شريط الاخبار
95 بالمائة من السلع المستوردة تدخل بدون رسوم توقف عملية الإنتاج بملبنة ذراع بن خدة بسبب بكتيريا منتدى أعمال جزائري - ليبي غدا بفندق الأوراسي وزير الاستشراف يقدّم للحكومة رؤية جديدة حول الجمارك والتجارة متحف الفلاحة لسيدي بلعباس في تظاهرة المتاحف العالمية ببريطانيا مكتتبو»عدل2» يستنجدون برئيس الجمهورية خرّيجو الجامعات يهددون بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العمل أحزاب في مسعى لبسط نفوذها و «تأميم» امتدادها داخل الحرم الجامعي اختفاء قارب «حراڤة» أبحر من شاطئ كاب جنات ببومرداس إحالة ملف كريم طابو على قسم الجنح لمحكمة سيدي امحمد وزارة الصحة تفعّل مخططا وطنيا مضادا لمنع عدوى فيروس «كورونا» الجمارك تحصّل 1000 مليار دينار خلال 2019 رغم تراجع الواردات سلال وأويحيى ورجال أعمال أمام القضاء مجددا يوم 12 فيفري تبون وأردوغان يرافعان للحل السياسي بليبيا والتوافق على مخرجات ندوة برلين تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين «ساتاف» تطالب باستحداث تخصصات في الابتدائي وخفض الحجم الساعي المدير العام للحماية المدنية يأمر بتفعيل منظومة الإنذار لمفارز الدعم خبراء لا يستبعدون لجوء الحكومة إلى قانون مالية تكميلي 6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا

مدير ديوان حظائر الرياضات والتسلية، إلياس قمقاني لـ «المحور اليومي»:

«11 مليار سنتيم عائدات المؤسسة خلال موسم الاصطياف المنصرم»


  13 أكتوبر 2019 - 12:14   قرئ 1760 مرة   0 تعليق   حوارات
«11 مليار سنتيم عائدات المؤسسة خلال موسم الاصطياف المنصرم»

الإعلان عن مناقصة وطنية لتأجير المحلات التجارية بالمتنزهات التابعة للديوان

رصد 20 مليار سنتيم لإعادة تأهيل مركز الفروسية

استحداث مدرسة وطنية لتعليم الفروسية بالخروبة قريبا

 

كشف مدير ديوان حظائر الرياضات والتسلية لولاية الجزائر «أوبلا»، إلياس قمقاني، أن عائدات المؤسسة خلال موسم الاصطياف الماضي قدرت بـ 11 مليار سنتيم، مؤكدا في حوار خص به «المحور اليومي» استحداث مدرسة وطنية لتعليم الفروسية على مستوى مركز الخروبة قريبا في إطار مشروع إعادة تأهيل مركز الفروسية الذي خصص له ميزانية أولية تقدر بـ 20 مليار سنتيم.

بداية، ما هو تقييمكم لموسم الاصطياف الفارط؟

أولا أود التأكيد أنه وبفضل النشاطات التي أطلقناها خلال موسم الاصطياف الفارط من خلال إيجار مسبح الصابلات، والترويج لمختلف الهياكل التابعة للمؤسسة، وكذا تأجير بعض الأماكن للخواص من أجل عرض مختلف السلع في الشواطئ 24، كل هذا حسن من العائد المادي للمؤسسة خلال الموسم الصيفي الفارط، سيما وأن تلك المداخيل تعد إضافية أي خارج المداخيل الدائمة للمؤسسة والتي تضم نشاطات كراء قاعة الحفلات وتأجير المساحات العمومية لبيع مختلف المستلزمات على مستوى مختلف المتنزهات التابعة للديوان، كما تمكنا من خلال العمل الدؤوب الذي قمنا به بغية تحسين المداخيل أين بلغت إلى حد الساعة قرابة 11 مليار  سنتيم.

ماهي المهام الموكلة للديوان خلال موسم الاصطياف؟

حتى أكون صريحا معكم، لم نقم خلال موسم الاصطياف الأخير على الإشراف على عملية تسيير الشواطئ، أين صدر خلال هذه السنة قرار من طرف وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، يقضي باسترجاع مهمة تسيير الشواطئ للبلديات، وتوفير متصرفون إداريون على عملية تسيير الشواطئ، وذلك بهدف منح المساعدة للجماعات المحلية وتوفير مناصب شغل لشباب الأحياء والبلديات، وأنا شخصيا أثمن القرار، لا سيما وأن موسم الاصطياف الفارط لم يشهد فوضى ومشاكل كالتي شهدتها المواسم الفارطة، فيما كلفت مؤسسة «أوبلا» بقرار من والي ولاية الجزائر، بتسيير والإشراف على إيجار مواقع للعب أطفال والمأكولات والمثلجات على مستوى الشواطئ 24، حيث كانت هناك أنشطة تختلف من مكان للآخر، فيما شهدت مختلف الشواطئ مرافقة للمصالح الأمنية، على غرار مصالح الدرك الوطني والحماية المدنية، ومختلف المؤسسات الولائية، فيما شهدت ظاهرة  استحواذ بعض الشباب على الشواطئ بالقوة تراجعا كبيرا، بفضل المجهودات المبذولة من طرف المصالح الأمنية والسلطات، حيث كان للمواطن القاصد لمختلف الشواطئ الأريحية التامة في اختيار مكان جلوسه، من خلال الجلوس في الكراسي والطاولات والمظليات مقابل دفع مبلغ مالي أو إحضار كل المستلزمات من البيت وجلوس بأريحية أيضا، الأمر الذي اعتبره نقطة إيجابية سجلتها مصالحنا خلال الموسم الأخير، سيما وان كل كان سعيدا سواء العائلات القاصدة للشواطئ، والشباب الذي تم تكليفهم بمهمة السهر على تأجير الطاولات.

ما هو جديد المسابقة الوطنية للقفز على الحواجز هذه السنة؟

أولا بخصوص الحدث الذي نظمه ديوان تسيير حظائر الرياضات والتسلية، والمتمثل في التظاهرة الوطنية لمسابقة القفز على الحواجز، والذي كان تحت إشراف والي ولاية الجزائر وبالتنسيق مع الفيديرالية الوطنية للفروسية، أين تم إرسال دعوات لمختلف النوادي والفرق التي تنتشر عبر التراب الوطني، وقد كانت الاستجابة للمشاركة واسعة من طرف مختلف الفرق والنوادي، والذي فاق كل التوقعات، أين توقعنا في البداية أن تعرف التظاهرة مشاركة قرابة 120 إلى 150 فارس، فيما توصلنا خلال اليوم الأول إلى 200 مشارك.

كما أود أن أؤكد لكم أنه وخلال تظاهرة التي نظمناها خلال هذه السنة سعينا إلى إعطاء المسابقة طابع رياضي ثقافي، سيما وأن مؤسسة «أوبلا» قد عرفت في بدايتها بملعب الفروسية المتواجد بالخروبة، والذي يعد من بين أهم النشاطات التي تشرف عليها المؤسسة، كما أن رياضة الفروسية تعد من بين الرياضات التي تدخل في إطار ديننا الحنيف وتاريخنا وأصالتنا، هذه كلها كانت عبارة عن حوافز معنوية لنا من أجل تنمية وإعادة بعث وإحياء هذه الرياضة على المستوى الوطني، كما أننا نعمل بالتنسيق مع المختصين في المجال والمتمثلة في الفيدرالية الوطنية للفروسية من أجل تطوير وتنمية هذه الرياضة.

هل شرعتم في التحضير لميزانية سنة 2020؟

نعم في البداية أود أن أؤكد لكم أن مصالحنا شرعت في التحضير لميزانية الأولوية سنة 2020، حيث يرتقب تسجيل مشروع إنجاز وتهيئة الشطر الثاني لملعب الفروسية بخروبة، كذلك إعادة بساط أرضية الملعب المتواجد بخروبة والذي سيكلف قرابة، بالإضافة إلى إعادة تهيئة فندق كيتاني بباب الوادي، بالإضافة إلى تزويد المؤسسة ببعض العتاد الضروري على مستوى مختلف الهياكل التابعة للمؤسسة، ويرتقب أن تتراوح الميزانية الأولية للتجهيز بحوالي 60 إلى 70 مليار سنتيم، فيما ستكلف ميزانية التسيير من خلال إنشاء أجور ومصاريف ونفقات إجبارية نفس الغلاف المالي أي حوالي 60 إلى 70 مليار سنتيم.

هل تفكرون في إنشاء مدرسة وطنية للفروسية؟

أكيد، نحن نفكر بجدية وفي إطار تطوير هذه الرياضة، أين سارعنا من خلال مطالبتنا من مصالح ولاية الجزائر، منحنا غلافا ماليا من أجل إعادة تأهيل مركز الفروسية، أين وافقت مصالح ولاية الجزائر وقامت بمنحنا ميزانية قدرها 20 مليار سنتيم كشطر أول، أين تم الإعلان عن المناقصة وفتح الاظرفة، وتقييم العروض واختيار المقاول الذي سيقوم بانطلاق في إنجاز أشغال ملعب الفروسية، فيما نترقب من لجنة الصفقات التابعة لمصالح ولاية الجزائر منحنا الموافقة الفعلية للانطلاق في الأشغال، كما نترقب أن تتراوح مدة أشغال الشطر الأول لقرابة 6 أشهر، مع احتساب فترة تساقط الأمطار والتي قد تتسبب في توقف الأشغال، كما أحيطكم أن مصالح ولاية الجزائر والمتمثلة في شخص والي ولاية الجزائر، بصدد مرافقتنا ودعمنا بكافة الوسائل من اجل إعادة تأهيل الفضاء التاريخي كون أن مؤسسة «أوبلا» أنشأت وعرفت بهذا الفضاء، وستكون تهيئة الفضاء بمثابة حافز لنا من  أحل السعي والعمل على تطوير هذه الرياضة، كون أن المنشأة تتماشى مع الطلب، وباتت تحظى باهتمام وإقبال متزايد على هذه الرياضة، ما دفعنا للمطالبة بغلاف مالي من أجل اقتناء قرابة حوالي 15 إلى 20 حصان، في الشطر الثاني لسنة 2020 كغلاف مالي تكميلي من اجل إنشاء نادي للمبتدئين، والعائلات الراغبة في إحضار أبنائها للعب أو الانخراط، أو التسلية، فيما نعمل الآن على توفير أحصنة للتدريب لمختلف الأطفال المبتدئين يومي الثلاثاء والسبت حيث نشهد إقبال كبير للأطفال والمبتدئين، كما نعمل على توفير ممرنين، الذين يقومون بتعليم مختلف التقنيات، وعلاوة على أن رياضة الفروسية توفر للمؤسسة مداخيل مادية تعود بالفائدة على جانبها التجاري، سيما وأن مؤسسة ذات طابع تجاري محض، ما يستوجب علينا ضرورة تدعيم المداخيل وتحسينها من خلال توفير مختلف الخدمات التجارية.  

هل من إجراءات تعتزمون اتخاذها لتعزيز عائدات ومداخيل المؤسسة؟

نعم، فكل تأكيد وبصفتنا مؤسسة ذات طابع تجاري محظ فنحن ملزمون على العمل على تطوير الجانب الإشهاري وتشغيل المنشآت التابعة لنا، على غرار المطاعم والفنادق جلب مداخيل للخزينة تمتلك مطاعم وفنادق، وباعتبارنا كمؤسسة تابعة لمصالح ولاية الجزائر، تعرض خدماتها في الرياضة والفندقة والفروسية والمطاعم، من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي من حيث المداخيل والمصاريف، وهنا أؤكد لكم أن مؤسسة «أوبلا» خلال هده السنة تتنفس الصعداء من جديد، وهي تعيش راحة مادية مقارنة مع السنوات الفارطة، خاصة وأن أجور العمال تصب في أوقاتها المحددة، سيما وأن نمتلك الآن نشاطات منتجة ومثمرة على مستوى المؤسسة، حيث لو قمتم بزيارة لمتنزه «الصابلات»، فستلاحظون أننا نمتلك العديد من الأعوان، بالإضافة إلى مصاريف الإنارة العمومية التي تستغل على مستوى 24 ساعة، ما يجعل كتلة الأجور والمصاريف الإجبارية جد معتبرة، مما يصعب عملية تحقيق التوازن بين المصاريف والمداخيل، ما يجعلنا أمام حتمية توفير بعض الخدمات داخل المتنزهات التابعة لنا، من مأكولات ومشروبات وألعاب ترفيهية للأطفال، من خلال الإعلان عن مناقصات وطنية.

نلاحظ بعض النقص في جانب النظافة بالمتنزهات، ما تعليقكم؟

أنا شخصيا أعتبر أن النظافة مسؤولية الجميع بما فيها المواطن والذي له نصيب كبير في مشاكل النفايات، سيما وأن مصالح «نات كوم»، قامت بتوفير مختلف العتاد وعمال النظافة الذين يسهرون على نظافة مختلف الأماكن والمتنزهات التابعة لنطاقنا، وكذا توفير الحاويات بمختلف الأحجام، كما أدعو المواطنين للقيام بالعمليات التحسيسية التي تنظمها مختلف مؤسسات التنظيف التابعة لولاية الجزائر، سيما وأن الدولة قد وفرت كل الاحتياجات والدعم للحفاظ على نظافة المحيط، كما أود أن أكشف لكم أن مصالحنا وضعت سجل اقتراحات تحت تصرف المواطنين على مستوى مؤسستنا، من أجل السماع لانشغالات المواطن والعمل على تحسينها من خلال توفير المتطلبات التي يحتاجها الزبون، وهذه هي المرافقة الحقيقية التي يحتاجها المواطن، من خلال تحديد الجانب السلبي والنقائص المسجلة لتحقيق التكامل على مستوى كافة المتنزهات، كما أود أن أؤكد لكم أن متنزه الصابلات قد عرف إقبال 50 إلى 60 ألف شخص يوميا وتم ركن قرابة 3000 مركبة يوميا، خلال موسم الاصطياف.

حاوره: عبد الله بن مهل