شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

كل شيء مباح في سبيل مقعد نيابي بالمجالس المحلية

الجزائر تسجّل أسوأ حملة انتخابية منذ التعددية


  13 نوفمبر 2017 - 19:49   قرئ 487 مرة   0 تعليق   الوطني
الجزائر تسجّل  أسوأ  حملة انتخابية منذ التعددية

تحوّلت الحملة الانتخابية لمحليات الـ23 نوفمبر المقبل إلى مسرحية كبيرة، بعدما بات  الخطاب الهزلي  السائد على طول الخطّ، استُغلّت فيها الرموز الوطنية والتقاليد، التي مسحت بها الأرض، في الوقت الذي تحوّلت الهيئة العليا المستقلّة لمراقبة الانتخابات، إلى  شاهد ما شافش حاجة .

حملة تحت عنوان  كلّ شيء مباح ، هكذا يجرى الترويج للمترشحين لانتخابات أعضاء المجالس الشعبية البلدية والولائية، حيث لم يكن مستوى المترشّحين سوى بداية لـ مهزلة  طويلة لن تقفل أبوابها قبل تاريخ 20 من الشهر الجاري، وداس المترشحون بمختلف انتماءاتهم السياسية على كلّ ما هو عرف شعبي أو رمز وطني أو حتى ذاكرة وطنية.

وسجّلت الساحة السياسية الجزائرية، أسوأ حملة انتخابية بشهادة سياسيين وإعلاميين على مرّ التجارب التعددية في البلاد، بعدما انسحبت الرداءة في الخطاب السياسي إلى الفعل ليس السياسي فحسب، وإنّما شملت حتى الأخلاقيات، ولم تبق هناك حرمات ولا مقدّسات إلّا وتمّ الدوس عليها من قبل مترشحين، فئة واسعة منهم لا يتعدّى مستواهم التعليمي المدرسة الابتدائية، استجابوا لنداء، وأيّ نداء، إنه نداء الكرسي والسلطة، الفرصة سانحة بالنسبة لهم لأنّ المسابقة يتمّ اجتيازها دون شرط الشهادة ولا حتى  حسن السلوك ، حيث دُشّنت الحملة الانتخابية، بفضيحة أمنية خطيرة، عندما أوردت مصالح الجيش إلقاءها القبض على مهرّبين اثنين بأقصى الجنوب الوطني، بالتحديد بولاية إليزي، متلبّسين بتهمة التهريب، الأمر عادي بالنّظر لحجم العمليات التي ينفّذها الجيش يوميا، لكن غير العادي عندما يعرف أن المهربين ترشحا للانتخابات المحلية المقبلة، ويمثلان  الحزب الوطني للتضامن والتنمية. 

حرب  الأديولوجيات  بين الاشتراكيين والليبراليين

انسحب الصراع السياسي الدائر عبر العالم، والذي وصل إلى الجزائر، بين الاشتراكيين والليبيراليين، على خطابات زعماء الأحزاب السياسية، بعدما وجد الاشتراكيون أنفسهم في زاوية محصورين، بتغيير النمط الاقتصادي للجزائر، وتوجهه نحو الليبيرالية، هذا التوجه الذي ينظر إليه المواطن على أنه يحمي طبقة البورجوازيين الأغنياء على حساب الفقراء والطبقة المتوسّطة، ومن بينها غلاء الأسعار وتدني القدرة الشرائية. هذا التصور الشعبي، استغلّته الأحزاب الاشتراكية من أجل  مسح الذنوب ، وتأكيدها للشعب بأنها ليست متورّطة في الزيادات ولا تدهور قدرته الشرائية، بعدما وصفت تلك الليبيرالية بـ قاطعة أرزاق الشعب . 

صور  نعيمة  بدلا عن النجمة والهلال في الراية الوطنية

وضعت رئيسة حزب العدل والبيان، نعيمة صالحي، صورتها وسط العلم الوطني عوض النجمة والهلال، في انتهاك فاضح لهذا الرمز الوطني، يأتي ذلك بعد السقطة التي سجلها حزب التحالف الوطني الجمهوري، لرئيسه الوزير الأسبق بلقاسم ساحلي، في تشريعات ماي الماضي، بعدما حوّل صورة العلم إلى غلاف للطاولات.

حكيمة. ذ

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha