شريط الاخبار
بعد الأفلان والأرندي.. الأفافاس في صلب تهمة التجوال السياسي لعبة الحوت الأزرق القاتلة تستنفر الحكومة مساهل: قرار ترامب حول القدس تعدٍّ غير مسبوق على مقدساتنا 52 بالمئة نسبة امتلاء السدود عبر الوطن انهيار الدينار لا يخدم المنتج ولا المستهلك زطشي وماجر يقودان الجزائر إلى فضيحة مدوية معالجة تأثير الزيادات التي أقرّها قانون المالية لسنة 2018 راوية يؤكد أن الحكومة لن تتراجع عن الزيادات في أسعار الوقود بن غبريت تدعو الأولياء لمراقبة أبنائهم للحد من ظاهرة الحوت الأزرق سناباب تدعو الموظفين للوقوف ضد تهويد القدس ومساندة الفلسطينيين المديرية العامة للأمن الوطني تحقق في وفاة الأطفال بسبب الحوت الأزرق شبح السنة البيضاء يطارد 60 ألف طالب بمدارس عليا إنشاء شركة مختلطة لإنتاج ما بين 10 و20 مليون جرعة لقاح سنويا بن زروقي: لابد من تطبيق الحمض النووي لإثبات مجهولي النسب الجامعة العربية ترفض قرار ترامب بشأن القدس! جنازة الراحل عطايلية تجمع شمل المسؤولين تسجيلات حج 2018 في ديسمبر الجاري الأفافاس يفوز برئاسة المجلس الشعبي الولائي لتيزي وزو لعهدة ثانية مستورد استورد 20 ألف شاحن سامسونغ مقلّد بقيمة 900 مليون مسيرات ووقفات تضامنية مع الفلسطين بجامعات قسنطينة علي حداد يدعو لإنشاء بنك خاص لتمويل المؤسسات الاقتصادية قضايــــــــا «داعـــــــش» تتصـــــــدر القائمـــــــة بعـــــــد طـــــــيّ ملفـــــــات الجماعـــــــات الإرهابيـــــــة الجزائريون ينتفضون نصرة للقدس عبر مختلف الوطن انطلاق أشغال الدورة الرابعة للجنة الحكومية الجزائرية-الفرنسية المشتركة الإفراج عن شروط الاعتماد والمصادقة على الكتب المدرسية وشبه المدرسية جزائريون يطالبون ماكرون بالاعتذار عن الجرائم الاستعمارية وآخرون بـبالفيزا قرابة 400 مليار دج حجم الاستثمارات الفرنسية بالجزائر طمار يكشف عن انطلاق المرحلة الثانية من مشروع تطوير وتزيين العاصمة تعليق التوطين البنكي على المنتجات الموجهة للاستثمار والصفقات العمومية إجراءات أمنية مشددة لتأمين زيارة ماكرون استمرار الاحتجاجات للمطالبة بترقية اللغة الأمازيغية ورفض إقصائها وزارة الصحة تعد بالتكفل بمطالب الأطباء المقيمين ملف الذاكرة بيد بوتفليقة وفرنسا اعترفت بجرائمها في 62 فرنسا لم ولن تعتذر والجزائر مدعوّة للتعامل معها بمنطق الندّ للندّ أستاذ ينتحل صفة طبيب بمصلحة التوليد في مستشفى مصطفى باشا استسلام ثلاثة إرهابيين في أدرار وتمنراست لوكورغراندميزون: فرنسا مطالبة بالاعتراف العلن بجرائمها في الجزائر وزارة السكن تكشف عن معايير تّوجيه مكتتبي عدل2 سيارات سوزوكي جزائرية في الأسواق ماي المقبل منتجات فلاحية جزائرية ستغزو الأسواق الأوروبية العام المقبل

كل شيء مباح في سبيل مقعد نيابي بالمجالس المحلية

الجزائر تسجّل أسوأ حملة انتخابية منذ التعددية


  13 نوفمبر 2017 - 19:49   قرئ 271 مرة   0 تعليق   الوطني
الجزائر تسجّل  أسوأ  حملة انتخابية منذ التعددية

تحوّلت الحملة الانتخابية لمحليات الـ23 نوفمبر المقبل إلى مسرحية كبيرة، بعدما بات  الخطاب الهزلي  السائد على طول الخطّ، استُغلّت فيها الرموز الوطنية والتقاليد، التي مسحت بها الأرض، في الوقت الذي تحوّلت الهيئة العليا المستقلّة لمراقبة الانتخابات، إلى  شاهد ما شافش حاجة .

حملة تحت عنوان  كلّ شيء مباح ، هكذا يجرى الترويج للمترشحين لانتخابات أعضاء المجالس الشعبية البلدية والولائية، حيث لم يكن مستوى المترشّحين سوى بداية لـ مهزلة  طويلة لن تقفل أبوابها قبل تاريخ 20 من الشهر الجاري، وداس المترشحون بمختلف انتماءاتهم السياسية على كلّ ما هو عرف شعبي أو رمز وطني أو حتى ذاكرة وطنية.

وسجّلت الساحة السياسية الجزائرية، أسوأ حملة انتخابية بشهادة سياسيين وإعلاميين على مرّ التجارب التعددية في البلاد، بعدما انسحبت الرداءة في الخطاب السياسي إلى الفعل ليس السياسي فحسب، وإنّما شملت حتى الأخلاقيات، ولم تبق هناك حرمات ولا مقدّسات إلّا وتمّ الدوس عليها من قبل مترشحين، فئة واسعة منهم لا يتعدّى مستواهم التعليمي المدرسة الابتدائية، استجابوا لنداء، وأيّ نداء، إنه نداء الكرسي والسلطة، الفرصة سانحة بالنسبة لهم لأنّ المسابقة يتمّ اجتيازها دون شرط الشهادة ولا حتى  حسن السلوك ، حيث دُشّنت الحملة الانتخابية، بفضيحة أمنية خطيرة، عندما أوردت مصالح الجيش إلقاءها القبض على مهرّبين اثنين بأقصى الجنوب الوطني، بالتحديد بولاية إليزي، متلبّسين بتهمة التهريب، الأمر عادي بالنّظر لحجم العمليات التي ينفّذها الجيش يوميا، لكن غير العادي عندما يعرف أن المهربين ترشحا للانتخابات المحلية المقبلة، ويمثلان  الحزب الوطني للتضامن والتنمية. 

حرب  الأديولوجيات  بين الاشتراكيين والليبراليين

انسحب الصراع السياسي الدائر عبر العالم، والذي وصل إلى الجزائر، بين الاشتراكيين والليبيراليين، على خطابات زعماء الأحزاب السياسية، بعدما وجد الاشتراكيون أنفسهم في زاوية محصورين، بتغيير النمط الاقتصادي للجزائر، وتوجهه نحو الليبيرالية، هذا التوجه الذي ينظر إليه المواطن على أنه يحمي طبقة البورجوازيين الأغنياء على حساب الفقراء والطبقة المتوسّطة، ومن بينها غلاء الأسعار وتدني القدرة الشرائية. هذا التصور الشعبي، استغلّته الأحزاب الاشتراكية من أجل  مسح الذنوب ، وتأكيدها للشعب بأنها ليست متورّطة في الزيادات ولا تدهور قدرته الشرائية، بعدما وصفت تلك الليبيرالية بـ قاطعة أرزاق الشعب . 

صور  نعيمة  بدلا عن النجمة والهلال في الراية الوطنية

وضعت رئيسة حزب العدل والبيان، نعيمة صالحي، صورتها وسط العلم الوطني عوض النجمة والهلال، في انتهاك فاضح لهذا الرمز الوطني، يأتي ذلك بعد السقطة التي سجلها حزب التحالف الوطني الجمهوري، لرئيسه الوزير الأسبق بلقاسم ساحلي، في تشريعات ماي الماضي، بعدما حوّل صورة العلم إلى غلاف للطاولات.

حكيمة. ذ

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha