شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

تحوي صورا لقياديين في تنظيمات إرهابية وفيديوهات تُشيد بأعمالهم

أصحـــاب مقاهـــي الأنترنيــــت ضحايــــا صـــور وفيديوهــــات حُمّلــــت مــــن محلاتهـــــم


  28 ماي 2016 - 20:16   قرئ 9080 مرة   25 تعليق   تحقيقات
أصحـــاب مقاهـــي الأنترنيــــت ضحايــــا صـــور وفيديوهــــات حُمّلــــت مــــن محلاتهـــــم

 غياب نص قانوني يحميهم أقحمهم في قضايا إرهابية

زُج بعدد كبير من مسيري وأصحاب مقاهي الأنترنيت في قضايا إرهابيّة دون ضلوعهم فيها، حيث وجدوا أنفسهم محل مُتابعات قضائية أمام المحاكم الجنائية وقضوا فترات طويلة بالسجون قيد التحقيق على جرائم لم يرتكبوها ولا تربطهم علاقة بها سوى أن أشخاصا أرسلوا وحمّلوا صورا وفيديوهات تتعلق بالإشادة بالأعمال الإرهابية، فيجدوا أنفسهم متابعين بجناية الإشادة بالأعمال الإرهابية وطبع التسجيلات المشيدة بها، وبعد مدة طويلة يقضونها رهن الحبس المؤقت تتم تبرئتهم.

 

عالجت محكمة جنايات العاصمة عددا كبيرا من هذه القضايا التي يمثل فيها ملاكو ومُسيرو مقاهي الأنترنيت كمتهمين بالإشادة بالأعمال الإرهابيّة على الرغم من أنهم لا تربطهم علاقة بها، وتمت مُتابعتهم بسبب صور تم تحميلها من محلاتهم، فمن صور الأعمال الإرهابية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وزعمائها، أصبحوا مؤخرا يتورطون في قضايا تخص تنظيم  داعش  على خلفية الصور التي يرسلها شباب جزائريون التحقوا بهذا التنظيم إلى أفراد من عائلاتهم.

 أستاذ ثانوي بعين النعجة يسجن بسبب صور  داعش 

 تفاجأ أستاذ بالثانوي وصاحب مقهى للأنترنيت يقع بعين النعجة بمصالح الأمن تلقي القبض عليه في قضية إرهابية، بحيث أودع الحبس الاحتياطي قرابة السنتين عن جناية إعادة طبع التسجيلات التي تشيد بالأفعال الإرهابية، على خلفية طبع صور أرسلها إرهابي بسوريا منضوي إلى تنظيم  داعش  إلى شقيقه عبر البريد الإلكتروني الخاص بمحله وهو مرتدي زيّ شبه عسكري ويحمل سلاح  كلاشنكوف  تنقل إلى سوريا سنة 2013 رفقة شخصين آخرين والتحقوا بتنظيم  الدولة الإسلاميّة في العراق و الشام   داعش ، ووجد نفسه متابعا رفقة أربع متهمين آخرين أحدهم من جنسية تونسية   ب، عثمان   وثلاثة أخرين متواجدين بسوريا وجهت لهم جناية الانخراط في جماعة إرهابية تنشط بالخارج ويتعلق الأمر بكل من   م، داود    ن، إبراهيم  و ب، رفيق .

