شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

يشترطون حضور المعني مرفقا ببطاقة تعريفه

صيادلة صارمون في بيع المهدئات لتفادي الوقوع في متابعات قضائية


  22 نوفمبر 2015 - 14:08   قرئ 4520 مرة   0 تعليق   تحقيقات
صيادلة صارمون في بيع المهدئات لتفادي الوقوع في متابعات قضائية

 

بعض الشباب يتحصلون على وصفات طبية مزيفة بطرق مشبوهة

أصبح من الصعب اقتناء فئة معيّنة من الأدوية من الصيدليّات، خاصة تلك الموجهة للمرضى الذين يعانون أمراضا نفسيّة وعقليّة، حيث تمنح لهم مهدئات تساعدهم على تخطي الأزمات التي يتعرضون لها، وذلك لتفاقم ظاهرة تعاطي أنواع منها من قبل الشباب الذين يستعملونها مخدرا لعقولهم.من جهتهم أصبح الصيادلة يتشددون في بيع الأدوية المهدئة ويفرضون صرامة من باب الاحتياط وتجنبا للمتابعات القانونية في حال بيعها لمن ليسوا بحاجة إليها.
صيادلة يشترطون على المرضى وصفة طبيّة وبطاقة تعريف لبيع المهدئات
قامت «المحور اليومي» بخرجة ميدانيّة شملت 25 صيدلية بمختلف مناطق العاصمة، قصد الاستطلاع والتحقيق في قضية عدم بيع بعض الأدوية الموجهّة للمرضى الذين يعانون أمراضا نفسيّة وعقليّة، حيث تقمصّت «المحور» دور شخص يريد اقتناء تلك الأدوية لأحد المرضى دون حضور الأخير. واتضح لنا أنه من الصعب الحصول على تلك الأدوية، في ظل غياب المعني الذي يتوجب عليه إحضار الوصفة مرفوقة ببطاقة هويته، حيث رفضت معظم الصيدليات صرف تلك الأدوية، أما البقية فأكدوا لنا أنها غير متوفرة لديهم من باب التخلص منا. كما حاول بعضهم صرفنا من الصيدلية بعدما راودتهم شكوك بأننا لسنا مرضى إنما مدمنين على استهلاك مثل هذا النوع من الأدوية الذي يعتبر مخدرا للعقل.  
مهدئات المرضى… مخدرات للمدمنين!
أفاد بعض الصيادلة، ممن تحدثت معهم «المحور اليومي»، أن تشكيل هذه الأدوية المقنّنة تعتبر بديلا سهل المنال لأصناف المخدرات المحظورة، وإذا تم تسهيل الأمور سيصبح الحصول عليها بدون وصفة طبية أمرا سهلا، مؤكدين أن خُمس الصيدليات المرخصّة تمانع صرف مثل هذه الأدوية ذات التأثير التخديري الإدماني بدون حضور المريض، موضحين أن كل علب أدوية حاملة لشعار مثلث باللون الأحمر، تعني أنها تشكل خطرا على صحة أي شخص ينوي تناولها دون استشارة طبيب، على غرارها كل من «ليراكا»، «سوبرامادول» ومختلف الأصناف التي تتعلق بالأدوية العقلية والنفسية. مشيرين في السياق نفسه، أنها ليست الوحيدة في قائمة الأدوية المؤثرة على العقل، فحتى أدوية الحالات المستعصية التي تخفف الآلام  في حال إجراء المريض عمليّة جراحية، بإمكان المدمنين استعمالها وتُدرج ضمن قائمة المهلوسات.
المهدئات تُدخل الجسم في حالة تخدير دائم وتُؤثر على الجهاز العصبي
من جهة أخرى، قال محدثونا إن أي جرعة لغير المريض قد تشكّل خطرا محتملا على حياة متعاطيها، لكنها ليست مميتة على المدى القريب. كما أنها تجعل الجسم في حال تخدير دائم وتؤثر على المدى المتوسط على الجهاز العصبي للمدمن. ويعتبر Morphine أهم العقاقير المخدرّة ومن المؤثرات النفسية التي تتطلب وصفه طبية ولا تباع في الصيدليات، بحيث تصرف للمستشفيات لتخفيف الآلام الحادة المصاحبة لعمليات جراحية. وفي حال تكرار استخدامها قد يؤدي إلى الإدمان. من الأنواع شائعة الاستخدام أيضا والمشهورة بين المدمنين، أقراص «الترامدول» التي تستخدم لتخفيف الآلام المتوسطة والقوية، وأيضا عقار «الديازبام» والذي يستخدم لأعراض القلق والاضطرابات النفسيّة ومنوم، ومن المفترض أن يستخدم لمرحلة قصيرة تجنبا للإدمان، وعقار «الكودائين» وهو أحد مشتقات الـMorphine ويمثل ربع فعاليته وهو مسكّن للآلام ويعمل على الاسترخاء والنوم ويدخل في أدوية الكحة والسعال. وأضاف باعة الصيدليات، أن هذه الأدوية تشكل خطرا صحيا، سواء للمريض أو المدمن عليها، عند عدم تناولها بطريقة منتظمة، مشيرين أنهم يعملون جاهدين للحد من هذه الظاهرة التي دق ناقوس الخطر بشأنها.
سعرها المنخفض يغري الشباب على تعاطي الحبوب المهلوسة
تختلف أسباب ودوافع الشباب المتعاطي لهذه المواد، فهناك من يتعاطاها «لتعديل المزاج والشعور بنشوة»، لمحاولة النوم، أو للهروب من واقع مرير أو لظروف اجتماعية سيئة. كما أن بعض الطلبة يلجأون إلى تعاطيها لمنحهم تركيزا إضافيا في فترة الاختبارات. وبحسب أحد متعاطي هذه الأدوية، فإن السبب الرئيس والوحيد في تناوله لمثل هذه الأدوية، سعرها المنخفض مقارنة بتلك التي تباع من قبل مروجي المخدرات، مضيفا أن الصيدليات ليست المصدر الوحيد للحبوب المخدرة.
شاب في مقتبل العمر يجرفه تيار رفقاء السوء إلى عالم الإدمان
وقع عديد الشباب ضحايا هذه الحبوب، أين أصحبوا مدمنين عليها. مثال ذلك «أمين»، شاب في مقتبل العمر، تعرّف على مجموعة من الأصدقاء كانوا يتعاطون حبوبا مهدئة للأعصاب ويسهرون لساعات متأخرة من الليل. خلال حديثنا مع والدة الضحية، أكدت لنا بعيون حزينة وصوت متهدج، حيث سردت لنا قصة ابنها التي كانت عائلته توفر له المال، غير أنها لم تدرك أنه يقتني بها تلك السموم التي نخرت جسده. وأضافت والدته، أن حالته بدأت تتغير شيئا فشيئا عندما تحول إلى مدمن، فكان يصرخ وبعصبية يلح على طلب المال، ما جعله في آخر المطاف يلجأ لسرقة مجوهرات والدته وشقيقاته. كما قامت والدته بطلب المال لتمنحه لابنه الذي أصبح يطالبها به. وبعد علم والده بالأمر تشاجر مع «أمين» وطرده من المنزل. حينها جرفه تيار الأصدقاء إلى هاوية المخدرات ولم يعد يرجع إلى البيت إلا وهو «في حال يرثى لها»، إذ أصبح نحيل الجسد، متسخ الثياب بعينين غائرتين. وأضافت الأم الحزينة قائلة: «حينها رقّ قلبي عليه واستعطفت والده بأن يسمح له بدخول المنزل، غير أنه أصبح شخصا مختلفا، لسانه ثقيل، كلامه غير مفهوم، يكثر السهر ومزاجه متقلب». شكوك أم تحولت إلى حقيقة عندما وجدت بحوزته صفيحة من أقراص «الرستل» المخدرة التي أكدت لها الصيدلية المجاورة، أنها تعد من فصيلة «المخدرات».
طلاّب جامعيون يلجون عالم المخدرات بوصفات المرضى
تعالج المحاكم يوميا ملفات المتاجرة بالأدوية البديلة للمخدرات الأخرى والتي من الصعب الحصول عليها. من بين تلك القضايا ملف 3 شبان موقوفين تورطوا في جنحة تكوين جمعية أشرار لغرض المتاجرة في المؤثرات العقلية، إضافة إلى طبيب. القضية انطلقت بعد أن استغل أحد المتهمين وصفة والده المريض وتقدم إلى الصيدلية لاقتناء تلك الأدوية حيث كان يتقاسمها مع باقي المتهمين. كما قام بإخبار والده بأن يتوجه مرة ثانية إلى طبيبه ليصف له وصفة أخرى لوالد صديقه الذي يعاني من نفس المرض، بحسب تصريحاته. من جهته أخرى، أكد الطبيب أنْ لا علاقة له بالقضية، وأن أحد المرضى وهو صديقه تقدم إليه، وكونه كان يعاني من اكتئاب وصف له تلك الأدوية. وأعرب في معرض تصريحاته، أنه لم تكن له نية التواطؤ مع المتهمين الذين أنكروا معرفتهم به. أخير نصح الأطباء والصيادلة بعدم طلب أدوية «كالأسبيرين» مثلا، من أي شخص دون استشارة طبيب، تفاديا لأي مضاعفات جانية. جدير بالذكر، أن الوزارة المعنية وضعت المهدئات في القائمة الأدوية التي لا تُباع بدون حضور المعني الذي يكون مرفقا ببطاقة تعريفه، وأي مخالفة لهذا القرار قد يشتبه به كتاجر للمهلوسات.

تحقيق: م.ب. بن جيلالي