شريط الاخبار
الحكومة مطالبة بإصلاح ضريبي وبنكي للنهوض بالاقتصاد بعد كورونا جعبوب يستعرض علاقات التعاون مع منظمة الأمم المتحدة الحكومة مطالبة بالتحكم في التجارة الالكترونية لحماية الاقتصاد الوطني دعوات إلى احترام تدابير الوقاية لتجاوز الموجة الثانية بأخف الأضرار وكالات الأسفار والجوية الجزائرية تستقبل الزبائن بكاي يدعو إلى استكمال البطاقية الوطنية للمتعاملين الاقتصاديين بلعمبري يدعو إلى إنشاء خلية يقظة للتحقيق في ندرة الأدوية طبيب «الفاف» لا يستبعد عودة الجماهير «بأعداد محدودة» إلى الملاعب إيفاد لجنة وزارية خاصة إلى مؤسسة «أنيام» بتيزي وزو استشهاد رقيب في الجيش إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية بجيجل البرلمان الأوروبي يسعى لابتزاز الجزائر لمنع مراجعة الشراكة مع الأوروبيين تأجيل الاستئناف في ملف الإخوة كونيناف إلى 16 ديسمبر الدينار يواصل الانهيار أمام الأورو والدولار في السوق السوداء إيداع الخبير لدى صندوق النقد الدولي جمال شرفي الحبس الجيش يحيّد 04 إرهابيين ويدمر 16 «كازمة» خلال الأسبوع الأخير وزير المالية يكشف عن إطلاق 30 نافذة للصيرفة الإسلامية قريبا إجماع دول «أوبك» على تمديد تخفيض الإنتاج بـ7.7 مليون برميل يوميا إضراب العمال غير مؤسّس لأن قرار مجلس الإدارة منطقي وزارة التعليم العالي تضع أربعة شروط لإعادة الطلبة إلى تونس يوم السبت اللجنة العلمية تراهن على تجاوز الموجة الثانية قبل استيراد اللقاح «عدل» تمكّن المكتتبين من استرجاع كلمة المرور واختيار المواقع خبراء الصحة يحذرون من بيع مضادات التخثر دون وصفة طبية ثلاث فئات فقط من الجزائريين العالقين بالخارج معنية بالإجلاء صفقات غير قانونية لاستيراد 135 مليون كمامة بـ 370 مليار سنتيم شنڤريحة يشدد على خوض الصناعة العسكرية لتلبية احتياجات الجيش فتح 9 مطارات بالجنوب وأخرى بالشمال أمام الرحلات الداخلية قسنطيني يلمّح إلى إمكانية برمجة قضية السعيد وتوفيق وطرطاق الشهر الجاري القضاء على 3 إرهابيين واسترجاع أسلحة وذخيرة في جيجل بلحيمر يتهم فرنسا بالوقوف وراء لائحة البرلمان الأوروبي حول الجزائر 05 ملايين وتعويض 50 بالمائة من التحاليل الطبية لعمال التربية المصابين بكورونا «انخفاض مقلق» في منسوب مياه 20 سدا وتراجع بـ14 بالمائة في المتوسط السنوي بلماضي في جولة أوروبية لمعاينة 6 لاعبين لتعزيز صفوف «الخضر» الشركات التجارية مطالبة بإيداع حساباتها لسنة 2019 قبل نهاية 2020 قروض بمليوني دينار للمؤسسات الناشئة و50 مليونا للمتوسطة رابع اجتماع للخلية المركزية بعد خمسة أشهر من تنصيبها هذا الخميس مكتتبو «عدل2» يطالبون بتمكينهم من الرقم السري وكلمة المرور لاختيار مواقعهم استراتيجية جديدة ستمكّن المواطن من بيع الكهرباء لـ»سونلغاز» استئناف رحلات القطار لنقل الطلبة بداية من 15 ديسمبر السماح للابتدائيات بالاستغناء عن العمل يوم السبت ابتداء من 05 ديسمبر عودة النقل الجوي الداخلي والسماح بأداء الصلوات في المساجد التي تتسع لأكثر من 500 مصلٍ

السفير التونسي بالجزائر، شفيق حاجي لـ«المحور اليومي»:

تراجع قياسي في توافد السياح الجزائريين على تونس وانخفاض المبادلات التجارية بـ 34 بالمائة


  09 سبتمبر 2020 - 17:44   قرئ 6336 مرة   0 تعليق   حوارات
تراجع قياسي في توافد السياح الجزائريين على تونس وانخفاض المبادلات التجارية بـ 34 بالمائة

الجارة الشرقية تُعوّل على رأس السنة الجديدة والسياحة الاستشفائية بعد تجاوز الوباء

لم يُخف سفير تونس بالجزائر شفيق حاجي تأثير جائحة كورونا على قطاعي السياحة والاقتصاد في بلاده، كاشفا عن تراجع توافد السياح الجزائريين بنسب قياسية، فيما انخفضت المبادلات التجارية بنسبة 34 بالمائة بسبب غلق الحدود بين البلدين الجارين.

كشف السفير التونسي بالجزائر، شفيق حاجي، في حوار مع «المحور اليومي» عن مدى تأثير جائحة كورونا على اقتصاد تونس بسبب تراجع توافد السياح الأجانب، لاسيما منهم السياح الجزائريون الذين يحتلون المراتب الأولى في التوافد على الجارة الشرقية خلال كل موسم سياحي.

بلغة الأرقام كيف أثرت الجائحة على السياحة التونسية؟ 

الأزمة الوبائية أثرت بشكل مباشر على قطاع السياحة في تونس على غرار القطاعات الأخرى، حيث تراجع توافد السياح الأجانب  بصفة عامة والسياج الجزائريين بصفة خاصة،  ولو نتفحص الأرقام نجد أن توافد الجزائريين على تونس تراجع بنسبة 90 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة، وللتذكير فإننا سجلنا سنة 2019 توافد مليونين و900 ألف سائح جزائري، بينما تراجع العدد إلى 3 آلاف سائح هذه السنة بين الفترة الممتدة من شهر جانفي إلى شهر مارس، كما لا يخفى عليكم أن هذه الأرقام تسجل لأول مرة في تاريخ السياحة بين الجزائر وتونس.

وماذا عن المبادلات التجارية بين البلدين؟

للأسف، سجلنا تراجعا تدريجيا لحجم المبادلات التجارية بين الجزائر وتونس منذ أواخر شهر فيفري، فكلما تطورت الجائحة وشددت الإجراءات الوقائية انخفضت التعاملات التجارية بين البلدين، حيث تراجعت بمجموع 34 بالمائة، وفي هذه النقطة أود أن أؤكد لكم أن العلاقات المميزة التي تجمع البلدين الشقيقين ستسمح بالنهوض بالقطاع الاقتصادي عقب فتح الحدود البرية والجوية، كما نأمل في تطوير وتنويع أطر التعاون بين بلدينا لاسيما في المجال السياحي باعتبار أن السوق الجزائرية تعد أحد أهم الأسواق بالنسبة لتونس.

بالحديث عن التعاون بين الجارتين، هل من آفاق بعد إعادة فتح الحدود؟

يمكنه أن يتعزز من خلال تدعيم العمل المشترك في مجال الترويج والتسويق السياحي، وكذا عرض وتقديم الإجراءات التحفيزية الممنوحة لمشاريع الاستثمار السياحي وترقيته، إلى جانب تبادل الخبرات في هذا المجال بالإضافة إلى إنشاء مناطق سياحية حرة بين البلدين، خاصة أن الجارتين تتشاركان الموروث الحضاري والثقافي، ما يدعو إلى تشجيع الرحلات بين البلدين، خاصة أن الجزائر تزخر بثروات طبيعية وسياحة صحراوية لا مثيل لها من الأجدر أن تستغل في الاستثمار السياحي وانتعاش الاقتصاد.

على ماذا تعولون لإنقاذ الموسم السياحي؟   

أود أن أشير بخصوص هذه النقطة إلى أن الموسم السياحي في تونس يمتد من شهر ماي إلى غاية رأس السنة الميلادية، والتعويل على الفترة الشتوية أضحى ضرورة في ظل التراجع الرهيب لتوافد السياح الأجانب بسبب الجائحة، غير أن الأولوية في ظل الوضع الراهن ستمنح لصحة المواطن وتسبق الأولويات الاقتصادية، لهذا سيبقى الانفراج مرهونا بالزوال النهائي للوباء وإعادة فتح الحدود من جديد، فيما يعتبر السائح الجزائري من أهم زبائن السياحة التونسية سواء خلال موسم الاصطياف أو فترة الرأس السنة الميلادية، وكالعادة ستعمل تونس على تحسين ظروف استقبال السياح الجزائريين القادمين على البر بتسهيل العبور واختصار مدة الانتظار في المنافذ الحدودية.

ومن منبركم نشجع الجزائريين على السياحة الاستشفائية بتونس التي سيعول عليها أيضا بغية استقطاب السائحين، بعدما أكدت ريادتها عالميا، حيث تحوز تونس على عدة مراكز علاج بمواصفات عالمية يقصدها آلاف الأجانب على امتداد السنة.

حاورته: مونية حنون

 



المزيد من حوارات