شريط الاخبار
أونيسي يضخ دماءً جديدة بأمن الولايات الكبرى لكسب رهان الحجر الصحي 30 مليار سنتيم لاقتناء تجهيزات طبية لمحاربة كورونا بوهران المجلس الوطني للأئمة يدعو الحكومة لفتح المساجد تدريجيا بن بوزيد يستبعد العودة للحجر الشامل ويدعو لضبط النفس حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 84 شخصا منذ بداية جويلية تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و»البيام» بعد غد «استثمرنا وخلقنا ثروة في تركيب السيارات بعد انهيار أسعار النفط» محرز ثالث أفضل صانع أهداف في « البريميرليغ» وزير التجارة يأمر بضمان التموين في الولايات الخاضعة للحجر سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف

رئيس بلدية بودواو، مدني مداغ لـ «المحور اليومي»:

«ضعف ميزانية التجهيز يرهن بعث تنمية حقيقية »


  22 جانفي 2020 - 10:57   قرئ 804 مرة   0 تعليق   حوارات
«ضعف ميزانية التجهيز يرهن بعث تنمية حقيقية »

كشف رئيس بلدية بودواو، مدني مداغ، أن ضعف ميزانية التجهيز لسنة 2020 والمقدرة بـ 14 مليار سنتيم و250 مليون سنتيم يرهن بعث المشاريع التنموية الحقيقية والتي يرجوها المواطن مضيفا أن الميزانية الأولية لسنة 2020 والتي عرفت زيادة طفيفة مقارنة بميزانية 2019 إلا أنها في جزئها الخاص بالتجهيز لا يمكن أن تفي بتطلعات سكان البلدية.

 

أكد مداغ في حوار مع «المحور اليومي»، أن المجلس الشعبي يعتمد على الإعانات المالية المقدمة من مختلف الميزانيات القطاعية لتجسيد مختلف المشاريع التنموية.

بداية بكم تقدر الميزانية الأولية لسنة 2020؟

تقدر الميزانية الأولية لسنة 2020 بـ 99.7 مليار سنتيم، مسجلة ارتفاع بحوالي 24 مليار سنتيم مقارنة بميزانية سنة 2019 ولكن بنظرة بسيطة نرى أن الجزء الكبير منها يوجه لقسم التسيير، خاصة ما تعلق بأجور الموظفين ومصاريف الصيانة المختلفة لمختلف المرافق وغيرها من الأعباء الأخرى المتعلقة بالتسيير ليبقى نحو 15بالمئة منها فقط ما يتم استغلاله لإنجاز مشاريع تنموية لفائدة الأحياء أو ما يعرف بمصاريف قسم التجهيز.

وهنا أشير إلى أن الميزانية عرفت تطورا في مداخيلها بفضل عائدات الأملاك التابعة للبلدية بعد تحيين أسعارها غير أنها قليلة مقارنة بحجم البلدية والمشاريع التي تنتظر التجسيد على أرض الواقع.

نفهم من تصريحكم أنكم تشكون من ضعف الميزانية؟

حقيقة بلدية بحجم بلدية بودواو، والتي تقدر مساحتها بأكثر من 42 كم 2 وذات كثافة سكانية كبيرة قاربت خلال هذا العام 100 ألف نسمة لا يمكن أن تسير بميزانية ضعيفة مقارنة بحجم المشاريع التنموية التي يسعى المجلس لبرمجتها وتجسيدها على أرض الواقع، والتي تأتي أساسا استجابة لمطالب سكان مختلف أحياء البلدية.

ما تقييمكم لحصيلة نشاط سنة 2019؟

بكل صراحة، كمجلس شعبي بلدي لا يمكن أن نكون راضين لما تم إنجازه من مشاريع على أرض الواقع رغم كل المجهودات المبذولة نظرا لحجم الطلب، وهذا راجع كما أسلفت الذكر إلى ضعف ميزانية التجهيز، ونحاول تدعيمها بتعزيز مداخيل البلدية عبر تثمين ممتلكاتها، وأظن أن الإعانات المالية المقدمة من المصالح الولائية كانت وستظل المتنفس الكبير لتسطير وتنفيذ مختلف البرامج التنموية التي نهدف من ورائها لتحسين الإطار المعيشي لساكنة بودواو، غير أن هذا لا يعني أننا لم نسعى جاهدين لتسطير برامج تنموية وتجسيدها على أرض الواقع في مختلف المجالات التنموية سواء ما تعلق بالتهيئة الحضرية أو الشبكات المختلفة أو حتى المرافق المتعددة .

ما حصة التهيئة الحضرية من المشاريع المنجزة؟

كما أشرت سابقا أنه بالاعتماد على التقسيم الذي نتبعه لتحقيق التوازن بين مختلف الأحياء فقد تم اعتماد كذلك مبدأ الأولوية حسب كل منطقة في تجسيد مشاريع التهيئة، ففي مجال الربط بشبكة المياه الصالحة للشرب فقد سطرنا مشروع تكملة وتشغيل شبكة مياه الشرب لأحياء النشيط، سيدي سالم، بن يمينة، صحاروة بالمنطقة الشرقية التي عرفت نهايتها خلال تلك السنة بقيت بعض النقائص على مستوى أعالي صحاروى يتم حاليا إكمالها رفقة مصالح الموارد المائية، في انتظار اكمال الشبكة لأحياء بن توشنت وبن شطاح حدود بوزڨزة قدارة.

وفي الجهة الغربية تم الانتهاء تدريجيا من تجديد شبكة مياه الشرب لأحياء الحيدوسي بالحلايمية شطرها الأخير يسجل خلال هذه السنة، علما أن المشروع قطاعي وقمنا بتدعيم بغلاف مالي قدره 700 مليون من ميزانية البلدية، على مرحلتين مساهمة منا في تجسيد هذه المشاريع.

وفيما يتعلق بالربط بشبكة الصرف الصحي، فقد تم إنجاز عدة مشاريع لربط عدة أحياء أهمها حي النشيط والمويلحة بالحلايمية وبن عجال شمال وبن مرزوقة وحمدي سليمان في إطار الميزانية البلدية بغلاف تجاوز ملياري سنتيم وغوالم شمال بمشروع في إطار المخطط البلدي للتنمية بـ 1.5 مليار سنتيم وجزء آخر في إطار الميزانية البلدية بنحو 600 مليون. 

وفيما يخص الربط بشبكة الغاز فقد تم إطلاق مشاريع تمديد شبكة الغاز لعدد من الأحياء، حيث استفدنا من مشروع قطاعي تابع لمديرية الطاقة لربط حي النشيط، بن يمينة وعمارات 300 مسكن بالنشيط المشروع حاليا قيد الإنجاز، وقد طلبنا بإدراج حي صحاروة وسيدي سالم وبن توشنت وكذا حي لغوالم وخالد الكبير للاستفادة من نفس المشروع، وفي هذا الصدد تم تسجيل في إطار البرنامج التكميلي حي بن توشنت وعلال بوصور والغوالم لربطها بهذه المادة الحيوية لتكون نسبة الربط بالغاز الطبيعي قد تجاوزت 75 بالمئة.

أما بخصوص تهيئة الطرقات فقد عرفت سنة 2019 حركية تنموية لافتة أهمها في المحاور الرئيسية للمدينة بإنجاز المحول الرئيسي بن عجال نحو الطريق الوطني 61 في إطار المخطط البلدي للتنمية بغلاف تجاوز ثلاث ملايير سنتيم وإطلاق مشروع الطريق المزدوج مع الجسر الجديد بالجهة الشرقية في إطار البرنامج القطاعي لمديرية الأشغال العمومية بغلاف يقارب 20 مليار سنتيم ننتظر تكملته خلال هذه السنة بالإضافة لإنجاز الطريق المحول مفترق طرق ذراع لكحل نحو الطريق السريع رقم 05 في اطار صندوق الضمان والتضامن بغلاف قارب الأربعة ملايير وينتظر إكمال طريق الملعب البلدي المسجلة في إطار المخطط البلدي للتنمية، بغلاف ثلاث ملايير سنتيم وهذه المحولات في المداخل الاربعة للمدينة من شأنها التقليل من الاكتظاظ المروري الكبير أما داخل الأحياء فقد كست برامج التهيئة وأكثرها في إطار الميزانية البلدية أحياء 605 مسكن.بن تركية، الحلايمية، بن عجال، بن مرزوقة، بن يمينة، شوارع وسط المدينة الى غيرها من الممرات الداخلية لبعض الأحياء .

وينتظر إطلاق أشغال تهيئة لطرقات أخرى خلال سنة 2020 تم تسجيلها في إطار الميزانية البلدية بغلاف تجاوز 9 ملايير ستمس احياء 20 أوت، الحلايمية، البدر، المفتى وموح الشاوش بين عجال، بن تركية، لغوالم السفلى، شوارع شارف علي والاخوة عودية بوسط المدينة والمرجة وتعاونيات بن نصير ومعمل الأجر وبن يمينة النشيط بن مرزوقة، عيودة، 850 مسكن، 605 مسكن وغيرها من الممرات عبر بعض الاحياء الاخرى وتخص تهيئة الطرقات والانارة العمومية والارصفة.

عشرات العائلات تترقب الإفراج عن قائمة السكن الاجتماعي، ما تعليقكم؟

لا يخفى عليكم أن قطاع السكن ببلدية بودواو عرف قفزة نوعية سنة 2019، من خلال القضاء على الشاليهات، حيث تمكنا من إعادة إسكان 1014 عائلة كانت تقطن «الشاليهات» بالقطب الحضري، مما فسح المجال للتوجه لدراسة طلبات السكن الاجتماعي، وهنا أبشر سكان البلدية أن لجنة دراسة ملفات السكن الاجتماعي بالدائرة شرعت منذ شهرين في غربلة هذه الملفات، علما أننا نحصي نحو 6200 ملف سيتم دراستها بتأني وحسب الأحياء لإعداد قائمة تكون فيها كل مواصفات السكن الاجتماعي أما صيغة «آل بي يا» فقد سجلنا 912 طلب ومنحت لنا صحة من 50 سكن، علما أنه تم اختيار الأرضية، ولازالت اللجنة المعنية بدراسة الملفات تنتظر امكانية منح حصص إضافية لصالح سكان البلدية.

ما هو واقع قطاع التربية بالبلدية؟

كما تعلمون تتوفر ببلدية بودواو على 26 ابتدائية منها ثلاثة ملحقات، غير أن غالبيتها تعاني من ظاهرة الاكتظاظ، وهنا أشير إلى أنه تم مؤخرا رفع التجميد عن 6مشاريع تتمثل في 4 ابتدائيات على مستوى أحياء الصومام، بن عجال، الحلايمية وسيدي سالم ومتوسطتين بـ 12 قسم لأحياء بن مرزوقة وحمدي سليمان بوسط المدينة حيث ستساهم هذه المرافق الجديدة في فك الضغط، في انتظار رفع التجميد عن مشاريع أخرى، بالإضافة لاختيار أراضي لتسجيل متوسطة بالحلايمية وابتدائية بحي طرابلس وبالمناسبة فقد استلمنا ابتدائيتين اثنين بالقطب الحضري، فيما نترقب استلام متوسطة وثانوية علما أن اشغال الإنجاز في المرحلة النهائية، أما بخصوص الصيانة الدورية فقد رصدنا 1.1 مليار سنتيم لتهيئة 17 مؤسسة، إضافة إلى توفير 11 خط للنقل المدرسي.

ماذا عن قطاع الصحة؟

لا يخفى عليكم، أن واقع قطاع الصحة بالبلدية يوجد في وضع صعب وذلك راجع إلى النقص المسجل في عدد الهياكل الصحية مقارنة بالتعداد السكاني، فهي تتوفر على 4 قاعات للعلاج وعيادة واحدة متعددة الخدمات، غير أنه وبعد رفع التجميد عن مستشفى بـ 60 سريرا المقرر إنجازه بحي الهضبة بتكلفة تقارب 12 مليار سنتيم، ومشروع مستشفى 120 سرير بعد موافقة الوزارة الوصية على تقسيمه ما بين اختصاص طب الأمراض العقلية بـ 40 سرير والطب العام بـ 80 سرير سيتنفس القطاع، كما سنشرع في انجاز مشروع توسعة قاعة العلاج بحي النشيط لتحويلها إلى عيادة متعددة الخدمات واخرى بحي بن تركية والتي من شأنها أن تحسن نوعية الخدمات الصحية.

ما نصيب قطاع الشباب والرياضة؟

بكل صراحة، فقد استفاد قطاع الشباب الرياضة ببودواو خلال سنة 2019 بعدد من المشاريع المتمثلة في إنجاز ملاعب جوارية معشوشبة اصطناعيا، حيث استلمنا لحد الآن ملعب جواري بحي الحلايمية، الغوالم الجديدة، حي 350 مسكن، 850 مسكن إضافة إلى استلام ملعبين كبيرين بكل من حي بن عجال وذراع لكحل، وبالمناسبة أود الإشارة إلى أن نشكو من نقص القاعات الرياضية بسبب غياب العقار والاغلفة المالية، أما بخصوص مشروع المسبح البلدي المسجل بميزانية قدرت بـ 80 مليار سنتيم الذي تم في سنوات ماضية اختيار العقار والمؤسسة المكلفة بالإنجاز غير أن المشروع توقف منذ سنة 2015 بعد استحواذ مؤسسة عمومية على العقار المخصص وهو ما توجب اختيار عقار مسترجع لإعادة بعثه، ونتمنى أن يتم إنجازه في أقرب الآجال.

هل من مشاريع يعتزم المجلس إطلاقها خلال السنة الجارية؟

كما تعلمون المجلس قام بتقسيم إقليم البلدية إلى أربعة مناطق، حيث نراعي عملية تجسيد المشاريع التنموية بالتوازن بين الأحياء، وإجابة على سؤالكم فإن مواصلة تجديد شبكة المياه الصالحة للشرب وإنجاز قنوات الصرف الصحي تبقى من الأولويات على غرار حي علال بوصور، سيدي سالم، بن يمينة، وكذا حي البدر، كما سيستفيد سكان حي الغوالم شمال وبلقاسمي بمشروع الربط بشبكة مياه الشرب، أما فيما يتعلق بتهيئة الطرقات والأرصفة سيستفيد على سيبل الذكر قاطني حي الغوالم السفلى، حي الحلايمية، تعاونيات وسط المدينة، وكذا حي موح الشاوش والمفتي، بن يمينة وكذا وسط المدينة من مشاريع تهيئة الطرقات والارصفة في إطار ميزانية البلدية.

هل اقترحتم مشاريع تنموية على عاتق الميزانيات القطاعية؟

أكيد، فقد قمنا باقتراح جملة من المشاريع سواء على عاتق الميزانيات القطاعية تتعلق بالتهيئة الحضرية أو قطاعي التربية والصحة، وردا على سؤالكم فقد اقترحنا مشروع تهيئة حي الغوالم الجديدة بـ 5 ملايير سنتيم، ومشروع الجدار الخارجي لحي سيدي عيسى بـ 2 مليار سنتيم على عاتق مديرية التعمير.وهنا أشير أننا على اتصال مع مديرية الاشغال العمومية للتكفل بتهيئة عدد من الطرقات، كما ينتظر مشروع لتهيئة طرقات حي النشيط1 والنشيط2 المتوقف بسبب مشروع الربط بالغاز ومشروع ربط حي المدارس بحي علال بوصور على عاتق الميزانية الولائية، وفي ذات السياق قمنا بتسجيل مشاريع على عاتق الميزانية الولائىية على غرار مشروع تهيئة بن تركية بـ 800 مليون ومشروع ملعب جواري بحي النشيط بـ 600 مليون.

حاوره: بوعلام حمدوش