شريط الاخبار
ارتفاعات قياسية في سعر صرف العملات الأجنبية بولايات الشرق الصحف العبرية هاجمتني ولم أصدر أمرا بمنع الأذان أو تخفيضه التهاب مرتقب في أسعار العقار، العملة الصعبة والذهب خلال 2018 الأفلان والأرندي الوحيدان المشاركان في 48 ولاية و1541 بلدية اتحاد التجار يقدّر الزيادات بين 10 و15 بالمائة وزارة التربية تمنح سكنا مؤقتا للأساتذة الاحتياطيين المتنقلين لولايات أخرى برلماني سابق يستحوذ على عقارات فلاحية ببلقايد في وهران تسريح 23 ممرضة بمستشفى شي غيفارا في مستغانم توقيف 4 عناصر تدعم الجماعات الإرهابية بالمدية مساهل يدعو إلى عودة سوريا إلى الجامعة العربية مباركي يكشف عن تخصصات جديدة تمس 41 ولاية طلبة بدون غرف بعد مرور 3 أسابيع عن الدراسة بحجة تعطّل الموقع الشرطة تؤمّن موسم الاصطياف وترافق 5 ملايين مسافر في المعابر الحدودية انطلاق أشغال استكمال شطر الطريق السيار الذرعان - الحدود التونسية بدوي يطالب الإدارة بالتزام الحياد في الانتخابات نكسة أخرى تهدد الأفلان في الانتخابات المحلية الفرن العالي لمركب الحجار يعود للإنتاج ملف تطهير العقار السياحي على طاولة الحكومة قريبا زطشي سيقيل ألكاراز اليوم من أجل عيون الوزير! النفط يقفز نحو 57 دولارا ومشاورات خفض الإنتاج في نوفمبر سعداني ينسحب من لجنة الترشيحات مراهقون ضمن عصابات ترويج المخدرات مقابل استهلاك قطع من «الكيف» نعيش «جحيما» لكنّ الحلول موجودة ارتفاع جنوني لقيمة الأورو في السوق السوداء! ولد علي ينتقد قرارات زطشي ويقلص من مهام بيراف 450 ألف جزائري أدوا العمرة الموسم الماضي النواب يصادقون اليوم على مخطط عمل الحكومة وفاة 17 شخصا إثر حادث مرور في أدرار الأرسيدي، العمال وجبهة المستقبل... وجه جديد للمعارضة في البرلمان الجزائر تطلب من باريس سحبها من المنطقة الحمراء للوجهات السياحية هواوي لأعمال المستهلكين تدعم الابتكار في الشرق الأوسط مرموري يؤكد أن قطاع السياحة يساهم بـ2 بالمائة فقط من الدخل الوطني زطشي يرضخ لضغوطات ولد علي ويتجه لطرد ألكاراز ميدفيديف في زيارة إلى الجزائر يوم 10 أكتوبر خالد نزار وأبناؤه أمام القضاء الأمريكي يوم 17 أكتوبر بيجو توافق على الإدماج ونقل التكنولوجيا إلى السوق الجزائرية تواتي يؤكد أن تعديل قانون الانتخابات لا معنى له حاليا إشادة دولية بالتزام الجزائر بتطبيق اتفاقية أوتاوا حول نزع الألغام خبراء يطالبون بإنشاء مجلس أخلاقيات مهنة الطب البيطري مباركي يكشف عن وجود 169 مؤسسة تكوينية في السياحة والفندقة

مقري يتّهم الإدارة بضرب حركة «حمس» في معاقلها

«أصوات المقاطعين ذهبت لصالح الأفلان والأرندي»


  06 ماي 2017 - 19:16   قرئ 419 مرة   0 تعليق   تشريعيات 2017
«أصوات المقاطعين ذهبت لصالح الأفلان والأرندي»

 اتّهم رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، الإدارة بالتزوير الفاضح لصالح الأفلان والأرندي مستغلّين جنوح الأغلبية الساحقة من المسجّلين في القوائم إلى المقاطعة، كما ذكر أنّ السلطة استهدفت الحركة في الولايات التي تعتبر معاقلا لتزوير بلطجي. 

قال رئيس «حمس» خلال ندوة صحفية للتعليق عن نتائج التشريعيات، بمقر الحزب أمس، «إنّ التزوير الذي حدث في انتخابات 2017 تجاوز ما حصل في 97، لأنه كان تزويرا بالقوة والبلطجة»، وذكر بعض أحداث العنف التي حصلت في عدد من الولايات على غرار الوادي ووهران والبليدة والبويرة. وعاد بحديثه إلى المقاطعين، وشرح في ردّه على سؤال «المحور اليومي»، إنّ المقاطعة خدمت حزبي الأفلان والأرندي، لأنّ الإدارة انتخبت بدلا عنهم لصالح هذين الحزبين خلال الوقت الإضافي الذي لم يكن له مبرّر منطقي، عبر عدد كبير من المكاتب. وتابع مقري يقول «هم يريدون منع كل القوى الراغبة في التغيير من التعبير عن رأيها عبر الانتخاب». أكّد عبد الرزاق مقري، أنّ تشريعيات 2017 شهدت استهدافا لحركة مجتمع السلم في الولايات التي تعتبر معاقلها، وذكر ولاية البليدة وهي ولاية مؤسسي الحركة الراحلين محفوظ نحناح والشيخ بوسليماني، وفصلّ بأنّ الحركة تملك المحضر البلدي لإحصاء الأصوات، كدليل لتزوير فاضح لصالح حزب جبهة التحرير الوطني، الذي أُضيف له 30 ألف صوت بعدما كان المحضر يسجّل 7 آلاف صوت فقط، كما ذكر ولاية الوادي، حيث قال «إنّ مرشّح الأفلان هدّد عبر شريط فيديو مسجّل مراقبي الأحزاب بالقتل»، معرّجا على ولاية المسيلة التي ينحدر منها مقري، والتي لم يحصد فيها أيّ مقعد رغم ترشيحه فيها للوزير السابق للسياحة رشيد ميمون، والتي تمّ التزوير بها لصالح الأفلان وفقا لتصريحات مقري، بإضافة 30 ألف صوت له، لكن مقري ذكر أيضا أنّ ما حدث من تزوير في أغلبه لا تملك الأحزاب دليلا عليه، لأنه كان بلطجة وعنفا واستعمالا للسيوف والخناجر داخل مراكز التصويت حتى لا يسمحوا للحزب بالحصول على محضر التصويت. رغم حسرته على انكماش «حمس» في 33 مقعدا، إلا أنّ مقري اعتبر تمكّن الحركة من الحفاظ على مركزها كقوة سياسية ثالثة مريحا وأصبحت تتصدّر القوى المعارضة، ولولا التزوير لكانت القوة الأولى. وسجّل انهيارا أفلانيا، معتبرا أنّ ما حصل عليه الأرندي كان نتيجة الحملة الرئاسية التي قادها أحمد أويحيى. 

حكيمة ذهبي 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha