شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

فيما تبقى الزوجة المخدوعة تعاني الأمرّين لتربية أطفالها دون نفقة

مغتربون يتزوّجون من «بنت البلاد» إرضاءً لأهاليهم ويسافرون دون رجعة


  27 نوفمبر 2014 - 17:48   قرئ 3181 مرة   0 تعليق   تحقيقات
مغتربون يتزوّجون من «بنت البلاد» إرضاءً لأهاليهم ويسافرون دون رجعة

محامون أكّدوا أن:«القانون الجزائري صارم في قضايا النفقة»

  يفضّل الكثير من الجزائريّين المغتربين بعد سنوات يقضونها  بالمهجر الزواج من  «بنت البلاد» لتكوين أسرة ذات أصول جزائرية، في حين يلجأ البعض منهم إلى ذلك إرضاءً لأهاليهم، فيختارون نساءً ساذجات ماكثات بالبيت من دون مستوى تعليمي، ويوهموهنّ بالعيش في جنة ببلاد المهجر ويغادرون بعد عقد قرانهم بحجة تسوية وثائقهن بالخارج من دون رجعة، ونساء  أخريات تزوجّن بمغتربين فوجدن أنفسهنّ خادمات بمنازل أهاليهم.إنّه واقع مرير تعيشه كثير من الجزائريات اللّواتي قادهنّ النصيب للاقتران مع عرسان مقيمين خارج الجزائر، لتحقيق أحلام وهمية لا وجود لها ووجدن أنفسهنّ مطلّقات، أو معلّقات لا متزوّجات ولا مطلقات يقاسين مرارة الحياة رفقة أطفالهن وكآخر حل للمشكل يتوجّهن إلى العدالة بعد رحلة بحث طويلة من دون جدوى طالبة الخلع، والبعض منهنّ حاربن من أجل الحفاظ على أسرهنّ رافضات فكرة الطلاق التي تبقى بوصمة عار عليهن في مجتمع لا يرحم.

بحثا عن زوجها المغترب الذي هجرها

مغتربة تستغلّ سذاجة جارتها وتسلّمها جواز سفر صديقتها للسفر به

وقضيّتنا لهذا الأسبوع قصة سيدة من العاصمة تبلغ من العمر 27 سنة تقدّم لخطبتها مغترب بفرنسا بعدما تعرّفت عليه عن طريق أهله الذين أجبروه على الزواج من بنت «البلاد»، ومن أجل إرضاء والديه تزوّج من الشابة التي وفّر لها مسكنا وبقي معها فترة من الزمن ثم غادر بحجة تسوية وثائقها بفرنسا كي تسافر للعيش معه هناك،

ومرّت سنوات وهو يزورها شهرا كل عام ثم يسافر وأنجبت منه ثلاثة أطفال وفي آخر مرة سافر، موهما إياها أنه سيوفّر المال من أجل العودة إلى الوطن والاستقرار به نهائيا، لكنه لم يعد وانقطعت أخباره، وبقيت هي في حيرة تتخبط في مشاكل كبيرة دون معيل لها، خاصة وإنها من دون مستوى تعليمي وماكثة بالبيت لا تعي ما يحيط بها، فبعد رحلة بحث طويلة استنجدت بجارتها وهي سيدة مغتربة بفرنسا وطلبت مساعدتها بإلحاح، وذلك بالتنقّل إلى فرنسا للبحث عن زوجها، لكن هذه الأخيرة استغلّت سذاجتها، وسلّمتها جواز سفر صديقتها وهي جزائرية متزوّجة من رعية مصري وأعلمتها أنّها بإمكانها استعماله للسفر إلى فرنسا ولن يكشف أمرها، وطلبت منها تسليمها مبلغ 15 مليون سنتيم قيمة التذاكر، وهو ما قامت به هذه الأخيرة، وبتاريخ سفرها حملت أطفالها الثلاث بكل سذاجة واتّجهت إلى مطار هواري بومدين وبعدما سلّمت وثائقها للمراقبة اتّضح لمصالح الجمارك الفرق الموجود بينها وبين الصورة الموجودة على جواز السفر، ما استدعى توقيفها من قبل شرطة الحدود الذين اقتادوها إلى مركز الشرطة واستجوبوها، ومن ثمّ قدّموها أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش، أين اعترفت بكل ما وقع لها لتصبح بذلك متابعة قضائيا بتهمة استعمال جواز سفر الغير، ومثلت أمام محكمة الحراش لمواجهة التهمة المنسوبة إليها والتي استغربت لها قاضية الجلسة التي تساءلت عن طريقة تفكير هذه السيدة وفي أي عصر هي، لتجيبها بأنها ماكثة بالبيت ولا تعرف ما يجري حولها، وأنه لم يسبق لها وأن سافرت، وبتصرّفها هذا هي تحاول الحفاظ على زوجها وأسرتها من التفكّك، كونها تخاف أن لا يعود زوجها نهائيا، مثل ما حصل مع نساء كثيرات تزوّجن من مغتربين وتركوهنّ خادمات بمنازل أهاليهم من دون نفقة، ولوضع حل لمشاكلهم يلجأن إلى العدالة من أجل طلب الطلاق، لأنّ كثيرا من المغتربين لا يعودون إلى أرض الوطن، أما آخرون فيتمسّكون بزوجاتهم طمعا في الأموال التي سينالونها إذا ما قرّرت الزوجة اللجوء إلى الخلع.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha