شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

في ظل توقف الموزعات الآلية ورداءة الخدمة والاكتظاظ

فوضـــى عارمـــة تجتـــاح مراكــــز البريـــــد


  23 ماي 2015 - 22:44   قرئ 1417 مرة   0 تعليق   تحقيقات
فوضـــى عارمـــة تجتـــاح مراكــــز البريـــــد

يعاني المواطنون وبشكل دائم، خلال الأشهر الأخيرة، من ظاهرة تعطل الموزعات الآلية التي كلفت الخزينة العمومية ملايين الدولارات، حيث رصدت الدولة ميزانية هامة من خلالها استوردت هذه الموزعات الآلية وهي تفوق 2000 موزع منتشرة عبر التراب الوطني في جل البلديات وحتى القرى والمداشر وبمقرات الهيئات الحكومية.

 

رغم أن السلطات العمومية باشرت عملية عصرنة قطاع البريد وتكنولوجيات الاتصال في إطار تخفيف الضغط عن المواطن، بحكم أن ما نسبته 80 في المائة من المواطنين يتلقون رواتبهم عن طريق مراكز البريد، حيث تٌصب أجورهم من قبل الشركات والمؤسسات والهيئات في حسابات بريدية جارية، غير أن كل جهود الدولة ذهبت هباء أمام بيروقراطية الإدارة، ولم تفلح السلطات العمومية في تخفيف الضغط على المواطن ولا حتى عن موظفي الشبابيك.

وهنا يطرح العديد من زبائن بريد الجزائر تساؤلات حول عدم اهتمام الموظفين بتلك الموزعات، فإما تجدها متوقفة أو عاطلة أو خارج الخدمة أو تشتغل ولكنها تلتهم البطاقة المغناطيسية المخصصة لسحب الأموال، ناهيك عن أخطاء سحب الأموال باستخراج قصاصات دون تلقي الأموال التي يفترض أنها سحبت، فمن يهتم بهذه الموزعات الآلية؟ يضيف غالبية المواطنين من زبائن قطاع البريد.

ويؤكد غالبية المستائين من هذه الوضعية أن المسؤولين ورؤساء مراكز البريد لا يشغلون تلك الموزعات إلا في حالات زيارة وزير القطاع، ففي وقت وفرت الدولة كل الإمكانيات لنجاح العملية تبقى تلك الموزعات كأمانة ضائعة لتضييع معها مصالح المواطنين. وقد تنقلت  المحور ، أمس، إلى البريد المركزي أين وقفت على معاناة الشاب مصطفى القادم من ولاية وهران، حيث ذهب لاستخراج أمواله من المدخل الثاني قبالة البنك الوطني الجزائري، وكان مصحوبا بعائلته لقضاء عطلة نهاية الأسبوع، فقام بدفع بطاقته في الموزع الوحيد المتوفر، ولكن الموزع الذي كان في الخدمة وليس معطلا التهم بطاقة مصطفى ولما تقدم، هذا الأخير أمام رئيس المصلحة للاحتجاج، قال له:  ارجع غدا ، غير أن المعني موظف في قطاع حكومي فلا يمكنه العودة في اليوم الموالي لأنه سيفقد يوما من راتبه في حال تأخر عن العمل أو أنه سيضطر للمبيت بالعاصمة لاسترجاع بطاقته، ففي وقت خصصت الدولة بطاقات لتخفيف الضغط عند تنقلات المواطنين عبر الولايات، أصبحت تلك البطاقات مصدرا للضغط والتعطلات، وحالات مشابهة وقفت عليها  المحور  لمواطنين قدموا من ورقلة، الأغواط، عين الدفلى وجيجل وتيزي وزو، حيث وصل عدد  الضحايا  66 مواطنا.

وقد تقمص صحفي  المحور  دور المواطن فالتهم الموزع الآلي بطاقته، فاضطر للاحتجاج والتأكيد على أنه مقيم خارج العاصمة من خلال إظهار بطاقة التعريف الوطنية فسلمت له بطاقة السحب، لتحوم شكوك بذات التصرف على أن فعل التعطلات مقصود. وحاولنا الاتصال بمركز بريد بئر توتة هاتفيا لكننا لم نتمكن من ذلك، حيث أن مركز الجرد لقطاع البريد ببئر توتة غرب العاصمة، مهمته التدخل في حالات الأعطاب وعدم صرف الأموال.

محمد بن يوسف

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha