شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

بعدما قال دربال إنها تجهل القانون

الهيئة المستقلة لمراقبة الانتخابات تكوّن الأحزاب في العملية الانتخابية


  13 سبتمبر 2017 - 18:39   قرئ 291 مرة   0 تعليق   الوطني
الهيئة المستقلة لمراقبة الانتخابات تكوّن الأحزاب في العملية الانتخابية

أبرز نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات إبراهيم بودوخة، أن الدورات التكوينية التي يستفيد منها أعضاء الهيئة سوف تشمل ممثلي الأحزاب السياسية والمترشحين وكذا الصحفيين المتخصصين في متابعة العملية الانتخابية.

 

أوضح بودوخة في كلمته خلال إشرافه على انطلاق يوم تكويني لفائدة أعضاء الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات بالعاصمة أمس، أن هذه الدورات التكوينية التي تتضمن عددا من المحاور منها ضبط مفاهيم الإخطار والإشعار والمعاينة وطرق ووسائل ممارسة المهام الرقابية، ترمي إلى تكريس المعارف القانونية للمعنيين من أجل ضمان الجودة والكفاءة لدى أداء الدور الرقابي المنوط بأعضاء الهيئة، على أن تشمل في وقت لاحق ممثلي الأحزاب السياسية والمترشحين الأحرار بالإضافة إلى الإعلاميين المتخصصين في هذا المجال. ويأتي ذلك عقب تصريح رئيس الهيئة عبد الوهاب دربال، الذي قال فيه إن من بين المتاعب التي واجهتها هيئته خلال تشريعيات ماي الفارط، جهل الأحزاب والمترشحين بالقوانين المسيّرة للعملية الانتخابية.

وأكد نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، أن الهيئة ستعمل بالتنسيق مع الشركاء السياسيين لتجاوز بعض الهفوات المسجلة في التشريعيات، لافتا إلى ضرورة تحيين التشريعات التي تسير العملية الانتخابية مع تكوين الشركاء في هذا المجال.

وقال إبراهيم بودوخة إن الهيئة تعكف على إعداد توصيات بغية تفادي النقائص التي تم تسجيلها خلال التشريعيات الفارطة والعمل على استدراكها خلال الاستحقاقات المحلية المقرر تنظيمها في الـ 23 من نوفمبر المقبل، مؤكدا أهمية الدورات التكوينية المعمقة، التي كان قد شرع فيها مؤخرا والتي نظمت بكل من سكيكدة ومستغانم لتمتد اليوم إلى كل من الجزائر العاصمة ووادي سوف، وذلك تحت إشراف أعضاء اللجنة الدائمة للهيئة.

وعاد ذات المسؤول للتذكير بتجربة الانتخابات التشريعية الأخيرة التي كانت لها إيجابياتها وسلبياتها، متوقفا عند التقارير الواردة عن المنظمات الدولية التي كانت قد سجلت العديد من النقائص بهذا الخصوص، ليرد قائلا  لقد قمنا بعمل بالغ الجودة كما سنسعى بحرص على الارتقاء بالقوانين الناظمة للعملية الانتخابية من أجل الوصول إلى مستوى أفضل في تنظيم هذه المواعيد المصيرية .

وذكر في ذات السياق أن الهيئة تعد ثمرة للإصلاحات السياسية التي كان قد بادر بها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة منذ 2011 والتي توجت بالتعديل الدستوري لسنة 2015 الذي كرس مبدأ التداول على السلطة، من خلال تنظيم انتخابات حرة ونزيهة وشفافة تعبر بصدق عن إرادة الشعب الذي يعد مصدر كل السلطات، ليتم في هذا الإطار استحداث الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات التي يتعين عليها الالتزام بالحيادية والبقاء على نفس المسافة من جميع الشركاء من إدارة وأحزاب سياسية ومؤسسات إعلامية.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha