شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

التحالفات تفرز مجالس ولائية غير منسجمة سياسيا

حرب ضروس بين حزبي الأغلبية وشهر عسل بين الأفلان وحمس


  04 ديسمبر 2017 - 20:10   قرئ 495 مرة   0 تعليق   الوطني
حرب ضروس بين حزبي الأغلبية وشهر عسل بين الأفلان وحمس

فاروق طيفور لـبالمحور :  لم نجعل فيتو ضدّ التحالف مع أيّ حزب 

أبانت التحالفات الجارية لانتخاب رؤساء المجالس الشعبية الولائية، عن اتّساع رقعة الهوة، بين قيادات الأحزاب وبين قواعدها، بعدما شهدت العملية تحالفات بين أحزاب من الموالاة وأخرى من المعارضة الراديكالية، في وقت شهد فيه الحزبان المتصدّران الخارطة السياسية الأفلان والأرندي، نفورا بين منتخبيهما بسبب حدّة التنافس من أجل الفوز برئاسة  البرلمانات الولائية .

 

بالرّغم من أنّ صلاحياتها لا تعدو أن تكون مجرّد مجالس استشارية مقارنة بصلاحيات المجالس الشعبية البلدية، إلا أن مرحلة التحالفات من أجل انتخاب رؤساء المجالس الشعبية الولائية، أظهرت تنافسا شرسا بين الحزبين الغريمين، الأفلان والأرندي، جعل منتخبي التشكيلتين يتحالفان مع أحزاب معارضة من أجل اختطاف منصب رئيس المجلس.

وأفرزت العملية تحالفات غير منسجمة سياسيا، لا سيما وأنّها تمّت بين أحزاب متباينة التموقع في الخارطة السياسية العامّة للبلاد، حيث أنّ الأرندي بالرغم من أنه ابن الأفلان  بالتبني ، وحليفه  الرئاسي  لم يتحالف معه، في المجالس الولائية إلا نادرا جدا، بل تحول التنافس بين الحزبين إلى حرب ضروس دفعت الحزب العتيد إلى البحث عن  ناقمين  على الحكومة التي يقودها الأمين العام للأرندي، من أجل التحالف معهم وتحالف مع حركة توجد في المعارضة، وحصل ذلك عبر عدد كبير من المجالس، ويتعلّق الأمر بحركة مجتمع السلم، التي طعنت حتى في نزاهة الانتخابات، واتّهمت الإدارة بالتزوير لصالح الأفلان.

وقال المكلف بالعلاقات السياسية في حركة مجتمع السلم، فاروق طيفور، لـ المحور اليومي ، إنّه من الناحية المركزية ترى الحركة أنّه ينبغي بأيّ حال من الأحوال المساهمة في تسيير الشأن المحلّي للمواطنين، لافتا إلى أنّ تلك التحالفات ليست وطنية وإنما محلية ولم تجعل الحركة  فيتو  ضدّ أيّ حزب سياسي كما لم تفرض التحالف مع أيّ حزب، موضّحا أن الحركة تحالفت مع عدة أحزاب سياسية على غرار جبهة المستقبل، جبهة التحرير الوطني والتجمّع الوطني الديمقراطي. وأضاف محدُّثنا أنّ  حمس  مازالت على موقفها من حيث التشكيك في نزاهة الانتخابات ولكنّها ترى أمرا واقعا يجب التعاطي معه، ويتمّ عن طريق ثلاثة قواعد: التحالف وسيلة عمل سياسي محلي، ضمان استقرار المؤسسات المحلّية والمساهمة في متابعة الشأن المحلي بما يخدم مصالح المواطن.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha