شريط الاخبار
أويحيى يرافع لصالح تشجيع الاستثمار المحلي لتجاوز الأزمة الجامعة الصيفية لـبأفسيو تتحول إلى ما يشبه ندوة للوفاق الوطني إحباط إغراق سوق السكوار بـ 2.5 مليون أورو مزورة الجزائر تتجه نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي في الإسمنت وتصديره بحلول جانفي الطلاق بالتراضي قرابة مليوني جزائري زاروا تونس منذ بداية السنة إرهابي يسلم نفسه للجيش بتمنراست غليان بقطاع التربية والنقابات تهدد بالاحتجاج والإضراب في نوفمبر نجاح المفاوضات مرهون بتخلي فرنسا عن الأطروحة المغربية منح 26 إعلاميا عربيا شهادات تدريبية في الاستشراف الجيوسياسي والاقتصادي الفصل في تقديم طلب رفع كوطة الجزائر من الحجاج بعد أيام الأساتذة والطلبة يشلّون 7 جامعات لأسبوع والعدوى قد تنتقل إلى أخرى تسويق 32 ألف طن من البطاطا المخزنة في بومرداس مغترب وزوجته يتعرضان للنصب على يد قريبهما سلبهما 400 مليون سنتيم أويحيى يسحب صلاحية توزيع العقار الصناعي من الولاة وزارة الصحة تحذر من انتشار بعوضة النمر بالولايات الساحلية حداد ورجال الأفسيو في مهمة إيجاد حلّ للنهوض بالاقتصاد الوطني 83.57 مليار دينار خارج الفوترة خلال 2017 التجارة الإلكترونية ستدخل حيز التطبيق بعد تبني البرلمان مشروع القانون تحقيقات حول شبهات فساد لولاة ورؤساء دوائر زطشي يرسم خارطة العمل وترسيم ماجر غدا الحكومة تتجه نحو إنعاش الخزينة العمومية بإنشاء بنك للجالية بالخارج ترتيب نتائج مسابقة توظيف الأساتذة لصالح صديق مدير معهد العلوم الإنسانية جيبلي ينفي تقليص إنتاجه ويُرجع سبب أزمة الحليب إلى خلل في التوزيع مساهل: الأجيال ستحافظ على ذكرى تضحيات الشعب من أجل استرجاع سيادته سوناطراك تدعم إنتاجها من الغاز وستقيم شراكة مع أجانب لتسويقه طلبة الصيدلة يواصلون إضرابهم ويطالبون الوصاية بالتدخل الجيش يوقف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بجيجل الوزارة الأولى تنفي وجود تعديل حكومي تناقض في أرقام الحراقة بين المنظمة الدولية للهجرة وحكومات دول المتوسط إشراك الحجاج في تقييم الموسم عبر استمارات تأجيل تسليم مشروع نهائي الحاويات بميناء جن جن إلى 2018 سلة خامات أوبك تقترب من 56 دولارا للبرميل المستشارون التربويون يهددون بشلّ قطاع التربية بداية من الـ25 أكتوبر 5 سنوات حبسا لكهل انتحل صفة قريب الجنرال العربي بلخير عودة الحديث عن إنشاء شرطة بحرية لمواجهة الحرقة أويحيى يشدد على رفع نسبة المشاركة في المحليات الجزائر تتوجّه نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحيةا الصالون الأول لتصدير المنتجات الفلاحية وتربية المائيات بالجنوب ديسمبر المقبل مركب سيدار يستأنف عملية الإنتاج بعد أسابيع عن توقفه

نفي الطابع الجهوي عن حزب الدا الحسين

تعيين حاج جيلاني على رأس «الأفافاس» يؤكد البعد الوطني للحزب


  12 أوت 2017 - 21:04   قرئ 58 مرة   0 تعليق   الوطني
تعيين حاج جيلاني على رأس «الأفافاس» يؤكد البعد الوطني للحزب

ضربت جبهة القوى الاشتراكية  كل المزاعم التي تريد حصر الحزب في منطقة معينة دون المناطق الأخرى، لتؤكد مرة أخرى بتعيينها محمد حاج جيلاني على رأس الحزب، المنحدر من ولاية عين الدفلى خلفا لعبد المالك بوشافة، الذي عُين لتولي لجنة أخلاقيات الحزب، أن الحزب وطني بامتياز نظرا للكوادر التي انظمت تحت جناحيه من مختلف الولايات وليس جهويا كما يفضل خصومه وصفه، للتقليل من دوره ووقف انتشاره في الساحة السياسية.

يأتي تعيين محمد حاج جيلاني، على رأس «الأفافاس» - حسب مبدأ التداول على المناصب الذي كرسته الهيئة الرئاسية منذ رحيل الزعيم حسين أيت احمد من الحزب ـ وبهذا التعيين يؤكد الحزب مرة أخرى، أنه وطني وليس جهويا كما يفضل خصومه تسميته، للتقليل من دوره في الساحة السياسة، وهو الذي عُرف بمواقفه في عدة قضايا التي كان آخرها رفضه لقانون التقاعد الجديد ووقوفه إلى جانب العمال، حيث طالب بإعادة النظر فيه بما يخدم هذه الطبقة، وجاء تعيين محمد حاج جيلاني، ابن عين الدفلى الأولى من نوعها، ليبين «الأفافاس» انتشاره على المستوى الوطني، بل سبقه تعيين أحمد جداعي  الذي ينحدر من ولاية جيجل في هذا المنصب، حيث عرف الحزب خلال تلك المرحلة أوج عطائه، نظرا للشعبية التي يتمتع بها في الأوساط الشعبية، وكذا الخبرة والحنكة التي يمتاز بها في حل العديد من القضايا خلال فترة توليه منصب الأمين العام، والتي استمدها من زعيمها الدا حسين، حيث يحن الكل إلى هذه المرحلة وذلك بشهادة الجميع، إضافة إلى هذا نجد تولي عبد المالك بوشافة، الأمانة العامة لـ «الأفافاس» وهو ابن قسنطينة، الذي حُوّل لتولي لجنة أخلاقيات الحزب في اجتماع الهيئة الرئاسية الأخير، وتعد ولاية عين الدفلى، بمثابة مشتلة أنجبت العديد من النخب السياسية، ويعتبر حاج جيلاني، من الناشطين الفاعلين في الحركات النقابية المستقلة وكذا المجتمع المدني، التحق بـ «الأفافاس» سنة 2006، ونظرا للحنكة التي يتمتع بها عُيّن عضوا في المجلس الوطني للحزب سنة بعد ذلك، ليصبح بعد ذلك الأمين الأول لفدرالية عين الدفلى، كما تصدر قائمة «الأفافاس» خلال الانتخابات التشريعية التي نظمت مؤخرا، وبذلك حافظ حزب جبهة القوى الاشتراكية على المبادئ التي تأسس عليها، وأكد مرة أخرى أنه حزب وطني، رغم كل التنبؤات التي أثيرت حوله، بعد وفاة زعيمها الراحل حسين أيت احمد، وبأنه آل للزوال، وأفكاره باتت من الماضي البعيد.

نادية حدار



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha