شريط الاخبار
سوسطارة تتوج باللقب والموب ثالث النازلين إنشاء مركز للبحث في تكنولوجيات التغذية الزراعية «أليانس» للتأمينات تحقق نسبة نمو بـ4.2 بالمائة في 2018 عرقاب يفنّد رسميا تموين فرنسا مجانا بالغاز الجزائري الجزائر تنفي إبرام صفقة شراكة بين «توتال» ومجمع «أناداركو» ممارسو الصحة يهددون بالدخول في حركات احتجاجية انطلاق حملة صيد التونة الحمراء لسنة 2019 بمشاركة 22 باخرة أويحيى.. سلال.. بوشوارب.. غول و6 وزراء أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا منظمة المجاهدين تدعو إلى ندوة وطنية لتجاوز الأزمة السياسية تحويل نشاط شركات حداد.. ربراب وكونيناف إلى الرواق العادي للمراقبة إتلاف أدوية وخسائر مادية بسيطة بجناح طب العيون تراجع نسبة التضخم إلى 4 بالمائة إلى غاية أفريل الماضي عمال بلديات تيزي وزو يواصلون الإضراب الدوري الاتحاد الأوربي يموّل جمعيات جزائرية بـ40 مليون أورو سنويا الحكومة تجمّد مؤقتا المتابعات القضائية ضد أصحاب «أونساج» المجلس الدستوري يمدد «السوسبانس» ويعلن عن إيداع ملفين لرئاسيات 4 جويلية الجزائريون يواصلون حصد مكاسب حراكهم بمحاسبة رموز النظام الفاسد التجار يستجيبون للأسعار المرجعية في الأسبوع الأخير من رمضان محاكمة إرهابي متورط في التمرد والهروب من سجن «لومباز» يوم 26 جوان «مافيا» السميد تتلاعب بالقدرة الشرائية لـ «الزاولية»! تعنّت بن مهدي يهدد طلبة المدرسة العليا للتغذية بسداسي أبيض الحراك يحافظ على قوته وسلميته في عز رمضان طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة توقعات بارتفاع جنوني لأسعار المركبات الجديدة والمستعملة متعاملون يحتكرون 60 بالمائة من المواد الاستهلاكية المستوردة ولاية غليزان ترفع إنتاجها مـــــــن الحليــــــب مـــن 63 إلـــى 83 ألــــف لتــر يوميـــا الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة

دراسة أمنية أثبتت أن الخلافات العائلية وراء ارتكابها

عائــــلات تتشتــــــت بسبــــــب الميــــــراث والنهايـــــة جرائـــــم قتـــــل بشعـــــة


  22 أكتوبر 2016 - 20:04   قرئ 6383 مرة   7 تعليق   تحقيقات
عائــــلات تتشتــــــت بسبــــــب الميــــــراث والنهايـــــة  جرائـــــم قتـــــل بشعـــــة

  عنف، تشتت للعائلات، خلافات ومشاجرات .. انتهت جلها بجرائم قتل بشعة وسط العائلة الجزائرية   فمنهم من قتل عمه والآخر قتل خالته ببرودة دم...، هي كلها جرائم وقعت بسبب  الميراث ، عقب سلسلة من الشجارات وسط أفراد العائلة الكبيرة التي لا تخلوا منها للسبب ذاته، حيث يسعى كل فرد منها إلى الاستيلاء على التركة على حساب أشقائه، خاصة البنات منهم مستغلا كل الطرق حتى التزوير.

 

فالمتردد على قاعات المحاكم يقف على حجم الكارثة التي تعبر عنها الأرقام، والتي تعدت الخط الأحمر، وهذا من حيث عدد القضايا المطروحة على العدالة، وهي نتيجة نزاعات قائمة بين أفراد العائلة الواحدة من أجل التركة، حيث يستعمل بعض الأشخاص مجموعة من الحيل ويعمدون أحيانا إلى التزوير، مما أدى في الكثير من الأحيان حسبما أكده لنا بعض المحامين إلى تأزم قضايا اقتسام التركة التي تتحول أحيانا إلى جريمة التزوير واستعمال المزور، بغية الظفر بأكبر قدر من الميراث ولما لا كله، وحرمان باقي الورثة من حقهم، خاصة شقيقاتهم وزوجات الأب، وهو ما يخلق نزاعات بين أفراد العائلة التي تتطور في غالب الأحيان إلى مشاجرات واعتداءات بالأسلحة البيضاء تنتهي بجرائم قتل بشعة. 

 شجار عائلي حول الميراث ينتهي بجريمة قتل في الكاليتوس

 هي واحدة من الجرائم التي ارتكبت بسبب الميراث وسط عائلة جزائرية تقطن في الكاليتوس شهر أفريل 2015، عقب سلسلة من الشجارات والمشاكل اليومية بين الأشقاء لتقسيم المسكن العائلي، وفي تاريخ الواقعة تحول نقاشا بين أفراد العائلة إلى مشادات بالأيدي، وتدخل الإبن للدفاع عن والده، لكن النهاية كانت جريمة قتل ارتكبها الإبن البالغ من العمر 23 سنة الذي وجه طعنة إلى عمه بواسطة سكين على مستوى القلب فأرداه قتيلا، على غرار الإصابات المتفاوتة الخطورة التي تعرض لها باقي أفراد العائلة، جراء العراك الذي استعمل فيه عصي وأسلحة بيضاء، حيث تدخل الجاني للدفاع عن والده بعدما شاهده ملقى على الأرض وهو ينزف، وكردة فعل حمل سكينا وقام بطعن عمه الأصغر في العقد الرابع من العمر وفارق الحياة، ومن أجل ذلك تلقت مصالح الشرطة القضائية للكاليتوس بلاغا يفيد بوقوع جريمة قتل في الحي المعروف بالراديو، وبتنقلهم إلى المكان تم نقل الأفراد المصابين إلى المستشفى، فيما تم توقيف آخرين على رأسهم الجاني الذي أودع رهن الحبس المؤقت، وستتم محاكمته قريبا أمام محكمة جنايات العاصمة التي برمجت قضيته خلال الدورة الجنائية التي ستنطلق اليوم، وهي الجريمة التي شتت العائلة الكبيرة وخلقت عداوة جرت أفرادها إلى أورقة المحاكم، بسبب عديد القضايا التي طرحت أمام محكمة الحراش المتعلقة بالضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض.

 يقتل خاله بسبب نزاع حول قطعة أرضية في سطيف

 بسبب نزاع حول قطعة أرضية في قرية الرمادة في بلدية عين لحجر جنوب ولاية سطيف، أقدم شاب رفقة أشقائه الثلاثة على قتل خالهم بضرب على رأسه باستعمال عصا، مما أدى إلى وفاته بسبب نزيف داخلي حاد على مستوى الدماغ، لينتهي المطاف بهم في السجن بعدما سلطت عليهم محكمة الجنايات في مجلس قضاء سطيف عقوبات بين 3 و20 سنة سجنا نافذا للجاني المدعو   ك، م  البالغ من العمر 31 سنة بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا، بعدما التمست النيابة العامة عقوبة السجن المؤبد في حق المتهمين الأربعة عن جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد وتحطيم ممتلكات الغير

وتعود وقائع القضية إلى شهر رمضان لسنة 2012 وبعد صلاة المغرب، تنقل المتهمون رفقة ابن شقيقتهم القاصر على متن سيارتين سياحيتين، إلى بيت خالهم الواقع في قرية الرمادة، للاستفسار عن قطعة أرض تابعة لأملاك عائلتهم، والتي قام بوضع أكوام من الأتربة عليها، وعندها قاموا بتحطيم زجاج شاحنة ملك للمدعو  م. ط  كان يقودها خالهم الضحية، الذي خرج من المنزل بمجرد سماعه صوت الزجاج المحطم حاملا بيده مجرفة وقام بضرب المتهم  ك. ل  و  ك. م  الذي وجه إليه بدوره ضربه بواسطة آلة غير حادة، على مستوى الرأس، تسببت له في إصابة خطيرة على مستوى الدماغ، أدت إلى وفاته بعد مكوثه مدة 4 أيام في الإنعاش، ليتم توقيف الأشقاء الأربعة وإحالتهم على العدالة. 

 شاب ينهي حياة خالته وينكل بجثتها بسبب شقة في  بلكور 

 بطريقة بشعة قتلت سيدة تقطن في حي بلكور في العاصمة على يد ابن أختها الذي  نخر جسدها بـ 76 طعنة بواسطة سكين خلال شهر رمضان بعدما طردته من شقتها، هذه الجريمة البشعة تعود وقائعها إلى تاريخ 26 جويلية 2014 عندما قصد المتهم شقة خالته في ظل غياب زوجها الذي كان في ولاية باتنة لقضاء أيام من شهر رمضان وسط عائلته، حيث أحضر لها بعض الوثائق التي طلبتها، وهناك وقع خلاف بينهما قام خلالها المتهم بحمل سكين وطعنها 76 طعنة في مختلف أنحاء جسدها، ليقوم بعدها بنقل جثتها إلى غرفة نومها وقام بلفها بلحاف ووضعها داخل حقيبة، ولمحو آثار جريمته النكراء قام بإزالة بقع الدم واستولى على هاتف الضحية وغير ملابسه ثم غادر شقتها وتخلص من ملابسه التي تلطخت بالدماء في  الرويسو ، وبعد أربعة أيام من الجريمة تلقت الفرقة الجنائية لمقاطعة الوسط بلاغا من شخص يدعى   ب، رشيد  بتاريخ 30 جويلية 2014  بخصوص انبعاث رائحة كريهة من شقة الضحية، و بناء على ذلك تنقلت المصالح ذاتها إلى مسرح الجريمة رفقة مصالح الحماية المدنية، وبعد كسر الباب تم العثور على جثة الضحية في حالة متقدمة من التعفن، لتباشر مصالح الأمن تحرياتها، واستغلالا لجدول المكالمات الهاتفية تم التوصل إلى هوية المشتبه فيه الذي ألقي القبض عليه، وخلال استجوابه اعترف بكل الوقائع المنسوبة إليه وسرد تفاصيل ارتكابه الجريمة، ليتناقض في تصريحاته خلال مراحل التحقيق بإنكار الجريمة، وهو ما تمسك به أمام محكمة الجنايات، حيث نفى قتله لخالته مشيرا إلى أن زوجها هو الفاعل، وحسبما دار في جلسة المحاكمة أن سبب قتل المتهم لخالته هو طرده من شقتها الخاصة بعدما كان يعيش معها رفقة عائلته، لكنها طردتهم عقب زواجها من شخص يصغرها بـ 15 سنة، كونهم كانوا على خلاف معه، وهو ما ولد في نفس المتهم حب الانتقام التي كانت بطريقة جد بشعة، وهي الوقائع التي جرمتها النيابة العامة التي طالبت بعقوبة الإعدام في حق الجاني .