شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

باخرة «ايشيمار» تستقطب مئات المتدافعين يوميا لاستكشاف النقل البحري الحضري

«تيتانيك الجزائر».. رحلة للتحرشات والسرقة والكلام البذيء


  17 أوت 2014 - 22:43   قرئ 2807 مرة   0 تعليق   تحقيقات
«تيتانيك الجزائر».. رحلة للتحرشات والسرقة والكلام البذيء

تشهد محطة المسمكة بميناء الجزائر منذ افتتاحها إقبالا كبيرا من المصطافين من أجل القيام برحلة بحرية على متن باخرة «ايشيمار»، التي استأجرتها المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين من شركة إيطالية من أجل النقل البحري الحضري للمسافرين بولاية الجزائر، لكن المؤسف فعلا هو أننا لا نملك ثقافة الإبحار الراقية وأصبحت رحلات الباخرة مجرد خرجات للسرقة والتحرشات.

خرجة استطلاعية قادت «المحور اليومي» إلى المسمكة بميناء الجزائر القريب من ساحة الشهداء بالعاصمة، من أجل استكشاف الباخرة الإيطالية «ايشيمار» المستأجرة حديثا من قبل الشركة الوطنية للنقل البحري الحضري، الذي تم تدشينه سابقا من طرف وزير النقل عمار غول والذي يعتبر الأول من نوعه في الجزائر، إذ يربط بين محطة المسمكة البحرية بميناء الجزائر وميناء الترفيه والتسلية «الجميلة» بعين البنيان.
وصلنا إلى ميناء المسمكة الواقع بالقرب من ساحة الشهداء بالعاصمة على 11:25، أول ما لفت انتباهنا لحظة وصولنا هو الإقبال الكبير للمسافرين على هذا الخط النموذجي الجديد، إذ أتوا من مختلف مناطق الوطن من أجل السفر على متن هذه الباخرة والتمتع بزرقة البحر وجماله، ورؤية المنظر الجميل الذي تزخر به الجزائر البيضاء باعتبار أن هناك عائلات لم يسبق أن سنحت لها الفرصة للسفر على متن باخرة سياحية، لكن الأمر الذي لم نستوعبه في أن هناك فوضى عارمة على مستوى المحطة البحرية، فالكل يتدافع من أجل الحصول على تذكرة تسمح لهم بالسفر غير مراعين وجود عائلات مع أطفالها الصغار ومسنين لا يستطعون التدافع لاقتناء هذه التذاكر التي يبلغ سعرها 50دج.
«100 دج برك خويا وروح تحوّس بلا فيزا مع الطالياني في ايشيمار»
وعلى هذا الأساس، اقتربنا من العجوز فاطمة التي تبلغ من العمر 76 سنة لكي تسرد لنا أجواء هذه الرحلة، فقالت: «هناك فوضى كبيرة في هذه المحطة ولم أكن أدري أنا هذا ما سيحصل لي، فالكل يتدافع غير مهتمين بنا رغم سننا، في حياتي كنت أتمنى أن أركب هذه السفينة لكن الإزدحام والتدافع المستمر أفقداني الرغبة في السفر على متنها، إضافة إلى ذلك ليس هناك من يبيع الماء أو شيء نأكله حتى تصل السفينة العجيبة التي انتظرناها أكثر من 3 ساعات ولم تصل إلى حد الآن، فهناك بعض الباعة فقط الذين يستغلون الفرصة ويبيعون الماء بـ 50دج للقارورة الواحدة»، ومن خلال تجولنا في ساحة المحطة، تقرب إلينا بعض الباعة قائلين لنا: «تذاكر بـ 100 دج برك خويا وروح تحوس بلا فيزا مع الطالياني في ايشيمار»، إذ يقوم الباعة المتجولون باقتناء التذاكر صباحا على الساعة السابعة والنصف وبيعها فيما بعد في السوق السوداء بـ 100دج دون مراقبة أعوان الأمن الذين يحيطون المكان بأعداد كبيرة، فتفشي هذه الظاهرة في المكان بسرعة كبيرة أنجم عنها وجود عدة مشاكل، فكل مقتنيها يرغبون الصعود والباخرة لا تستوعب سوى 344 راكب.
وبعد مدة 3 ساعات قضيناها في محطة المسمكة، وصلت أخيرا الباخرة العجيبة كما سماها بعض المواطنين، والساعة كانت تشير إلى الثانية زوالا في الوقت الذي كان عدة عائلات تنتظر تحت خيمة كبيرة، وعشرات الأشخاص وراء طابور طويل أمام شباك مغلق لبيع التذاكر، وتعجب بعض المسافرين الذين لم يتمكنو من صعود الباخرة عن السبب في استعمال باخرة واحدة، إضافة إلى استئجارها من متعامل إيطالي، وبالنظر إلى هذا الإقبال الكبير من المسافرين على هذا الخط النموذجي للنقل البحري، اضطرت المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين إلى مراجعة برنامج الرحلات وتخفيضها من خمسة إلى أربعة يوميا.
وعند صعودنا على متن الباخرة، عمت الفوضى بشكل كبيرا عكس ما كنا نتوقعه، إذ كان كل واحد يسارع من أجل الظفر بمقعد، إذ حصل شجار بين العائلات كل واحد يطالب بالمقعد و«القبطان مورقان» في حيرة من هذه الأمور التي تحدث على مستوى الباخرة، وما شد انتباهنا أن المسافرين فضلوا الوقوف بمؤخرة الباخرة لرؤية البحر ومدينة الجزائر البيضاء عوض الجلوس داخل القاعات المكيفة.
العائلات تتناول الطعام على متن السفينة
عائلات كثيرة التقيناها على متن السفينة وكان هدفها واحد من الرحلة، اقتربنا منها وكان لبعض أفرادها هذا التصريح: «قضاء العطلة الصيفية في الجزائر أصبح جد ممل، فمن شاطئ البحر إلى أرديس أو الصنوبر البحري لا غير، وقد جاءت فرصة هذه السفينة مناسبة لتأخذ عطلتنا منحى آخر تماما وهو الإبحار في عرض البحر والتمتع بزرقة السماء والمياه، أنه شيء لم نتصور أنه سيحدث في الجزائر».
العائلات الحاضرة كانت تعلم أن السفينة ستستغرق مدة 35 دقيقة من أجل الوصول إلى عين البنيان، فأحضرت كل ما لذ وطاب من الأطعمة وشكلت جماعات لتناول الطعام وكأنها على الشاطئ لا على متن السفينة الإيطالية، ورغم أن هذا المظهر أظهر نوعا من التماسك الأسري، إلا أنه أفسد ديكور السفينة وجعلها تمتلئ بالقمامة.
مسنون يتدافعون من أجل الركوب في السفينة
الشيء الذي أدهشنا فعلا ونحن بصدد ركوب السفينة هو إقبال المسنين على الركوب، إذ نسوا آلام المفاصل، السكري وضغط الدم وهموا بالتدافع كالشباب ليركبوا هذه الباخرة التي اعتبروها سابقة من سوابق الترفيه في الجزائر.
خالتي فاطمة البالغة من العمر 82 سنة أكدت أنها انتظرت دورها بهدوء منذ الساعة الثامنة صباحا دون جدوى، الشيء الذي جعلها تحاول التسلل بين المسافرين مرة باستعطافهم ومرة أخرى بدفعهم وحتى شتمهم حتى وصلت إلى غايتها، وصعدت إلى متن السفينة لتبحر في عرض البحر.
وكانت «فافة» العجوز في الموعد وأكدت لنا أنه لم يمر على وصولها إلى المحطة أكثر من 10 دقائق، لكن حيلتها مكنتها من استعطاف المسافرين الذين سمحوا لها بالركوب على متن السفينة دون انتظار الدور الذي لم يكن ليأتي أبدا، وقد أكدت لنا أن الإبحار على متن هذه السفينة يعتبر كالحلم بالنسبة لها، وهي العجوز التي تعدت سن الـ 75 وتعيش وحيدة أتت إلى سفينة «ايشمار» قصد الترفيه عن نفسها وتكوين صداقات مع مثيلات بسنها لأن الوحدة قتلتها، وهذه الرحلة أحيتها على حد تعبيرها.
مسافرون من تندوف، إيليزي وحاسي مسعود
هي عائلات أتت من الجنوب قصد التعرف على هذه السفينة والإبحار فيها للتمتع بزرقة المياه، بعيدا عن حرارة الجنوب الملتهبة، من بينهم عائلة «بومعزة» القادمة من حاسي الرمل والتي حدثنا الوالد قائلا: «الصحراء جميلة برمالها ورائعة بثمارها والجزائر ساحرة بجبالها الشامخة وبمياهها الزرقاء وبأماكنها الترفيهية شبه المنعدمة عندنا، الشيء الذي دفعني إلى إحضار أمي وزوجتي وأولادي الأربعة إليها، خاصة عندما سمعنا بالسفينة الجديدة، فنحن نريد الإبحار عبرها لنشق البحر ونتمتع بهدوئه الذي سينعكس على نفوسنا المتعبة لأن الإمعان في زرقة البحر هو الشفاء الوحيد لقلوبنا العليلة».
وأكدت لنا عائلة «بروعان» التي أتت من تندوف أنها أتت إلى العاصمة قصد قضاء عطلتها الصيفية على شواطئ البحر الحدائق والمتنزهات، ولم تستطع أن تفوت على نفسها فرصة الركوب في هذه السفينة وتحدث لنا وليد البالغ من العمر 9 سنوات قائلا: «نحاول ركوب السفينة منذ يومين لكننا لم نستطع، لكن أمام إلحاحي الشديد على عائلتي عدنا اليوم والحمد لله نحن على متن سفينة الأحلام، سأقوم بتصويرها وأريها لأصدقائي الذين لم يتمكنوا من الحضور علهم يستطيعون المجيء في العام المقبل إن شاء الله».
«ايشيمار».. «تيتانيك الجزائريين»
التقت «المحور اليومي» بربان السفينة وبعض أعضاء الطاقم البحري، وأعرب الجميع عن استغرابهم لاندهاش الجزائريين بهذه الرحلات البحرية في سابقة أولى من نوعها، رغم أن الثروة البحرية بالبلاد لا تضاهيها الثروات البحرية الأوروبية، فالجميع مندهش ويريد الركوب مهما كلف الثمن، ويحاولون الإستمتاع وأخذ الصور وكما قال أحد أعضاء الطاقم الإيطالي أن المشهد يذكره بفيلم «التيتانيك»، أما بعض أعضاء الطاقم البحري الجزائري، فقد أكدوا لنا أنهم يشعرون بالخجل جراء التصرفات المشينة لبعض المسافرين، إذ يظهرون اندهاشهم بطريقة مخزية جدا ويصرخون ويرمون القاذورات على متن السفينة، كما أنهم يسبون ويشتمون العمال الإيطاليين وتحدث مشاجرات عنيفة بينهم على متن السفينة، أما عن السرقات والتحرشات فحدث ولا حرج، وقبل الوصول إلى خط النهاية، يقوم الشباب برمي أنفسهم من الطابق الأول للسفينة بطريقة استعراضية، دون أن يعوا أن هذا قد يعرض حياتهم للخطر.
حذر من الصحافة وملاحقتها حتى لا تكشف المستور
الشيء الذي أثار حفيظتنا هو ما تعرضنا له من إهانة ومعاملة سيئة من طرف قوات القيادة البحرية، إذ اتُهمنا بالتسلل إلى السفينة والتصوير دون رخصة، علما أننا كنا حاملين تكليفا بالمهمة وبطاقتنا المهنية، لكننا بعد ذلك أدركنا أنهم خافوا من كشفنا للمستور وعوملنا كاللصوص وهددنا بالحبس في سجن البليدة إذا ما أعدنا الكرة، في حين أن الخارجين عن القانون يصولون ويجولون في السفينة وكأنها ملك لهم بعدما حولونها إلى مرتع لسرقاتهم وتصرفاتهم الدنيئة.
عمر عليوان /جليلة.ع



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha