شريط الاخبار
العدالة تأمر بحبس نجل تبون ووكلاء جمهورية بسبب علاقاتهم المشبوهة مع البوشي حزب جمبلاط يطالب بسحب الجنسية اللبنانية من فريد بجاوي اليوم الأول من البكالوريا يمر بردا وسلاما على الأدبيين والعلميين ملف اغتيال الفنان معطوب الوناس يعود بعد 20 سنة 7 إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست ضغوطات سعودية لإقناع المنتجين الخليجيين بتأييد زيادة الإنتاج عصابة تستورد المخدرات من المغرب وتصدرها إلى تونس وليبيا سوق التأمين يساهم في إنعاش الخزينة العمومية بـ50 بالمائة شمـــــــال إفريقيـــــــا يتحـــــــد لاستضافـــــــة مونديـــــــال 2030 قانون المالية التكميلي يسمح بدعم الميزانية ويعزز النمو الاقتصادي اجتماع أوبك وسط معارضة الجزائر لزيادة الإنتاج ارتفاع قيمة استيراد السلع الاستهلاكية الغذائية وزارة التربية تنشر قائمة الممنوعات˜ على تلاميذ البكالوريا جمركة البضائع قبل تحويلها إلى الموانئ الجافة الضريبة على السيارات المركّبة محليا تقسّم النواب داخل البرلمان الحكومة ترخص للمدير العام بتعيين أعضاء إدارة سوناطراك الحكومة تحدد كيفيات تملّك العقار و صولد لمن يدفع كاش 4391 نزيل بالمؤسسات العقابية يجتاز الباك بن غبريت تتحدى الغشاشين وتتعهد بعدم تسريب مواضيع الباك تنصيب لجنة متعددة القطاعات تتكفل بمعاينة ميدانية للشواطئ الملوثة هكذا سيسدّد المغتربون ثمن شقة أل بي بي˜ نقدا منظفة بمستشفى مصطفى باشا تأوي أمهات عازبات وتحتجز رضيعا بمسكنها الكشف عن الجدول الزمني لقطع الانترنت خلال امتحانات الباك˜ بنك الجزائر يطبع 3585 مليار دينار حتى 31 مارس الماضي مجلس الأمة يناقش مشروع قانون القضاء العسكري أول رحلة للحجاج يوم 26 جوان بوهران الجزائر تنشر 80 ألف جندي على الحدود الجنوبية والشرقية العدالة تعيد فتح ملف نهب العقار الفلاحي مافيا الشواطئ˜ تفرض منطقها وتضرب بتعليمة بدوي عرض الحائط الثروة الغابية تشكل 2 بالمائة من مساحة الجزائر أسعار النفط تتراجع دون 73 دولارا الصيادون مجبرون على الارتباط بشبكة الأنترنيت طيلة فترة الصيد اتخا ذكل التدابير لإطلاق مشروع خط السكة الحديدية عنابة - جبل العنق الهدف هو تعزيز المنظومة القانونية للحقوق والحريات˜ مرسوم رئاسي يحدد حقوق وواجبات المستخدمين المدنيين التابعين لمؤسسات الجيش تنصيب اللجنة الإدارية للتحضير للمؤتمر الفيدرالي بتيزي وزو فرعون تؤكد تجميد خدمة الويفي˜ في الأماكن العمومية لدواع أمنية تنديد بخرق قوانين حزب الأفلان˜ والانفراد في اتخاذ القرارات 10 آلاف جزائري طلبوا اللجوء في الاتحاد الأوروبي خلال2017 تأجيل ملف عاشور عبد الرحمان إلى الدورة الجنائية المقبلة

كل شيء مباح في سبيل مقعد نيابي بالمجالس المحلية

الجزائر تسجّل أسوأ حملة انتخابية منذ التعددية


  13 نوفمبر 2017 - 19:49   قرئ 436 مرة   0 تعليق   الوطني
الجزائر تسجّل  أسوأ  حملة انتخابية منذ التعددية

تحوّلت الحملة الانتخابية لمحليات الـ23 نوفمبر المقبل إلى مسرحية كبيرة، بعدما بات  الخطاب الهزلي  السائد على طول الخطّ، استُغلّت فيها الرموز الوطنية والتقاليد، التي مسحت بها الأرض، في الوقت الذي تحوّلت الهيئة العليا المستقلّة لمراقبة الانتخابات، إلى  شاهد ما شافش حاجة .

