شريط الاخبار
خمسة أقمار اصطناعية جزائرية بينها واحد للاتصالات طمّار يهدّد بفسخ عقود المقاولين "المتقاعسين" عن تجسيد 87 ألف سكن عبر 20 ولاية إيبسن فارما تطلق أول مصنع إفريقي لإنتاج أدوية علاج السرطان افتتاح مصنع سامسونغ لتركيب الهواتف الذكية في الجزائر 190 ألــف مـعاملـة عبر خدمة نظام الدفع الإلكتروني هـذا العام آخر أجل لإيداع ملفات مسح الفوائد لمشاريع أونساج وبكناك في جوان 2018 جبهة التحرير الوطني تفقد البوصلة ! الجزائر تزود مصر بـ 500 ألف طن سنويا من الغاز الأمم المتحدة تعتبر الجزائر شريكا هاما في مكافحة الارهاب تجنيد 25 فرقة لحجز حليب سيليا من المحلات قياديو نقابة سونلغاز يحتجون أمام وزارة العمل ويطالبون برحيل زمالي الجزائر تطلب تعاونًا استخباراتيا افريقيا لصد عودة المقاتلين الأجانب إرهابي يكشف عن دعم مالي من داعش لجماعات إرهابية بالجزائر رونو تعلن حربا على السماسرة وتلغي طلبات على سانديرو وبسامبول الأطباء المقيمون يشلون المؤسسات الاستشفائية مجددا إجراء مسابقة توظيف معلمين وامتحانات الترقية يوم 21 جانفي مكتتبو عدل 2 يعتصمون أمام المقر الجهوي للوكالة بتيزي وزو حجب الفايسبوك لحماية المراهقين من لعبة الحوت الأزرق النفط يقفز إلى 65.30 دولارا لأول مرة منذ 2015 وتفاؤل باستمرار التعافي الجزائر رابع دولة عربية والعاشرة عالميا أقل ديونا 400 مصدر جزائري يمارسون نشـاطهم بصفة دائمة شبح الإفلاس يهدد آلاف المؤسسات بسبب شحّ المواد الأولية متعاملو الخزف يطالبون الحكومة بإشراكهم في القرارات المتعلقة بهم وزارة التجارة تشرع في سحب حليب الأطفال القاتل من السوق جزائريون اقترضوا من البنوك 500 مليار دينار خلال 2017 استئناف تصدير الخضر والفواكه نحو أوروبا انطلاقا من ميناء جن جن أزمة الحليب مستمرة والديوان المهني يؤكد استمرار التموين بنفس الكمية الإطاحة بمحتال ادعى قرصنة الموقع ونصب على 700 مكتتب ضمن برنامج عدل01 ولد علي يهين بيراف ويرفض التصالح معه مطالــــب بســـــنّ نـــص قانـــــون لتجريــــــم التطبيــــع مـــــع إسـرائيـــــــل الجيش يخوض استراتيجية لمواجهة تضليل وسائل الإعلام الأجنبية إلغاء تنقيط فروض التلاميذ في الطور الابتدائي تحييد 156 إرهابي وتوقيف 178 عنصر دعم خلال 11 شهرا من 2017 مصالح الأمن أجهضت مسيرة طلبة دالي إبراهيم بالعاصمة الأطباء المقيمون يجددون إضرابهم ليومين نقابة سافاب تطالب حزبلاوي بإيفاد مفتشين للمؤسسات الاستشفائية الأمن يحقق في تحويلات مالية غير شرعية نحو تركيا تسوية وضعية أكثر من 1261 قائم بالإمامة في 6 رتب انتقاد المعارضة لقرارات القضاء رفض الطعون الانتخابية خرق للدستور عشرات الآلاف في مسيرة الدفاع عن اللغة الأم الأمازيغية بتيزي وزو.. بجاية والبويرة

مناصرة يدعو الحكومة إلى فتح باب الحوار مع جميع الشركاء

حمس تعارض تطبيق المادة 102 لعدم شغور منصب الرئيس


  12 سبتمبر 2017 - 19:33   قرئ 373 مرة   0 تعليق   الوطني
حمس  تعارض تطبيق المادة 102 لعدم شغور منصب الرئيس

