شريط الاخبار
براقي يدعو إلى التشخيص الدقيق لمشاكل التزويد بالمياه «أوبك» تستبعد انهيار سوق النفط من جديد «كوندور» يصدّر قرابة 5 آلاف وحدة كهرومنزلية نحو تونس وموريتانيا إجراءات جديدة للتكفل بعوائق العقار في العاصمة وزير السياحة يأمر بتذليل العراقيل وتسهيل الإجراءات للمستثمرين تأجيل ملف قضيتين متابع فيها زوخ ووزراء ورجال أعمال الداخلية تدعو المتضررين من كورونا لإيداع ملف الاستفادة من المنحة بطاقية وطنية لزرع الأعضاء الحيّة بالجزائر قريبا تأخر المشاريع بسبب كورونا يؤجل عمليات الترحيل خلال الفاتح نوفمبر بالعاصمة جراد يدعو للتصويت على الدستور وتفويت الفرصة على الرافضين للديمقراطية المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ تدعو لفتح تحقيق حول الدخول المدرسي بقاط يحذّر من التجمعات العائلية ويعوّل على وعي المواطن لتفادي الموجة الثانية موظفان بالبنك الوطني الجزائري بالمرادية يختلسان أزيد من مليار من أرصدة الزبائن الجزائر تستهدف تصدير منتجاتها إلى 53 دولة إفريقية الجزائر ستعرف كيف تواجه التحديات المعترضة وتخرج منها أكثر قوة ومناعة غوتيريش يشيد بجهود الجزائر لحل الأزمة في ليبيا وحفظ السلم بمالي الدستور الجديد رسّخ مقومات الهوية وبيان أول نوفمبر وثيقة مرجعية للشعب أولمبياكوس يعلن إصابة سوداني بفيروس كورونا مجمّع «جيكا» يشرع في استغلال وتحويل الرخام الديوان الوطني يطمئن باستقرار أسعار الدواجن في غضون 15 يوما بولنوار يتهم المنتجين بالتلاعب في أسعار المواد الغذائية غلق ثالث ابتدائية بسبب كورونا في تيزي وزو انطلاق مرحلة تأكيد التسجيلات للناجحين الجدد بداية من اليوم «عدل» تسوّي وضعية المكتتبين الذين لم يدفعوا الشطر الأول الحكومة تحذّر من سيناريو الموجة الثانية لوباء «كورونا» قيادة الدرك تتخذ إجراءات ميدانية لمحاربة الاتجار بالمفرقعات والألعاب النارية تأجيل قضية كريم طابو إلى جلسة 16 نوفمبر المقبل بعجي يهاجم الحرس القديم لـ «الأفلان» ويتهمهم باستغلال الحزب لتحقيق مآرب شخصية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة «حراقة» تنشط على خط وهران – ألميريا الجزائر تضمن أمنها الطاقوي لغاية 2040 رغم استنفاد نصف احتياطها من الطاقة حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية تتزايد وماكرون يطالب بوقفها مستشفيات الوطن تعلن حالة التشبّع للمرة الثانية وتعزز قدرات الاستقبال إبراهيم مراد يشدّد على تطبيق برنامج الرئيس للنهوض بمناطق الظل 517 ناجح في البكالوريا تحصّلوا على معدل يساوي أو يفوق 18 من 20 بن حمادي استفاد من امتيازات لإنجاز مصنع الأدوية «فارما جيبي» بسيدي عبد الله بلعمري يثني على دور بلماضي في انضمامه إلى ليون الانتخاب بالكمامة.. تنظيم الطوابير خارج وداخل مكاتب التصويت وفرز الأصوات بالقفاز نسعى لبلوغ 70 بالمائة من المحطات الموزعة لـ»سيرغاز» آفاق 2025 نحو فتح خطين للنقل البحري يربطان مستغانم بمرسيليا وبرشلونة تواصل ارتفاع أسعار صرف العملة في السوق السوداء

رئيس مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بالمركز الاستشفائي الجامعي عبد القادر حساني بسيدي بلعباس:

السلطات مطالبة بالحجر الكلي لـ05 ولايات كبرى تعرف انتشارا كبيرا للفيروس


  29 مارس 2020 - 22:16   قرئ 3885 مرة   0 تعليق   حوارات
السلطات مطالبة بالحجر الكلي لـ05 ولايات كبرى تعرف انتشارا كبيرا للفيروس

التزام المواطن بالحجر يمنع ارتفاع عدد الإصابات وخروج الوضع عن السيطرة

 دعا البروفيسور طالب مراد رئيس مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بالمركز الاستشفائي الجامعي عبد القادر حساني بسيدي بلعباس إلى اتخاد إجراءات وقائية أكثر نجاعة من التي تم إقرارها، على غرار فرض الحجر الكلي على مستوى خمس ولايات كبرى، ويتعلق الأمر بكل من الجزائر العاصمة والبليدة ووهران وتيزي وزو، من أجل السيطرة على فيروس كورونا على مستواها.

 

أفاد البروفيسور، في هذا الحوار مع «المحور اليومي»، بأن الأسبوع الثالث من انتشار الفيروس هو الأخطر، بالنظر للإصابات المسجلة وتعامل المؤسسات الاستشفائية معها.

  بداية، ما تقييمكم للوضع الراهن لانتشار فيروس كورونا أمام الأرقام المعلن عنها؟

  الكل يعلم بأن الأسبوع الثالث هو الأسبوع الأخطر لانتشار فيروس كورونا، بالنظر إلى عدد الإصابات والوفيات، والأرقام هي التي تحدد وضع البلاد فيما يخص خطورته، غير أن الأرقام المعلن عنها حاليا في الجزائر تستدعي إجراءات أكثر صرامة من التي وضعتها الجهات المعنية، بالنظر إلى ارتفاع عدد المصابين بالولايات الكبرى عكس المدن الصغيرة.

  ماذا تقصد بالمدن الكبرى، وما الإجراء الواجب اتخاذه في رأيكم؟

  إذا تحدثنا عن ولايات البليدة، الجزائر العاصمة، وهران وتيزي وزو، فنلاحظ أن هذه الولايات تعرف انتشارا كبيرا للوباء، وبالتالي على الجهات الوصية اتخاذ إجراءات أكثر نجاعة من الحالية، حتى إذا تحدثنا عن الحظر فمن المفروض تمديد فترة الحظر على مستوى هذه الولايات الخمس، على أقل تقدير خلال هذا الأسبوع، من الزوال إلى غاية السادسة صباحا، لتفادي انتشار الفيروس أكثر خلال هذه الفترة، خاصة أن هذه الولايات تعرف حركية كبيرة وتوافدا كبيرا عليها، بالنظر إلى الكثافة السكانية التي تضمها، وهو ما يعتبر أرضا خصبة لفيروس كورونا ويساعده على الانتشار أمام استحالة فرض الحجر الصحي بالمنازل وتقييد تحركات المواطنين.

إذن الإجراءات الحالية غير كافية؟

  لا أُخفي في هذا الصدد أن الأرقام تشير إلى ارتفاع عدد حالات المصابين من أسبوع إلى آخر، وهذا الأسبوع الذي نحن فيه هو الأسبوع الثالث منذ بداية انتشار فيروس كورونا فهو أسبوع الحسم، وهذا لا يعني أننا في منأى عن الخطر، وهذا ما حدث للدول الكبرى على غرار بريطانيا وألمانيا، فتزايد الأرقام يهدد الجزائريين في أي وقت، وهو الأمر الذي يتخوف منه الكل، خاصة في هذا الأسبوع، وبالتالي فإن الجهات الوصية قدمت إجراءات وحلولا لتفادي انتشاره، من خلال الحظر الذي أقول وأكرر إنه يجب تمديده أكثر على مستوى ولايات معينة، وبقي دور المواطن أيضا الذي يعتبر الفعال في توقف هذا الانتشار، من خلال مكوثه في المنزل والتقليل من تنقلاته وحصرها في مرة أو مرتين كل يوم على الأكثر، لضمان استقرار هذه الأرقام.

  هل هناك تخوف من انفجار رهيب في عدد الإصابات والوفيات؟

  في الحقيقة، نعم، كل المؤشرات تدل على ذلك، خاصة بالمدن الكبرى، وهنا نتحدث عن الجزائر العاصمة التي ضرب فيها المواطنون الحجر الصحي بعرض الحائط، إلى جانب ولايتي تيزي وزو ووهران اللتين تضمان كثافة سكانية عالية، وآخر المعطيات تبين ذلك، وبالتالي إذا التزم المواطن ببيته سنتجنب الكارثة، وغير ذلك سيؤدي لا محالة إلى تسجيل آلاف الإصابات، وهنا سيتغير الوضع ونعجز عن احتوائها، فاليوم نحصي عشرات الحالات والأمر عادي، لكن إذا بدأنا نسجل فقط مائة حالة يوميا فسيخرج الأمر عن السيطرة.

ما هي المدة الزمنية اللازمة لاحتواء الوضع أو التخلص من كورونا؟

  أود أن أعلم الجميع بأن الإعلان عن الخامس أفريل من أجل العودة إلى الحياة العادية للمواطنين مستبعدا جدا أو بالأحرى مستحيل، فنحن في الأسبوع الثالث من انتشار الفيروس، لا أحد يدري ما سيحدث خلال اليومين القادمين، لكن القضاء على الفيروس يتطلب على الأقل مدة زمنية تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر كأقصى تقدير.

 نصيحة للمواطنين في الختام؟

 تقيدوا بالحجر الصحي فأنتم في أمان، الدولة قدمت ما لديها من إجراءات والبقية في أيديكم، عليكم التوقف عن التنقل لحماية أنفسكم والعائلة وكذا المجتمع.

حاورته: أمينة صحراوي

 


المزيد من حوارات