حملة تحت عنوان  كلّ شيء مباح ، هكذا يجرى الترويج للمترشحين لانتخابات أعضاء المجالس الشعبية البلدية والولائية، حيث لم يكن مستوى المترشّحين سوى بداية لـ مهزلة  طويلة لن تقفل أبوابها قبل تاريخ 20 من الشهر الجاري، وداس المترشحون بمختلف انتماءاتهم السياسية على كلّ ما هو عرف شعبي أو رمز وطني أو حتى ذاكرة وطنية.

وسجّلت الساحة السياسية الجزائرية، أسوأ حملة انتخابية بشهادة سياسيين وإعلاميين على مرّ التجارب التعددية في البلاد، بعدما انسحبت الرداءة في الخطاب السياسي إلى الفعل ليس السياسي فحسب، وإنّما شملت حتى الأخلاقيات، ولم تبق هناك حرمات ولا مقدّسات إلّا وتمّ الدوس عليها من قبل مترشحين، فئة واسعة منهم لا يتعدّى مستواهم التعليمي المدرسة الابتدائية، استجابوا لنداء، وأيّ نداء، إنه نداء الكرسي والسلطة، الفرصة سانحة بالنسبة لهم لأنّ المسابقة يتمّ اجتيازها دون شرط الشهادة ولا حتى  حسن السلوك ، حيث دُشّنت الحملة الانتخابية، بفضيحة أمنية خطيرة، عندما أوردت مصالح الجيش إلقاءها القبض على مهرّبين اثنين بأقصى الجنوب الوطني، بالتحديد بولاية إليزي، متلبّسين بتهمة التهريب، الأمر عادي بالنّظر لحجم العمليات التي ينفّذها الجيش يوميا، لكن غير العادي عندما يعرف أن المهربين ترشحا للانتخابات المحلية المقبلة، ويمثلان  الحزب الوطني للتضامن والتنمية. 

حرب  الأديولوجيات  بين الاشتراكيين والليبراليين

انسحب الصراع السياسي الدائر عبر العالم، والذي وصل إلى الجزائر، بين الاشتراكيين والليبيراليين، على خطابات زعماء الأحزاب السياسية، بعدما وجد الاشتراكيون أنفسهم في زاوية محصورين، بتغيير النمط الاقتصادي للجزائر، وتوجهه نحو الليبيرالية، هذا التوجه الذي ينظر إليه المواطن على أنه يحمي طبقة البورجوازيين الأغنياء على حساب الفقراء والطبقة المتوسّطة، ومن بينها غلاء الأسعار وتدني القدرة الشرائية. هذا التصور الشعبي، استغلّته الأحزاب الاشتراكية من أجل  مسح الذنوب ، وتأكيدها للشعب بأنها ليست متورّطة في الزيادات ولا تدهور قدرته الشرائية، بعدما وصفت تلك الليبيرالية بـ قاطعة أرزاق الشعب . 

صور  نعيمة  بدلا عن النجمة والهلال في الراية الوطنية

وضعت رئيسة حزب العدل والبيان، نعيمة صالحي، صورتها وسط العلم الوطني عوض النجمة والهلال، في انتهاك فاضح لهذا الرمز الوطني، يأتي ذلك بعد السقطة التي سجلها حزب التحالف الوطني الجمهوري، لرئيسه الوزير الأسبق بلقاسم ساحلي، في تشريعات ماي الماضي، بعدما حوّل صورة العلم إلى غلاف للطاولات.

حكيمة. ذ

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha