شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

من لاتشيتشي إلى الجنس اللّطيف

الإكستـــــــــازي تنتقــــــــل مـــــــن الملاهــــــي


  21 ماي 2016 - 20:17   قرئ 7521 مرة   0 تعليق   تحقيقات
الإكستـــــــــازي  تنتقــــــــل مـــــــن الملاهــــــي

 إلــــى الأعـــــراس لبلــــوغ النشـــوة فــي الرقــص

أخصائيّون يدقّون ناقوس الخطر ويدعون إلى محاربة الظاهرة

 الإكستازي  أو ما يعرف بحبوب النشوة أو حبوب السعادة هي واحدة من أنواع المهلوسات التي عرفت رواجا كبيرا بين أوساط المتعاطين في السنوات الأخيرة، بعدما تمّ إدخالها لأول مرة للجزائر مطلع 2011، بحيث تفشّت بين أبناء الأثرياء وروّاد الملاهي الليلية، لتنتشر فيما بعد بين أوساط الشباب والأخطر من ذلك أنّ هذا العقار انتقل من الملاهي الليليّة إلى الأعراس الجزائرية، أين كثر الطلب عليها من طرف بعض الفتيات، وهذا استنادا لما ذكره مروّجين لهذه المادة الخطيرة أمام محكمة جنايات العاصمة أثناء مُحاكمتهم مؤخّرا.

صنّفت  الإكستازي  من بين أنواع المنشطات ذات التأثير النفسي المشتق من  الأمفيتامين ، ويعدّ من بين أخطر أنواع المخدرات التي انتشرت على مستوى العالم، وظهرت لأول مرة في ألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية، وخصّصت آنذاك للجنود الألمان لإبقائهم على أهبة الاستعداد والنشاط أطول وقت ممكن، قبل أن يتم حظره في جميع دول العالم تحت اتفاقية تابعة للأمم المتحدة، إلا أنّه بقي يصنع في مخابر سريّة بأمريكا وأوروبا وجنوب إفريقيا ويروّج بطريقة سرية بين متعاطيه في مختلف مناطق العالم، بحيث أدمن عليه عدد كبير من الأشخاص بالملاهي الليليّة خاصة، وهذا لما له من خاصية تشعرهم بالفرحة والمتعة وهي على نحو مختلف عن تلك المنشّطات العادية، وهي أيضاً تعتبر غريبة بعض الشيء، بسبب إحداثها إحساس بمتعة الاتصال العاطفي مع الآخرين، وأيضاً تقلل من الشعور بالخوف والقلق، لكن في مقابل ذلك تشكّل  الإكستازي  خطرا كبيرا على  صحة الأشخاص المدمنين عليها لما لها من تأثيرات جانبيّة، بحيث تتسبّب في الإنهاك والدوار، ويصبح الجسم غير قادر على ضبط درجة حرارته التي ترتفع وتؤدي إلى نقص في سوائل الجسم، بالإضافة إلى الإصابة بتشنجات وقصور في وظائف القلب، وإصابة بعض أجزاء الدماغ، والإصابة بالاكتئاب الحاد وفي بعض الأحيان ضعف في الذاكرة قصيرة المدى، وكذا ارتفاع ضغط الدم والإصابة بحالات هلوسة شديدة، وكل هذا أدى إلى وفات آلاف المستهلكين سنويا بسبب  حبوب السعادة .

 حبوب السعادة  دخلت الجزائر مطلع 2011 وانتشرت بطريقة جنونيّة

استطاع تُجّار المُخدرات من إدخال هذا المخدر الخطير إلى الجزائر لأول مرة  سنة 2011، وتمكنت مصالح الأمن آنذاك من الإيقاع بشبكة خطيرة احترفت ترويج المخدرات الصلبة بالعاصمة والمتاجرة فيها، وضُبطت بحوزة أفرادها أقراص من عقار الإكستازي ذي التأثير القوي، وهذا بعدما معلومات بلغت مصالح فرقة مكافحة الإتجار بالمخدرات، بالمقاطعة الغربية للشرطة القضائية، تفيد بوجود شخصين يقومان بترويج المخدرات على مستوى حي دالي إبراهيم، وبتوقيفهما ضبطت بحوزتهما كمية من الهيروين و10 أقراص من عقار إكستازي ذي المفعول القوي ذهنيا وجسديا، والذي تبيّن أنّ تعاطيه متفشٍ بين أبناء الأثرياء ورواد الملاهي الليليّة، حيث يباع القرص الواحد بـ 7000 دينار، غير أنه لم يسبق أن تم ضبطه على المستوى الوطني من قبل، ليعرف بعدها انتشارا واسعا، وأحبطت بذلك مصالح مكافحة الإتجار غير الشرعي بالمخدرات والمؤثرات العقلية عدة عمليات وحجز كميات معتبرة من هذه السموم، من بينهما العملية التي تمّت نهاية جانفي 2016، عندما أحبطت مصالح أمن  تلمسان محاولة إغراق المناطق الحدودية الغربية بـ6000 قرص مهلوس من نوع  الإكستازي  الخطير.

 عصابة تروّج  الإكستازي  بين رواد الملاهي والفتيات لاستهلاكها بالأعراس 

 احترفت عصابة متكونة من 6 متّهمين، من بينهم شقيقين، ترويج المؤثرات العقلية من نوع  الإكستازي ، بحي عين النعجة، بعدما يتم جلبها من مدينة وهران، بحيث يتمّ بيعها مقابل 1500 دينار للقرص الواحد للشباب المرتادين للملاهي خاصة، وحتى لبعض الفتيات اللاتي يستهلكنها بالأعراس والأفراح لتكسبنهن القدرة على الرقص، وهي تصريحات أدلى بها بعض المتّهمون خلال جلسة محاكمتهم عن تهم الحيازة والبيع بطريقة غير مشروعة للمؤثرات العقلية، في إطار جماعة إجرامية منظّمة، وجنحة الحيازة من أجل الاستهلاك الشخصي للحبوب المهلوسة.

وعن طريق الصدفة، تمكّنت مصالح الأمن من تفكيك هذه العصابة، عندما أوقفت على مستوى مقام الشهيد بالمدنية شخصين كانا على متن سيارة من نوع  سيتروان ، بعدما ضبط بحوزتهما أثناء عملية التفتيش الروتيني سكين من الحجم الكبير من نوع  بوشية  مخبّأ داخل صندوق تحث مقود المركبة وقرصين من نوع  إكستازي  على شكل رقم 8 زرقاء اللّون بحوزة المتهم  م. نسيم ، الذي اعترف أثناء اقتياده إلى مركز الأمن أنّه اشتراها من عند شقيقين يروّجان المؤثرات العقليّة بحي عين النعجة، ومن خلال التحريات التي قامت بها مصالح الأمن تمّ تحديد مقر إقامتهما وبتفتيش مسكنهما عثر على 18 قرصا من المخدر نفسه، بغرفة نومهما، وخلال استجواب أحدهما صرّح أنه فعلا يروج المؤثرات العقلية على مستوى حيّه وممونه هو شخص يدعى  ب، يوسف  الذي تعرف عليه منذ حوالي أربعة أشهر بالملهى الليلي الكورنيش بدواودة البحرية بولاية تيبازة، وكان يجلبها له على متن دراجة نارية فاخرة، ويقوم هو ببيعها لأشخاص يرسلهم له الممون مقابل مبلغ 1100 دينار للقرص في حين أنّ سعرها في السوق 1500 دينار، لجلب الزبائن ويتحصل مقابل ذلك على هامش ربح يقدر بـ4000 دينار، كما صرّح المتهم أنه كان يتعامل مع الذراع الأيمن للبارون وهو المدعو  أ. رمضان  المكنى  حمزة  والمقيم بحي الحياة بجسر قسنطينة، وهي التصريحات نفسها التي أدلى بها أمس أمام هيئة المحكمة، مشيرا إلى أنّ شقيقه لا تربطه علاقة بالقضية وأنّه بتاريخ الوقائع كان قاصرا، أما عن المتهم  م.نسيم   فقد اعترف أنه أثناء توقيفه كان متوجّها إلى الملهى اللّيلي برياض الفتح، والأقراص التي ضبطت بحوزته موجّهة للاستهلاك الشخصي.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha