شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

في ظلّ تشجيع الإنتاج المحلي والتقليص من فاتورة الاستيراد

الجزائر غير قادرة على تحقيق اكتفاء ذاتي بالاعتمـاد علــــــــى المنتوج المحلي


  13 ماي 2015 - 22:25   قرئ 2497 مرة   0 تعليق   تحقيقات
الجزائر غير قادرة على تحقيق اكتفاء ذاتي بالاعتمـاد   علــــــــى المنتوج المحلي

أجمع العديد من خبراء الاقتصاد على أنّ الجزائر غير قادرة على تحقيق اكتفائها الذاتي، من خلال الاعتماد على المنتوج المحلي وحده دون اللّجوء إلى الاستيراد، مُرجعين السبب في ذلك إلى غياب سياسة اقتصادية ناجعة من قبل السلطات. كما دعوا إلى وضع استراتيجية إشهارية ناجعة للمنتوج الوطني، قبل الحديث عن التشجيع على استهلاكه، وكذا التفكير في السياسة الاقتصادية المنتهجة اليوم، كون أنّ الاعتماد على المال المحصّل من مداخيل المحروقات فقط  لن يسمح بتطوير الإنتاج المحلي.

 تعتزم الحكومة على تنويع الاقتصاد الوطني الذي يبقى أولوية لدعم التنمية وتعزيز قدراته في مواجهة الصدمات الخارجية، في ظلّ التذبذبات التي تعرفها سوق النفط الدولية وتراجع مداخيل سوناطراك بحوالي 50 في المائة، وقرار انضمام الجزائر إلى المنظّمة العالمية للتجارة  أومسي ، فكل هذه المؤشرات جعلت الحكومة تفكّر مليا للخروج من تبعية المحروقات والنهوض بالإنتاج المحلي، من خلال تشجيع المنتوج المحلي وإخضاعه إلى معايّير التقيّيس المعمول بها دوليا، قصد تصديره إلي الخارج، الأمر الذي يجعلنا نطرح التساؤل حول مدى قدرة الحكومة على تحقيق توافق بين تغطية الطلب المحلي والتصدير نحو الخارج.

مع نهاية سنة 2014 وتزامنا مع تهاوي أسعار النفط الذي أثّر سلبا على الاقتصاد الوطني، أقرّت الحكومة تعليمة وجّهتها إلى جميع المؤسسات، تقضي بترشيد النفقات العمومية وانتهاج سياسة شدّ الحزام، عن طريق التقليل من عملية الاستيراد التي تستنزف ملايير دولارات الخزينة العمومية.ومن بين الأهداف التي كانت تهدف إليها الحكومة بعد إطلاقها التعليمة المذكورة، ترقية المنتوج الوطني وتقليص فاتورة الاستيراد، على غرار مواد البناء، حيث أمر وزير السكن عبد المجيد تبون في هذا الإطار وتطبيقاً لتعليمات الحكومة المؤسسات الوطنية الخاصة منها والعمومية بضرورة ضمان جودة ونوعية السلع التي تُنتجها محلياً، لكي تضاهي المواد الأجنبية المستوردة، من أجل فتح المجال واسعا أمام تغطية الطلب.

ومن جهة أخرى، فإنّ رهان الاقتصاد الجزائري يتمثّل في تطوير نظام التقيّيس الذي يزاوج بين المصلحة الوطنية والتطور الدولي، حيث أظهرت دراسة قام بها منتدى رؤساء المؤسسات أنّ الجزائر قد سجّلت خسارة بحوالي 128 مليار دولار بين 1963 و2013، بسبب التأخّر المسجّل في مجال المطابقة مع نظام التقيّيس العالمي.وقد رفعت الحكومة التحدي للنهوض بالإنتاج المحلي، على غرار فتح باب الاستثمار للأجانب وتقديم تسهيلات وتحفيزات للمستثمرين، مثل فتح مصنع  رونو  بواد تليلات بوهران الذي يهدف إلى تشجيع المنتوج المحلي، ، كما عملت الحكومة على توقيع عقود شراكة مع دول أجنبية مثل البرتغال، إسبانيا، إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية، ما نتج عنها شركات مختلطة جزائرية-أجنبية، الهدف منها توظيف الأساليب الحديثة ونقل التكنولوجيا نحو الجزائر في عدة ميادين وكذا تنظيم دورات تكوينية للتقنيّين الشباب الجزائريّين.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha