليس جهويا كما يفضل خصومه تسميته، للتقليل من دوره في الساحة السياسة، وهو الذي عُرف بمواقفه في عدة قضايا التي كان آخرها رفضه لقانون التقاعد الجديد ووقوفه إلى جانب العمال، حيث طالب بإعادة النظر فيه بما يخدم هذه الطبقة، وجاء تعيين محمد حاج جيلاني، ابن عين الدفلى الأولى من نوعها، ليبين «الأفافاس» انتشاره على المستوى الوطني، بل سبقه تعيين أحمد جداعي  الذي ينحدر من ولاية جيجل في هذا المنصب، حيث عرف الحزب خلال تلك المرحلة أوج عطائه، نظرا للشعبية التي يتمتع بها في الأوساط الشعبية، وكذا الخبرة والحنكة التي يمتاز بها في حل العديد من القضايا خلال فترة توليه منصب الأمين العام، والتي استمدها من زعيمها الدا حسين، حيث يحن الكل إلى هذه المرحلة وذلك بشهادة الجميع، إضافة إلى هذا نجد تولي عبد المالك بوشافة، الأمانة العامة لـ «الأفافاس» وهو ابن قسنطينة، الذي حُوّل لتولي لجنة أخلاقيات الحزب في اجتماع الهيئة الرئاسية الأخير، وتعد ولاية عين الدفلى، بمثابة مشتلة أنجبت العديد من النخب السياسية، ويعتبر حاج جيلاني، من الناشطين الفاعلين في الحركات النقابية المستقلة وكذا المجتمع المدني، التحق بـ «الأفافاس» سنة 2006، ونظرا للحنكة التي يتمتع بها عُيّن عضوا في المجلس الوطني للحزب سنة بعد ذلك، ليصبح بعد ذلك الأمين الأول لفدرالية عين الدفلى، كما تصدر قائمة «الأفافاس» خلال الانتخابات التشريعية التي نظمت مؤخرا، وبذلك حافظ حزب جبهة القوى الاشتراكية على المبادئ التي تأسس عليها، وأكد مرة أخرى أنه حزب وطني، رغم كل التنبؤات التي أثيرت حوله، بعد وفاة زعيمها الراحل حسين أيت احمد، وبأنه آل للزوال، وأفكاره باتت من الماضي البعيد.

نادية حدار



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha