شريط الاخبار
"فرحة هستيرية" و"خيبة أمل" بعد الإعلان عن نتائج البكالوريا لوح يهاجم مقري ويتهمه بمحاولة إرجاع الجزائر للعشرية السوداء الحكومة تضغط على المسؤولين لتنفيذ برامج التنمية عبر المناطق الحدودية وزارة الصحة تسحب 16 اختصاصا صيدلانيا يحتوي على "فالسارتان" 136 حريق يتسبب في إتلاف 462 هكتار من الغابات تسجيل أزيد من 10 آلاف طبيب مقيم راسب إدارة ملعب 5 جويلية تصدم «العميد» و»سوسطارة» مدوار يدعو زطشي إلى إمهال الأندية المدينة إلى غاية الميركاتو الشتوي زطشي يسقط الورقة الفرنسية من حساباته وزارة العدل تُحدد تكاليف دمغة المحامين في المحاكم إنقاذ 10 "حراڨة" وفقدان 3 آخرين إثر غرق قاربهم بتيبازة نقابة القابلات تؤكد استعدادها للعمل مع الوزارة لحل المشاكل إجراءات جديدة للحفاظ على مصداقية الامتحانات والمسابقات تنصيب العقيد تريكي محمد قائدا جديد للدرك الوطني بوهران 13 إرهابيا سلموا أنفسهم بتمنراست منذ بداية جويلية النفط يرتفع إلى 72.85 دولارا للبرميل 15 مليون أورو صادرات الجزائر من التونة خلال السداسي الأول من 2018 وزارة التجارة تضبط برنامج المشاركة الجزائرية في التظاهرات الاقتصادية بعثة الحج في الميدان تحسبا لاستقبال أولى أفواج حجاج الجزائر بن بعيبش هو من "ساوم" بوتفليقة والحزب سحب منه الثقة لهذا السبب غرفة عمليات مشتركة وخط اتصال بين القيادات الميدانية للجيشين الجزائري والتونسي وزارة التجارة تدرس مقترحات لمرافقة مصدّري المنتجات الفلاحية أسعار النفط تواصل الانخفاض وسط ترقّب دولي إصلاح المنظومة التربوية يرفع نسبة النجاح في البكالوريا تعويض الفلاحين ضحايا الحرائق والحمى القلاعية في ظرف أسبوع سوناطراك و˜إيني˜ الإيطالية توقعان اتفاقا لتعزيز الشراكة موبيليس يضاعف مزايا عروض وين ماكس˜ بالسعر ذاته الأمن أوقف تاجر عملة بسوق السكوار صديق لـ البوشي تذبذب أسعار الدينار يعكس واقعا مقلقلا˜ للشركات الوطنية إرهابيان يسلّمان نفسيهما للسلطات العسكرية بتمنراست إجراءات لفتح معبر حدودي برّي بين الجزائر وموريتانيا ثلاثة أيام فقط لتحويل رخصة السياقة إلى دولية غضب في حمس بعد اتهام ولد عباس لنحناح بـمساومة بوتفليقة وزارة الدفاع تواصل تسوية وضعية البالغين 30 سنة فما فوق ألمانيا تطلق جولة˜ ثانية من مساعيها لترحيل الحراقة˜ المغاربة انطلاق التسجيلات الجامعية للناجحين في البكالوريا يوم 26 جويلية بلقصير ينصّب العقيد حميتي محمد قائدا جديدا للدرك الوطني ببشار ثلث حجاج الديوان لم يحجزوا بعد غرفهم في مكة توقيف عسكريين بتهمة بيع مواد صيدلانية دون رخصة ببرج الكيفان أزيد من مليون جزائري دون عمل!

نفي الطابع الجهوي عن حزب الدا الحسين

تعيين حاج جيلاني على رأس «الأفافاس» يؤكد البعد الوطني للحزب


  12 أوت 2017 - 21:04   قرئ 127 مرة   0 تعليق   الوطني
تعيين حاج جيلاني على رأس «الأفافاس» يؤكد البعد الوطني للحزب

ضربت جبهة القوى الاشتراكية  كل المزاعم التي تريد حصر الحزب في منطقة معينة دون المناطق الأخرى، لتؤكد مرة أخرى بتعيينها محمد حاج جيلاني على رأس الحزب، المنحدر من ولاية عين الدفلى خلفا لعبد المالك بوشافة، الذي عُين لتولي لجنة أخلاقيات الحزب، أن الحزب وطني بامتياز نظرا للكوادر التي انظمت تحت جناحيه من مختلف الولايات وليس جهويا كما يفضل خصومه وصفه، للتقليل من دوره ووقف انتشاره في الساحة السياسية.

يأتي تعيين محمد حاج جيلاني، على رأس «الأفافاس» - حسب مبدأ التداول على المناصب الذي كرسته الهيئة الرئاسية منذ رحيل الزعيم حسين أيت احمد من الحزب ـ وبهذا التعيين يؤكد الحزب مرة أخرى، أنه وطني وليس جهويا كما يفضل خصومه تسميته، للتقليل من دوره في الساحة السياسة، وهو الذي عُرف بمواقفه في عدة قضايا التي كان آخرها رفضه لقانون التقاعد الجديد ووقوفه إلى جانب العمال، حيث طالب بإعادة النظر فيه بما يخدم هذه الطبقة، وجاء تعيين محمد حاج جيلاني، ابن عين الدفلى الأولى من نوعها، ليبين «الأفافاس» انتشاره على المستوى الوطني، بل سبقه تعيين أحمد جداعي  الذي ينحدر من ولاية جيجل في هذا المنصب، حيث عرف الحزب خلال تلك المرحلة أوج عطائه، نظرا للشعبية التي يتمتع بها في الأوساط الشعبية، وكذا الخبرة والحنكة التي يمتاز بها في حل العديد من القضايا خلال فترة توليه منصب الأمين العام، والتي استمدها من زعيمها الدا حسين، حيث يحن الكل إلى هذه المرحلة وذلك بشهادة الجميع، إضافة إلى هذا نجد تولي عبد المالك بوشافة، الأمانة العامة لـ «الأفافاس» وهو ابن قسنطينة، الذي حُوّل لتولي لجنة أخلاقيات الحزب في اجتماع الهيئة الرئاسية الأخير، وتعد ولاية عين الدفلى، بمثابة مشتلة أنجبت العديد من النخب السياسية، ويعتبر حاج جيلاني، من الناشطين الفاعلين في الحركات النقابية المستقلة وكذا المجتمع المدني، التحق بـ «الأفافاس» سنة 2006، ونظرا للحنكة التي يتمتع بها عُيّن عضوا في المجلس الوطني للحزب سنة بعد ذلك، ليصبح بعد ذلك الأمين الأول لفدرالية عين الدفلى، كما تصدر قائمة «الأفافاس» خلال الانتخابات التشريعية التي نظمت مؤخرا، وبذلك حافظ حزب جبهة القوى الاشتراكية على المبادئ التي تأسس عليها، وأكد مرة أخرى أنه حزب وطني، رغم كل التنبؤات التي أثيرت حوله، بعد وفاة زعيمها الراحل حسين أيت احمد، وبأنه آل للزوال، وأفكاره باتت من الماضي البعيد.

نادية حدار



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha