شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

مدير معهد باستور، البروفيسور زبير حراث لـ المحور اليومي˜:

الإعلان عن نتائج التحاليل المخبرية لداء الكوليرا اليوم


  26 أوت 2018 - 20:49   قرئ 1148 مرة   0 تعليق   حوارات
الإعلان عن نتائج التحاليل المخبرية لداء الكوليرا اليوم

سيعاد فتح منبع سيدي راشد بعد تطهيره من البكتيريا

كشف مدير معهد باستور، البروفيسور زبير حراث، أن الإعلان عن نتائج التحاليل المخبرية التي توجد حاليا قيد التأكيد النهائي اليوم، مرجعا سبب تأخر المعهد في الكشف عن نتائج تحاليل عينات المرضى المصابين بداء الكوليرا إلى نوعية عينات المصابين، مضيفا أن تحويل العينات إلى المعهد رغم توفر مستشفى القطار وبوفاريك على مخابر متخصصة يعود إلى أن غالبية الطاقم الطبي في إجازة بمناسبة العيد، كما أكد ذات المتحدث عدم وجود بؤرة الداء بالعاصمة وأن الحالات المسجلة انتقال للعدوى.

ماهي أسباب تأخر الكشف عن نتائج تحاليل عينات المصابين بداء الكوليرا؟

يرجع سبب تأخر المعهد في الكشف عن نتائج تحاليل عينات المرضى المصابين بداء الكوليرا التي يتم تحويلها من طرف المؤسسة الاستشفائية المتخصصة الهادي فليسي  القطار سابقا˜ والمؤسسة العمومية الاستشفائية لبوفاريك إلى معهد باستور إلى نوعية عينات هؤلاء المصابين وكذا المشتبه بهم التي تصل إلى المعهد قصد إجراء التحليل عليها، فإذا كانت عينة المريض بداء الكوليرا أو المشتبه بإصابته تحتوي على شحنة باكتيرية قوية يتم الكشف عن نتائج تحليلها في أقل من 48 ساعة، وأما إذا كانت العينة التي تحتوي على شحنة باكتيرية ضعيفة يقوم المختصون على مستوى مخابر المعهد بزرع هذه العينة في مزارع خاصة لتكاثر هذه البكتيريا ليتم بعد ذلك أخذ هذه العينة وإجراء التحاليل عليها وهو ما يتطلب قرابة أسبوع كامل، وفي ذات السياق، وهنا أشير إلى أن مدة زرع العينات الضعيفة تأخذ وقتا لنموها وتكاثرها حتى يتمكن المختصون من إجراء التحليل عليها، ومباشرة وبعد ظهور نتائج التحاليل المخبرية سواء إيجابية أو سلبية يتم التصريح بها لدى وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

وفي هذا الإطار، فإن هناك عددا من العينات التي توجد حاليا قيد التأكيد النهائي، مضيفا أن الإعلان عن نتائج التحاليل المخبرية سيتم اليوم.

وبخصوص المرضى الذين يوجدون بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة الهادي فليسي  القطار سابقا˜ أو بالمؤسسة العمومية الاستشفائية لبوفاريك والذين هم في حالة انتظار ظهور نتائج تحليل عيناتهم، أؤكد أن هؤلاء المرضى يتلقون كامل الرعاية الصحية على مستوى هذه المؤسسات الاستشفائية كأنه مصاب بداء الكوليرا حتى صدور نتائج التحليل التي تجرى على العينات، فإذا كانت نتيجة التحاليل إيجابية يغادر المريض المستشفى وأما إذا كانت نتيجة التحاليل سلبية يبقى المريض لتلقي الرعاية الصحية اللازمة حتى يسترجع كامل عافيته والتي تدوم في بعض الحالات أربعة أيام.

يتم تحويل عينات المرضى إلى المعهد رغم توفر مستشفى القطار وبوفاريك على مخابر متخصصة في التحاليل، ما تعليقكم؟

صحيح فكل من المؤسسة الاستشفائية المتخصصة الهادي فليسي  القطار سابقا˜ والمؤسسة العمومية الاستشفائية لبوفاريك يتوفران على مخابر متخصصة في التحاليل، غير أن وجود غالبية الطاقم الطبي العامل على مستوى مخابر هاتين المؤسستين في عطلة والتي تزامنت مع مناسبة عيد الأضحى حتم على مسؤولي مستشفى القطار وبوفاريك تحويل العينات على مستوى معهد باستور لإجراء التحاليل المخبرية، فكما تعلمون فإن معهد باستور مخبر مرجعي، وبداية من اليوم ستشرع المخابر الموجودة بكل من مستشفى القطار وبوفاريك في معالجة واجراء التحاليل المخبرية على عينات المرضى إلا في حالة زرع العينات كما ذكرت سابقا يتم تحويلها إلى المعهد.

انتقدتم قرار سلطات ولاية تيبازة إقدامها على ردم المنبع دون استشارتكم؟

كان من المفروض على السلطات المحلية لولاية تيبازة قبل اتخاذها قرار ردم منبع سيدي لكبير بمنطقة حمر العين الذي حدد مصدرا لانتشار وباء الكوليرا بعد تأكيدات مصالح وزارة الصحة أن تتشاور مع معهد باستور والاخصائيين كون أنه تتوجب معالجة مياه المنبع وترميمه وكذا إعادة تهيئة القناة التي تسير عليها مياه هذا الأخير وعزله عن المواطنين وتنظيف محيط المنبع والمناطق المجاورة له باعتبارها ملوثة وغير آمنة وليس ردم المنبع جزئيا وهذا من أجل إعادة استعمال مياه المنبع للشرب وكذا إعادة فتحه أمام المواطنين بعد تطهيره من الجراثيم المسببة للكوليرا.

وهل تم تسجيل بؤر لداء الكوليرا في العاصمة؟

أؤكد عدم تسجيل أي بؤر لداء الكوليرا في العاصمة وأن الحالات المسجلة كانت بسبب العدوى، نقلتها عائلات عند زيارتها لأقارب مصابين، مضيفا أن المعهد بالاشتراك مع  سيال˜ والجزائرية للمياه شرعوا في مراقبة كل الينابيع المملوكة للخواص التي من الممكن أن تكون حاملة لفيروس وباء الكوليرا.

حاوره: بوعلام حمادوش

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات