شريط الاخبار
شنقريحة يشيد بتضحيات الجزائريات لانتزاع الحرية والتصدي للإرهاب أداء الجزائريين للعمرة خلال رمضان القادم مستبعد وزارة الصناعة الصيدلانية تعتمد دولا مرجعية لمقاربة أسعار الأدوية بن بوزيد يأمر بحل النزاعات القانونية مع الشريك الاجتماعي بالحوار 7 قتلى وثلاثة مفقودين في فيضانات وادي مكناسة بالشلف 758 «حراڤ» جزائري يصلون السواحل الإسبانية منذ بداية 2021 نحو إقامة صلاة تراويح مخففة دون نساء وأطفال خلال رمضان مجلـس الـوزراء يصــادق علــى القانــون العضــوي المتعلــق بنظــام الانتخابـــات المخابر والعيادات الخاصة تسجّل تراجع عدد كشوف «بي سي آر» تبون يعيد تنظيم معهد الدراسات العليا في الأمن الوطني ويلحقه برئاسة الجمهورية الحكومة تحاصر السماسرة لمنع استغلال القدرة الشرائية قبل رمضان العميد يبعث حظوظه في بلوغ ربع نهائي «الشامبينز ليغ» المشرقات في عيدهن 60 ألف مترشح في الماستر والليسانس استوفوا الشروط والنتائج نهاية مارس الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا

غاندي الجزائر . . صاحب الخرجات الغريبة من باريس إلى الجلفة

نكّاز ظاهرة سياسية وقصّة دراماتيكية و كوميدية


  28 نوفمبر 2014 - 21:04   قرئ 1735 مرة   0 تعليق   تحقيقات

يواصل رشيد نكّاز، منذ نحو سنة، صناعة الحدث بخرجاته الغريبة، ويبقى يسرق أضواء النجومية في عالم  الفايسبوك ، الذي يحفل بالتّعليقات الساخرة على مغامراته، التّي لا تنتّهي،
 بل سحب بساط الشّعبية من مقولات النّازي هتلر.

فما قصّة الملياردير نكّاز مع الدراما والكوميديا من باريس إلى الجلفة؟
هو الملياردير الفرنسي الذّي كان لا يعرف عن الجزائر سوى أنّ أصول والدته تنحدر من بجاية، تخلى عن جنسيته الفرنسية وهنا اقتّحم عالم السياسة في ظاهرة لم يعتّرف له أهل السياسة بالممارسة، وهو العلماني الذّي تحوّل إلى صديق المنقبات بفرنسا وبلجيكا، فتفجّرت ظاهرة نكّاز الاستعراضي. فماذا أخرج صاحبنا هذا من سيناريوهات؟

تعرضت للسرقة، اللّصوص هم السبّب، هي تبريرات نكّاز تتقاطع عند ترشحه لاستحقاقين انتخابيين في فرنسا والجزائر، السيناريو الأوّل كان بادّعائه أنّ اللّصوص هربوا بحاسوبه لهذا لم يستطع المنافسة في التشريعيات الفرنسية في 2007، وهي الحجّة نفسها التّي برّر بها إخفاقه في جمع التّوقيعات للتّرشح للرّئاسيات في الجزائر، عندما ادّعى أنّ اللّصوص فرّوا بسيارته المحمّلة بالاستمارات، أين أعلن فشله في تقديم ملف ترشيحه كاملا؛ مما ترتب عنه خروجه من سباق الرئاسة، بسبب اختفاء السيارة التّي كان يقودها شقيقه قبل لحظات عن انتهاء مهلة تقديم الملفات، وعجز عن جمع توقيعات بديلة في الساعة الإضافية التي منحها إياه المجلس الدستوري.

أسّس جمعية  لا تمسّ دستوري  وأنشأ صندوق  الدفاع عن العلمانية والحرية  بقيمة مليون أورو، والهدّف منها دفع الغرامات بدل النساء لارتدائهن البرقع في الأماكن العامة، ودفع جميع الغرامات المتوجبة على النساء لارتدائهن البرقع في فرنسا وبلجيكا، وكان يفتّخر بالقوّل إن الشرطة باتّت تتردّد في تغريم المنقبات لأنها تدرك أنه سيدفع الغرامة.
و يذكر أنّ نكّاز الذّي يرفض، اليوم، تأسيس حزب سياسي أسس رفقة زميليه، أحدهما فرنسي وأخرى مهاجرة نادٍ للمرّشحين تحت اسم  هيا فرنسا ، يدعو لتسجيل كافة المواطنين، بشكل آلي، على اللوائح الانتخابية، وخاض الانتخابات التشريعية الفرنسية في سنة 2007 تحت لواء حزب يحمل اسمه، ليغيّر بعد ذلك تسمية الحزب إلى  التجمع الاجتماعي الديمقراطي .
ح. فاطمة