شريط الاخبار
مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة وزارة التعليم العالي تشكل لجنة متابعة نشاطات الخدمات الجامعية إحالة رئيس ديوان وزير العدل على التقاعد وتعيين حامد عبد الوهاب خلفا له شاب يتسبب في وفاة كهل بعد شجاره معه وإسقاطه أرضا عمال البلديات في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيــــــداع 19 متهمـــــا الحبـــــس والإفــــراج عـــن 19 آخريـــن فـــي قضيــة طحكــــوت بن صالح يجري تغييرات واسعة بقطاع العدالة قبل ساعات عن الاستماع لـ 12 مسؤولا «تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين يتم عبر المزاد العلني دحمون يأمر بوضع مخطط تفتيش بالبلديات الساحلية لمرافقة موسم الاصطياف المعارضة تحشد قواعدها لبحث حلول للأزمة السياسية أويحيى وزعلان أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا اليوم طحكوت يجرّ الحيتان الكبيرة بالخدمات الجامعية إلى الحراش الطلبة يعودون إلى الشارع ويغيّرون وجهتهم نحو ساحة الشهداء تلاميذ «البيام» يحتفلون قبل ظهور النتائج صور لتدخل مصالح الحماية المدنية لإخماد نيران أتت على مقر مديرية النقل بولاية بجاية ليلة أمس الحكومة تنفي فسخ عقود استفاد منها مجمّع حداد وشركة كونيناف محي الدين طحكوت وشقيقاه ونجله في السجن فوضى الأسعار وغياب سلطة ضبط مستقلة يحرمان سوق التأمينات من مداخيل بـ5 مليار دولار سنويا

عائلات المجنّدين في داعش تتكتّم عن تفاصيل مصير أبنائها

حياة عادية...6 أشهر للتحوّل إلى التشدّد والانعزال قبل الرحلة الأخيرة


  11 جانفي 2016 - 21:34   قرئ 2275 مرة   0 تعليق   تحقيقات
حياة عادية...6 أشهر للتحوّل إلى التشدّد والانعزال قبل الرحلة الأخيرة

 خلّف التحاق بعض الجزائريين بما يسمى تنظيم داعش  صدمة لدى عائلاتهم وتساؤلات عديدة لدى أصدقائهم وأبناء أحيائهم، خاصة وأنّ علامات التشدّد لم تكن بادية عليهم، غير أنّ الأقدار قادتهم للوقوع فرائس في شباك خلايا التجنيد عبر العالم الافتراضي  الإنترنت .

 

تنقلت  المحور اليومي  إلى أحياء ساخنة في العاصمة، سافر منها شباب في مقتبل العمل إلى جبهات القتال بالخارج، تاركين ورائهم آباء وأمهات وأخوات وحتى زوجات حوامل في صدمة، وأصدقاء ومقرّبين في حيرة حول أسباب الانسياق وراء دعوات  الجهاد  المغالطة التي يروّجها  داعش  في العالم الافتراضي، حسب ما أدلى به مقرّبون وأبناء أحياء مجنّدون، بلغوا جحيم تنظيم البغدادي في سوريا والعراق.

وتفضّل عائلات المجنّدين في صفوف  داعش  الذين بلغوا سوريا والعراق التكتّم عن مصير أبنائها أو التواصل معهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وحاولت  المحور اليومي  التقرّب من بعض هؤلاء بـ حي الموز  بالعاصمة الذي شهد عدة حالات تجنيد خلال الفترة السابقة، إلّا أن مقرّبين من هذه الأخيرة أو أصدقاء المجنّدين إلى وقت قريب نصحونا بعدم  زيادة الطين بلة  وفتح  جراح  هذه العائلات والغوص في تفاصيل حياة أبنائها، ضف إلى ذلك زيارات مصالح الأمن المتكررة لهذه العائلات، التي تندرج إما في إطار المساعدة في استرجاع هؤلاء الجزائريين المغرّر بهم وتسهيل عودتهم إلى أرض الوطن، أو معرفة إن كانوا على تواصل مع أفراد من عائلاتهم، ويؤكد من تحدثنا إليهم إلى أن أولياء وإخوة المجنّدين صدموا من إقدام أبنائهم على اتباع هذا الطريق، حسب ما استقته  المحور اليومي .

الأمن  يطوّق  الأحياء الساخنة بالعاصمة

استشعرت مصالح الأمن خطر خلايا التجنيد التي تنشط في الميدان أو عبر الإنترنت، وسارعت لتطويق بعض الأحياء الساخنة التي شهدت عدة حالات تجنيد لشباب جزائريين في مقتبل العمر، تركوا وراءهم كل شيء وانساقوا وراء دعوات  الجهاد  مغالطة، واصطدموا بهمجية ما يسمى تنظيم  داعش ، ويلاحظ حسب قاطني أحياء معروفة، تجوال عناصر شرطة بالزي المدني بكثرة وفي كل الفترات، لاستباق أية عمليات تجنيد ومنع وقوع ضحايا جدد من الجزائريين في شراك هذه الشبكات، عن طريق جمع المعلومات ورصد أية بوادر أو نية للالتحاق بهذا التنظيم الإرهابي.

مقاهي الإنترنت تحت المجهر

وبدورها مقاهي الإنترنت تلقى أهمية خاصة من طرف شبكات التجنيد، نظرا لسهولة الإفلات من الرقابة وعدم إمكانية تتبع الاتصالات والرسائل المتبادلة بين مختلف الأطراف المتورطة والضحايا، حيث يقوم هؤلاء وفق معلومات تحصّلنا عليها بحيل مختلفة لعدم ترك الأثر ورائهم، على غرار إطفاء الوحدة المركزية لجهاز الإعلام الآلي وتشغيلها من جديد، باعتبار أن أغلب مقاهي الإنترنت مجهزة بتقنية المسح أو ما يعرف بـ  الدفريز ، ويروي بعض شهود عيان أنّ مصالح الأمن تمكّنت من تتبع الدردشة بين جزائريين وكذا أجانب من العراق وسوريا ومناطق أخرى، حيث تم توقيفهم داخل مقاهي الإنترنت وإفشال مخططات تجنيدهم مثلما وقع بحي الموز.

حياة عادية بعيدة عن الالتزام

لا تختلف طريقة عيشهم عن بقية الشباب الجزائريين، حيث يقول مقربون ممن وقعوا ضحايا لشبكات التجنيد أن هؤلاء كانوا يزاولون حياتهم بطريقة عادية بعيدة عن الالتزام والتشدد، ولم تكن تبدو عليهم مظاهر التدين، على غرار إطلاق اللحية وارتداء اللباس الإسلامي أو ما يعرف بـ القميص ، الأمر الذي خلّف تساؤلات عديدة عن سر وقوعهم ضحايا مخططات تجنيد ابتكرها التنظيم الداعشي عبر العالم الافتراضي.

6 أشهر كفيلة للتحوّل إلى التشدّد

ويروي أحد أبناء حي مجندين أنّ هؤلاء لم تكن بادية عليهم إطلاقا علامات التشدّد أو التطرّف، حيث أن بعضهم كان رياضيا وآخرون ينشطون كبائعين في محلات ومراكز تجارية معروفة، غير أنّهم وقعوا في شراك دعوات  الجهاد  المغالطة، قبل أن يفاجئ الجميع بخبر سفرهم خارج الوطن للالتحاق بـ  داعش ، دون إخطار عائلاتهم، حيث فضّل بعضهم التحجّج بالتنقل إلى تركيا للسياحة، وآخرون إلى فرنسا، مخلّفين وراءهم آباءً وأمهات طاعنين في السن، وحتى زوجات حوامل، مثلما هو الأمر بالنسبة لحالة أحد الشباب الذي سرد لنا أبناء حيّه قصته المؤلمة.

 الانطواء والانعزال قبل الرحلة الأخيرة

ويسرد أصدقاء وأبناء حي بعض المجنّدين أن هؤلاء انعزلوا عن العالم الخارجي، خلال الفترة التي سبقت محاولة تجنيدهم وسفرهم، وباتوا يفضّلون الانطواء وعدم الحديث كثيرا لعدم إثارة الشبهات، حيث يكونون قد  تلقوا نصائح من طرف هذه الشبكات في هذا السياق

تركيا...التسلل برا لسوريا والتجنيد عبر  الفايسبوك 

وإن اختلفت قصص بعض الشباب المغرّر بهم، ؤلا أنّ طرق التجنيد واحدة ومخطط دخول الأراضي السورية معروف، حيث يتمّ الأمر حسب معلومات متداولة عن طريق التنقّل إلى تركيا جوا، ومن ثمّ التسلل عبر الحدود البرية إلى سوريا بمساعدة شبكات خاصة لهذا الغرض، ويشار أيضا إلى أنّ أغلب المجنّدين الجزائريّين تمّ الإيقاع بهم عبر  الفايسبوك  والمنتديات الجهادية المروّجة للفكر الجهادي.

 جلّ المجنّدين ينحدرون من براقي وباش جراح ووادي أوشايح

وينحدر أغلبية المجندون ـ وإن كانوا قلائل جداـ في صفوف تنظيم  داعش  بسوريا والعراق، من أحياء بسيطة عاشت ويلات الإرهاب زمن العشرية السوداء، وكانت مسرحا لنشأة النواة الأولى للجماعات المسلّحة في تسعينيات القرن الماضي، على غرار براقي ووادي أوشايح وباش جراح ومناطق أخرى من العاصمة، وتحوّلت إلى خلايا نائمة مشكّلة من تائبين عائدين من الجبل أو من شباب مصدومون من واقع أحيائهم، وهي المناطق المعروفة لدى مصالح الأمن التي تقوم بعمل استباقي كبير فيها، لمنع وقوع ضحايا جزائريين.

 داعش  غير موجود ميدانيا في الجزائر

وعلى عكس بعض محاولات التجنيد المرصودة هنا وهناك عبر الإنترنت، فإن ما يسمى بتنظيم  داعش  غير موجود ميدانيا في الجزائر، حيث قامت قوات الجيش ومختلف مصالح الأمن بالقضاء على أول جماعة أعلنت مبايعتها لهذا الأخير، وتمّ القضاء عليها في ظرف وجيز بين نهاية 2014 ومنتصف سنة 2015، حيث أجهزت مصالح الأمن المشتركة على قادة وأغلب عناصر ما يسمى  جند الخلافة  التي اختطفت الرعية الفرنسي متسلّق الجبال هارفي غوردال في جبال منطقة القبائل وقامت بإعدامه، ومن ثم إعلان المبايعة للزعيم المفترض للتنظيم المدعو أبو بكر البغدادي.

استطلاع: سيد أحمد.ر