وحسب الملف القضائي، فإن مصالح الأمن بلغتها معلومات بتاريخ 3 جويلية 2013 حول احتمال التحاق كل من  م، داود  و  ن، إبراهيم  المكنى  فاتح  و  ب، رفيق  المدعو  أحمد  بالجماعات الإرهابية المسلحة الناشطة بسوريا بتنظيم  جبهة النصرة ، وأثناء تواجد المدعو  م، داود  بسوريا أرسل 16 صورة شمسية عبر  فايسبوك  لشقيقه المتهم   م، بلقاسم  يظهر فيها وهو يرتدي بذلة عسكرية حاملا لأسلحة من نوع  كلاشينكوف  وسلاح ناري أخر وهو برفقة أشخاص أخرين مجهولي الهوية، وهذا باستعمال البريد الالكتروني لمقهى أنترنيت كائن بعين النعجة ملك للمتهم الثاني   ف، معمر  تلقاها من موقع إلكتروني مسجل باسم  أبو صهيب التونسي  وحملها  ف، معمر  وسلمها  لـ  م، بلقاسم   الذي صرح خلال جلسة المحاكمة أنه على دراية أن شقيقه داود سافر إلى سوريا بعدما تم استدعاءه من طرف الضبطية القضائية التي طلبت منه أن يتصل به ويقنعه بالعودة وعن طريق  السكايب  كان يتواصل معه وأخبره أنه سيرسل له صورا دون معرفة محتواها وطلب من صاحب مقهى الأنترنيت   ف، معمر    مساعدته وأرسل لشقيقه البريد الالكتروني للمحل والذي تلقى عبره الصور، وحملها فيما بعد بـ فلاش ديسك  وسلمها لمصالح الأمن لكنه لم يستنسخها ولم ينشرها، ومن جهته المتهم   ف، معمر  صاحب مقهى الأنترنيت نفى علاقته بالقضية، مشيرا إلى أنّه استقبل فعلا الصور عبر البريد الإلكتروني لمحله بطلب من المتهم الأول دون علمه بمحتواها وأنّه لم يطلع عليها إلا بمركز الشرطة عقب استدعائه، ليلتمس في حقه النائب العام عقوبة 10 سنوات سجن قبل أن تبرئه المحكمة .

 سجن مُسير مقهى أنترنيت لمدة عام بسبب صور لزعماء تنظيم  القاعدة 

 قبع عامل بمقهى أنترنيت بالعاصمة رفقة شخص آخر لأكثر من سنة بالسجن الاحتياطي بسبب صور لزعماء تنظيم القاعدة من بينهم أسامة بن لادن وأيمن الظواهري وفيديوهات لجماعات إرهابية وخطب تحريضية على الجهاد، ضبطت بذاكرة الهاتف النقال لأحدهما خلال عملية التفتيش الروتينية الليلية لمصالح الأمن بساحة أودان بالعاصمة، والتي حملها له عامل بمقهى الأنترنيت، وهو الفعل الذي ورطهما في جناية تتعلق بالإشادة بالأعمال الإرهابية. وقد مثل المتهمان أمام محكمة جنايات العاصمة مؤخرا لمواجهة الوقائع المنسوبة إليهما، وتبيّن من خلال جلسة المحاكمة أن مصالح الأمن وخلال عمليات التفتيش الروتينية التي قامت بها على مستوى أحياء العاصمة تم ضبط المتهم الأول  ش، علي   وهو سائق شاحنة بمؤسسة خاصة على مستوى حي أودان شهر ديسمبر 2014، وأثناء تفتيشه ضبط بذاكرة هاتفه النقال مجموعة من الصور لأكبر زعماء تنظيم القاعدة من بينهم أسامة بن لادن، وخليفته أيمن الظواهري، أبو ليث الليبي بالإضافة إلى فيديوهات للجماعات الإرهابية بالشيشان، الجيش السوري، خطب وأناشيد تحريضية على الجهاد، وبعد اقتياده إلى مركز الشرطة والتحقيق معه، صرّح أنه قام بتحميلها وساعده في ذلك المتهم الثاني   ه ، رابح   وهو عامل بمقهى الأنترنيت بعدما ألح عليه كونه رفض تحميلها له في البداية، وبناء على تصريحاته تم توقيف هذا الأخير ومتابعته في القضية، وخلال جلسة المحاكمة أكد المتهم الأول أنه لم تكن لديه أي نية في تحميل تلك الصور والتي كان غرضه مشاهدتها لا أكثر، وعلى أساس التهمة الموجهة إلى المتهمين التمس ممثل الحق العام عقوبة 10 سنوات سجن نافذ، قبل أن تبرئهما المحكمة من روابط التهمة بعد المداولات .