شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

الأخصائي النفساني رابح سيساني لـ المحور اليومي :

تكتّم وصمت ضحايا زنا المحارم يجعلهم فريسة سهلة للجاني


  27 فيفري 2015 - 21:01   قرئ 2091 مرة   0 تعليق   تحقيقات
تكتّم وصمت ضحايا زنا المحارم يجعلهم فريسة سهلة للجاني

 أصبحت ظاهرة زنا المحارم تتفاقم بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة في المجتمع الجزائري والعربي أيضا. وهذه الظاهرة أصبحت خطيرة ولا يمكن السكوت عنها، لما ينتج عنها من تمزق للأسرة وتشتتها وانحلال للقيم الأخلاقية بالمجتمع. كشف الأخصائي النفساني أنّ هذا السلوك محرّم شرعًا وقانونًا، كما أن جميع الديانات حرمت مثل هذه التصرفات، كونها تؤدي إلى الانحراف عن المبدأ العام، ناهيك عن الأضرار الكبيرة التي تلحق بالضحية سواء كان ذكرا أم أنثى، ،حيث قال  رابح سيساني  إن الضحية تصبح تعاني من إحباط شديد، خاصة بعد تحول تلك الصورة الإيجابية التي كانت تراها في أفراد أسرتها إلى صورة سلبية، مما يجعلها تفقد الشعور بالأسرة والخوف الشديد وكذا كرهها للجو العائلي وبالتالي التفكير في الهروب من البيت، حتى يتسنى لها التخفيف من تلك الضغوطات المحيطة بها والبحث عن البديل، ويضيف المتحدث ذاته أن التكتم على مثل هذا الفعل أو الهروب من المشكل ليس بحل، لأن الأمر سيصبح معقّدا أكثر فأكثر، أين تصبح الفتاة الضحية فريسة لكل من حولها، وتتحول سلوكتها وتنحرف وتلجأ ربما إلى عالم الإجرام، وعليه يضيف سيساني أنّ الضحية يجب عليها أن تبلّغ مباشرة عن مرتكب الجريمة لدى مصالح الأمن أو البحث عن أفضل الحلول دون اللّجوء إلى الشارع. وقد أكّد الأخصائي النفساني رابح سيساني أن العوامل التي أدت إلى تفاقم زنا المحارم يعود إلى تغيّرات نفسية لمرتكب الجرم، مما يدل على أن هذا الأخير يعاني من اضطرابات نفسية ولم يشبع رغبته وحاجته خاصة ما يحدث لدى بعض الأزواج، وبالتالي يلجأ إلى الحلول السهلة، فطبيعة الأسرة مرتبط بعدة متغيّرات اجتماعية وأخلاقية وحتى اقتصادية، فالجانب الاجتماعي والأخلاقي في نمط بعض الأسر يكون هشًا، سببه صراع داخلي موجود داخل هذه الأسرة ولا يستطيع البوح به وبعواطفه تجاهها، وبالتالي يلجأ هذا الشخص إلى أبنائه أو شقيقاته أو أحد أقربائه، ناهيك عن غياب التربية الصحيحة والتنشئة من داخل الأسرة وانتشار الفقر ونقص الوازع الديني والرقابة من الأسرة والمدرسة وكذا أزمة السكن التي يعاني منها اليوم الكثير من العائلات الجزائرية، ممّا يجعل العديد من الفتيات يلجأن إلى الهروب من البيت. ولتفادي مثل هذه الظاهرة يضيف سيساني أنه لابد من توافق بين الزوج والزوجة وتلبية رغبات كل طرف لغيره، وكذا التنشئة الاجتماعية الكاملة، وتخصيص مكان نوم لكل واحد من الأبناء، سواء البنت أم الابن خاصة في سن المراهقة، لأن ظاهرة زنا المحارم قديمة وليس بالأمر الجديد ـ يقول محدثنا ـ، ولهذا أمرنا الله تعالى في إحدى آياته بالتفرقة بين الأبناء في المضاجع لقوله تعالى: وفرّقوا بينهم في المضاجع ، وتكوين الأبناء في إطار صحيح وسليم من خلال التربية الحسنة والتنشئة وغرس الوازع الديني وتوعيتهم منذ الصغر حتى لا يقعوا في الخطأ، وحتى يدرك الطفل أنه لا يمكنه ممارسة مثل هذه الأفعال.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha