شريط الاخبار
ارتفاع قيمة الإيرادات الجمركية إلى 69.54 مليار دينار خلال جانفي مربو الدواجن يخصصون 1 بالمائة من إنتاجهم للمستشفيات وزارة التجارة تنصب لجنة أزمة لضبط المواد الأساسية في السوق الجزائر تستورد 240 ألف طن من القمح الإبقاء على سمير بنلعربي وسليمان حميطوش رهن الحبس المؤقت النيابة العامة تقدم تفاصيل بخصوص محاكمة كريم طابو دفاع كريم طابو يؤكد تواجده بالعيادة متعاملو الصناعة الصيدلانية ينتجون 476 ألف لتر من المحلول الكحولي الاتحادية الوطنية للبحث العلمي تشيد بإنجازات الأسرة البحثية في ظل أزمة كورونا مدير المصالح الفلاحية بتيزي وزو ينفي ندرة السميد ارتفاع الوفيات بفيروس كورونا إلى 21 وتسجيل 302 حــــــــــــــــالة مؤكدة كورونا يعطي الضوء الأخضر لدخول التعاملات البنكية الإلكترونية إخضاع 2500 جزائري لتحاليل الكشف عن «كورونا» أزيد من 04 آلاف جزائري عالق في الخارج بسـبب «كورونا» يجب شرعا احترام إجراءات وزارة الصحة حول تجهيز ودفن الميت بكورونا العاصمة تحت حظر التجوال ومصالح الأمن تشن حملات مراقبة لضمان تطبيقه تبون يؤكد وقوف الدولة والجزائر قاطبة لمواجهة فيروس كورونا تمديد مهلة دفع مستحقات الإيجار والأعباء لساكني «عدل» و»السوسيال» لمدة شهر تأييد حكم حبس أويحيى وسلال بـ 15 و12 سنة والبراءة لزعلان ارتفاع طفيف في أسعار النفط والبرميل بـ28 دولارا «نفطال» تستبعد اللجوء إلى غلق محطات الخدمات الميزان التجاري يسجل عجزا بـ792 مليون دولار خلال جانفي المنصرم شيتور يستعين بالأساتذة الباحثين لصياغة مضامين الدروس عبر الإنترنت «كلنا البليدة» تغزو المواقع والجزائريون يتجندون لخدمتها في الواقع تمديد صلاحية بطاقة طالبي العمل عن بعد للحد من انتشار كورونا تطمينات بضمان صبّ معاشات المتقاعدين بصفة عادية لجنة خاصة لدراسة كيفية تموين ولاية البليدة بالخضر والفواكه ارتفاع وفيات كورونا إلى 19 حالة وتسجيل 264 إصابـــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة عــــــــام سجنـــــــا نافـــــــذا فـــــــي حـــــــق كريـــــــم طابـــــــو وباء «كـورونا» يؤجل طرح مسودة تعديل الدستور للنقاش بلحيمر يطالب الصحافة الوطنية بالاستمرار في تقديم خدماتها العمومية البليدة تفقد حركتيها وحواجز الدرك تطوّق مداخلها ومخارجها لتطبيق الحجر الصحي التام الشروع في تجريب دواء «كلوروكين» على مصابين بكورونا في مستشفى القطار العزل الصحي لكل المساجين الجدد ولا إصابات بكورونا في المؤسسات العقابية تفعيل حسابات أولياء التلاميذ عن بعد للاطلاع على نتائج الفصل الثاني تراجع نشاط الخبازين بـ30 بالمائة بسبب الخوف من كورونا استقرار وفيات «كورونا» وارتفاع عدد الإصابات المؤكـــــــــــــــــــــدة إلى 230 النطق بالحكم في حق عبد الوهاب فرساوي يوم 6 أفريل عطلة إجبارية لعمال التربية تشمل الحوامل والمربيات والمصابين بأمراض مزمنة قرى تيزي وزو تدخل الحجر الصحي العام وتقيم حواجز مراقبة لشل حركة المواطنين

بطل «دارنا شو» يكشف للمحور اليومي مشاريعه الجديدة:

المسرح ميت في بلادنا والمواهب احتضنتها مواقع التواصل الاجتماعي


  23 فيفري 2020 - 12:11   قرئ 1304 مرة   0 تعليق   حوارات
المسرح ميت في بلادنا والمواهب احتضنتها مواقع التواصل الاجتماعي

تأسف الممثل الكوميدي رحيم بن عيشوبة لحال المسرح في الجزائر والمواهب احتضنتها مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يسعى بطل «دارنا شو» المعروف بـ «عليلو» للانتقال للعمل على مشاريعه الخاصة بعد تأسيسه لشركة الاتصال إضافة الى استمراره في كتابة السيناريوهات والإدارة الفنية للبرامج.

  

بن عيشوبة رغم أنك درست إعلام لماذا توجهت نحو التمثيل؟ 

المسرح جزء من دراستنا في الإعلام، أروي لك قصة عندما كنا صغار مارسنا المسرح يعني المعلومات فعلا أنا درست الصحافة جزء منها يدرس المسرح والسينما والراديو، ويجعلنا قادرين على الموهبة التمثيل أن كانت موجودة، وهذا ما أكدته المدرسة الفرنسية بالقول بأن الصحافة والتمثيل وجهان لعملة واحدة.

كانت إطلالتك الأولى في برنامج تحكي تاريخ الجزائر كيف يمكن لمقدم برنامج يذهب الى التمثيل؟

عندما أنهيت دراستي في سنة 2008خرجت إلى الميدان وبعد سنوات وفي سنة2012 عندما ظهرت القنوات الخاصة ذهبت وقمت بالمسابقة في وكالة الاتصال عند محمد رضا المخرج حاليا، وعند ذهابي نظروا الري في البداية لكن هم كانوا يختارون مرشحة لتنشيط الحصة التي تحكي عن تاريخ الجزائر ولكن أنا أتيت في اللحظات الأخيرة وقمت بالمسابقة ونلت إعجابهم ثم راهنوا على موهبتي والقيام بالحصة لكن أنا لم اعتبرتها تخصصي في مجال التاريخ لكن اعتبرتها مدخلا، عندما دخلت لأول مرة أقدم الحصة التاريخية أردت أن أعطيها طابع أخر وأن أغير كل شيء مثل الملابس ودخلت بملابس شبابية، ومن الأول ارتبكت قليلا وبعد ذلك أحبتني الناس، وإذ قمت أيضا بحصة حول كرة القدم بعنوان الهدرة فالتيرا والكرة في مجالي بكمية قليلة بمعنى نقصت، وأصبحت أحكي على كرة بعدها خرجت إلى التمثيل يعني لم امتهن التمثيل مباشرة.

من اكتشف موهبتك؟

 اكتشاف الموهبة في حد ذاته عادة يكون من طرف العائلة والأصدقاء مثلا أنت إنسان محبوب وتضحك عائلتك حتى وإن كنت لم تعجبهم يضحكون، وفي الحي أيضا عندما تتحدث ترى أصحاب الحي جاؤا إليك، ومن هنا فاكتشاف الموهبة تكون من خلال الأفراد والأصدقاء وبالنسبة إليّ أقول محمد رضا هو الإنسان الذي أمن بي حيث دفعني إلى القناة ووضع الثقة لأني كنت محل رهان في مجال التمثيل والحمد الله كنت في حسن ظنه وأحبني الجمهور.

إذا جاءك عرض معين مع من تحب أن تعمل؟

 ـ أنا كل يوم أتطلع إلى الأماكن البعيدة وليس إلى القرب ولهذا أقول يشرفني أن أعمل معي ممثلين من خارج البلاد لكي أنجح واخذ منهم السر، ولكن تمنيت أيضا أن أمثل مع المثل القدير عثمان عليوات لأنه من متتبعي وعند لقائي معه قال لي أتابعك أنت وصالح اقروت كثيرا وهذا الشيء سرني كثيرا من جهة وأيضا بالنسبة لصلح المدعو لجمعي كنت سوف اعمل معه في أيام عاشور العاشر ولم يسعفنا الحظ لأنه كان لديه مجموعة من الارتباطات ثم عملت مع كمال بوعكاز لكن المشروع توقف ولم يكتمل. للأسف.

 لهجتك «البليدية» أوصلتك الى الجميع وأصبحت منتشرة عبر الوطن ويتكلم بها الجميع خاصة الشباب، هل أنت سعيد بذلك؟

 أعلق على السؤال ثم أعلل، إن الناس كانوا يسخرون من اللهجة البليدية لكن العكس عند الناس المثقفة لأنهم ينظرون الى أخلاقك، وأقول أن هذه الظاهرة فعلها المستعمر الفرنسي بين القبائلي والشاوي، أقدم لك مثالا لو ارجعنا اللهجة لذهبنا الى العباقرة الجزائريين المتواجدين في الجلفة والاغواط وعند التحدث معهم لا نستطيع اجابتهم لانا نرجع اطفالا صغار، أما بالنسبة الى اللهجة البليدية فهي لهجة معقدة توصني الى طبيعتي وأنا أوصلتها الى كل الجزائر وأصبح الكل يتكلم بها، وهذا الأمر يسرني، ولكن سعادتي الأكبر كانت في القدرة على التأثير بالأشخاص، ما يمكنني ان أقوله هو أنني فخور بالجمهور الذي أحبني والذي تأثر بي.

 هل تلقيت عروضا ومشاريع بعيدا عن الفكاهة؟

 تلقيت عروضا خصوصا في مجال السنيما فالإنسان يصبح محترفا عندما يعمل في أعمال آخرين، فقد تلقيت عروض جد مغرية لكن أنا من جهة أخرى أنا لا أعمل مع أي كان ولا اذهب الى أي مكان دائما عندي حدود خصوصا إذا كنت أنت المصدر وتمارس الكوميديا تمتلك طابع جديد تحب العمل فيهو تطوره لأني لا أحب أن أذهب الى مكان غير مكاني وأنهزم.

بعد النجاح الذي حققته في» دارنا شو» هل تلقيت عروضا من دول مجاورة؟

نعم تلقيت عروضا خارج الوطن وجاءتني اتصالات خصوصا عند ذهابي الى المغرب وتونس ومصر فالشعب كله يشاهدني وهذه الظاهرة تسرني.

 كانت لك مساهمات في كتابة سيناريوهات؟

 نعم أكتب الحوار وما يقوله الكوميدي وخصوصا أنا المدير الفني، وبدوري أقوم بتوجيه الكوميديا من حيث الالقاء والإجابة على الآخر بالخصوص مع المخرج محمد رضا.

هنا أطمح أن تجيبني بصراحة هل يوجد أدوار بـ «المعريفة»؟

 نعم كانت في الماضي وبكثرة والآن نقصت، فيما يبقى للأسف بعض الشباب يدفع المال للظهور على الشاشة فقط لأنه يظن أن جمال شكله يعطيه الحق في ذالك.

 كيف ترى واقع المسرح في الجزائر؟

 الواقع ميت فالمسرح انقرض والجمهور كره من ذلك وإن شاء الله تتغير أحوال البلاد للأحسن خاصة عند الأطفال اللذين لديهم موهبة ويطلبون مني توجيههم نحو المسرح فلا تكن لي إجابة اكتفي بطلب منهم الذهاب الى المنزل لأنه لا يوجد مسرح في الان وها نحن نرى شباب اللذين لديهم مواهب ذهبوا كلهم الى المواقع الاجتماعية «اليوتيوب «لكي تمنح لهم فرصة في التلفزيون لا يستطيع ان يمثل فيصبح له شلل نصفي من كثرة استعماله لليوتيوب.

 هل ستبقى على هذا اللون؟

 نعم سأبقى في هذا اللون وسوف أكمل في هذا المجال ولدي مشاريع جديدة وحصص قوية.

 لو انتقدك جمهورك بشيء سلبي كيف يكون شعورك؟

 أقبل انتقادات الجميع وأقول إن كل الإنسان لديه ذوق وكل واحد ومذاقه وأنا أحترم الرأي الآخر رغم أننا نلاحظ الشتم بطريقة بشعة الى الفنانين والممثلين في المواقع الاجتماعية، فالقليل من الممثلين فقط لم يتعرضوا الى الشتم وأنا لحد الآن لم أجد أحدا شتمني ويمكن أن أقول أنا من الأقلية التي لم تتعرض للشتم «يجيب مبتسما».

حاورته: أمال الكشبور