شريط الاخبار
تأجيل مباحثات خفض الإنتاج يهوي بأسعار النفط مجددا إلى 30 دولارا قطاع التجارة يشرع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري مؤسسات الصناعات الإلكترونية تعمل على نموذجين لأجهزة تنفس صناعية المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تقدم معدات طبية لوزارة الصحة الهبة التضامنية تتواصل ببجاية والعاصمة لمكافحة « كورونا » الأساتذة المؤقتون يناشدون جراد التدخل لوقف قرارات شيتور الوظيف العمومي يعلن عن تعديل توقيت العمل في 9 ولايات الضباط العمداء والضباط السامون للجيش يتبرعون براتب شهري لمواجهة كورونا التزام واسع بقرار الحجر المبكر عبر العاصمة و08 ولايات 1423 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و173 حالة وفاة في الجزائر وزير الصحة لا يستبعد فرض الحظر الشامل فـــي حـــال ارتفـــاع عــــدد الإصابـــــات وزير الاتصال يعد بالعمل على تطهير قطاع الإعلام والإشهار وزارة التجارة تسمح للمتعاملين الخواص بإنجاز أسواق الجملة شيتور يؤكد تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل الكشف عن كورونا الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك المعرض الدولي لريادة الأعمال الإفريقية يوم 16 ماي عام حبسا نافذا في حق عبد الوهاب فرساوي حجز أزيد من 14ألف كمامة و12الف و700قفاز طبي بالعاصمة تجنيد 1780 عون حماية مدنية لتنفيذ 450 عملية تعقيم عبر المجمعات السكنية والشوارع ضباط الجيش يتبرعون بشهر من رواتبهم لمكافحة كورونا الحكومة تتخذ إجراءات جديدة لمعالجة ندرة السميد تراجع أسعار النفط إلى 28.81 دولار للبرميل إعفاءات ضريبية للجمعيات الخيرية هذه مواعيد بث الدروس لفائدة التلاميذ عبر قنوات التلفزيون العمومي صور التضامن مع البليدة تُعيد إلى الذاكرة ملاحم تآزر الجزائريين في الشلف وبومرداس وباب الوادي 1320 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و152 حالة وفـــــــــــــــــاة في الجزائر استحداث 17 قناة تعليمية لفائدة تلاميذ الأطوار الثلاثة عبر اليوتوب الجيش يشرف على تسلّم الجزائر أولى طلبات مواد الوقاية من كورونا تعميم الحجر الصحي عبر الوطن وتمديد ساعات الحظر للعاصمة و08 ولايات ابتداء من الثالثة زوالا بن بوزيد يؤكد القضاء على كورونا بتظافر جهود قطاع الصحة والمواطنين شركة «إيني» تصنّع أنظمة الإنعاش الاصطناعية وأجهزة التنفس تبون يحوِّل 400 مليار من نفقات الاحتياط إلى وزارة الصحة لمواجهة كورونا أسعار الخضر والفواكه تلتهب في الأسواق تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا

مدير مركز التعليم والتكوين عن بعد لولاية الجزائر، مراد ليمام:

«نحو إجراء الامتحانات الافتراضية بعد نجاح تجربة الفروض الافتراضية»


  26 نوفمبر 2019 - 09:48   قرئ 1690 مرة   0 تعليق   حوارات
«نحو إجراء الامتحانات الافتراضية بعد نجاح تجربة الفروض الافتراضية»

 68 بالمائة نسبة النجاح عبر الأطوار الثلاثة السنة الماضية

تسجيل أزيد من 34 ألف متمدرس بالمراسلة هذه السنة

نحو برمجة دروس مسائية عبر موقع الديوان لفئة العمال

كشف مدير المركز التعليم والتكوين عن بعد لولاية الجزائر، مراد ليمام، عن إمكانية الاعتماد على الامتحانات الافتراضية بعد نجاح تجربة إجراء الفروض الافتراضية، مؤكدا أنه قد تم تسجيل أزيد من 34 ألف متمدرس بالمراسلة هذه السنة متوزعين على كافة المستويات، والفئات العمرية، مشيرا إلى أن نسبة النجاح السنة الماضية بلغت 68 بالمائة، وأبرز ليمام في حوار خص به «المحور اليومي» التوجه نحو برمجة الدروس المسائية عبر الأرضية الرقمية.

 

بطاقة فنية عن الديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد؟

بداية، أود أن أؤكد لكم أن ديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد، قد انشأ سنة 1969 وكانت تسميته فيما قبل بالديوان الوطني لتعليم الكبار عن طريق التلفزيون، قبل أن يتم تحويل إسمه خلال التسعينيات إلى الديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد، كما يعد بمثابة فرصة ثانية لكل من لم يسعفه الحظ في مواصلة الدراسة إلى غاية الحصول على شهادة التعليم الثانوي، بسبب الظروف الاجتماعية أو بعد انتقاله إلى الحياة المهنية، حيث أن الكثير ممن يرغب في تدارك ما فاته بعد أن أصبح أكثر نضجا، ولا حظ أنه لا بد عليه أن يواصل دراسته، فيأتي لطرق أبواب الديوان الذي دائما تبقى أبوابه مفتوحة أمام كافة الراغبين في مواصلة دراستهم، بما فيهم كبار السن، الذين يثبتون شهادة مدرسية أولى متوسط فما فوق، أو شهادة إثبات المستوى تمنح من طرف مؤسسة محو الأمية.

ما هو عدد المسجلين على مستوى المركز الجهوي للعاصمة؟

كما لا يخفى عليكم، أن عدد المسجلين خلال كل سنة يكون معتبرا، وذلك بسبب تزايد أعداد الراغبين في الالتحاق بالديوان والدراسة عن بعد، حيث بلغ عدد الملتحقين خلال هذه السنة 34466 مسجل عبر كافة المستويات من الأولى متوسط إلى غاية الثالثة ثانوي، ومن سن 17 سنة إلى غاية 70 سنة، والعدد قابل للارتفاع، حيث أن عدد المسجلين ارتفع مقارنة مع السنوات الماضية، سيما وأن التسجيلات قد تم تمديدها لوقت لاحق، فيما بلغت التسجيلات خلال آخر يوم من فترة التسجيلات، السنة الماضية 34 ألف مسجل عبر العاصمة.

ما تقييمكم للموسم الدراسي للسنة الماضية؟

بدون مبالغة، لقد سجلنا خلال السنة الماضية تحسنا في نسبة النجاح، وذلك حسب لغة الأرقام، أين تم خلال السنة الماضية تسجيل نسبة النجاح بلغت 68 بالمائة، وذلك راجع إلى المجهودات المبذولة من طرف الديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد وكذا مرافقة وزارة التربية الوطنية، من خلال توفير عدة خيارات للمتمدرس، وذلك حسب رغبته وإمكانياته، أين قام الديوان بتوفير أقراص مضغوطة تحوي كافة الدروس، وكذا كتب مدرسية، بالإضافة إلى الأرضية الرقمية والتي تمكن المتمدرس من الدراسة عبر الانترنت، من خلال توفير دروس عبر الأقسام الافتراضية،  وللمتمدرس حرية الاختيار الطريقة التي تساعده في التمدرس.

كيف تتم طريقة التسجيلات عبر الموقع وما هي آخر الآجال لإيداع الملفات؟

أود أن أؤكد لكم، أن طريقة التسجيلات تعد جد بسيطة أين يكون التسجيل الأولي عبر الموقع، ليتم دراسته والموافقة عليه بالرد ومن ثم يتم إحضار الملف الورقي، ودفع المبلغ المالي وإحضار الحوالة، من طرف الراغب في الالتحاق بالديوان، وبعد انتهاء عملية التسجيل وقبول المتمدرس، يختار الطريقة التي يدرس بها، سواء عبر الكتب أو الأقراص، أو الأرضية الرقمية، كما يتم منحه اسم المستخدم والرقم السري، والذي سيمكنه فيما بعد من الولوج إلى الأرضية الرقمية، وتحميل الدروس، بالإضافة إلى إمكانية الدراسة عن بعد من طرف المتمدرس عبر الأرضية الرقمية، حيث عمل الديوان على توفير الأقسام الافتراضية، يشرف عليها أساتذة دائمين ومساعدين للديوان، الأمر الذي يعد جد إيجابي للملتحق، والذي  بات بإمكانه أن يتحصل على دروس يومية من طرف أساتذة تابعين لديوان، أما بخصوص سؤالكم المتعلق بآخر أجل للتسجيلات كان حسب الديوان سيتم غلق الموقع والتسجيلات النهائية يوم 21 نوفمبر الفارط، إلا أنه ونظرا لعدد الكبير من الطلبات على التسجيل فقد طالبنا من الديوان تمديد الآجال إلى غاية نهاية الشهر، حتى يتسنى لكافة الراغبين في الالتحاق بديوان التعليم والتكوين عن البعد، التسجيل.

ما هي انشغالات المتمدرسين عبر الأرضية الرقمية والقسم الافتراضي؟

دعني أطلعكم على أننا قد انطلقنا منذ خمس سنوات في التدريس عبر الأرضية الرقمية، والتي ساعدت كثيرا في الرفع من المستوى الملتحقين بالديوان، وهنا أود أن أطلعكم حول كيفية تلقين الدروس للتلاميذ عبر الأرضية الرقمية، والذي يكون من خلال توفير أساتذة عبر الأرضية الرقمية في توقيت محدد، أين يقوم المتفاعل بفتح الأرضية الرقمية، وانتظار الشروع في إلقاء الدرس من طرف الأستاذ المشرف، أين تكون الدروس غالبا خلال الفترات الصباحية، كما أن هناك تفاعل مع الأساتذة، فيما تم تفعيل برنامج للأرضية الرقمية عبر «الأندر ويد» تمكن المتمدرسين من الدراسة عبر الهاتف الذكي، أما بالحديث عن العراقيل فهنا نجد أن الديوان يتلقى بعض الشكاوى من طرف التلاميذ، والذي يكمن في عدم تمكن بعض التلاميذ من الولوج على الأرضية الرقمية خلال فترة الصباحية، وذلك بسبب انشغالهم خلال الفترة الصباحية بالدوام، ما دفع الديوان إلى البحث عن خطوط تمثلت في توفير دروس الدعم والمرافقة المسائية، وتلبية مطالب المتمدرسين الذين ألحوا على الديوان من أجل إيجاد الحلول، ومن منبركم هذا أود أن أبشر كافة الراغبين في الحصول على الدروس في الفترة المسائية، بأن الديوان سيجسد عن قريب مطالبهم على أرض الواقع.

هل قمتم بإدخال آليات جديدة عبر الأرضية الرقمية؟

أود أن أكشف لكم، أن الديوان قد استحدث عبر موقعه الخاص ملايين من الدروس التفاعلية التي تم إدراجها عبر «الواب تي في»، بالإضافة إلى استحداث خاصية الفرض عن بعد، والتي تتم عن طريق ضبط  موعد عبر موقع الديوان، والانتظار عبر شاشة الموقع إلى غاية بلوغ الوقت، ومن ثم إجراء الفرض، فيما يفكر الديوان بالذهاب خلال السنة القادمة إلى الامتحان الافتراضي، حيث سيتم إجراء تجربة خلال هذه السنة، وذلك بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية، كما قام الديوان بانتقاء أساتذة دائمين، بالإضافة إلى أساتذة مرافقين لكل المواد وكل المستويات لولوج الأرضية الرقمية.

هل من جديد بخصوص الأقسام النهائية؟

نعم بكل تأكيد، لقد قام الديوان بفتح أرضية للدعم المدرسي للأقسام النهائية خلال السنتين الماضيتين لتمكين التلاميذ من الحصول على أسئلة المواضيع وكذا الأجوبة، ما دفع بوزارة التربية إلى الالتجاء إلينا بعد أن قمنا بفتح أرضية لدعم المدرسي، وقمنا بمنح حسابات لمدراء الثانويات من اجل أن يلج التلاميذ السنوات النهائية الأرضية الرقمية ويتحصلوا على دروس الدعم، كما أن الأرضية الرقمية، قد تم تطويرها لتمكين الأساتذة من استخراج الأسئلة المتكررة من طرف المتفاعلين، والذي يتم الإجابة عنها فيما بعد.

حاوره: عبد الله بن مهل