شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

قيمته الأولية قدّرت بـ 3 ملايين دولار

مشروع بين الجزائر ومنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا لتحقيق الأمن الغذائي


  12 سبتمبر 2017 - 19:27   قرئ 482 مرة   0 تعليق   الوطني
مشروع بين الجزائر ومنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا لتحقيق الأمن الغذائي

أعلن وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزقي، عن انطلاق ورشة تنفيذ مشروع  التنمية الشاملة لسلاسل القيمة في الشعب الفلاحية في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا  بقيمة مالية تقدر بـ 3 ملايين دولار، يهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي للبلدان الشريكة، عبر تبادل الخبرات فيما بين البلدان، خاصة السودان التي تعد بلدا متطورا فلاحيا.

 

كشف بوعزقي عن المشروع الممول بشراكة بين الجزائر والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، الذي يهدف إلى تمويل البلدان الشريكة  فلسطين، السودان، جيبوتي  لمدة 4 سنوات أي بين الفترة الممتدة من 2021-2017، عبر تبادل الخبرات ما بين بلدان  مينا ، حيث يندرج المشروع في إطار التعاون جنوب-جنوب وتكملة الشراكة شمال-جنوب يضيف الوزير-.

من جهته ثمّن السفير الفلسطيني بالجزائر لؤي عيسى في تصريح صحفي على هامش الملتقى مثل هذه المشاريع التي تعد مهمة جدا من حيث التأسيس والتسطير والرؤية الهادفة، خاصة أن مشروع الدعم شمل بلدانا تمتلك ثروات طبيعية في مختلف المجالات الفلاحية والشعب أهمها فلسطين، السودان وجيبوتي كمرحلة أولى للمشروع، نظرا إلى ما للتنوع الفلاحي الذي تتميز به البلدان الثلاثة بداية من جيبوتي وما تزخر به من ثروات في الصيد البحري إلى دولة فلسطين التي تزخر بإنتاج زيت الزيتون وكذا الثراء الزراعي الذي تتميز به السودان، وفي الصدد ذاته، أثنى السفير ذاته على مساهمة الجزائر في تمويل المشروع خاصة أن لها خبرات كبيرة عبر التاريخ الذي اعتبره بداية من أجل التأسيس للمركز المتميز في الزراعة الذي من المنتظر إنشاؤه بالجزائر، مشيرا إلى أن المشروع خطوة جزائرية جديدة في مجال دعم دول العالم في أمنها الغذائي والاقتصادي وتمكين بعض الدول من خبراتها المتنوعة التي تراكمت خلال فترتها التاريخية خاصة، فضلا عن جهودها المبذولة لجلب الدعم الدولي لمثل هذا النوع من المشاريع في مجال الثروة الزراعية والحيوانية التي تُعنى بالفئات الضعيفة.

في سياق متصل، قال رئيس الوفد الفلسطيني بالجزائر إن التركيز كمرحلة أولى للتعاون يكون على مجال زيت الزيتون، موضحا بقوله  بالنسبة لقطاع الزيتون الذي يعد القطاع الأساسي بفلسطين الذي يغطي 85 بالمائة من المساحات المزروعة، وعلى هذا الأساس سنركز في المشروع على هذه الشعبة لنقل الخبرات الجزائرية للمزراع الفلسطينية وتطوير إنتاجه أكثر .

بالمقابل، قال السفير السوداني بالجزائر عصام عوض متولي، إن المشروع في غاية الأهمية ويحقق بالدرجة الأولى التبادل بين الخبرات الجزائرية المتطورة فيما يتعلق بالقطاع الفلاحي والصيد البحري بالموازاة مع الخبرات الزراعية المتميزة للسودان، موضحا بأن بلاده تمتلك نحو 81 هكتارا صالحة للزراعة اسُتغل منها فقط 25 بالمائة، ضف إلى ذلك الثروة الحيوانية من الماشية المقدرة بـ 130 مليون رأس غنم، مما يساهم في التكامل الزراعي بين البلدين ويحدث التميز في المجال الفلاحي للبلدان الثلاثة يضيف السفير ذاته-، وأفاد السفير ذاته بأن بلاده تمتلك إمكانات زراعية هائلة تحتاج إلى تمويلات مالية لاستغلالها والاستثمار فيها، بالإضافة إلى توفر مراكز زراعية متميزة من شأنها إحداث التكامل الخبراتي بين البلدان، لتستفيد منه شعوب البلدان الثلاث بما فيها الجزائر التي تعد الدولة الرئيسية في المشروع، من خلال تحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي.

وفيما يخص قيمة المشروع المقدرة بـ 3 ملايين دولار، أكد المختص الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا بمنظمة الأغذية العالمية عبد الكريم سما والممثل الأساسي لـ  فاو ، أن قيمة التمويل هي عبارة عن مبلغ أولي كمرحلة أولى فقط لبداية المشروع الذي يعد من أكبر المشاريع التمويلية على المدى المتوسط والطويل وهناك تمويلات أخرى لتشمل بلدانا أخرى.

أشار إلى أن المشروع انطلاقته من الجزائر يؤكد على إقامة مراكز خبرة ودراسات لتطوير وعصرنة القطاع الفلاحي، بمتابعة من طرف معاهد فلاحية متخصصة وتقنية جزائرية لتصدير الخبرة إلى هذه الدول وتبادل الخبرات في الفلاحة.

وعن دور الجزائر في المشروع، قال إن الدولة تعد عضوا أساسيا في المشروع ومن بين الممولين الأساسيين للدفع بعجلة التنمية الفلاحية في الدول التي وقع عليها الاختيار.

مريم سلماوي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha