شريط الاخبار
الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية

الأخصائي النفساني رابح سيساني لـ المحور اليومي :

تكتّم وصمت ضحايا زنا المحارم يجعلهم فريسة سهلة للجاني


  27 فيفري 2015 - 21:01   قرئ 2225 مرة   0 تعليق   تحقيقات
تكتّم وصمت ضحايا زنا المحارم يجعلهم فريسة سهلة للجاني

 أصبحت ظاهرة زنا المحارم تتفاقم بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة في المجتمع الجزائري والعربي أيضا. وهذه الظاهرة أصبحت خطيرة ولا يمكن السكوت عنها، لما ينتج عنها من تمزق للأسرة وتشتتها وانحلال للقيم الأخلاقية بالمجتمع. كشف الأخصائي النفساني أنّ هذا السلوك محرّم شرعًا وقانونًا، كما أن جميع الديانات حرمت مثل هذه التصرفات، كونها تؤدي إلى الانحراف عن المبدأ العام، ناهيك عن الأضرار الكبيرة التي تلحق بالضحية سواء كان ذكرا أم أنثى، ،حيث قال  رابح سيساني  إن الضحية تصبح تعاني من إحباط شديد، خاصة بعد تحول تلك الصورة الإيجابية التي كانت تراها في أفراد أسرتها إلى صورة سلبية، مما يجعلها تفقد الشعور بالأسرة والخوف الشديد وكذا كرهها للجو العائلي وبالتالي التفكير في الهروب من البيت، حتى يتسنى لها التخفيف من تلك الضغوطات المحيطة بها والبحث عن البديل، ويضيف المتحدث ذاته أن التكتم على مثل هذا الفعل أو الهروب من المشكل ليس بحل، لأن الأمر سيصبح معقّدا أكثر فأكثر، أين تصبح الفتاة الضحية فريسة لكل من حولها، وتتحول سلوكتها وتنحرف وتلجأ ربما إلى عالم الإجرام، وعليه يضيف سيساني أنّ الضحية يجب عليها أن تبلّغ مباشرة عن مرتكب الجريمة لدى مصالح الأمن أو البحث عن أفضل الحلول دون اللّجوء إلى الشارع. وقد أكّد الأخصائي النفساني رابح سيساني أن العوامل التي أدت إلى تفاقم زنا المحارم يعود إلى تغيّرات نفسية لمرتكب الجرم، مما يدل على أن هذا الأخير يعاني من اضطرابات نفسية ولم يشبع رغبته وحاجته خاصة ما يحدث لدى بعض الأزواج، وبالتالي يلجأ إلى الحلول السهلة، فطبيعة الأسرة مرتبط بعدة متغيّرات اجتماعية وأخلاقية وحتى اقتصادية، فالجانب الاجتماعي والأخلاقي في نمط بعض الأسر يكون هشًا، سببه صراع داخلي موجود داخل هذه الأسرة ولا يستطيع البوح به وبعواطفه تجاهها، وبالتالي يلجأ هذا الشخص إلى أبنائه أو شقيقاته أو أحد أقربائه، ناهيك عن غياب التربية الصحيحة والتنشئة من داخل الأسرة وانتشار الفقر ونقص الوازع الديني والرقابة من الأسرة والمدرسة وكذا أزمة السكن التي يعاني منها اليوم الكثير من العائلات الجزائرية، ممّا يجعل العديد من الفتيات يلجأن إلى الهروب من البيت. ولتفادي مثل هذه الظاهرة يضيف سيساني أنه لابد من توافق بين الزوج والزوجة وتلبية رغبات كل طرف لغيره، وكذا التنشئة الاجتماعية الكاملة، وتخصيص مكان نوم لكل واحد من الأبناء، سواء البنت أم الابن خاصة في سن المراهقة، لأن ظاهرة زنا المحارم قديمة وليس بالأمر الجديد ـ يقول محدثنا ـ، ولهذا أمرنا الله تعالى في إحدى آياته بالتفرقة بين الأبناء في المضاجع لقوله تعالى: وفرّقوا بينهم في المضاجع ، وتكوين الأبناء في إطار صحيح وسليم من خلال التربية الحسنة والتنشئة وغرس الوازع الديني وتوعيتهم منذ الصغر حتى لا يقعوا في الخطأ، وحتى يدرك الطفل أنه لا يمكنه ممارسة مثل هذه الأفعال.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha