شريط الاخبار
بعد الأفلان والأرندي.. الأفافاس في صلب تهمة التجوال السياسي لعبة الحوت الأزرق القاتلة تستنفر الحكومة مساهل: قرار ترامب حول القدس تعدٍّ غير مسبوق على مقدساتنا 52 بالمئة نسبة امتلاء السدود عبر الوطن انهيار الدينار لا يخدم المنتج ولا المستهلك زطشي وماجر يقودان الجزائر إلى فضيحة مدوية معالجة تأثير الزيادات التي أقرّها قانون المالية لسنة 2018 راوية يؤكد أن الحكومة لن تتراجع عن الزيادات في أسعار الوقود بن غبريت تدعو الأولياء لمراقبة أبنائهم للحد من ظاهرة الحوت الأزرق سناباب تدعو الموظفين للوقوف ضد تهويد القدس ومساندة الفلسطينيين المديرية العامة للأمن الوطني تحقق في وفاة الأطفال بسبب الحوت الأزرق شبح السنة البيضاء يطارد 60 ألف طالب بمدارس عليا إنشاء شركة مختلطة لإنتاج ما بين 10 و20 مليون جرعة لقاح سنويا بن زروقي: لابد من تطبيق الحمض النووي لإثبات مجهولي النسب الجامعة العربية ترفض قرار ترامب بشأن القدس! جنازة الراحل عطايلية تجمع شمل المسؤولين تسجيلات حج 2018 في ديسمبر الجاري الأفافاس يفوز برئاسة المجلس الشعبي الولائي لتيزي وزو لعهدة ثانية مستورد استورد 20 ألف شاحن سامسونغ مقلّد بقيمة 900 مليون مسيرات ووقفات تضامنية مع الفلسطين بجامعات قسنطينة علي حداد يدعو لإنشاء بنك خاص لتمويل المؤسسات الاقتصادية قضايــــــــا «داعـــــــش» تتصـــــــدر القائمـــــــة بعـــــــد طـــــــيّ ملفـــــــات الجماعـــــــات الإرهابيـــــــة الجزائريون ينتفضون نصرة للقدس عبر مختلف الوطن انطلاق أشغال الدورة الرابعة للجنة الحكومية الجزائرية-الفرنسية المشتركة الإفراج عن شروط الاعتماد والمصادقة على الكتب المدرسية وشبه المدرسية جزائريون يطالبون ماكرون بالاعتذار عن الجرائم الاستعمارية وآخرون بـبالفيزا قرابة 400 مليار دج حجم الاستثمارات الفرنسية بالجزائر طمار يكشف عن انطلاق المرحلة الثانية من مشروع تطوير وتزيين العاصمة تعليق التوطين البنكي على المنتجات الموجهة للاستثمار والصفقات العمومية إجراءات أمنية مشددة لتأمين زيارة ماكرون استمرار الاحتجاجات للمطالبة بترقية اللغة الأمازيغية ورفض إقصائها وزارة الصحة تعد بالتكفل بمطالب الأطباء المقيمين ملف الذاكرة بيد بوتفليقة وفرنسا اعترفت بجرائمها في 62 فرنسا لم ولن تعتذر والجزائر مدعوّة للتعامل معها بمنطق الندّ للندّ أستاذ ينتحل صفة طبيب بمصلحة التوليد في مستشفى مصطفى باشا استسلام ثلاثة إرهابيين في أدرار وتمنراست لوكورغراندميزون: فرنسا مطالبة بالاعتراف العلن بجرائمها في الجزائر وزارة السكن تكشف عن معايير تّوجيه مكتتبي عدل2 سيارات سوزوكي جزائرية في الأسواق ماي المقبل منتجات فلاحية جزائرية ستغزو الأسواق الأوروبية العام المقبل

مهماه بوزيان : يجب اعتماد قانون محروقات أكثر جاذبية


  12 أكتوبر 2017 - 12:04   قرئ 601 مرة   0 تعليق   الوطني
مهماه بوزيان : يجب اعتماد قانون محروقات أكثر جاذبية

رحب الخبير في شؤون الطاقة مهماه بوزيان بتوجه الحكومة نحو مراجعة قانون المحروقات مؤكدا أنه "ضروري لأنه يأتي استجابة للتغيرات العميقة الحاصلة بالساحة الطاقوية العالمية"، لكن شريطة أن يكون ّ"تشريعا واضحا ومحددا ومستديما يمنح الجاذبية للشركات الأجنبية ويضمن تقاسم المخاطر والأرباح على السواء". 

وقال مهماه بوزيان، للإذاعة الجزائرية، اليوم الخميس، إن توجه الحكومة لمراجعة قانون المحروقات لسنة 2006 يأتي "استجابة لتغييرات جوهرية وعميقة على المستوى العالمي التي كان من أبرز أثارها الأزمة النفطية العالمية وتغير في المواقع والمراكز بحيث لم يعد الخام الفاعل الأساسي في المنظومة الطاقوية إنما الصناعات البتروكيماوية وبروز تكنولوجيات جديدة".   وأضاف:" وأعتقد أن أكبر تحد لقانون المحروقات هو الجاذبية للشركات والخبرات الأجنبية، وذلك رغم أن الجميع يدرك أن الجزائر تملك جاذبية كبيرة على المستوى الجيولوجي".وأوضح الخبير في شؤون الطاقة أن " العزوف الأجنبي عن الاستثمار في قطاع المحروقات ببلادنا يعود بالأساس إلى مضامين القانون الحالي، لعل أبرزها التعدد في أنظمة الرسوم والجباية النفطية لأن هذا القانون تم إعداده وفق أسعار تجاوزت آنذاك 114 دولار، وحينها لم تكن هناك أي قراءة مستقبلية أو استشراف لما يمكن أن يكون عليه الوضع في حال هبوط أسعار النفط مثلا إلى ما دون 40 دولارا، وهو ما حصل فعلا، وبالتالي أصبحت الشركات الأجنبية العاملة لا تجني فوائد من استثمارها وإنما تستهلك من رؤوس أموالها. لذلك أرى أن التحدي الآن هو الذهاب نحو اعتماد قانون يعطي الجاذبية للاستثمارات الأجنبية ويمنحها ضمانات أكبر على غرار تنويع أنماط الرسوم بموجب تشريع محدد وواضح وطويل الأمد".  وأشار خبير الطاقة إلى أن أحد أبرز نقائص القانون الحالي هي عقود الامتياز التي أضرت بالاستثمار الأجنبي، وبالتالي  بمداخيلنا من النفط، "لكن عندما نتجه إلى تجاوز عقود الامتياز باعتماد تشريع مستديم يتضمن أنماطا جديدة ومحددة في الرسوم والضرائب تعطي هامشا لتحقيق الأرباح والفوائد أي يتم تقاسم المخاطر والأرباح " على حد تعبيره.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha