شريط الاخبار
الشروع في صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بداية من جوان اجتماع «أوبك+» هذا الأسبوع وترقب خفض جديد للإنتاج 1.8 بالمائة معدل التضخم السنوي خلال أفريل الماضي فرض رسوم تصل إلى 250 مليون سنتيم على السيارات الفخمة حاملو شهادة التكوين المتواصل يطالبون بتصنيفهم في المجموعة «أ» والصنف 11 إنهاء مهام النائب العام لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة مؤشرات برفع جزئي للحجر عن بعض القطاعات الحيوية قبل 13 جوان وزارة الصحة تطلق تحقيقات وبائية بـ12 ولاية سجلت أعلى نسب الإصابة بكورونا مخبر جامعة تيزي وزو أجرى 1300 عينة كشف عن كورونا اللجنة العلمية تطمئن ببلوغ الجزائر آخر مراحل وباء كورونا تأجيل قضية الهامل وأفراد عائلته إلى جلسة 28 جوان بعجي أبو الفضل أمينا عاما لـ»الأفلان» وتمديد عهدة اللجنة المركزية لـ6 أشهر الحكومة تحدد كيفيات نقل ودفن جثامين الأشخاص المتوفين بكورونا لجان تفتيش لمراقبة إنجاز أعمال نهاية السنة والتحضير لامتحانات «البيام» و«الباك» «الفاف» تصر على استئناف البطولة وتنتظر موافقة الحكومة ارتفاع أسعار صرف العملة مع اقتراب موعد بعث الحركة الاقتصادية زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله

رئيس مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بالمركز الاستشفائي الجامعي عبد القادر حساني بسيدي بلعباس:

السلطات مطالبة بالحجر الكلي لـ05 ولايات كبرى تعرف انتشارا كبيرا للفيروس


  29 مارس 2020 - 22:16   قرئ 983 مرة   0 تعليق   حوارات
السلطات مطالبة بالحجر الكلي لـ05 ولايات كبرى تعرف انتشارا كبيرا للفيروس

التزام المواطن بالحجر يمنع ارتفاع عدد الإصابات وخروج الوضع عن السيطرة

 دعا البروفيسور طالب مراد رئيس مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بالمركز الاستشفائي الجامعي عبد القادر حساني بسيدي بلعباس إلى اتخاد إجراءات وقائية أكثر نجاعة من التي تم إقرارها، على غرار فرض الحجر الكلي على مستوى خمس ولايات كبرى، ويتعلق الأمر بكل من الجزائر العاصمة والبليدة ووهران وتيزي وزو، من أجل السيطرة على فيروس كورونا على مستواها.

 

أفاد البروفيسور، في هذا الحوار مع «المحور اليومي»، بأن الأسبوع الثالث من انتشار الفيروس هو الأخطر، بالنظر للإصابات المسجلة وتعامل المؤسسات الاستشفائية معها.

  بداية، ما تقييمكم للوضع الراهن لانتشار فيروس كورونا أمام الأرقام المعلن عنها؟

  الكل يعلم بأن الأسبوع الثالث هو الأسبوع الأخطر لانتشار فيروس كورونا، بالنظر إلى عدد الإصابات والوفيات، والأرقام هي التي تحدد وضع البلاد فيما يخص خطورته، غير أن الأرقام المعلن عنها حاليا في الجزائر تستدعي إجراءات أكثر صرامة من التي وضعتها الجهات المعنية، بالنظر إلى ارتفاع عدد المصابين بالولايات الكبرى عكس المدن الصغيرة.

  ماذا تقصد بالمدن الكبرى، وما الإجراء الواجب اتخاذه في رأيكم؟

  إذا تحدثنا عن ولايات البليدة، الجزائر العاصمة، وهران وتيزي وزو، فنلاحظ أن هذه الولايات تعرف انتشارا كبيرا للوباء، وبالتالي على الجهات الوصية اتخاذ إجراءات أكثر نجاعة من الحالية، حتى إذا تحدثنا عن الحظر فمن المفروض تمديد فترة الحظر على مستوى هذه الولايات الخمس، على أقل تقدير خلال هذا الأسبوع، من الزوال إلى غاية السادسة صباحا، لتفادي انتشار الفيروس أكثر خلال هذه الفترة، خاصة أن هذه الولايات تعرف حركية كبيرة وتوافدا كبيرا عليها، بالنظر إلى الكثافة السكانية التي تضمها، وهو ما يعتبر أرضا خصبة لفيروس كورونا ويساعده على الانتشار أمام استحالة فرض الحجر الصحي بالمنازل وتقييد تحركات المواطنين.

إذن الإجراءات الحالية غير كافية؟

  لا أُخفي في هذا الصدد أن الأرقام تشير إلى ارتفاع عدد حالات المصابين من أسبوع إلى آخر، وهذا الأسبوع الذي نحن فيه هو الأسبوع الثالث منذ بداية انتشار فيروس كورونا فهو أسبوع الحسم، وهذا لا يعني أننا في منأى عن الخطر، وهذا ما حدث للدول الكبرى على غرار بريطانيا وألمانيا، فتزايد الأرقام يهدد الجزائريين في أي وقت، وهو الأمر الذي يتخوف منه الكل، خاصة في هذا الأسبوع، وبالتالي فإن الجهات الوصية قدمت إجراءات وحلولا لتفادي انتشاره، من خلال الحظر الذي أقول وأكرر إنه يجب تمديده أكثر على مستوى ولايات معينة، وبقي دور المواطن أيضا الذي يعتبر الفعال في توقف هذا الانتشار، من خلال مكوثه في المنزل والتقليل من تنقلاته وحصرها في مرة أو مرتين كل يوم على الأكثر، لضمان استقرار هذه الأرقام.

  هل هناك تخوف من انفجار رهيب في عدد الإصابات والوفيات؟

  في الحقيقة، نعم، كل المؤشرات تدل على ذلك، خاصة بالمدن الكبرى، وهنا نتحدث عن الجزائر العاصمة التي ضرب فيها المواطنون الحجر الصحي بعرض الحائط، إلى جانب ولايتي تيزي وزو ووهران اللتين تضمان كثافة سكانية عالية، وآخر المعطيات تبين ذلك، وبالتالي إذا التزم المواطن ببيته سنتجنب الكارثة، وغير ذلك سيؤدي لا محالة إلى تسجيل آلاف الإصابات، وهنا سيتغير الوضع ونعجز عن احتوائها، فاليوم نحصي عشرات الحالات والأمر عادي، لكن إذا بدأنا نسجل فقط مائة حالة يوميا فسيخرج الأمر عن السيطرة.

ما هي المدة الزمنية اللازمة لاحتواء الوضع أو التخلص من كورونا؟

  أود أن أعلم الجميع بأن الإعلان عن الخامس أفريل من أجل العودة إلى الحياة العادية للمواطنين مستبعدا جدا أو بالأحرى مستحيل، فنحن في الأسبوع الثالث من انتشار الفيروس، لا أحد يدري ما سيحدث خلال اليومين القادمين، لكن القضاء على الفيروس يتطلب على الأقل مدة زمنية تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر كأقصى تقدير.

 نصيحة للمواطنين في الختام؟

 تقيدوا بالحجر الصحي فأنتم في أمان، الدولة قدمت ما لديها من إجراءات والبقية في أيديكم، عليكم التوقف عن التنقل لحماية أنفسكم والعائلة وكذا المجتمع.

حاورته: أمينة صحراوي