أكد رئيس حزب حركة مجتمع السلم عبد المجيد مناصرة، أن شغور منصب الرئيس يحدده الدستور لوحده، مشيرا إلى أنه لا يمكن تطبيق المادة 102 التي يطالب بعض المشوشين بتطبيقها في هذه الحال، وأضاف أنه لكسب رهان الدخول الاجتماعي، يجب تهدئة الأجواء الاجتماعية، من خلال فتح حوار مع العديد من الأطراف لتحقيق مطالب الطبقة العاملة، إضافة إلى إعطاء السلطة ضمانات لتنظيم انتخابات نزيهة والإعلان عن انطلاق حوار سياسي بعد المحليات للوصول إلى خارطة طريق.

أوضح رئيس حركة مجتمع السلم خلال الندوة التي عقدها بمقر الحزب أمس، أنه لا يمكن أن تصادق الحركة على مخطط عمل الحكومة باعتبارها حركة معارضة، لكن ستتم مناقشته مع مكتب الحزب للتعرف عليه أكثر، مشيرا إلى أن التحالفات التي تدعو إليها بعض الأحزاب لدخول الانتخابات المحلية أمر ضروري لا مفر منه، وأن التضييق الذي تمارسه بعض الإدارات لا يخدم المحليات، وهي بذلك تضيق على العمل الديمقراطي، فالتحالفات تخدم مصلحة الجزائر وليس المصالح الشخصية. أما فيما يتعلق بالاجتماع الذي سيعقده الوزير الأول أحمد أويحيى مع أحزاب الموالاة، فأكد أن الأمر طبيعي قصد إعطاء حلول توافقية للأزمة التي تمر بها البلاد. وأشار عبد المجيد مناصرة إلى أن حالة شغور منصب رئيس الجمهورية يحددها الدستور وحده، وقال لا نرى أننا وصلنا إلى هذه الحالة لتطبيق المادة 102، وذكر أنه مباشرة بعد استدعاء رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للهيئة الناخبة، تم الدخول في العملية، فقط هناك انتظار لضمانات كافية بإجراء انتخابات شفافة ونزيهة، فيجب القبول بمبدأ التداول السلمي على السلطة، والمعارضة لها حقوق يكرسها الدستور، وكل الآراء محترمة دون استثناء. ودعا في ذات السياق السلطة إلى فتح باب الحوار مع جميع الشركاء دون استثناء خاصة في القطاعات التي توشك أن تشهد احتجاجات لتحقيق مطالبها، فضلا عن كسب ثقتهم، إضافة إلى تقديم ضمانات لتنظيم انتخابات شفافة ونزيهة لتحقيق مبدأ التداول السلمي على رئاسة المجالس المحلية، والإعلان عن انطلاق حوار سياسي بعد المحليات للوصول إلى خارطة طريق لمختلف المشاكل التي تعاني منها البلاد، بهذه الحلول فقط، يضيف ذات المتحدث، عندها يمكن أن نكسب رهان الدخول الاجتماعي الذي كان مختلفا هذا العام. من جهته، أكد الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم أبو جرة سلطاني، أن قانون المالية لسنة 2017/2016 صادم للشعب الجزائري، نظرا للزيادات التي عرفتها مختلف السلع، وأن مشروع المالية والميزانية لسنة 2018 سيكون أصعب، باعتبار أن الموارد المالية التي يمكن أن تخفف من العجز لم تعد متوفرة، وأكبر تحدٍّ تواجهه الحكومة هو الاستجابة لمختلف مطالب المواطنين بتوفير السكن والأمن الغذائي. كما دعا الصادق دزيري الأمين العام لاتحاد العمال والتكوين، الحكومة إلى إشراك مختلف النقابات في إعداد قانون العمل، محذرا من عواقب تنحية البسملة من بعض الكتب المدرسية.

 نادية حدار

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha