شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

في ظلّ تشجيع الإنتاج المحلي والتقليص من فاتورة الاستيراد

الجزائر غير قادرة على تحقيق اكتفاء ذاتي بالاعتمـاد علــــــــى المنتوج المحلي


  13 ماي 2015 - 22:25   قرئ 2682 مرة   0 تعليق   تحقيقات
الجزائر غير قادرة على تحقيق اكتفاء ذاتي بالاعتمـاد   علــــــــى المنتوج المحلي

أجمع العديد من خبراء الاقتصاد على أنّ الجزائر غير قادرة على تحقيق اكتفائها الذاتي، من خلال الاعتماد على المنتوج المحلي وحده دون اللّجوء إلى الاستيراد، مُرجعين السبب في ذلك إلى غياب سياسة اقتصادية ناجعة من قبل السلطات. كما دعوا إلى وضع استراتيجية إشهارية ناجعة للمنتوج الوطني، قبل الحديث عن التشجيع على استهلاكه، وكذا التفكير في السياسة الاقتصادية المنتهجة اليوم، كون أنّ الاعتماد على المال المحصّل من مداخيل المحروقات فقط  لن يسمح بتطوير الإنتاج المحلي.

 تعتزم الحكومة على تنويع الاقتصاد الوطني الذي يبقى أولوية لدعم التنمية وتعزيز قدراته في مواجهة الصدمات الخارجية، في ظلّ التذبذبات التي تعرفها سوق النفط الدولية وتراجع مداخيل سوناطراك بحوالي 50 في المائة، وقرار انضمام الجزائر إلى المنظّمة العالمية للتجارة  أومسي ، فكل هذه المؤشرات جعلت الحكومة تفكّر مليا للخروج من تبعية المحروقات والنهوض بالإنتاج المحلي، من خلال تشجيع المنتوج المحلي وإخضاعه إلى معايّير التقيّيس المعمول بها دوليا، قصد تصديره إلي الخارج، الأمر الذي يجعلنا نطرح التساؤل حول مدى قدرة الحكومة على تحقيق توافق بين تغطية الطلب المحلي والتصدير نحو الخارج.

مع نهاية سنة 2014 وتزامنا مع تهاوي أسعار النفط الذي أثّر سلبا على الاقتصاد الوطني، أقرّت الحكومة تعليمة وجّهتها إلى جميع المؤسسات، تقضي بترشيد النفقات العمومية وانتهاج سياسة شدّ الحزام، عن طريق التقليل من عملية الاستيراد التي تستنزف ملايير دولارات الخزينة العمومية.ومن بين الأهداف التي كانت تهدف إليها الحكومة بعد إطلاقها التعليمة المذكورة، ترقية المنتوج الوطني وتقليص فاتورة الاستيراد، على غرار مواد البناء، حيث أمر وزير السكن عبد المجيد تبون في هذا الإطار وتطبيقاً لتعليمات الحكومة المؤسسات الوطنية الخاصة منها والعمومية بضرورة ضمان جودة ونوعية السلع التي تُنتجها محلياً، لكي تضاهي المواد الأجنبية المستوردة، من أجل فتح المجال واسعا أمام تغطية الطلب.

ومن جهة أخرى، فإنّ رهان الاقتصاد الجزائري يتمثّل في تطوير نظام التقيّيس الذي يزاوج بين المصلحة الوطنية والتطور الدولي، حيث أظهرت دراسة قام بها منتدى رؤساء المؤسسات أنّ الجزائر قد سجّلت خسارة بحوالي 128 مليار دولار بين 1963 و2013، بسبب التأخّر المسجّل في مجال المطابقة مع نظام التقيّيس العالمي.وقد رفعت الحكومة التحدي للنهوض بالإنتاج المحلي، على غرار فتح باب الاستثمار للأجانب وتقديم تسهيلات وتحفيزات للمستثمرين، مثل فتح مصنع  رونو  بواد تليلات بوهران الذي يهدف إلى تشجيع المنتوج المحلي، ، كما عملت الحكومة على توقيع عقود شراكة مع دول أجنبية مثل البرتغال، إسبانيا، إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية، ما نتج عنها شركات مختلطة جزائرية-أجنبية، الهدف منها توظيف الأساليب الحديثة ونقل التكنولوجيا نحو الجزائر في عدة ميادين وكذا تنظيم دورات تكوينية للتقنيّين الشباب الجزائريّين.