شريط الاخبار
عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى

المختص في التسويق السياسي سعيد إزري لـ المحور اليومي˜:

المشرّع يمكنه السماح لرجال الأعمال بتمويل الحملات الانتخابية ومسحها من ديون ضرائبه


  12 فيفري 2019 - 21:01   قرئ 150 مرة   0 تعليق   حوارات
المشرّع يمكنه السماح لرجال الأعمال بتمويل الحملات الانتخابية ومسحها من ديون ضرائبه

قانون الانتخابات لم يعالج مسألة تمويل الحملة بالشكل المناسب

 يتحدث المختص في التسويق السياسي سعيد إزري، في هذا الحوار مع  المحور اليومي˜، عن عدم أخذ قانون الانتخابات بعين الاعتبار، الشق المتعلق بتمويل الحملة الانتخابية، بالشكل المناسب، حيث تعوض فقط من تحصلوا على 2 بالمائة من الأصوات وبنسبة أقل من 100 بالمائة، مما يجعلهم يبحثون عن آليات أخرى غير قانونية لدفع التكاليف الضخمة للحملة. كما يطرح محدثنا عدة بدائل متطورة لتشجيع الناخبين على الاقتراع تبقى مهملة من قبل المترشحين والأحزاب في الجزائر.

 

  تشهد الحملات الانتخابية خلال السنوات الأخيرة فتورا، في رأيك ما هي الاستراتيجية التي يمكن للمترشحين الاعتماد عليها لبعث الحركية؟

  السبب هو أن الأحزاب السياسية عندما تدخل الاستحقاق الانتخابي سواء كان محليا أو تشريعيا أو رئاسيا، تعتمد فيه على طرق اتصال تسويق كلاسيكية رغم وجود إعلام جديد تستعمله الأحزاب في الدول الديمقراطية، على غرار فرنسا، بريطانيا وأمريكا وكذلك في أوروبا الشرقية التي انتقلت من الاشتراكية إلى اقتصاد السوق بعد سقوط الاتحاد السوفياتي، وتوجهت نحو حرية التعبير وإيصال المعلومة بفضل التطور التكنولوجي تسوق لأفكارها السياسية وبرامجها لصالح المستهلك، المتمثل في العملية الانتخابية في الناخب.

  ماذا يعني التسويق السياسي الإلكتروني؟

  ظاهرة النفور السياسي ليست حكرا على الجزائر، لكن هناك دول اعتمدت على وسائل أكثر تطورا، أول من اعتمد التسويق السياسي في القرن الماضي هو الرئيس الأمريكي الأسبق إيزنهاور، حيث اعتمد على شركة إشهارية لبيع سلع معينة وإقناع الناخبين، تعتمد على التخطيط والاستشراف، واستمرت هذه الاستراتيجية لدى الأمريكيين اليوم في الحزب الجمهوري والديمقراطيين، وكذلك لدى الغرب المنفتح ومختلف العائلات السياسية في أوروبا سواء اليمين أو اليسار أو أنصار البيئة، وتعتمد هذه الآليات على إيصال برامج مرشحيها وتسوق لأخلاقه السياسية، كما تعتمد واجهات اتصال حديثة خاصة وسائل التواصل الاجتماعي، حيث إن أغلب الناخبين تجدهم يمتلكون حسابات عبر  فايسبوك˜،  تويتر˜،  إنستغرام˜ و˜يوتوب˜، وبات الوصول إلى الناخب عبر الإنترنت والفضاء الافتراضي أكثر سهولة من الخطاب الواقعي، من خلال الاعتماد على خلايا اليقظة الاتصالاتية.

  لماذا لم تواكبه الجزائر؟

  الجزائر رغم أنها شهدت عدة انتخابات تعددية أولها رئاسيات 1995 وتشريعيات 1997 دون الحديث عن الانتخابات الملغاة سنة 1991، إلا أن الأحزاب للأسف لا تكوّن مناضليها في التسويق السياسي من أجل إقناع الناخب بالانتخاب على مرشحي الحزب. حتى أن الأحزاب أصبحت تنشط مناسباتيا في الانتخابات فقط، لا تنظم دورات تكوينية لصالح مناضليها سواء في مجال المرأة أو الشباب أو الطلبة، حتى الجامعات الصيفية تخلت عنها وبات النضال محصورا في الوصول إلى الكرسي وليس التكوين السياسي. كما أن هناك فئة أخرى تتحمل المسؤولية تتمثل في النخبة التي لا تلعب دورها كمؤطر وانعزلت تاركة الساحة لأصحاب المال الفاسد والشكارة، مما خلق عدة ظواهر سلبية كاشتراء الذمم في الانتخابات. في الجزائر، أرى أن هناك مستقبلا واعدا للتسويق السياسي الشبكي، خاصة بظهور الصحافة الإلكترونية التي تمتلك كلها صفحات على فايسبوك ومواقع إلكترونية، وتعتمد على الروابط الموجهة إلى أشرطة فيديو عبر يوتوب لإيصال الفكرة بشكل أوضح، وأعتقد أن مديريات الحملة الانتخابية للمترشحين للرئاسيات كلها خصصت هياكل تنظيمية للشبكات الإلكترونية.

  ما تحدثتم عنه يتطلب توظيفا كبيرا للمال، ألا تعتقدون أن الجزائر تعيش فراغا قانونيا في هذا الإطار خاصة مع وجود ظاهرة اختلاط المال بالسياسة؟

  لنكن صريحين، الدول الأكثر تقدما في الديمقراطية، تشهد مثل هذه الظواهر خاصة في تمويل الحملات الانتخابية، وأكبر دليل ما حدث للرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي وفضيحة تمويل حملته الانتخابية من طرف القذافي، صحيح في الجزائر هناك فراغات في قانون الانتخابات الذي لا يتحدث عن الشق المالي لتمويل الحملة، فقط يشير إلى تعويض المترشحين وليس بنسبة 100 بالمائة ولا يخص الأمر كل المترشحين بل فقط من تحصلوا على نسبة 2 بالمائة من الأصوات، وحتى الأحزاب في أغلبها تحدد تمويلها من طرف اشتراكات المناضلين التي هي قليلة جدا مقارنة بمصاريف الحملة، كما تسمح بالهبات، وهي التي تدخل في إطارها الأموال التي يقدمها رجال الأعمال. الفراغ القانوني يكمن في السماح لرجال الأعمال بدفع ضرائبهم عن طريق تمويل جمعية عامة لجمعية وتقديم الأدلة لمصالح الضرائب التي تخصمها من ديونه لديها، وتصنف على أنها خدمة للمجتمع، لماذا لا يتم تضمين هذه الآلية فيما يتعلق بأنشطة الأحزاب السياسية، لأن هذا الفراغ سمح بوجود  البقارة˜ الذين يشجعون ظاهرة ويقررون دخول الانتخابات من أجل الحصول على الحصانة ونسج علاقات مشبوهة مع الإدارات والبنوك.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha