شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

تحوي صورا لقياديين في تنظيمات إرهابية وفيديوهات تُشيد بأعمالهم

أصحـــاب مقاهـــي الأنترنيــــت ضحايــــا صـــور وفيديوهــــات حُمّلــــت مــــن محلاتهـــــم


  28 ماي 2016 - 20:16   قرئ 8197 مرة   25 تعليق   تحقيقات
أصحـــاب مقاهـــي الأنترنيــــت ضحايــــا صـــور وفيديوهــــات حُمّلــــت مــــن محلاتهـــــم

 غياب نص قانوني يحميهم أقحمهم في قضايا إرهابية

زُج بعدد كبير من مسيري وأصحاب مقاهي الأنترنيت في قضايا إرهابيّة دون ضلوعهم فيها، حيث وجدوا أنفسهم محل مُتابعات قضائية أمام المحاكم الجنائية وقضوا فترات طويلة بالسجون قيد التحقيق على جرائم لم يرتكبوها ولا تربطهم علاقة بها سوى أن أشخاصا أرسلوا وحمّلوا صورا وفيديوهات تتعلق بالإشادة بالأعمال الإرهابية، فيجدوا أنفسهم متابعين بجناية الإشادة بالأعمال الإرهابية وطبع التسجيلات المشيدة بها، وبعد مدة طويلة يقضونها رهن الحبس المؤقت تتم تبرئتهم.

 

عالجت محكمة جنايات العاصمة عددا كبيرا من هذه القضايا التي يمثل فيها ملاكو ومُسيرو مقاهي الأنترنيت كمتهمين بالإشادة بالأعمال الإرهابيّة على الرغم من أنهم لا تربطهم علاقة بها، وتمت مُتابعتهم بسبب صور تم تحميلها من محلاتهم، فمن صور الأعمال الإرهابية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وزعمائها، أصبحوا مؤخرا يتورطون في قضايا تخص تنظيم  داعش  على خلفية الصور التي يرسلها شباب جزائريون التحقوا بهذا التنظيم إلى أفراد من عائلاتهم.

 أستاذ ثانوي بعين النعجة يسجن بسبب صور  داعش 

 تفاجأ أستاذ بالثانوي وصاحب مقهى للأنترنيت يقع بعين النعجة بمصالح الأمن تلقي القبض عليه في قضية إرهابية، بحيث أودع الحبس الاحتياطي قرابة السنتين عن جناية إعادة طبع التسجيلات التي تشيد بالأفعال الإرهابية، على خلفية طبع صور أرسلها إرهابي بسوريا منضوي إلى تنظيم  داعش  إلى شقيقه عبر البريد الإلكتروني الخاص بمحله وهو مرتدي زيّ شبه عسكري ويحمل سلاح  كلاشنكوف  تنقل إلى سوريا سنة 2013 رفقة شخصين آخرين والتحقوا بتنظيم  الدولة الإسلاميّة في العراق و الشام   داعش ، ووجد نفسه متابعا رفقة أربع متهمين آخرين أحدهم من جنسية تونسية   ب، عثمان   وثلاثة أخرين متواجدين بسوريا وجهت لهم جناية الانخراط في جماعة إرهابية تنشط بالخارج ويتعلق الأمر بكل من   م، داود    ن، إبراهيم  و ب، رفيق .

وحسب الملف القضائي، فإن مصالح الأمن بلغتها معلومات بتاريخ 3 جويلية 2013 حول احتمال التحاق كل من  م، داود  و  ن، إبراهيم  المكنى  فاتح  و  ب، رفيق  المدعو  أحمد  بالجماعات الإرهابية المسلحة الناشطة بسوريا بتنظيم  جبهة النصرة ، وأثناء تواجد المدعو  م، داود  بسوريا أرسل 16 صورة شمسية عبر  فايسبوك  لشقيقه المتهم   م، بلقاسم  يظهر فيها وهو يرتدي بذلة عسكرية حاملا لأسلحة من نوع  كلاشينكوف  وسلاح ناري أخر وهو برفقة أشخاص أخرين مجهولي الهوية، وهذا باستعمال البريد الالكتروني لمقهى أنترنيت كائن بعين النعجة ملك للمتهم الثاني   ف، معمر  تلقاها من موقع إلكتروني مسجل باسم  أبو صهيب التونسي  وحملها  ف، معمر  وسلمها  لـ  م، بلقاسم   الذي صرح خلال جلسة المحاكمة أنه على دراية أن شقيقه داود سافر إلى سوريا بعدما تم استدعاءه من طرف الضبطية القضائية التي طلبت منه أن يتصل به ويقنعه بالعودة وعن طريق  السكايب  كان يتواصل معه وأخبره أنه سيرسل له صورا دون معرفة محتواها وطلب من صاحب مقهى الأنترنيت   ف، معمر    مساعدته وأرسل لشقيقه البريد الالكتروني للمحل والذي تلقى عبره الصور، وحملها فيما بعد بـ فلاش ديسك  وسلمها لمصالح الأمن لكنه لم يستنسخها ولم ينشرها، ومن جهته المتهم   ف، معمر  صاحب مقهى الأنترنيت نفى علاقته بالقضية، مشيرا إلى أنّه استقبل فعلا الصور عبر البريد الإلكتروني لمحله بطلب من المتهم الأول دون علمه بمحتواها وأنّه لم يطلع عليها إلا بمركز الشرطة عقب استدعائه، ليلتمس في حقه النائب العام عقوبة 10 سنوات سجن قبل أن تبرئه المحكمة .

 سجن مُسير مقهى أنترنيت لمدة عام بسبب صور لزعماء تنظيم  القاعدة 

 قبع عامل بمقهى أنترنيت بالعاصمة رفقة شخص آخر لأكثر من سنة بالسجن الاحتياطي بسبب صور لزعماء تنظيم القاعدة من بينهم أسامة بن لادن وأيمن الظواهري وفيديوهات لجماعات إرهابية وخطب تحريضية على الجهاد، ضبطت بذاكرة الهاتف النقال لأحدهما خلال عملية التفتيش الروتينية الليلية لمصالح الأمن بساحة أودان بالعاصمة، والتي حملها له عامل بمقهى الأنترنيت، وهو الفعل الذي ورطهما في جناية تتعلق بالإشادة بالأعمال الإرهابية. وقد مثل المتهمان أمام محكمة جنايات العاصمة مؤخرا لمواجهة الوقائع المنسوبة إليهما، وتبيّن من خلال جلسة المحاكمة أن مصالح الأمن وخلال عمليات التفتيش الروتينية التي قامت بها على مستوى أحياء العاصمة تم ضبط المتهم الأول  ش، علي   وهو سائق شاحنة بمؤسسة خاصة على مستوى حي أودان شهر ديسمبر 2014، وأثناء تفتيشه ضبط بذاكرة هاتفه النقال مجموعة من الصور لأكبر زعماء تنظيم القاعدة من بينهم أسامة بن لادن، وخليفته أيمن الظواهري، أبو ليث الليبي بالإضافة إلى فيديوهات للجماعات الإرهابية بالشيشان، الجيش السوري، خطب وأناشيد تحريضية على الجهاد، وبعد اقتياده إلى مركز الشرطة والتحقيق معه، صرّح أنه قام بتحميلها وساعده في ذلك المتهم الثاني   ه ، رابح   وهو عامل بمقهى الأنترنيت بعدما ألح عليه كونه رفض تحميلها له في البداية، وبناء على تصريحاته تم توقيف هذا الأخير ومتابعته في القضية، وخلال جلسة المحاكمة أكد المتهم الأول أنه لم تكن لديه أي نية في تحميل تلك الصور والتي كان غرضه مشاهدتها لا أكثر، وعلى أساس التهمة الموجهة إلى المتهمين التمس ممثل الحق العام عقوبة 10 سنوات سجن نافذ، قبل أن تبرئهما المحكمة من روابط التهمة بعد المداولات .