شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

الأخصائي النفساني رابح سيساني لـ المحور اليومي :

تكتّم وصمت ضحايا زنا المحارم يجعلهم فريسة سهلة للجاني


  27 فيفري 2015 - 21:01   قرئ 2152 مرة   0 تعليق   تحقيقات
تكتّم وصمت ضحايا زنا المحارم يجعلهم فريسة سهلة للجاني

 أصبحت ظاهرة زنا المحارم تتفاقم بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة في المجتمع الجزائري والعربي أيضا. وهذه الظاهرة أصبحت خطيرة ولا يمكن السكوت عنها، لما ينتج عنها من تمزق للأسرة وتشتتها وانحلال للقيم الأخلاقية بالمجتمع. كشف الأخصائي النفساني أنّ هذا السلوك محرّم شرعًا وقانونًا، كما أن جميع الديانات حرمت مثل هذه التصرفات، كونها تؤدي إلى الانحراف عن المبدأ العام، ناهيك عن الأضرار الكبيرة التي تلحق بالضحية سواء كان ذكرا أم أنثى، ،حيث قال  رابح سيساني  إن الضحية تصبح تعاني من إحباط شديد، خاصة بعد تحول تلك الصورة الإيجابية التي كانت تراها في أفراد أسرتها إلى صورة سلبية، مما يجعلها تفقد الشعور بالأسرة والخوف الشديد وكذا كرهها للجو العائلي وبالتالي التفكير في الهروب من البيت، حتى يتسنى لها التخفيف من تلك الضغوطات المحيطة بها والبحث عن البديل، ويضيف المتحدث ذاته أن التكتم على مثل هذا الفعل أو الهروب من المشكل ليس بحل، لأن الأمر سيصبح معقّدا أكثر فأكثر، أين تصبح الفتاة الضحية فريسة لكل من حولها، وتتحول سلوكتها وتنحرف وتلجأ ربما إلى عالم الإجرام، وعليه يضيف سيساني أنّ الضحية يجب عليها أن تبلّغ مباشرة عن مرتكب الجريمة لدى مصالح الأمن أو البحث عن أفضل الحلول دون اللّجوء إلى الشارع. وقد أكّد الأخصائي النفساني رابح سيساني أن العوامل التي أدت إلى تفاقم زنا المحارم يعود إلى تغيّرات نفسية لمرتكب الجرم، مما يدل على أن هذا الأخير يعاني من اضطرابات نفسية ولم يشبع رغبته وحاجته خاصة ما يحدث لدى بعض الأزواج، وبالتالي يلجأ إلى الحلول السهلة، فطبيعة الأسرة مرتبط بعدة متغيّرات اجتماعية وأخلاقية وحتى اقتصادية، فالجانب الاجتماعي والأخلاقي في نمط بعض الأسر يكون هشًا، سببه صراع داخلي موجود داخل هذه الأسرة ولا يستطيع البوح به وبعواطفه تجاهها، وبالتالي يلجأ هذا الشخص إلى أبنائه أو شقيقاته أو أحد أقربائه، ناهيك عن غياب التربية الصحيحة والتنشئة من داخل الأسرة وانتشار الفقر ونقص الوازع الديني والرقابة من الأسرة والمدرسة وكذا أزمة السكن التي يعاني منها اليوم الكثير من العائلات الجزائرية، ممّا يجعل العديد من الفتيات يلجأن إلى الهروب من البيت. ولتفادي مثل هذه الظاهرة يضيف سيساني أنه لابد من توافق بين الزوج والزوجة وتلبية رغبات كل طرف لغيره، وكذا التنشئة الاجتماعية الكاملة، وتخصيص مكان نوم لكل واحد من الأبناء، سواء البنت أم الابن خاصة في سن المراهقة، لأن ظاهرة زنا المحارم قديمة وليس بالأمر الجديد ـ يقول محدثنا ـ، ولهذا أمرنا الله تعالى في إحدى آياته بالتفرقة بين الأبناء في المضاجع لقوله تعالى: وفرّقوا بينهم في المضاجع ، وتكوين الأبناء في إطار صحيح وسليم من خلال التربية الحسنة والتنشئة وغرس الوازع الديني وتوعيتهم منذ الصغر حتى لا يقعوا في الخطأ، وحتى يدرك الطفل أنه لا يمكنه ممارسة مثل هذه الأفعال.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha