شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

حزبلاوي يحيل محمد قصاب على التقاعد

تعيين مدير الصحة لتيزي وزو على رأس القطاع بوهران


  11 أكتوبر 2017 - 20:42   قرئ 719 مرة   0 تعليق   الوطني
تعيين مدير الصحة لتيزي وزو على رأس القطاع بوهران

أحال وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات البروفيسور مختار حزبلاوي أمس، المدير الولائي للصحة بوهران قصاب محمد على التقاعد، بعد قضائه عشر سنوات على رأس القطاع، حيث مر أزيد من خمس وزراء للصحة ولم يتزحزح من منصبه نظرا لنفوذه، ويبلغ مدير الصحة لولاية وهران المحال على التقاعد 71 سنة، ومن المنتظر أن يتم تسليم المهام بينه وبين مدير الصحة لولاية تيزي وزو الذي عينه وزير الصحة خلفا له بعاصمة غرب البلاد.

 

يأتي قرار إحالة مدير الصحة لولاية وهران في إطار حركة تغيير وطنية أجراها وزير القطاع مست 25 مديرا ولائيا للصحة، أغلبهم تجاوزوا سن التقاعد وآخرون تم رفع تقارير سوداء بخصوص فترة تسييرهم من ضمنهم المدير الولائي لوهران، ففي السنوات القليلة الماضية شهدت مديريته عدة تجاوزات والعديد من الملفات التي تم تفجيرها لاسيما بالمستشفى الجامعي الدكتور بن زرجب ببلاطو، حيث ما زالت التحقيقات متواصلة من قبل الفرقة المالية والاقتصادية التابعة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بخصوص إبرام صفقات مشبوهة ومخالفة القانون في عهد المدير العام السابق الذي أوقفه وزير الصحة السابق عبد المالك بوضياف منذ أشهر، ولم تتوقف التحقيقات عند فصيلة الدرك الوطني بل امتدت إلى تحقيق فتحته مصالح المديرية العامة للمالية التابعة لوزارة المالية، التي شرعت في النبش في عدة ملفات تخص المشاريع المتعلقة بالترميم واقتناء عتاد وأجهزة طبية، مرورا بملف التوظيف الذي شهد مؤخرا فضيحة توظيف 17 إداريا، حيث رفضت مصالح الوظيف العمومي الإجراءات المتبعة في طريقة توظيفهم ورفضت القائمة وطالبت بإلغاء المسابقة لما يشوبها من تجاوزات.

في السياق ذاته، شهدت غالبية المشاريع الصحية التي برمجت ضمن المخطط الخماسي الماضي تأخرا فادحا، وهو ما أثار موجة غضب وسخط من قبل وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حزبلاوي الذي تلقى ملفا أسود بخصوص القضية، وهو ما عجل برحيل مدير الصحة الولائي في أول حركة تغيير، والمثير للتساؤل منح جميع صفقات التجهيز والعتاد والترميم لمقاول واحد يملك شركة تحمل اسم  خ ن ، حيث تربطه علاقة وثيقة وصداقة مع وزير سابق للصحة مكنه بطرق ملتوية حسب ذات المصادر من الظفر بكل الصفقات الثقيلة بوهران، لكن أغلب هذه المشاريع لم تنجز وحتى التي انطلقت أشغال إنجازها عرفت تأخرا فادحا للغاية، وهو ما أثار حفيظة الوالي مولود شريفي عند تفقدها، ناهيك عن رفض مديرية الصحة تطبيق القانون على مالك هذه الشركة وفق ما تنص عليه دفاتر الشروط، حيث تؤكد أنه في حال الإخلال بالدفتر والتأخر في إنجاز المشاريع في آجالها المحددة يتم تغريمه بغرامة مالية قدرها 40 مليار سنتيم، لكن مدير الصحة رفض ذلك وتماطل لحد كتابة هذه السطور في تطبيق ذلك، رغم أن الوالي السابق عبد الغني زعلان قد أمر بتطبيق القانون وتغريم مؤسسة  خ ن  بغرامة أربعين مليارا، ناهيك عن التأخر الذي تشهده ورشات مستشفى الحروق وأشغال مستشفى السرطان المتوقفة تماما.

 أحمد بن عطية

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha