شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

مناصرة يدعو الحكومة إلى فتح باب الحوار مع جميع الشركاء

حمس تعارض تطبيق المادة 102 لعدم شغور منصب الرئيس


  12 سبتمبر 2017 - 19:33   قرئ 452 مرة   0 تعليق   الوطني
حمس  تعارض تطبيق المادة 102 لعدم شغور منصب الرئيس

أكد رئيس حزب حركة مجتمع السلم عبد المجيد مناصرة، أن شغور منصب الرئيس يحدده الدستور لوحده، مشيرا إلى أنه لا يمكن تطبيق المادة 102 التي يطالب بعض المشوشين بتطبيقها في هذه الحال، وأضاف أنه لكسب رهان الدخول الاجتماعي، يجب تهدئة الأجواء الاجتماعية، من خلال فتح حوار مع العديد من الأطراف لتحقيق مطالب الطبقة العاملة، إضافة إلى إعطاء السلطة ضمانات لتنظيم انتخابات نزيهة والإعلان عن انطلاق حوار سياسي بعد المحليات للوصول إلى خارطة طريق.

أوضح رئيس حركة مجتمع السلم خلال الندوة التي عقدها بمقر الحزب أمس، أنه لا يمكن أن تصادق الحركة على مخطط عمل الحكومة باعتبارها حركة معارضة، لكن ستتم مناقشته مع مكتب الحزب للتعرف عليه أكثر، مشيرا إلى أن التحالفات التي تدعو إليها بعض الأحزاب لدخول الانتخابات المحلية أمر ضروري لا مفر منه، وأن التضييق الذي تمارسه بعض الإدارات لا يخدم المحليات، وهي بذلك تضيق على العمل الديمقراطي، فالتحالفات تخدم مصلحة الجزائر وليس المصالح الشخصية. أما فيما يتعلق بالاجتماع الذي سيعقده الوزير الأول أحمد أويحيى مع أحزاب الموالاة، فأكد أن الأمر طبيعي قصد إعطاء حلول توافقية للأزمة التي تمر بها البلاد. وأشار عبد المجيد مناصرة إلى أن حالة شغور منصب رئيس الجمهورية يحددها الدستور وحده، وقال لا نرى أننا وصلنا إلى هذه الحالة لتطبيق المادة 102، وذكر أنه مباشرة بعد استدعاء رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للهيئة الناخبة، تم الدخول في العملية، فقط هناك انتظار لضمانات كافية بإجراء انتخابات شفافة ونزيهة، فيجب القبول بمبدأ التداول السلمي على السلطة، والمعارضة لها حقوق يكرسها الدستور، وكل الآراء محترمة دون استثناء. ودعا في ذات السياق السلطة إلى فتح باب الحوار مع جميع الشركاء دون استثناء خاصة في القطاعات التي توشك أن تشهد احتجاجات لتحقيق مطالبها، فضلا عن كسب ثقتهم، إضافة إلى تقديم ضمانات لتنظيم انتخابات شفافة ونزيهة لتحقيق مبدأ التداول السلمي على رئاسة المجالس المحلية، والإعلان عن انطلاق حوار سياسي بعد المحليات للوصول إلى خارطة طريق لمختلف المشاكل التي تعاني منها البلاد، بهذه الحلول فقط، يضيف ذات المتحدث، عندها يمكن أن نكسب رهان الدخول الاجتماعي الذي كان مختلفا هذا العام. من جهته، أكد الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم أبو جرة سلطاني، أن قانون المالية لسنة 2017/2016 صادم للشعب الجزائري، نظرا للزيادات التي عرفتها مختلف السلع، وأن مشروع المالية والميزانية لسنة 2018 سيكون أصعب، باعتبار أن الموارد المالية التي يمكن أن تخفف من العجز لم تعد متوفرة، وأكبر تحدٍّ تواجهه الحكومة هو الاستجابة لمختلف مطالب المواطنين بتوفير السكن والأمن الغذائي. كما دعا الصادق دزيري الأمين العام لاتحاد العمال والتكوين، الحكومة إلى إشراك مختلف النقابات في إعداد قانون العمل، محذرا من عواقب تنحية البسملة من بعض الكتب المدرسية.

 نادية حدار

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha