شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

المدير الجهوي التجاري لمجمع إيني˜ محمد بن زلاط لـ المحور اليومي˜:

سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜


  12 ديسمبر 2018 - 20:26   قرئ 1373 مرة   0 تعليق   حوارات
سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜

o اتفاقيات مع الداخلية والمالية لإنتاج البطاقات المغناطيسية بداية من 2019

 

يكشف المدير الجهوي التجاري للمجمع العمومي للأجهزة الكهرومنزلية  أوني˜، محمد بن زلاط، في هذا الحوار مع  المحور اليومي˜، عن آخر إنتاجات الشركة، كما يتحدث عن جملة اتفاقيات مع وزارة الداخلية لتزويدها بالألواح الشمسية في إطار التحول الطاقوي الذي تنويه الحكومة، بالإضافة إلى مشروع لتزويد البلديات بالبطاقات المغناطيسية الخاصة بالوثائق البيومترية وكذا تزويد المؤسسات المالية بالبطاقات الرقمية.

o أوني من بين المؤسسات العمومية التي كانت رائدة خلال سنوات الثمانيات والتسعينات، لماذا تراجعت المؤسسة ولم تواكب التطورات في المجال التكنولوجي؟

القول إنها لم تواكب التطور التكنولوجي مجحف نوعا ما، لأننا حقيقة نواكب كل ما يحصل من تطورات في صناعة التلفاز، وكما تعلمون لم يعد جهاز التلفزيون مجرد آلة بل أصبح رقميا أكثر. سابقا كنا نصنع تصميمات لمكونات الأجهزة الكهرومنزلية، لكن مع التغير الذي عرفه العالم حولنا النشاط إلى التجهيز، مع العلم أنّ البطاقة الأم الخاصة بكل أجهزة التلفاز التي نصنعنها محلية الصنع وليست مستوردة، خلال هذه السنة أطلقنا جهاز تلفاز آخر طراز بالإضافة إلى إصدار آلة غسيل جديدة بداية من السنة المقبلة، حيث ستواكب بدورها التكنولوجيا الموجودة عند نظيراتها.

o ما الذي جعل المجمع يتأخر في دخول سوق الهاتف النقال؟

في الحقيقة  أوني˜ لم يتأخر في هذه السوق وإنما اختار التطور في مجالات أخرى تماما، مثلما حصل مع شركة  نوكيا˜ العالمية، نحن بصدد التطور في مجال التجهيزات الكهرومنزلية، وكنا قبل سنة من الآن قد أطلقنا سلسلة من الهواتف الذكية، 30E، E5 و ،E7ومع نهاية عام 2017 قمنا بتسويقها، هذه السنة لدينا سلسلة جديدة سنطلقها بداية من شهر جانفي المقبل ولدينا هاتف ذكي جديد E65.

o هل هذا يعني أنكم لن تدخلوا سوق الهواتف الذكية، مع العلم أن الحكومة بصدد إعداد دفتر الشروط الخاص بالمتعاملين الراغبين في تصنيعها محليا بعد منع استيرادها؟

لا، بطبيعة الحال سندخل السوق، وبات هذا مفروضا علينا، المنافسة شرسة في هذا المجال وهو ما دفعنا إلى التريث، ونحن نعتمد على النقطة الإيجابية الكبيرة التي سمحت للمجمع بكسب ثقة الزبائن، حيث يضمن خدمة ما بعد البيع، وهذه نقطة قوته التي استفاد منها طوال سنوات خبرته التي تضاهي 35 سنة، كما أن المؤسسة تعتمد في إنتاج التلفزيونات على قطع الغيار الأصلية وليست المقلدة، نحن لا نطعن في المنافسين لكن أؤكد لكم أن  أوني˜ لا يشتري قطع الغيار بـ 10 دولارات ويركبها ثم يقول إنها صناعة محلية، نحن نصنّع حقيقة، حتى القطع التي نحتاجها نقوم باقتناء الأحسن منها في السوق من الشريك الصيني، ولا نختار الأقل ثمنا من أجل تقليص التكلفة للربح، بل نبحث عن الجودة التي تكون عادة في الاختيار الأول، لذلك منتوجاتها ذات جودة عالية وهي معروفة تاريخيا، وهو ما يفسّر ارتفاع السعر قليلا بنحو 1000 دينار أو 2000 دينار في المنتوج مقارنة بالمنافسين.

وبالنسبة للهاتف الذكي، نطمح إلى بلوغ إنتاج 10 آلاف وحدة مع بداية 2019، نحن حقيقة متأخرون لكن هي مرحلة أولية بالنسبة إلينا لنجرب السوق وبعدها نقرر مستقبلنا فيه.

o تعرضون اليوم في معرض سيدي بلعباس الألواح الشمسية هل دخل المجمع هذه السوق؟

نعم، وقد سبق لـ  أوني˜ أن وقع على اتفاقية مع وزارة الطاقة لتزويدها بالألواح الشمسية، عبر تزويد المدارس وبعض المنشآت التابعة للجماعات المحلية بالطاقة الشمسية، حيث كنا نحن من زودناهم بالألواح الشمسية لتغطية مدرستين نموذجيتين بولاية سيدي بلعباس، ونحن متوجهون نحو تعميم هذه الاتفاقية لتشمل كل ولايات الوطن. كما لدينا اتفاقية أخرى مع وزارة الداخلية من أجل إنتاج البطاقة المغناطيسية الخاصة بالوثائق البيومترية، حيث قدمنا لهم نموذجا لنحو 2000 بطاقة، مع العلم أن شركاء صينيين هم من ينتجونها اليوم للجزائر، بالإضافة إلى البطاقات الرقمية الخاصة بمؤسسات مالية كبريد الجزائر والبنوك، التي سندخلها قريبا عن طريق اتفاقيات شراكة مع هذه المؤسسات المالية ووزارة المالية، وهي من بين مشاريعنا خلال 2019.

o المصنع تعرض العام الماضي لحريق وهناك من قدّم لذلك قراءات سياسية، ربما تكون محاولات لكسر المؤسسة الوطنية، ما هي نتائج التحقيق؟

نعم، تعرض المصنع لحريق وقد قمنا بتصليح كل التجهيزات وعاد المصنع للنشاط مثلما كان سابقا وأحسن، وكان هناك تحقيق لكن لا يمكنني الحديث عن هذا، وهذه هي السوق الحرة، حيث كان دخولها بالنسبة للجزائر متعثّرا لاسيما بالنسبة للمؤسسة الوطنية، فقط يجدر القول إن المنافسة شرسة جدا في مجال التكنولوجيات، والمؤسسات العمومية عامة عاشت سنوات صعبة جدا، وبالنسبة لمجمع  أوني˜ فقد عرف مرحلة صعبة للغاية، فمجمعنا مثلا كان فيه عدد اليد العاملة التي يوظّفها كبيرا، وكانت تتجاوز إمكاناته المالية، وهو ما جعل أرباحه تتضاءل شيئا فشيئا، حيث كان التوظيف فيه عشوائيا، ثم جاءت مرحلة منذ سنتين تقريبا قمنا فيها بإعادة هيكلته ونحن نستعيد مكانتنا في السوق، وهي المكانة التي تليق بسمعة المجمع العمومي الرائد في التجهيزات الكهرومنزلية منذ نشأته سنوات الثمانينات.

oالحكومة أعلنت قبل سنة عن دعم المؤسسات العمومية لإنقاذها من الركود، هل تلقيتم دعما؟

نعم استفاد مجمع  أوني˜ من دعم مادي من الحكومة في إطار تدخلها لإنقاذ المؤسسات المتعثّرة، وبلغة الأرقام لا أملك الرقم الحقيقي الذي استفاد منه مجمعنا، لكني أؤكد لكم أنه تلقى دعما ماديا ومعنويا من الحكومة حتى يستعيد مكانته في السوق في ظل المنافسة الشرسة التي تعرفها.

o هل تنوي المؤسسة التصدير؟

في الحقيقة التصدير بالنسبة لنا اليوم أمر صعب، لأننا لم نصل بعد إلى تلبية كل الطلب المحلي، نحن ننتج ما بين 100 ألف إلى 120 ألف وحدة تلفاز سنويا، وهذه طاقة إنتاجية ضئيلة مقارنة بحجم الطلب، فأحيانا هذه الطاقة لا تكفينا لسدّ حاجات شركة سوناطراك لوحدها وهي التي تجمعنا بها اتفاقيات ثنائية لتزويد فروعها بالتجهيزات الكهرومنزلية، لدينا مشكل حقيقي في القدرات الإنتاجية، والإمكانات التي نمتلكها لا تمكننا من مضاعفة الإنتاج.

حاورته في سيدي بلعباس حكيمة ذهبي