شريط الاخبار
زطشي ينهي 7 سنوات من تربع قرباج على عرش الرابطة أمن قسنطينة يستنفر عناصره لمنع تسلّل انتحاري إلى الوسط الحضري أسعار برنت تتراجع إلى 68 دولارا للبرميل تسجيل عجز بـ11 مليار دولار خلال 2017 الأطباء المقيمون على موعد مع مسيرة ثانية بالعاصمة اليوم أردوغان يواصل عمليته العسكرية ضد الأكراد في سوريا إمامان عن كل ولاية لمرافقة الحجاج الجزائريين هذا الموسم مديرية التربية بقسنطينة تشكل لجنة تحقيق الجزائر يقظة على الحدود وأخذت احتياطاتها من عودة مقاتلي داعش تقرير روسي يؤكد أن الجيش الجزائري بإمكانه مواجهة أي قوة استعمارية بنك الجزائر يرفع سعر صرف العملات الأجنبية لزيادة مداخيل صادرات النفط توقيف عشرات الموظفين زوّروا 350 ملف قاعدي للمركبات كاتبة ضبط بالمحكمة العليا تتلقى رشوة بـ100 مليون سنتيم مضيفو شركة الخطوط الجوية يشلّون مطار هواري بومدين مصالح الأمن تجهض الوقفة الاحتجاجية لطلبة المدارس العليا الأطباء المقيمون في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيطاليا ترحل جزائريا وتونسيا بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية الشروع في إقامة سياج في بين لجراف على الحدود مع المغرب هامل يؤكد حرص الشرطة الجزائرية على مواكبة أحدث التطورات المرقون العقاريون يعطلون 16 ألف سكن ويحوّلون أموالها لمشاريع أخرى! مديرية الفلاحة بعنابة تتوقع إنتاج مليون قنطار من الطماطم الصناعية الجزائر تنظم الصالون الدولي لزيت الزيتون مارس القادم برنامج مراقبة جوي مغربي بتمويل خليجي وتكنولوجيا إسرائيلية المجاهد زهير إحدادن يوارى الثرى بجوار شهداء الجزائر وزارات توحّد جهودها لإعادة تأهيل المدن التراثية القديمة «أوندا» يشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب زواج جزائريين بأجنبيات قاصرات.. أو عندما يتحدى الحب كل القوانين زطشي يسحب تسيير البطولة المحترفة من قرباج مولودية كازوني تبهر في سطيف وهلال الـ «شومبيوني» يظهر الاستنجاد بسدي تابلوط والعقرم لمواجهة أزمة المياه بجيجل وميلة زوخ يتراجع عن قرار إعادة إسكان سكان القصبة سكان العمارات المرممة مجبرون على دفع اشتراكات الصيانة الدورية مجموعة الـ 5+5 تعوّل على دور الجزائر في مكافحة الإرهاب نحو إنهاء احتكار اتصالات الجزائر للشبكة العنكبوتية شلل في المدارس ابتداء من 30 جانفي الجيش التونسي يقضي على بلال القبي الذراع الأيمن لدرودكال بالقصرين وكلاء السيارات يلتقون حداد لطرح انشغالاتهم الازدحام المروري يخنق الجزائريين لليوم الثاني على التوالي نقابيون وممثلو الاتحادات المحلية بقسنطينة يحتجون ضد قرار سيدي السعيد دعوة أرباب العمل إلى تقديم التصريح السنوي بالأجور والأجراء لسنة 2017

أحزاب كانت تطالب بمنعهم من الانتخاب تؤكّد أنهم انتخبوا الورقة البيضاء

الأســـــــلاك النظاميــــة التزمـــــت الحيــــــــاد


  06 ماي 2017 - 19:23   قرئ 619 مرة   0 تعليق   تشريعيات 2017
الأســـــــلاك النظاميــــة التزمـــــت الحيــــــــاد

 نأت المؤسسة العسكرية ومختلف الأسلاك النظامية الأخرى بنفسها عن التجاذبات الانتخابية، بعدما قررت إجراء عملية الاقتراع خارج الثكنات، امتثالا لنصوص قانون الانتخابات، مما أفرز نتائج انتخابات سجّل فيها أفراد الأمن حيادا تامّا، بشهادة الأحزاب السياسية المعارضة التي كانت تطالب بمنعهم من الانتخاب لأنّ أصواتهم موجّهة. 

لم يتعرّض منتسبو الأسلاك النظامية الأمنية المختلفة إلى انتقادات في تشريعيات الرابع ماي 2017، بسبب انتخابهم، خلافا لما كان يحدث في الانتخابات السابقة، حيث إنّ الأحزاب التي كانت تطالب بمنعهم من الانتخاب أكّدت أنّهم قد التزموا الحياد التامّ هذه المرّة. أسقطت الأحزاب السياسية التي لم تتمكّن من حصد أصوات كبيرة في تشريعيات الرابع ماي اتهاماتها للأسلاك النظامية باستعمالها في عملية التزوير لصالح حزبي الأغلبية الأفلان والأرندي في الولايات التي تتمركز فيها الثكنات العسكرية وإقامات أفراد الشرطة والدرك والحرس الجمهوري، بعدما كانت تتهم أزيد من مليون منتسب لمختلف الأسلاك من الجيش والأمن باستخدامها ككتلة تُحدث بها السلطة التوازن الانتخابي، وتتحكم عبرها في رسم مخرجات ونتائج الانتخابات، وتوزيع الحصص والمقاعد في البرلمان، لأن معظم الأحزاب تعجز عن مراقبة عمليات تصويت هذه الهيئات. وبهذا الخصوص، أكّد رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزّاق مقري أنّ الحركة لم تلاحظ تغييرا في موازين الأصوات لصالح حزبي السلطة مثلما جرت عليه العادة عن طريق استخدام أصوات الأسلاك النظامية في معاقل الجيش والأسلاك الأمنية الأخرى، بما جعل الحركة تلاحظ أنّهم قد التزموا الحياد في كثير من الحالات. من جهتها قالت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون التي كانت من أشدّ المطالبين بمنع هذه الفئات من الانتخاب بسبب استعمال أصواتها لصالح الأفلان والأرندي، إنّ تشريعيات 2017 جاءت مخالفة للانتخابات السابقة، حيث لم تستعمل أصوات الأسلاك النظامية لإمالة الكفّة لصالح أحزاب معيّنة، بل إنّ اللافت الذي تمّ تسجيله وهو سابقة في تاريخ الجزائر، أنّ الولايات التي تتمركز فيها الثكنات العسكرية بالمناطق الحدودية وبعض الولايات على غرار تندوف، البليدة، ورقلة، تمنراست وولايات أخرى وكذا مقرات إقامة الأسلاك الأمنية، سجّلت بقوّة «الورقة الملغاة»، بما لا يدع مجالا للشكّ في أنّ الأسلاك النظامية قد صوّتت بالورقة البيضاء.  

حكيمة ذهبي 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha