شريط الاخبار
دعوة لجزأرة المناهج وتحرير الفتوى من قبضة المتاجرين بالدين المقاطعة تُرعب تجار الشرّ عشية رمضان ! الجيش يحجز أسلحة ومتفجرات بالمسيلة وبسكرة 5 آلاف شرطي ومروحيتان لتأمين نهائي كأس الجمهورية وزارة العدل تحصّل 200 مليار سنتيم من غرامات العقوبات السوق النفطية تترقب تعافيا للأسعار عند عتبة 100 دولار معاناة أقارب طاقم سفينة يونس2 المفقودة متواصلة مقر VFS global مهدد بـبالهدم بسبب رخصة المطابقة ! قايد صالح وقائد أفريكوم يبحثان التعاون العسكري بين البلدين الحكومة تستنجد بالبلديات لإنقاذها من الإفلاس! تغيير طريقة إجراء مسابقة التوظيف في رتبة أستاذ المدرسة الابتدائية زعيم طوارق الجزائر يطالب بوتفليقة بفتح الحدود مع ليبيا لـ أسباب إنسانية الجزائر ترفع اكتفاءها الذاتي للطاقة من 12 يوما إلى 30 يوما 100 مشترك جديد في خدمة في مكتبتي بمعسكر 250 عارض مشارك في الصالون الأول للمنتوج المحلي منتجو مواد البناء ساخطون على البيروقراطية وثقل الإجراءات البنكية الشروع في إنشاء قاعدة لوجيستية بميناء جنجن لتسهيل نشاط المصدرين اتحاد المهندسين الزراعيين يستنكر تهميش وتغييب وزارة الفلاحة لدورهم وصول مساعدات جزائرية للاجئين الماليين بموريتانيا نقابة سونلغاز تؤكد شرعية تمثيليتهالدى وزارة العمل كناس يصف تصريحات زمالي بـ اللا حدث الحكومة تضغط على مركّبي السيارات لضبط الأسعار سحب استدعاءات امتحان السانكيام عبر موقع أوناك بداية من اليوم الجزائر تكوِّن خبراء وعلماء دين من 12 دولة إفريقية في المراجعات الفكرية فتح باب الترشح للانتداب لدى مسجد باريس الشرطة تجدد تجنّدها لمحاربة العنف في الملاعب بوحجة يشيد بقرار ترسيم يناير يوم عطلة رسمية الجيش سيتعزز بأربع سفن حربية ذات قدرات قتالية كبيرة قايد صالح يؤكد سعي الجيش لتحقيق الاكتفاء في الصناعة العسكرية بدوي يشيد بالجيش ويحذر من العبث بأمن الجزائر جرحى وموقوفون في مسيرة الأطباء المقيمين أمام البرلمان تأجيل قضية رئيسة ضبط بالمحكمة العليا توبعت بتلقي رشوة بـ 100 مليون سنتيم الحلول الترقيعية وضعف الإنتاج المحلي وراء ارتفاع فاتورة الحبوب والحليب برميل النفط في حدود 75 دولارا الحكومة تأمر باسترجاع 1.4 مليون هكتار من الأراضي الفلاحية غير المستغلة وزارة العمل تقصي 13 نقابة وتسحب منها حق الإضراب بوتفليقة يدعو الشباب إلى الانخراط في النشاط الفلاحي المربح زطشي ينتصر على الإشاعات ويواصل مهامه في الـ فاف وعود الحكومة إلى سكان بلاد الشاوية وفد برلماني في فرنسا لمناقشة تطورات الأوضاع في ليبيا

مقري يتّهم الإدارة بضرب حركة «حمس» في معاقلها

«أصوات المقاطعين ذهبت لصالح الأفلان والأرندي»


  06 ماي 2017 - 19:16   قرئ 599 مرة   0 تعليق   تشريعيات 2017
«أصوات المقاطعين ذهبت لصالح الأفلان والأرندي»

 اتّهم رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، الإدارة بالتزوير الفاضح لصالح الأفلان والأرندي مستغلّين جنوح الأغلبية الساحقة من المسجّلين في القوائم إلى المقاطعة، كما ذكر أنّ السلطة استهدفت الحركة في الولايات التي تعتبر معاقلا لتزوير بلطجي. 

قال رئيس «حمس» خلال ندوة صحفية للتعليق عن نتائج التشريعيات، بمقر الحزب أمس، «إنّ التزوير الذي حدث في انتخابات 2017 تجاوز ما حصل في 97، لأنه كان تزويرا بالقوة والبلطجة»، وذكر بعض أحداث العنف التي حصلت في عدد من الولايات على غرار الوادي ووهران والبليدة والبويرة. وعاد بحديثه إلى المقاطعين، وشرح في ردّه على سؤال «المحور اليومي»، إنّ المقاطعة خدمت حزبي الأفلان والأرندي، لأنّ الإدارة انتخبت بدلا عنهم لصالح هذين الحزبين خلال الوقت الإضافي الذي لم يكن له مبرّر منطقي، عبر عدد كبير من المكاتب. وتابع مقري يقول «هم يريدون منع كل القوى الراغبة في التغيير من التعبير عن رأيها عبر الانتخاب». أكّد عبد الرزاق مقري، أنّ تشريعيات 2017 شهدت استهدافا لحركة مجتمع السلم في الولايات التي تعتبر معاقلها، وذكر ولاية البليدة وهي ولاية مؤسسي الحركة الراحلين محفوظ نحناح والشيخ بوسليماني، وفصلّ بأنّ الحركة تملك المحضر البلدي لإحصاء الأصوات، كدليل لتزوير فاضح لصالح حزب جبهة التحرير الوطني، الذي أُضيف له 30 ألف صوت بعدما كان المحضر يسجّل 7 آلاف صوت فقط، كما ذكر ولاية الوادي، حيث قال «إنّ مرشّح الأفلان هدّد عبر شريط فيديو مسجّل مراقبي الأحزاب بالقتل»، معرّجا على ولاية المسيلة التي ينحدر منها مقري، والتي لم يحصد فيها أيّ مقعد رغم ترشيحه فيها للوزير السابق للسياحة رشيد ميمون، والتي تمّ التزوير بها لصالح الأفلان وفقا لتصريحات مقري، بإضافة 30 ألف صوت له، لكن مقري ذكر أيضا أنّ ما حدث من تزوير في أغلبه لا تملك الأحزاب دليلا عليه، لأنه كان بلطجة وعنفا واستعمالا للسيوف والخناجر داخل مراكز التصويت حتى لا يسمحوا للحزب بالحصول على محضر التصويت. رغم حسرته على انكماش «حمس» في 33 مقعدا، إلا أنّ مقري اعتبر تمكّن الحركة من الحفاظ على مركزها كقوة سياسية ثالثة مريحا وأصبحت تتصدّر القوى المعارضة، ولولا التزوير لكانت القوة الأولى. وسجّل انهيارا أفلانيا، معتبرا أنّ ما حصل عليه الأرندي كان نتيجة الحملة الرئاسية التي قادها أحمد أويحيى. 

حكيمة ذهبي 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha