شريط الاخبار
خمسة أقمار اصطناعية جزائرية بينها واحد للاتصالات طمّار يهدّد بفسخ عقود المقاولين "المتقاعسين" عن تجسيد 87 ألف سكن عبر 20 ولاية إيبسن فارما تطلق أول مصنع إفريقي لإنتاج أدوية علاج السرطان افتتاح مصنع سامسونغ لتركيب الهواتف الذكية في الجزائر 190 ألــف مـعاملـة عبر خدمة نظام الدفع الإلكتروني هـذا العام آخر أجل لإيداع ملفات مسح الفوائد لمشاريع أونساج وبكناك في جوان 2018 جبهة التحرير الوطني تفقد البوصلة ! الجزائر تزود مصر بـ 500 ألف طن سنويا من الغاز الأمم المتحدة تعتبر الجزائر شريكا هاما في مكافحة الارهاب تجنيد 25 فرقة لحجز حليب سيليا من المحلات قياديو نقابة سونلغاز يحتجون أمام وزارة العمل ويطالبون برحيل زمالي الجزائر تطلب تعاونًا استخباراتيا افريقيا لصد عودة المقاتلين الأجانب إرهابي يكشف عن دعم مالي من داعش لجماعات إرهابية بالجزائر رونو تعلن حربا على السماسرة وتلغي طلبات على سانديرو وبسامبول الأطباء المقيمون يشلون المؤسسات الاستشفائية مجددا إجراء مسابقة توظيف معلمين وامتحانات الترقية يوم 21 جانفي مكتتبو عدل 2 يعتصمون أمام المقر الجهوي للوكالة بتيزي وزو حجب الفايسبوك لحماية المراهقين من لعبة الحوت الأزرق النفط يقفز إلى 65.30 دولارا لأول مرة منذ 2015 وتفاؤل باستمرار التعافي الجزائر رابع دولة عربية والعاشرة عالميا أقل ديونا 400 مصدر جزائري يمارسون نشـاطهم بصفة دائمة شبح الإفلاس يهدد آلاف المؤسسات بسبب شحّ المواد الأولية متعاملو الخزف يطالبون الحكومة بإشراكهم في القرارات المتعلقة بهم وزارة التجارة تشرع في سحب حليب الأطفال القاتل من السوق جزائريون اقترضوا من البنوك 500 مليار دينار خلال 2017 استئناف تصدير الخضر والفواكه نحو أوروبا انطلاقا من ميناء جن جن أزمة الحليب مستمرة والديوان المهني يؤكد استمرار التموين بنفس الكمية الإطاحة بمحتال ادعى قرصنة الموقع ونصب على 700 مكتتب ضمن برنامج عدل01 ولد علي يهين بيراف ويرفض التصالح معه مطالــــب بســـــنّ نـــص قانـــــون لتجريــــــم التطبيــــع مـــــع إسـرائيـــــــل الجيش يخوض استراتيجية لمواجهة تضليل وسائل الإعلام الأجنبية إلغاء تنقيط فروض التلاميذ في الطور الابتدائي تحييد 156 إرهابي وتوقيف 178 عنصر دعم خلال 11 شهرا من 2017 مصالح الأمن أجهضت مسيرة طلبة دالي إبراهيم بالعاصمة الأطباء المقيمون يجددون إضرابهم ليومين نقابة سافاب تطالب حزبلاوي بإيفاد مفتشين للمؤسسات الاستشفائية الأمن يحقق في تحويلات مالية غير شرعية نحو تركيا تسوية وضعية أكثر من 1261 قائم بالإمامة في 6 رتب انتقاد المعارضة لقرارات القضاء رفض الطعون الانتخابية خرق للدستور عشرات الآلاف في مسيرة الدفاع عن اللغة الأم الأمازيغية بتيزي وزو.. بجاية والبويرة

قيمته الأولية قدّرت بـ 3 ملايين دولار

مشروع بين الجزائر ومنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا لتحقيق الأمن الغذائي


  12 سبتمبر 2017 - 19:27   قرئ 402 مرة   0 تعليق   الوطني
مشروع بين الجزائر ومنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا لتحقيق الأمن الغذائي

أعلن وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزقي، عن انطلاق ورشة تنفيذ مشروع  التنمية الشاملة لسلاسل القيمة في الشعب الفلاحية في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا  بقيمة مالية تقدر بـ 3 ملايين دولار، يهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي للبلدان الشريكة، عبر تبادل الخبرات فيما بين البلدان، خاصة السودان التي تعد بلدا متطورا فلاحيا.

 

كشف بوعزقي عن المشروع الممول بشراكة بين الجزائر والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، الذي يهدف إلى تمويل البلدان الشريكة  فلسطين، السودان، جيبوتي  لمدة 4 سنوات أي بين الفترة الممتدة من 2021-2017، عبر تبادل الخبرات ما بين بلدان  مينا ، حيث يندرج المشروع في إطار التعاون جنوب-جنوب وتكملة الشراكة شمال-جنوب يضيف الوزير-.

من جهته ثمّن السفير الفلسطيني بالجزائر لؤي عيسى في تصريح صحفي على هامش الملتقى مثل هذه المشاريع التي تعد مهمة جدا من حيث التأسيس والتسطير والرؤية الهادفة، خاصة أن مشروع الدعم شمل بلدانا تمتلك ثروات طبيعية في مختلف المجالات الفلاحية والشعب أهمها فلسطين، السودان وجيبوتي كمرحلة أولى للمشروع، نظرا إلى ما للتنوع الفلاحي الذي تتميز به البلدان الثلاثة بداية من جيبوتي وما تزخر به من ثروات في الصيد البحري إلى دولة فلسطين التي تزخر بإنتاج زيت الزيتون وكذا الثراء الزراعي الذي تتميز به السودان، وفي الصدد ذاته، أثنى السفير ذاته على مساهمة الجزائر في تمويل المشروع خاصة أن لها خبرات كبيرة عبر التاريخ الذي اعتبره بداية من أجل التأسيس للمركز المتميز في الزراعة الذي من المنتظر إنشاؤه بالجزائر، مشيرا إلى أن المشروع خطوة جزائرية جديدة في مجال دعم دول العالم في أمنها الغذائي والاقتصادي وتمكين بعض الدول من خبراتها المتنوعة التي تراكمت خلال فترتها التاريخية خاصة، فضلا عن جهودها المبذولة لجلب الدعم الدولي لمثل هذا النوع من المشاريع في مجال الثروة الزراعية والحيوانية التي تُعنى بالفئات الضعيفة.

في سياق متصل، قال رئيس الوفد الفلسطيني بالجزائر إن التركيز كمرحلة أولى للتعاون يكون على مجال زيت الزيتون، موضحا بقوله  بالنسبة لقطاع الزيتون الذي يعد القطاع الأساسي بفلسطين الذي يغطي 85 بالمائة من المساحات المزروعة، وعلى هذا الأساس سنركز في المشروع على هذه الشعبة لنقل الخبرات الجزائرية للمزراع الفلسطينية وتطوير إنتاجه أكثر .

بالمقابل، قال السفير السوداني بالجزائر عصام عوض متولي، إن المشروع في غاية الأهمية ويحقق بالدرجة الأولى التبادل بين الخبرات الجزائرية المتطورة فيما يتعلق بالقطاع الفلاحي والصيد البحري بالموازاة مع الخبرات الزراعية المتميزة للسودان، موضحا بأن بلاده تمتلك نحو 81 هكتارا صالحة للزراعة اسُتغل منها فقط 25 بالمائة، ضف إلى ذلك الثروة الحيوانية من الماشية المقدرة بـ 130 مليون رأس غنم، مما يساهم في التكامل الزراعي بين البلدين ويحدث التميز في المجال الفلاحي للبلدان الثلاثة يضيف السفير ذاته-، وأفاد السفير ذاته بأن بلاده تمتلك إمكانات زراعية هائلة تحتاج إلى تمويلات مالية لاستغلالها والاستثمار فيها، بالإضافة إلى توفر مراكز زراعية متميزة من شأنها إحداث التكامل الخبراتي بين البلدان، لتستفيد منه شعوب البلدان الثلاث بما فيها الجزائر التي تعد الدولة الرئيسية في المشروع، من خلال تحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي.

وفيما يخص قيمة المشروع المقدرة بـ 3 ملايين دولار، أكد المختص الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا بمنظمة الأغذية العالمية عبد الكريم سما والممثل الأساسي لـ  فاو ، أن قيمة التمويل هي عبارة عن مبلغ أولي كمرحلة أولى فقط لبداية المشروع الذي يعد من أكبر المشاريع التمويلية على المدى المتوسط والطويل وهناك تمويلات أخرى لتشمل بلدانا أخرى.

أشار إلى أن المشروع انطلاقته من الجزائر يؤكد على إقامة مراكز خبرة ودراسات لتطوير وعصرنة القطاع الفلاحي، بمتابعة من طرف معاهد فلاحية متخصصة وتقنية جزائرية لتصدير الخبرة إلى هذه الدول وتبادل الخبرات في الفلاحة.

وعن دور الجزائر في المشروع، قال إن الدولة تعد عضوا أساسيا في المشروع ومن بين الممولين الأساسيين للدفع بعجلة التنمية الفلاحية في الدول التي وقع عليها الاختيار.

مريم سلماوي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha